تقرير شام الاقتصادي 22-11-2014

22.تشرين2.2014

 


في هذا التقرير:
• منظمة العفو الدولية: تركيا استنفدت قدراتها على استيعاب مزيد من اللاجئين السوريين.
• الحكومة الأردنية تلغي العلاج المجاني للاجئين السوريين.
• الائتلاف يصدر تقريراً عن مأساة الأطفال في مخيم باب السلامة.
• المركزي يحدد سعر صرف الدولار بـ192.87 ليرة للمصارف.
• المصرف المركزي: ضخ 150 مليون دولار الأسبوع القادم.
• تدني نسبة زراعة القطن في حلب إلى 15%.
• مشروع قرار لوزارة التعليم العالي بحكومة النظام يفرض شروطاً تعجيزية على طلاب التعليم المفتوح.
• نحو 3 مليارات ليرة إنتاج شركة تعبئة المياه منذ بداية 2014.
• مخلفات معاصر الزيتون تستخدم للتدفئة في ظل غياب المازوت.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات ليوم السبت 22\11\2014

• حذرت منظمة العفو الدولية غير الحكومية  من أن سياسة "الأبواب المفتوحة" التي انتهجتها تركيا حيال اللاجئين السوريين قد استنفدت قدراتها أمام التدفق الهائل لهؤلاء اللاجئين، وبات مئات الآلاف منهم يعيشون اليوم في فقر مدقع، ولفتت منظمة العفو الدولية في تقرير لها إلى أن أكثر من 1,6 مليون سوري عبروا الحدود التركية منذ 2011، غير ان 220 ألفا من بينهم فقط وجدوا ملجأ لهم في مخيمات في حين بقي الآخرون يواجهون مصيرهم بانفسهم في عدد من مدن البلاد، وكتبت المنظمة أن عددا متزايدا من اللاجئين السوريين يكافحون للبقاء على قيد الحياة فحسب، مقدرة بمئات الآلاف عدد الذين قد يواجهون أو هم يعيشون بالفعل في فقر مدقع، وأعربت المنظمة عن قلقها وقالت إن بعضهم باتوا يشعرون باليأس إلى حد أنهم يفكرون حتى بالعودة إلى سوريا على الرغم من الحرب، وفي مؤتمر صحافي في اسطنبول، أعرب ممثل منظمة العفو الدولية اندرو غاردنر عن ارتياحه للقرار الأخير الذي اتخذته تركيا بمنح بطاقات هوية للاجئين المسجلين، لكنه أعرب عن الأسف لأن قسما منهم فقط مسجل، وقال غاردنر إنه يمنع تقديم أي مساعدة للاجئين غير المسجلين حتى ولو كانت أساسية، حتى أن الذين تم تسجيلهم لم يحصلوا حتى الآن على مساعدة، واصفا هذا الوضع بأنه "غير إنساني".


• ألغت الحكومة الأردنية الامتياز الذي كان يحظى به اللاجئون السوريون في العلاج، والذي كانت الحكومات السابقة قد اعتمدته في التعامل معهم، بحسب ما نقلت وسائل إعلام أردنية الجمعة، وقرر مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة بتاريخ 12 / 11 / 2014م الموافقة على تنسيب وزير الصحة بإلغاء جميع قرارات مجلس الوزراء المتعلقة بمعالجة اللاجئين السوريين في المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة، وفق موقع "عمون" الأردني، وبناء على القرار سيتم معاملة السوريين كالأردنيين غير المؤمنين واستيفاء أجور المعالجة والمطالبات المالية بشكل مباشر، والاستغناء عن إعداد المطالبات المالية التي كانت تتحصل من الجهات الدولية المانحة المختصة باللاجئين، ونقل الموقع عن مصدر لم يسمه أن الإجراء الحكومي الجديد جاء بعد تراكم الالتزامات المالية وصعوبة تنظيم تحصيل الأموال المترتبة على نفقات العلاج.


• أصدر المكتب الإعلامي في الائتلاف الوطني السوري المعارض تقريراً ميدانياً بعنوان: "في العراء… مخيم باب السلامة، ومأساة الأطفال النازحين المنسية"، قدم التقرير لمحة عن معاناة الأطفال النازحين في المخيمات من خلال دراسة ميدانية لحالة واحدة هي مخيم باب السلامة الحدودي ومأساة الأطفال فيه، واعتمد التقرير في معلوماته على أرقام جمعها فريق صحفي من مركز حلب الإعلامي لصالح المكتب الإعلامي في الائتلاف، وتحدث التقرير عن البنية التحتية للمخيم، وذكر كيفية حصول سكان المخيم على المياه عبر خزانات كبيرة موزعة داخل المخيم، وموصولة بأنابيب تصل إلى الأهالي، كما تناول التقرير حالة الخيم في المخيم، والتي وصلت إلى نحو 2341 خيمة، كما حاول التقرير تسليط الضوء على مأساة الأطفال في المخيم من خلال دراسة أعدادهم، وفئاتهم العمرية، وأوضاعهم الإنسانية والتعليمية، مع الإشارة إلى انتشار الأمية في صفوفهم.


• حدد "مصرف سورية المركزي" سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية بـ192.87 ليرة سورية، كسعر وسطي للمصارف، و193.04 ليرة كسعر وسطي لمؤسسات الصرافة، وبحسب وكالة أنباء النظام "سانا"، حدد المصرف في قائمة أسعار صرف العملات الأجنبية الصادرة عنه، سعر الدولار مقابل الليرة للتدخل للأغراض التجارية وغير التجارية وتسليم الحوالات الشخصية، بـ191.09، هذا وبلغ سعر صرف اليورو مقابل الليرة السورية كسعر وسطي للمصارف وفق القائمة، 241.54 ليرة و241.74 ليرة، كسعر وسطي لمؤسسات الصرافة، و239.77 ليرة، للتدخل للأغراض التجارية وغير التجارية وتسليم الحوالات الشخصية.


• كشف "مصرف سورية المركزي"، عن نيته ضخ 100 مليون دولار أميركي الأسبوع القادم، عبر المصارف لأغراض تمويل المستوردات، وفق أسعار تمويل العمليات التجارية، ومبلغ 50 مليون دولار عبر مؤسسات الصرافة، وفق الآلية الجديدة، التي اتبعها "المصرف المركزي" اعتباراً من بداية الأسبوع الجاري، وبحسب وكالة أنباء النظام "سانا"، أكد حاكم "مصرف سورية المركزي" أديب ميالة، خلال جلسة تدخل أمس، بحضور ممثلين عن مؤسسات الصرافة المرخصة العاملة في سورية، لمناقشة آخر مستجدات تطور سعر صرف الليرة السورية، على أن استقرار سعر الصرف هو الهدف الرئيس الذي يسعى المصرف للحفاظ عليه، ولفت ممثلو مؤسسات الصرافة المرخصة، بأن أسباب تراجع سعر صرف الليرة السورية خلال الأسبوعين الماضيين، يعود إلى المضاربة والتأثير السلبي والتحريضي للمواقع الالكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي، مستغلة أي تطورات أو ظروف مستجدة على صعيد الأزمة السورية، اقتصادياً أو أمنياً أو عسكرياً وحتى نفسياً، لخلق فقاعات سعرية بغية تحقيق مكاسب، عبر جني الأرباح، وهو ما يتم على حساب أصحاب المدخرات الصغيرة.


• انخفض الإنتاج الزراعي بمحافظة حلب، نتيجة صعوبات تواجه الخطة الزراعية، من ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج الزراعي مثل البذار والأسمدة والمحروقات وغيرها، وعدم توافرها لدى المصارف الزراعية في حلب، وقد ظهر هذا التراجع في بعض المحاصيل بشكل واضح، حيث سجل القطن أدنى درجة تنفيذ بين المحاصيل بحوالي 15% بمساحة 4500 هكتار، وقال مدير زراعة حلب، نبيه مراد: إنه ورغم هذه الظروف فقد تم تجاوز الخطة في عدد من المحاصيل للموسم الزراعي 2013 – 2014 وزادت نسبة التنفيذ في البقوليات المروية إلى 140%، حيث تمت زراعة أكثر من 12 ألف هكتار مروي، وأكثر من 6700 هكتار بعل”، مبيّناً، أنه تم تجاوز الخطة بالنسبة للبطاطا الخريفية بواقع 116%، لتزيد المساحة المزروعة على 5100 هكتار، وزادت المساحة المزروعة بالبطاطا الربيعية قليلاً على الخطة لتصل إلى أكثر من 4500 هكتار، وسجلت المحاصيل الصيفية الرئيسة اقتراباً من تنفيذ الخطة بواقع 98% فيها، وأفاد المدير، أنه لم تزد نسبة التنفيذ في محصول الشعير المروي على 40%، ولم تزد على 45% بالنسبة للمحاصيل التكثيفية العلفية، وفي السياق، أشار مراد، إلى أن نسبة تنفيذ القمح المروي لم تصل إلى 75%، حيث تمت زراعة مساحة 105 آلاف هكتار، والبعل 86% من الخطة، مقدراً إنتاج المحافظة من القمح بـ 220 ألف طن، وحوالي 11 ألف طن من الشعير، وتبقى صعوبات تأمين مستلزمات الإنتاج من بذار وأسمدة ومحروقات من المصارف الزراعية في المحافظة وصعوبة تأمينها من المحافظات المجاورة وارتفاع أسعارها أهم العقبات أمام تنفيذ الخطة الزراعية.


• أصدرت وزارة التعليم العالي التابعة لحكومة الأسد مؤخرا مشروع قرار لتغيير نظام التعليم المفتوح في الجامعات السورية، ينسف كل الأسس التي قام عليه هذا النوع من الدراسة الجامعية، ويضع الكثير من الطلاب أمام خيارات صعبة، في ظل الظروف المأساوية التي يعيشها السوريون، وبحسب صورة عن مشروع القرار نشرتها مصادر إعلامية محلية، فأن أهم ما يتضمنه هو تغيير نظام الامتحانات الفصلية إلى امتحانات سنوية في وضع قريب لما هو مطبق بالمدارس كما سيتم اجراء دورة امتحانية ثانية بدون أن يسبقها لقاءات علمية، وحسب المشروع فسيتم تخفيض عدد المواد المسموح حملها إلى السنة اللاحقة إلى أربع مواد على الأكثر، أما بخصوص الرسوم فسيتم زيادتها بأسلوب المتوالية الحسابية بحيث تبدأ من 4,000 ليرة عند التسجيل في المرة الأولى لتزداد إلى 6,000 عند الإعادة وصولا إلى 10,000عند الإعادة التالية، وبالنسبة لنظام الاستنفاد، سيسمح للطالب بالمكوث ثلاث سنوات فقط في السنه الدراسية الواحدة، كما لن يسمح للطالب بإيقاف تسجيله سوى لعامين دراسيين مقابل رسم مرتفع حدد ب (25,000) ليرة على العام الواحد، وأخيرا سيحرم المشروع الطلاب المستفيدين من التخفيض مثل أبناء الشهداء والمعلمين من التخفيض عند الإعادة، وأرسل المشروع الجديد إلى مجالس الجامعات من أجل ابداء الرأي واعتماده، وكان رد جامعة حلب غير مشجعاً لتثبيت القرار، حيث تحدث الردود عن ضرورة مراعاة الطلاب نظرا لطبيعة المرحلة وصعوبة تطبيق المشروع في الوقت الراهن، وفق مصادر إعلامية مؤيدة.


• أفاد مدير عام "الشركة العامة لتعبئة المياه" في طرطوس لؤي أحمد، أن الطاقة الإنتاجية المخططة للشركة بلغت لغاية شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام الجاري، بحدود 157 مليون لتر من المياه، في حين قدرت الكميات المنفذة فعلياً للفترة المذكورة بحوالي 110 ملايين لتر، أي بنسبة تنفيذ للخطة مقدارها 70%، في حين قدرت قيمتها الإجمالية بحدود 2.641 مليار، وبزيادة عن مثيلاتها من العام الماضي 20% من حيث الكمية، وقال أحمد إنه قد تم توقيع عقود مع عدة وكلاء للتوزيع في المحافظات، وتعود أسباب زيادة المبيعات إلى زيادة التسويق الداخلي لمنتجات الشركة، لافتاً، إلى أن أرباح الشركة فقد بلغت قيمتها الإجمالية للفترة المذكورة بحوالي 746 مليون ليرة، والزيادة عن الفترة المماثلة قدرت قيمتها بحدود 430 مليون ليرة.


• شهدت أسواق الحطب مادة صناعية جديدة نسبياً على التداول، تمثلت بعرض أسطوانات قصيرة الحجم، مصنوعة من مخلفات معاصر الزيت والزيتون، وتحديداً من مادة "الجفت"، وهذه المادة أسعارها مناسبة في غياب المازوت، وتحمل فائدة كبيرة فوق اشتعالها الآمن، وهي طرح حرارة عالية، وبحسب صحيفة "الثورة" التابعة للنظام، كانت فضلات زيت الزيتون خلال السنوات الماضية، ترمى بشكل عشوائي ويؤثر سلبيا على البيئة، وهذه الصناعة الجديدة المعتمدة على مادة "الجفت"، حدّت وبنسبة كبيرة من الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الثروة الحراجية البرية، بالمقابل هي مناسبة لدعوة أصحاب الشأن بتفعيل مثل هذه الصناعة، قليلة التكلفة، خاصة مع انتشار المعاصر التي لا تعرف ماذا تفعل بمخلفات العصر.، وأوضح مدير مكتب الزيتون في وزارة الزراعة التابعة لحكومة الأسد فراس سويد، أن الحالة العامة لمحصول الزيتون جيدة، نظراً لارتفاع معدلات الهطلات المطرية خلال فصلي الشتاء والربيع من العام الماضي، مما حسّن من قدرة الأشجار على زيادة الحمل الثمري، حيث قدرها المكتب بنحو مليون طن من ثمار الزيتون و 175 ألف طن من الزيت، وذكر تقرير صحفي، أن سعر صفيحة زيت الزيتون الواحدة أصبح يزيد عن 80%، من متوسط الدخل للعاملين في المؤسسات الحكومية، في الوقت الذي تحتل فيه سورية المرتبة الأولى عربياً والرابعة عالمياً في إنتاج الزيتون، ويشار إلى أن معدل استهلاك الفرد من زيت الزيتون في سورية سنوياً، ما بين 5 و 6 كيلوغرامات، وهو منخفض مقارنة بباقي الدول وبالتالي هناك فائض من الزيت يتراوح سنوياً بين 40 و 50 طناً، علماَ أن زيت الزيتون السوري البكر له مواصفات عالمية، اذ لا تستخدم فيه أي نوع من أنواع المذيبات الكيميائية، كما أنه غير ممزوج بزيوت أخرى.


• السبت 22\11\2014:
دولار أمريكي:
                    البنك المركزي: مبيع 171.61 .......... شراء 170.58
                       سعر السوق: مبيع  198      .......... شراء 196
يورو:
                    البنك المركزي: مبيع 215.43 .......... شراء 213.93
                       سعر السوق: مبيع 245      ........... شراء 242
ريال سعودي:
                    البنك المركزي: مبيع 45.76  .......... شراء 45.44
                       سعر السوق: مبيع 52.5     .......... شراء 51.5
درهم إماراتي:
                    البنك المركزي: مبيع 46.74  .......... شراء 46.42
                       سعر السوق: مبيع 53.5     .......... شراء 52.5
دينار أردني:
                    البنك المركزي: مبيع 242.88.......... شراء 241.19
                       سعر السوق: مبيع  275     .......... شراء 272
الليرة التركية:
                       سعر السوق: مبيع  92       .......... شراء 91
جنيه مصري:
                    البنك المركزي: مبيع 24.02  .......... شراء 23.85

غرام الذهب: عيار21 (1غرام): 6600 ل.س
                 عيار18 (1غرام): 5657 ل.س
أوقية الذهب: 238000 ل.س
الليرة الذهبية السورية: 54500 ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 55900 ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 53400 ل.س

لتر البنزين :  135 - 280 ل.س
لتر المازوت: 80 - 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1400 - 5000 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 3000 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 25 - 100  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 160 ل.س
الطحين 1كغ: 100 ل.س

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة