التقرير السياسي ليوم الأربعاء 15\10\2014

15.تشرين1.2014

المشهد المحلي:

  • انتخب الائتلاف السوري المعارض، أمس الثلاثاء، الدكتور أحمد طعمة رئيساً للحكومة السورية المؤقتة بـ 63 صوتاً، من أصل 65 عضواً شاركوا بالانتخابات، وانسحب أعضاء الكتلة الديمقراطية من بينهم رئيس الائتلاف هادي البحرة، وعدد من الأعضاء الآخرين، وشهدت الساعات التي سبقت الانتخابات توتراً شديداً وانقساماً كبيراً بين الكتل السياسية انتهت بانسحاب الكتلة الديمقراطية وإصدارها بياناً أعلنت فيه مقاطعتها لانتخابات رئيس الحكومة المؤقتة بسبب ماقالت إنه سياسات الإخوان المسلمين والتي تحاول فرض مرشحها طعمة رغم إقالته من قبل الأكثرية في الائتلاف الوطني السوري، ولوحت الكتلة بالانسحاب من الائتلاف الوطني السوري في حال استمر الاخوان المسلمون بسياساتهم التعنتية التي لا تخدم مصلحة الائتلاف والسوريين، وفق ماجاء في البيان.
  • قال رئيس الحكومة السورية المؤقتة أحمد طعمة إن إنشاء منطقة عازلة في سوريا سيشكل مرحلة جديدة، تتيح للحكومة الانتقال إلى داخل الأراضي السورية لتقديم الخدمات للشعب السوري، وأعرب طعمة خلال لقاء على قناة العربية أمس الثلاثاء عن أمله في أن تكون المنطقة العازلة ملاذاً آمناً للسوريين الذي هجروا من ديارهم، وأن تكون نقطة انطلاق لتحرير كامل التراب السوري من نظام الأسد المجرم، وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة، أوضح طعمة أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أمهل الرئيس المكلّف شهراً واحداً لتشكيل الحكومة، مؤكداً أنه سيسعى خلال الشهر لإجراء أكبر قدر من المشاورات مع كافة المكونات والأطياف في الثورة السورية، وفي سياق متصل، ذكر رئيس الحكومة أن الجيش السوري الحر سيكون ممثلاً في الحكومة الجديدة في وزارتي الداخلية والدفاع، لافتاً إلى أن آمالاً كبيرة معلقة على هاتين الوزارتين، خاصة في ظل تأكيدات إنشاء منطقة عازلة، تسهّل بناء جهاز للشرطة، وضبط الحدود والمعابر، بما يُشعر السوريين أنهم انتقلوا إلى مرحلة مختلقة من الأمن والاستقرار.
  • وصف الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري قرار الأمم المتحدة تقليص المساعدات الإنسانية المخصصة للسوريين بنسبة 40 في المئة باللاواقعي وغير المتناغم مع الواقع الإنساني المأساوي للاجئين السوريين، واعتبر الحريري في تصريح صحفي مساء الثلاثاء أنه من غير المنطقي اتخاذ هذا القرار في وقت يخصص فيه العالم مئات المليارات لمكافحة الإرهاب، معتبرا أن تقليص المساعدات في هذا التوقيت خطوة متعاكسة مع الاستراتيجية الدولية لمكافحة الإرهاب لأنها تصنع بطريقة أو بأخرى مناخا مناسبا لإنتاج التطرف والإرهاب بين المهجرين والنازحين واللاجئين، كما وصف الأمين العام للائتلاف القرار بأنه سلوك غير مسؤول وسيفضي إلى كارثة إنسانية، داعيا إلى تصحيح القرار وإعادة النظر فيه.
  • رحّب الناطق باسم هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي المعارضة بطلب المبعوث الأممي الخاص لسورية من السلطات التركية السماح لمقاتلين أكراد بدخول سورية للدفاع عن مدينة ذات غالبية كردية ووصف الهدف بأنه نبيل، على حد تعبيره، وقال الناطق باسم هيئة التنسيق، منذر خدام لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إنها كانت لافتة حقيقة تصريحات الموفد الدولي إلى سورية بخصوص فتح الحدود التركية أمام المتطوعين للقتال ضد "داعش"، فهي غير مألوفة في العلاقات الدولية بهذا الشكل الصريح والمباشر، ومع ذلك لا يمكن مقارنتها مع فتح تركيا لحدودها أمام الإرهابيين للدخول إلى سورية والعراق إلا من الناحية الشكلية، وفق تعبيره، ووصف مبدأ دخول مقاتلين غير سوريين لقتال تنظيم الدولة بأنه هدف نبيل وهو محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" التي صدر قرار من مجلس الأمن بمحاربتها، وربما جاء تصريح دي ميستورا بهدف الضغط على تركيا للمشاركة في الحملة الدولية على التنظيم.
  • قال نظام الأسد إنه سيتخذ "بالتشاور مع أصدقائه" الاجراءات التي يراها ضرورية لحماية الأراضي السورية من أي تدخل عدواني، مجدداً رفضه اقامة منطقة عازلة بمحاذاة الحدود مع تركيا، بحسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة خارجية الأسد، وذكر البيان الذي نشرته وكالة أنباء النظام (سانا) أن دمشق ستتخذ بالتشاور مع أصدقائها كل الاجراءات الضرورية لحماية سيادتها الوطنية ووحدة وسلامة أراضيها، وأضاف البيان أن دمشق ترفض رفضًا قاطعًا إقامة مناطق عازلة على أي جزء من الأراضي السورية تحت أي ذريعة كانت، كما ترفض أي تدخل عدواني لقوات أجنبية فوق أراضيها.

 

 

المشهد الإقليمي:

  • قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن تركيا طالبت بتوفير منطقة آمنة للاجئين السوريين ولم تطالب بمنطقة عازلة. واتهم أوغلو نظام الأسد بالتواطؤ مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأضاف أوغلو أن المنطقة الآمنة هي لإيواء الهاربين من القصف وحمايتهم، وتكون تحت حماية دولية وتوفر لهم ما يحتاجونه، واتهم أوغلو في لقائه مع الجزيرة نظام الأسد بأنه مهّدَ لدخول مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى بعض المناطق السورية، ودعمهم "تكتيكيا"، ناهيك عن أنه لم يتخذ أي إجراء لمحاربة التنظيم، وقال إن عناصر في التنظيم كانوا سجناء في سجن أبو غريب العراقي والمزة السوري، وهم أفراد ذوو خبرة تمكنوا من تجميع أنفسهم وتنظيم أمورهم فقادوا تنظيما إرهابيا له خبرة وقدرات مكنته من اجتياح مساحات شاسعة في العراق وسوريا والسيطرة عليها.
  • قال رئيس حزب التقدمي الاشتراكي والزعيم الدرزي الأبرز في لبنان النائب وليد جنبلاط، إنه لا يعترف بأن تنظيم جبهة النصرة إرهابي بل هم مواطنون سوريون، وأوضح جنبلاط أن تنظيم جبهة النصرة والجيش السوري الحر ليسا أعداء، داعيا إلى التأقلم مع الوضع الجديد في سوريا، ورأى جنبلاط أن نظام الحكم في سوريا لا يستطيع أن يستمر، مضيفا أنه في حال لم نصل لحل سياسي فسوريا ستصبح أشلاء، ودعا ما يسمى بـ"أصدقاء سوريا" إلى أن يتفقوا على وحدتها، بعد أن أخذها الأسد إلى نقطة اللارجوع، ورأى أنه لا يمكن استبعاد أي مكون من مكونات المعارضة السورية، داعيا إياها إلى وضع خارطة طريق لسوريا.
  • أكد المحامي عبدالرحمن اللاحم بأن حساب الداعية السوري عدنان العرور تم تجميده, موضحًا بأن هذه خطوة بسيطة والخطوة التالية؛ أن يطبق القانون عليه وأن تعلن الاجراءات؛ لأن الواقعة كانت علنية، وبحسب موقع الوئام كان قد تقدم المحامي عبد الرحمن اللاحم، ببلاغ رسمي لمدير شرطة منطقة الرياض ضد العرعور في هذا الشأن، مؤكدا أنه سيُتبِعه ببلاغات مشابهة لمؤسسة النقد وهيئة الاتصالات، كما كشف تقرير عرضه برنامج "الثامنة" عن اعتراف الجمعية التي يشرف عليها الداعية السوري عدنان العرعور عن مزاولتهم جمع التبرعات منذ 4 سنوات في العاصمة الرياض في حسابه الخاص، مظهرا أن الجمعية تستخدم وسائل الاتصال الاجتماعي ورسائل الهواتف الجوالة للإعلان عن تبرعاتهم .

 

 

المشهد الدولي:

  • قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء إنه لا تناقض بين الولايات المتحدة وتركيا بخصوص إستراتيجية محاربة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد الذين يحاولون الاستيلاء على بلدة كردية في سوريا قرب الحدود التركية، وأضاف كيري الموجود في باريس لإجراء محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف إن أنقرة ستحدد دورها وفقاً لجدولها الزمني الخاص بها، وأشار إلى أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على تبادل مزيد من معلومات المخابرات بشأن الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية"، وفق وكالة رويترز .
  • قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن أكثر من 60 دولة تساهم في التحالف الدولي المعلن ضد تنظيم "داعش" من بينها العراق ودول عربية وتركيا وحلفاء في الناتو وشركاء من مختلف أنحاء العالم، وأضاف أوباما، عقب حضوره اجتماعًا عقده رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي مع قادة لجيوش 21 دولة من التحالف الدولي في قاعدة أندروز غرب واشنطن: إن هذه العملية تضم العالم في مواجهة "داعش"، وأشار الرئيس الأمريكي، في كلمته التي نقلتها وسائل الإعلام الأمريكية، إلى أن أحد المواضيع التي تم نقاشها في الاجتماع أن الحملة ضد "داعش" ستكون طويلة الأمد، وأنه لن تكون هناك حلول سريعة، فنحن لانزال في مراحل متقدمة، كما هو الحال في أي جهد عسكري، وسيكون هنالك أيام من التقدم، وفترات من التراجع ولكن تحالفنا موحد في هذا الجهد الطويل الأمد.
  • قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي إن هناك مسافة كبيرة بين "كوباني - عين العرب" وبين العمليات العسكرية للقوات المسلحة التركية ضد منظمة "بي كا كا" الإرهابية، مشددة على ضرورة تناول الموضوعين كمسألتين منفصلتين، لأنه لا علاقة لهما ببعضهما البعض، بحسب قولها، جاء ذلك في التصريحات التي أدلت بها المسؤولة الأمريكي، الثلاثاء، في المؤتمر الصحفي اليومي لها، والتي أوضحت فيها أن جون آلين مسنق التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، ضد تنظيم "داعش"، ومساعد مستشار وزارة الخارجية بريت ماك جروك، قد تناولا الأسبوع الماضي، سلسلة من الموضوعات العسكرية، مع المسؤولين الأتراك، بأنقرة خلال زيارتهما الأخيرة لتركيا، ولفتت بساكي إلى أن تركيا قبلت استضافة تدريب وتجهيز المعارضين السوريين على أراضيها، موضحة أن هناك فريق من وزارة الدفاع الأمريكية، بتركيا حاليا في إطار برنامج تدريب هؤلاء المعارضين.
  • قال جوش أرنيست الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض، إن مسألة استخدام القاعدة العسكرية في تركيا، موضوع مازال مطروحا للنقاش، بين المسؤولين الأتراك ونظرائهم الأمريكان، مشيرا إلى أن تركيا عضو بحلف شمال الأطلسي (الناتو)، وحليف وثيق للولايات المتحدة، جاء ذلك في التصريحات الصحفية التي أدلى بها ارنيست، الثلاثاء، في المؤتمر الصحفي اليومي له، والتي أوضح فيها وجود تنسيق أمريكي تركي في سلسلة من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بحسب قوله، وتابع المسؤول الأمريكي قائلا: إنه على مدار الأسابيع الأخيرة، قام كل من الرئيس أوباما ووزيرا الخارجية والدفاع، والجنرال جون آلين، منسق التحالف الدولي لمواجهة "داعش"، بإجراء سلسلة من الاتصالات والمباحثات مع مسؤولين أتراك رفيعي المستوى، بشأن الدور الذي من الممكن أن تقدمه تركيا للتحالف الدولي في مواجهته للتنظيم، وأعلن (آلين) أن نتيجة المباحثات التي أجراها مع المسؤولين الأتراك، أسفرت عن رغبتهم في استضافة برنامج لتدريب وتجهيز المعارضين السوريين داخل أراضيهم، وبلا شك عبرنا عن ترحيبنا بهذا التعهد، وبالدعم الشعبي الذي حظي به.
  • قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إنه لا يتوقع أن ترسل الولايات المتحدة قوات برية إلى سوريا ولا يتوقع أن تغير انتخابات التجديد النصفي للكونجرس المقررة الشهر المقبل السياسة الأمريكية، وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس ردا على سؤال حول ما إذا كانت انتخابات الكونجرس في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني ستغير السياسة الأمريكية "لا أتوقع أن يرسل الأمريكيون قوات إلى سوريا"، وفق وكالة رويترز.
  • كشف رئيس الحكومة الروسية أنه يعرف أن الولايات المتحدة لم تعد تطالب باستقالة بشار الأسد، بل تحاول أن تقيم اتصالات منفصلة مع قادة الجمهورية السورية، حسب قوله، وتطرق دميتري ميدفيديف، رئيس الحكومة الروسية، في مقابلة مع شبكة "سي ان بي سي" التلفزيونية، إلى موضوع محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، مشددا على ضرورة أن تتم محاربة الإرهاب في سوريا بالتنسيق مع حكومة الأسد وبموافقتها، وفي ما يخص مطلب رحيل بشار الأسد لبدء المحادثات مع حكومة الأسد بشأن محاربة الإرهاب، وقال ميدفيديف إن الولايات المتحدة لم تعد تصرّ على رحيل الأسد، بل تحاول إقامة اتصالات منفصلة مع قادة الجمهورية السورية.
  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة