تقرير شامل للأحداث العسكرية ليوم الاثنين 21-09-2015

21.أيلول.2015

الجبهة الجنوبية
شهدت جبهة بلدة الطليحة الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة درعا والقريبة من الصنمين اشتباكات متقطعة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بعد محاولة قوات النظام التقدم باتجاه القرية ، و أسفرت عن مقتل عدة عناصر لقوات النظام وجرح أخرين فيما رصد ناشطون دخول تعزيزات عسكرية لمقر قيادة الفرقة التاسعة في الصنمين مؤلفة من خمس سيارات تحمل عناصر لقوات الجنود ومرتزقة أجانب بالإضافة لثلاث سيارات دفع رباعي .

وفي ريف دمشق ماتزال الاشتباكات مستمرة بين قوات النظام التي تحاول استعادة النقاط التي خسرتها في تل كردي والتلال المطلة على الغوطة الشرقية وأوتوستراد حمص ­ دمشق بعد سيطرة جيش الإسلام عليها منذ أيام ضمن معركة " الله غالب " بمشاركة فصيل فيلق الرحمن فيما قال جيش الإسلام عبر موقعه الرسمي أن خسائر قوات النظام قد بلغت أكثر من 16 عربة مدرعة و7 دبابات وأكثر من 15 رشاش ثقيل محملة على عربات بالإضافة لمقتل ما يزيد عن 300 عنصر لقوات النظام ومئات الجرحى مع استمرار المعارك حتى اللحظة .

وعلى جبهات الزبداني ومضايا في ريف دمشق الغربي تشهد المنطقة هدوء لليوم الثاني بعد إبرام اتفاق هدنة بين جيش الفتح وإيران في بلدة الفوعة بريف إدلب تشمل جبهات الزبداني ومضايا لمدة ثمان وأربعين ساعة ، باستثناء خروق في بلدة مضايا قام بها نظام الأسد حيث استهدفها بقذائف المدفعية و الرشاشات ، و ستستمر الهدنة ريثما تنتهي المفاوضات بين الطرفين والتي من الممكن أن يتم الإعلان عنها بعد انقضاء المدة المحددة في حال نجحت المفاوضات .



الجبهة الوسطى
في حماة على جبهة خربة الناقوس بسهل الغاب تمكن الثوار من تفجير دبابة على جبهة المشاريع بصاروخ من نوع كونكورس أوقعت طاقم الدبابة بين قتيل وجريح .

أما في حمص في منطقة جزل في منطقة شاعر بالريف الشرقي دارت اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد وعناصر تنظيم الدولة .



الجبهة الشمالية
بدءا من إدلب شهدت جبهة الفوعة اليوم هدوء حذر بعد إبرام اتفاق هدنة بين جيش الفتح وإيران لوقف إطلاق النار يشمل جبهات الفوعة والزبداني ومضايا لمدة ثمان وأربعين ساعة بدأت ظهر أمس الأحد تخللها اشتباكات في خرق للهدنة من قبل الميليشيات الموجودة على جبهة الفوعة فيما لم يسجل اليوم أي خرق للهدنة من أي طرف وسط غياب  للطيران الحربي والمروحي عن أجواء المنطقة حسب الاتفاق المبرم بين الطرفين كشرط للجلوس على طاولة المفاوضات بين الطرفين.

وفي ريف سنجار شرق المحافظة داهمت عناصر تتبع لجبهة النصرة بلدة الخيارة في محاولة لاعتقال مطلوبين تعرضت على إثرها لمواجهة من أهالي القرية من عشيرة الموالي و استمرت الاشتباكات أكثر من ساعة أسفرت عن مقتل طفلة وجرح ثلاثة أخرين .

أما في حلب شهدت جبهات عدة اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة مع قوات النظام لاسيما على جبهة حلب الجديدة حيث قامت سرايا المدفعية في حركة نور الدين زنكي باستهداف مباني الضباط في حلب الجديدة براجمات الصواريخ من نوع كاتيوشا أسفرت عن تدمير "بيك آب" ومقتل خمسة عناصر لقوات النظام التي ردت بالقصف المدفعي على محيط المنطقة .

وعلى جبهة حندرات شمال شرق حلب استهدف عناصر لواء السلطان مراد مدفع رشاش من عيار 23 على جبهة الصفصافة بصاروخ مضاد للدروع أسفر عن تدمير المدفع ومقتل طاقمه المكون من ثلاث عناصر فيما قام عناصر اللواء باستهداف مواقع قوات النظام في ضاحية الأسد بقذائف الهاون من عيار 82 لنصرة الثوار في الزبداني حسب ما أعلن اللواء على صفحته الرسمية

كما شهدت جبهات بستان القصر وحي الإذاعة بمدينة حلب اشتباكات متقطعة مع قوات النظام بعد محاولة الأخيرة تعزيز نقاط تمركزها في المنطقة . أيضاً جبهات ريف حلب الشمالي مع تنظيم الدولة شهدت اشتباكات متقطعة على جبهة حربل القريبة من مارع دون تسجيل وقوع أي إصابات في صفوف الطرفين .



الجبهة الشرقية
في الحسكة هزت انفجارات قوية مدينة رأس العين قيل أنها سيارات مفخخة لتنظيم الدولة استهدفت حواجز لوحدات الحماية الكردية كان أولها على حاجز صالة الأمين التابع  لوحدات الحماية الكردية على المدخل الجنوبي للمدينة في حين كان الإنفجار الثاني على  حاجز المشرافة على طريق الحسكة فيما لم يعرف مكان الإنفجار الثالث حسب ناشطين كما لم توضح الوحدات الكردية حجم الأضرار الناتجة عن الإنفجارات حتى اللحظة .كما دارت اشتباكات عنیفة على تلال جبل عبدالعزيز في منطقة السراقة حیث شن تنظیم الدولة ھجوما على نقاط التماس مع الوحدات الكردية .

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة