تقرير شام الاقتصادي 29-12-2014

29.كانون1.2014

في هذا التقرير:

• الصادرات السورية إلى الأردن تشهد تراجعاً ملحوظاً.

• سوريون يستثمرون في "المناطق الحرة الأردنية" بشراكات مع عراقيين وأردنيين.

• خبراء: الاقتصاد السوري يؤثر على لبنان 20%.

• رسمياً...الليرة تتراجع أمام الدولار بنسبة 300%.

• رئيس حكومة الأسد: الحكومة تدرس توحيد سعر المازوت.

• المناطق الحرة تتوقع نمو التبادل التجاري إلى 140 مليار ليرة.

• أسعار الذهب والعملات والمحروقات ليوم الاثنين 29\12\2014

• بيّن نقيب أصحاب الملابس والأقمشة في الأردن مروان القادري، أن استيراد البضائع السورية والأجنبية من سورية إلى الأردن شهد تراجعاً كبيراً بسبب الأزمة السورية، لافتاً إلى أن غالبية الملابس القادمة من سورية إلى الأردن هي ملابس أطفال حالياً، وجزءٌ بسيط من الملابس التي تتعلق بالمحجبات، كالطرح، ووفق موقع" عمّان نت" الالكتروني، أشار القادري إلى المشاكل التي يعانيها التجار في الأردن عند استيراد البضائع السورية، والمتمحورة حول تأخّرها، حيث تحتاج إلى شهر، بينما كانت تصل في السابق خلال أسبوع، ولفت رئيس "غرفة تجارة الرمثا"، عبد السلام الذيابات، إلى أن نسبة العبور بين الأردن وسورية شبه معدومة ومقطوعة، ولاتصل إلى 1% بشكل إجمالي، وأن عدد الشاحنات كل يوم لايتجاوز 15 شاحنة على الحدود السورية الأردنية، مقارنة بما قبل الأزمة السورية، حيث كانت تصل إلى 500 شاحنة، وأوضح الذيابات أنه في ظل عدم قدرة الأردن على الاستيراد من سورية، اضطر التجار الأردنيون للبحث عن أسواق بديلة كالأسواق الخليجية، ومنها السعودية والإماراتية، إضافة للصين، مشيراً إلى عدم توفر أسواق بديلة عن سورية للصادرات الأردنية، ما اضطر التجار لتصدير منتجاتهم عبر ميناء العقبة، وتحمل تكاليف نقل البضائع وشحنها، ومضاعفة رسوم العبور والتأمين أكثر من كلفة التصدير براً، وقال مساعد أمين عام وزارة الزراعة للتسويق والمعلومات، صلاح الطراونة: ارتفعت صادرات الخضار والفواكه من 341 مليون دينار العام الماضي إلى 410 مليون دينار خلال 2014، وبزيادة 20%، وأضاف الطراونة قائلاً: إن الأردن لم يتوقف عن استيراد الخضراوات والفواكه من سورية، حيث يتم استيراد التفاح والبصل والبطاطا والأجاص، ووصلت كمية الصادرات من الخضار والفواكه العام الحالي إلى 707.6 آلاف طن، حيث شكّل الخضار منها 595.7 آلاف طن، وبنسبة 84.2%، والفواكه 111.9 آلاف طن، وبنسبة 15.8 % من إجمالي الكميات المصدرة، كما بلغ مجمل المستوردات من سورية 7520 طن، وبيّن الطراونة أن الصادرات الزراعية والغذائية شكّلت 20.44% من إجمالي الصادرات الوطنية خلال 2014، وأن أكثر المنتجات تصديراً هي البندورة والخيار والباذنجان والخس، ومن بعدها البطيخ والشمام والحمضيات بنسبة 7.5% من إجمالي الكميات المصدرة.

• اجتذبت المناطق الحرة الأردنية مستثمرين سوريين دخلوا في شراكات مع نظراء لهم من العراق والأردن، وحسب تقرير لصحيفة "بترا" الأردنية، فقد شهدت المناطق الحرة الأردنية، خلال العام 2014، استثمارات مشتركة لمستثمرين عراقيين وسوريين وأردنيين بقيمة 70 مليون دولار أمريكي، ويأتي المستثمرون العراقيون في رأس قائمة المستثمرين في المناطق الحرة الأردنية، إذ استحوذوا على ما يقارب نصف الاستثمارات المُستقطبة خلال العام الحالي برأس مال يتجاوز 260 مليون دولار أمريكي كاستثمارات عراقية مُنفردة، ناهيك عن الاستثمارات التي دخل فيها العراقيون بشراكات مع نظراء لهم من سوريا والأردن، وتُقدر قيمة الاستثمارات المُستقطبة إلى المناطق الحرة الأردنية، خلال العام الحالي، بحوالي 500 مليون دولار أمريكي.

• بيّن الخبير الاقتصادي، طوني ليشع، أن معظم الاقتصاديين يؤكدون أن نسبة مرونة تأثير الاقتصاد السوري المباشرة على الاقتصاد اللبناني هي بحدود 20%، ما يعني أن انخفاض معدل النمو السوري 1%، يقابله فوراً 0.2% من الجانب اللبناني، ووفق صحيفة "الأنباء" اللبنانية، كشف مصرفي لبناني (يعمل مديراً لأحد المصارف اللبنانية)، لم يذكر اسمه، أن لبنان خسر كثيراً من رؤوس الأموال والاستثمارات الصناعية السورية التي لم تأت إلى لبنان بسبب التكاليف الإنتاجية المرتفعة، وفضلت الأسواق العربية الأخرى، وأوضح المصرفي اللبناني أن حجم الاستثمارات السورية في لبنان وصل إلى ما بين 1.5 و2 مليار دولار، وقال: “إن هذا الرقم مقبول وليس ممتازاً، ولا يضيف الكثير من الإيجابيات إلى الاقتصاد اللبناني، فحجم الودائع العربية في المصارف اللبنانية يوازي 13 مليار دولار، وبالتالي لا يمكن أن تكون الودائع السورية بقيمة 10 مليارات دولار كما أشيع سابقاً في عدد من الوسائل الإعلامية.

• واصل "مصرف سوريا المركزي" سياسته المُستقرة منذ أشهر بالرفع التدريجي اليومي لسعر صرف الدولار "الرسمي" الصادر في نشرات المركزي اليومية، وفي آخر نشرة صادرة عن المركزي أمس الأحد، وصل سعر صرف الدولار إلى 179.36 ليرة شراء، و180.43 ليرة مبيع، وعلى اعتبار أن الدولار كان قبل أحداث الثورة مستقراً لسنوات عند 45 ليرة، فهذا يعني أن الليرة فقدت من قيمتها أمام الدولار حوالي 300%، ورغم أن الأسعار الرسمية للدولار المحددة من المركزي في النشرات اليومية لا تُستخدم كمعيار في سوق العملة والصرافة، إلا أنها تُعتبر مؤشراً لمدى اعتراف المركزي بارتفاع الدولار وتراجع الليرة، وعلى خلاف إصرار المركزي في التصريحات الرسمية لحاكمه، أديب ميالة، بأن ارتفاع الدولار المُستمر منذ نهاية الصيف الماضي، وهمي، وأنه نتاج المضاربة في سوق العملة والأسعار المحددة من صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي تُحرض على المزيد من المضاربة، كان المركزي ذاته يسير باتجاه رفع الدولار طوال الفترة الماضية، وإن بوتيرة بطيئة وتدريجية، حيث كان الدولار "الرسمي" نهاية الصيف الماضي، عند 153 ليرة تقريباً، لكنه اليوم بات فوق حاجز الـ 180 ليرة، لأول مرة في تاريخ العملة السورية.

• أكد رئيس حكومة الأسد، وائل الحلقي، وجود دراسة لتوحيد أسعار المازوت، وأنه سيتم الحديث عنها وتوضيحها عندما تنضج، وبرر دمج أسعار المازوت لتجنب أساليب الفساد التي عانى منها المواطنون، مشيراً إلى أن الحكومة ماضية في دراسة هذا المشروع بما يضمن أن تخرج كل منعكسات الدعم المالي لتحسين المستوى المعيشي للمواطنين، بحسب صحيفة "الوطن" الناطقة باسم النظام، وقال الحلقي: إن ملف المازوت كبير، وعانت منه الحكومة خلال المرحلة الماضية، وازدادت المعاناة خلال الشهرين الماضيين، رغم أن سورية من الدول المنتجة والمصدرة للنفط، وكانت تنتج قبل الأزمة 380 ألف برميل من النفط الخفيف والثقيل في اليوم، وبفعل الأزمة الراهنة انخفضت نسبة الإنتاج، ونحن نستعيض عن ذلك من الدول الصديقة، والتي ارتبطنا معها بعقود لتأمين متطلبات المواطن السوري من مادة النفط، وأشار الحلقي إلى أن الدول الصديقة تعرضت أيضاً للعقوبات، ما أعاق وصول ناقلات النفط في وقتها المحدد إلى الموانئ السورية، وبالتالي أدى لحدوث اختناقات في السوق المحلية.

• بلغت قيمة التبادل التجاري في المناطق الحرة منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية تشرين الثاني الماضي نحو 70 مليار ليرة، ما يشير إلى تحسّن الحركة التجارية في المناطق الحرة، وتوقعت "المؤسسة العامة للمناطق الحرة" مضاعفة هذا الرقم خلال 2015، ووفق صحيفة "تشرين" التابعة للنظام، بدأ النشاط الاستثماري والتجاري في المناطق الحرة بالانتعاش بشكلٍ تدريجي إثر تحسّن الأوضاع الأمنية في بعض المناطق المجاورة لفروع "المؤسسة العامة للمناطق الحرة" في المحافظات من جهة، والقرارات والإجراءات التي اتخذتها المؤسسة بالتعاون مع "وزارة الاقتصاد" لتبسيط الإجراءات وتقديم التسهيلات للمستثمرين وغيرهم لزيادة نشاطهم من جهة أخرى، وجاء في مقدمة هذه القرارات، تقسيط البدل لدفعات والسماح بالدفع بالدولار أو العملة السورية، وقرار السماح بالوضع بالاستهلاك المحلي للآليات الجديدة والمستعملة الموجودة في المناطق الحرة، من الباصات والرؤوس القاطرة والشاحنات وآليات الأشغال العامة والمعدات الهندسية والبيك آب ومن بحكمها، والتي يزيد سنة صنعها على 9 سنوات، عدا سنة الصنع بغض النظر عن الوزن، شرط تسديد كل الرسوم الجمركية وبقية الرسوم المترتبة الأخرى، وذكرت المؤسسة في مؤشراتها أن حركة التبادل التجاري تأثرت سلباً بفعل الأحداث مقارنة بـ2010، الذي بلغت فيه قيمة التبادل التجاري على مستوى المؤسسة 152 مليار ليرة، وتراجع خلال 2011 إلى 102 مليار ليرة، وخلال 2012 تراجع أيضاً إلى 75 مليار ليرة، في حين تراجع خلال 2013 إلى 29 مليار ليرة.

• الاثنين 29\12\2014:

دولار أمريكي:

                   البنك المركزي: مبيع 180.48 .......... شراء 179.4

                      سعر السوق: مبيع 213     .......... شراء 211

يورو:

                   البنك المركزي: مبيع 220.21 .......... شراء 218.67

                       سعر السوق: مبيع 257     ........... شراء 254

ريال سعودي:

                   البنك المركزي: مبيع 48.05 .......... شراء 47.73

                       سعر السوق: مبيع 56       .......... شراء 55

درهم إماراتي:

                   البنك المركزي: مبيع 49.16 .......... شراء 48.82

                       سعر السوق: مبيع 57       .......... شراء 56

دينار أردني:

                   البنك المركزي: مبيع 254.44.......... شراء 252.66

                       سعر السوق: مبيع 285     .......... شراء 280

الليرة التركية:

                       سعر السوق: مبيع 91       .......... شراء 89

جنيه مصري:

                  البنك المركزي: مبيع 25.24 .......... شراء 25.06

غرام الذهب: عيار21 (1غرام): 6950 ل.س

                 عيار18 (1غرام): 5957 ل.س

أوقية الذهب: 238000 ل.س

الليرة الذهبية السورية: 54500 ل.س

الليرة الذهبية عيار 22: 55900 ل.س

الليرة الذهبية عيار 21: 53400 ل.س

لتر البنزين : 135 - 250 ل.س

لتر المازوت: 80 - 200 ل.س

اسطوانة الغاز: 1400 - 4000 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س

الخبز الحكومي 1كغ: 25 - 100 ل.س

الخبز السياحي 1كغ : 160 ل.س

الطحين 1كغ: 100 ل.س

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة