تقرير حول أبرز الإنتهاكات في سوريا لعام 2014 حتى نهاية شهر أيلول

21.تشرين1.2014

أولاً: منهجية التقرير:
منظمة حقوقية تأسست في شهر حزيران/ 2011م، وهي جهة حيادية مستقلة غير حكومية غير ربحية، تهدف بشكل رئيس إلى توثيق الانتهاكات التي تحصل في سورية وإصدار دراسات وأبحاث وتقارير بشكل دوري، وضمن أعلى مستويات الموضوعيّة والاحترافية، بهدف فضح مرتكبي الانتهاكات كخطوة أولى لمحاسبتهم وضمان حقوق الضحايا.
تجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة اعتمدت في جميع إحصائياتها الصادرة عنها في تحليل ضحايا النزاع، على الشبكة السورية لحقوق الإنسان كأبرز مصدر، بالإضافة إلى اعتماد الشبكة لدى عدد واسع من وكالات الأنباء العربية والعالمية، والعديد من المنظمات الحقوقية الدولية.
مؤسس ورئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان: الأستاذ فضل عبد الغني، ويضم فريق الشبكة 23 فرداً ما بين باحث وناشط حقوقي.
تعتمد الشبكة السورية لحقوق الإنسان في جميع تقاريرها وأبحاثها بشكل رئيس على التحقيقات التي يجريها أعضاؤها داخل وخارج سوريا، والذين يقومون بذلك عبر الزيارات الميدانية أو اللقاءات مع الناجين أو شهود العيان، وجميع الحوادث التي أشار إليها هذا التقرير موجودة بشكل تقارير ودراسات موسعة منشورة ومتاحة باللغتين العربية والإنكليزية على موقع الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وقد قمنا باختيار أبرز تلك الانتهاكات الحاصلة في عام 2014.
القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي العرفي بالتوازي مع القانون الدولي لحقوق الإنسان هي القوانين المعمول بها، وهي ملزمة لجميع أطراف النزاع.
إن الجمهورية العربية السورية هي طرف في اتفاقيات جنيف وبروتوكولها الأول، فضلاً عن العديد من الصكوك الأخرى المتعلقة بالقانون الدولي الإنساني والأسلحة والمرتزقة، لكنها لم تصادق على البروتوكول الثاني لاتفاقيات جنيف الذي ينطبق على وجه التحديد على النزاعات المسلحة غير الدولية. لكن هناك عدداً من الأحكام العرفية للقانون الدولي الإنساني التي لا بد أن تنطبق على النزاعات المسلحة غير الدولية، والنزاع المسلح غير الدولي تولد في الجمهورية العربية السورية أثناء شهر شباط/ 2012 ما يؤدي إلى تطبيق المادة 3 المشتركة لاتفاقيات جنيف وكذلك القانون العرفي ذو الصلة بالنزاعات المسلحة ذات الطابع غير الدولي.

  • اسم الكاتب: الشبكة السورية لحقوق الإنسان
  • المصدر: الموقع الرسمي للشبكة
تحميل المرفقات :

الأكثر قراءة