تقرير شام الاقتصادي 5-05-2020

05.أيار.2020

رصد موقع "اقتصاد" المحلي حالة تخبط كبيرة وتذبذب غير مسبوقة في أسعار الصرف في سوريا، منذ افتتاح تعاملات اليوم الثلاثاء 5 مايو/ أيار، وسط تغييرات كبيرة ومتسارعة في سعر الصرف في الشمال السوري.

وسجل سعر صرف الدولار الأمريكي ارتفاعاً كبيراً في دمشق بوسطي 30 ليرة جديدة، ليصبح ما بين (1370 – 1375) ليرة شراء، و(1380 – 1385) ليرة مبيع، وأشار الموقع إلى أن مبيع اليورو لامس حاجز الـ 1500 ليرة، في دمشق.

وفي الشمال السوري المحرر شهدت أسعار الصرف حالة تذبذب وتخبط غير مسبوقة. وأشارت مصادر صرافة تعمل في إدلب، إلى أن الدولار لامس حاجز الـ 1480 ليرة مبيع. فيما قالت أخرى إنه استقر قرب الـ 1450 ليرة مبيع. لتعطينا مصادر ثالثة، أسعاراً أقل من ذلك، بحسب موقع "اقتصاد".

ووفق هامش وسطي للسعر، فإن "دولار إدلب" يتراوح، في التوقيت المشار إليه أعلاه، ما بين (1410 – 1420) ليرة شراء، و(1430 – 1450) ليرة مبيع، فيما تراوحت التركية في إدلب ما بين 195 ليرة شراء، و200 ليرة مبيع.

أما في حلب، فارتفع الدولار بوسطي 30 ليرة، ليصبح ما بين 1370 ليرة شراء، و1380 ليرة مبيع، وتراوح الدولار في حمص وحماة ما بين 1355 ليرة شراء، و1365 ليرة مبيع.

وفي تل أبيض، ارتفع الدولار إلى 1400 ليرة شراء، و1410 ليرة مبيع. فيما ارتفعت التركية إلى 196 ليرة شراء، و199 ليرة مبيع، وفي شرقي دير الزور، ارتفع الدولار 15 ليرة، ليصبح ما بين 1350 ليرة شراء، و1370 ليرة مبيع.

وأبقى المصرف المركزي على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، مسجلاً سعر 704 ليرات للدولار الأمريكي، 762 ليرة سورية لليورو، في حين ثبت سعر الحوالات الخارجية على سعر 700 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

ورفعت جمعية الصاغة في دمشق، تسعيرة الذهب، يوم الثلاثاء، لتتجاوز رسمياً، عتبة سعر غير مسبوقة في تاريخ البلاد وأصبح غرام الـ 21 ذهب، بـ 60300 ليرة شراء، 60500 ليرة مبيع، كما أصبح غرام الـ 18 ذهب، بـ 51657 ليرة شراء، 51857 ليرة مبيع.

وهذه المرة الأولى في تاريخ سوريا، التي يتجاوز فيها غرام الـ 21 ذهب، حاجز الـ 60 ألف ليرة. لكن السعر المتداول في السوق، تجاوز هذه العتبة في الأيام القليلة الماضية، ولم تشر الجمعية إلى سعر الأونصة الذي اعتمدته، تجنباً لأية إشارة تتعلق بانهيار سعر صرف الليرة السورية، غير المسبوق.

وتعتمد الجمعية معادلة في احتساب السعر المحلي للذهب، تستند إلى سعر الأونصة العالمي، صباح إصدار التسعيرة، وإلى سعر صرف تعتمده الجمعية للدولار، يُطلق عليه اصطلاحاً "دولار الذهب"، بحسب موقع اقتصاد.

وأعلن وزير النفط في حكومة النظام، علي غانم، أنهم يحتاجون يومياً لاستيراد أكثر من 120 ألف برميل من النفط، حيث تبلغ الحاجة اليومية 150 ألف برميل، ينتج منها محلياً 24 ألف برميل فقط.

وكشف وزير النفط الذي كان يتحدث في مجلس الشعب يوم الاثنين، عن التعاقد مع إيران لاستكشاف النفط من البلوك رقم 12 في منطقة البوكمال، وهي المرة الأولى التي يعلن فيها النظام عن وجود اتفاقيات بينه وبين إيران لاستكشاف النفط.

وكشفت مصادر اقتصادية عن رفع مجلس النقد والتسليف التابع للنظام، أسعار الفائدة على الودائع بالدولار، من 3 بالمئة إلى 5 بالمئة، وذلك بالنسبة للودائع التي تزيد عن 50 ألف دولار أو يورو، في محاولة للحصول على الدولار من الأفراد والشركات.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة