جولة شام في الصحافة العربية والعالمية 24-01-2016

24.كانون2.2016

• نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية مقالا بعنوان مقامرة بوتين الفاشلة في سوريا تضر بآمال السلام، أفادت فيه أنه في الثالث من كانون الثاني وقبل أسابيع من وفاته أُرسل رئيس المخابرات العسكرية الروسية الجنرال إيغور سيرغون في مهمة بالغة الحساسية وحمل رسالة سرية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بشار الأسد وفحوى الرسالة أن الكرملين أقوى حلفاء الدكتاتور السوري يرى أن على الأسد التنحي ورفض الأسد ذلك غاضبا، وأشارت الصحيفة إلى أن اثنين من كبار رجال المخابرات الغربيين أعطوا الفاينانشال تايمز تفاصيل رسالة سيرغون ومهمته، موضحةً أنه في الأمس عندما سئل المتحدث باسم بوتين في مؤتمر صحفي عما إذا كان الكرملين قد طلب من الأسد التنحي، أجاب: لا، الأمر ليس كذلك، ولفتت إلى أن محاولة روسيا الفاشلة جعلت الأسد أكثر تشبثا بالسلطة وإن آمال التوصل إلى حل دبلوماسي للحرب الأهلية في سوريا تتراجع، موضحةً أن مسؤولي الأمم المتحدة أمضوا الأسبوع الماضي في محاولات لخفض سقف التوقعات أن المحادثات بين الفصائل السورية المتناحرة المزمع عقدها في فيينا يوم الاثنين ستمضي قدما، ناهيك عن أن تحرز أي تقدم ملموس، وأفادت الصحيفة أن الأسد ينتهج استراتيجية مواجهة القوى الأجنبية ببعضها البعض وأن بطاقته الرابحة في هذا المجال كانت إيران، مفيدةً أن روسيا قلقة منذ شهور من تنامي النفوذ الدولي لإيران على حساب النفوذ الروسي في المنطقة، لافتةً إلى أن الشكوك إزاء النوايا الروسية تتزايد لدى النظام السوري منذ فترة.


• صحيفة الغارديان البريطانية نشرت مقالا لمارتن شولوف من أربيل بعنوان "زعيم أكراد العراق يقول يجب إعادة ترسيم الحدود"، ويقول شولوف إن مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق دعا زعماء العالم للاعتراف بإخفاق اتفاقية سايكس بيكو التي رسمت الحدود الحالية للشرق الأوسط وإلى التوسط في اتفاق جديد يمهد الطريق لدولة كردية، وقال البرزاني إن المجتمع الدولي بدأ يقبل أن العراق وسوريا تحديدا لا يمكن أن تصبح كل منهما متحدة مرة ثانية وأن "التعايش الإجباري" أمر خاطئ، وقال البرزاني إنني أعتقد أن قادة العالم توصلوا إلى أن حقبة سايكس بيكو انتهت، سواء قالوا ذلك أم لم يقولوا، والحقيقة على الأرض كذلك، ويقول شولوف إن الخريطة السياسية لشمال العراق تغيرت أكبر بشكل كبير في الـ 18 شهرا الماضية بعد اجتياح تنظيم "الدولة الإسلامية" للموصل ثاني مدن العراق، ويضيف أن القوات الكردية تسيطر الآن بصورة كاملة على كركوك وسنجار، وتسيطر على نحو ألاف الأميال التي كانت سابقا تحت سيطرة الحكومة العراقية، وقال برزاني إن الاستقلال الكردي أصبح الآن أقرب من أي وقت مضى، وأضاف أن الدول التي كانت تعارض تلك الخطوة على مدى سنوات بدأت تقتنع بجدواها نظرا لأن السيادة الكردية وفقا للحدود الحالية ستضفي وضوحا على الصورة.


• في صحيفة الشرق الأوسط نقرأ مقالا لطارق الحميد تحت عنوان "أميركا والحل العسكري في سوريا!"، الكاتب تطرق إلى الإعلان الأمريكي المفاجئ على لسان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بأن الولايات المتحدة وتركيا مستعدتان لحل عسكري في سوريا إذا لم يكن التوصل لتسوية سياسية ممكنًا، وبعد أن لفت إلى أن فرص نجاح الحلول السياسية في سوريا تبدو ضعيفة، أكد الكاتب أنه ما من حل في سوريا الآن إلا الحل العسكري، معتبرا أن كل ما يحدث في سوريا الآن هو عمل عسكري، ولذلك لا معنى للتلويح الأميركي باستخدام القوة العسكرية هناك، وشدد الكاتب على أن المطلوب الآن هو الجدية، والالتزام، وهو ما لم يقم به الأميركيون في سوريا، وكل المنطقة، مشيرا إلى أن عدم الجدية الأميركية، ومحاولة تضييع الوقت حتى تصبح الأزمة السورية وغيرها مشكلة الرئيس الأميركي القادم، هو ما دفع الروس للتدخل في سوريا، وجرأ الإيرانيين، وجعل الأسد يلعب بالأوراق الإيرانية الروسية حتى يشتري مزيدًا من الوقت، ونوه الكاتب إلى أنه من الصعب تخيل نجاح الحلول الدبلوماسية بسوريا وسط كل هذا الدم، والدمار، ودون أن تستوعب الأطراف المدافعة عن الأسد أن هناك ثمنًا باهًظا سيدفع، ومسؤولية سيتحملونها ما داموا استمروا في التسبب في إزهاق الأرواح في سوريا، ورأى أن القصة ليست بالتلويح العسكري، أو التهديد بإرسال قوات عربية أو غربية، وإنما القصة الحقيقية هي بمدى جدية الإدارة الأميركية، مبرزا أن تهديدات بايدن هذه لا قيمة حقيقية لها، فالأفعال هي المحك، وليس الأقوال، خصوًصا في سوريا التي كل ما فيها هو عمل عسكري.


• صحيفة العربي الجديد نشرت مقالا لبرهان غليون بعنوان "لن تستطيع روسيا صنع السلام بعين واحدة"، أوضح فيه أن التطورات التي شهدتها الحرب، في السنوات الخمس الأخيرة، قد همشت السوريين، وأضعفت دورهم في تقرير مصير بلدهم، سواء أكانوا من الحكم أو المعارضة، مبرزا أن ذلك هو ما أمدّ بأجل الحرب، وحولها إلى حرب تدمير وقتل، من دون ضوابط ولا حدود، في سياق بحث الدول والقوى الأجنبية عن مصالحها، وربح رهاناتها، بصرف النظر عن مصير السوريين ومصير بلادهم، ورأى الكاتب أنه إذا كان من الممكن الاستمرار في الحرب، مع تهميش السوريين، وجعل مسألة تغيير نظام حكمهم ثانوية، بالمقارنة مع الرهانات الإقليمية والدولية، فإن التوصل إلى سلام لن يكون ممكناً من دون استعادة السوريين دورهم، ليكون ضمان حقوق السوريين، هدفاً رئيسياً للمفاوضات، ولفت إلى أن موسكو وبدل تطمين المعارضة، وكسب ثقتها، تعلن منذ بداية المفاوضات، انحيازها، وتطلب من المعارضة المسلحة والسياسية أن تطلق رصاصة الرحمة بيدها على نفسها، مبينا أنها لا تكف عن تأكيد هدفها المعلن في سحب البساط من تحتهم، وإخضاعهم من جديد لسلطة نظامٍ لم يكفّ، منذ خمس سنوات متواصلة، عن ملاحقتهم وقتلهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم، وهي لا تخفي، بموازاة دعوتها إلى الحل السياسي والمفاوضات، إرادتها في متابعة الحسم العسكري، وتهديدها لهم في الميدان العسكري، وفي الميدان السياسي أيضاً، وخلص الكاتب إلى أن السلام لن يتحقق من دون تسوية متوازنة، تضمن حقوق الجميع، وتطمئنهم وتنال ثقتهم، في سورية كما هو الحال في أي مكان آخر، مشيرا إلى أن موسكو تريد أن تنظر إلى السوريين إلا بعين واحدة، ولا ترى منهم سوى حلفائها ومحظييها.


• نطالع في صحيفة الحياة اللندنية مقالا لإلياس حرفوش تحت عنوان "خيارات محدودة أمام المعارضة السورية"، الكاتب رأى أن ورقة الحل في سورية خرجت من أيدي النظام والمعارضة منذ زمن بعيد، وصارت المفاوضات تجري بين مختلف الأطراف الدولية من فوق رؤوس السوريين، موضحا أن الاتصالات الجارية لتسوية الخلاف حول تشكيل وفد المعارضة إلى المفاوضات المنتظرة في جنيف، تبدو وكأنها اتصالات روسية - أميركية - تركية - إيرانية، تتجاوز مطالب المعارضة وتلتقي مع أهداف النظام، وهو ما يستدعي السؤال عمّا يمكن أن تفعله المعارضة، ممثلة بالهيئة العليا للمفاوضات والمنسق العام رياض حجاب، في وجه أي تفاهم حول الصيغة التي تتفق عليها الأطراف الدولية لتشكيل وفد المعارضة، وأبرز الكاتب أن الحل الوحيد في يد المعارضة هو مقاطعة المفاوضات، مع العلم أن هذا موقف بالغ الكلفة، فضلاً عن أنه يحتاج إلى دعم من الدول الإقليمية المتحالفة مع المعارضة، كي يثمر ضغطاً على النظام وشركائه، معتبرا أن رياض حجاب لم يكن مخطئاً عندما اعتبر أن التاريخ لن يغفر لباراك أوباما دوره في إطالة المأساة السورية، كما عرج على تهديدات نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بـ «حل عسكري» في سورية، إذا لم يكن الحل السياسي ممكناً، وأشار إلى أن الحل العسكري الذي يقترحه بايدن هو ضد تنظيم «داعش» لطرده من الأراضي التي يسيطر عليها في سورية، مع أنه كان يجب تهديد النظام السوري بهذا الحل، عندما تأكد العالم أنه سائر في مجزرته ضد شعبه حتى النهاية.


• أكدت صحيفة الراية القطرية في افتتاحيتها أنه من حق المعارضة السورية أن ترفض الدخول في أي حوار مع النظام في دمشق حتى لو كانت غير مباشرة قبل وقف الضربات الجوية الروسية ورفع حصار قوات الأسد للمناطق المأهولة والسماح بدون شروط أو قيود لدخول الإغاثة لجميع المناطق المحاصرة، مشيرة إلى أن محاولات روسيا طرح طريق ثالث للتفاوض ما هي إلا مساع تهدف لخلط الأوراق والإبقاء على نظام بشار الأسد، وهذا مرفوض جملة وتفصيلا ليس من قبل المعارضة وإنما من المجتمع الدولي، وشددت الصحيفة على أن المطلوب من روسيا وهي لاعب أساسي وفاعل يؤثر سلبا أو إيجابا في سوريا أن تعمل من أجل مصلحة الشعب السوري وليس مصلحة نظام مرفوض شعبيا ودوليا، مؤكدة أن ذلك مرهون بدعم المساعي الدولية الجارية حاليا لعقد جولة جديدة من المفاوضات بين النظام والمعارضة الشرعية التي كونت وفدها وفقا لمقررات مؤتمر الرياض بدلا من السعي لخلط الأوراق بالحديث عن فرض طرف ثالث ليكون بدلا عن المعارضة في هذه المفاوضات.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة