تقرير شام السياسي 01-10-2015

01.تشرين1.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• طالب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة المجتمع الدولي بإدانة العدوان الروسي، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين كخطوة ضرورية لأي عملية سياسية ومرحلة انتقالية بدون الأسد، وأشار خوجة في المؤتمر الصحفي الذي عقده في نيويورك، مساء أمس الأربعاء، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى أنَّ القصف الروسي أوقع يوم أمس 36 مدنياً بينهم خمسة أطفال وموظف إغاثة، وتابع قائلاً: لقد أصبح واضحاً للعالم أن ادّعاء روسيا تدخلها لمحاربة "داعش" ما هو إلا غطاء لإطالة عمر النظام فاقد الشرعية، وجدد خوجة مطالبته بإقامة منطقة آمنة توفر الاستقرار الذي يقود إلى حكومة مدنية ويمنع الفوضى التي يقتات منها النظام والإرهاب، لافتا إلى أن المناطق الأمنة ستكون الضمانة لتوقف هجرة السوريين إلى بقية بلاد العالم، وذلك بتقديم نموذج لنظام مدني تعددي.

• اجتمعت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اليوم الخميس مع ممثلي الفصائل العسكرية، وعبّر المجتمعون عن إدانتهم للعدوان الروسي، داعين جميع القوى العسكرية والثورية للتصدي له بوصفه عدواناً سافراً على الشعب والثورة السورية، وتم الاتفاق على خطوات مشتركة لمواجهة العدوان والتصدي له، وأوضح المجتمعون أن نوايا روسيا تكشفت أمام المجتمع الدولي في غاراتها التي استهدفت ريفي حمص وحماة وسقط فيها ما يزيد عن ٥٠ شهيداً، بينهم أطفال ونساء، موضحين أن العدوان هو لحماية نظام الأسد الآيل للسقوط وليس لمكافحة "داعش"، كما زُعم سابقاً، واتفق المجتمعون أيضاً على إصدار موقف مشترك من مجموعات العمل الأربع التي نصت عليها خطة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، وسيتم الإعلان عنه في بيان مشترك في وقت لاحق.

• قال أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري أنس العبدة إن العدوان العسكري الروسي إلى جانب الاحتلال الإيراني حوّل الثورة السورية من مرحلة الكفاح ضد نظام مستبد إلى مرحلة تحرر وطني ضد احتلال روسي إيراني مزدوج، وأضاف العبدة أن قوى الثورة السورية ستعيد النظر بقواعد التعامل بعد العدوان الروسي المباشر، موضحاً أن الهيئة السياسية تلتقي اليوم مع وفد من الفصائل العسكرية بهدف التحضير لخطوات مشتركة من شأنها مواجهة التطورات الراهنة، وأشار العبدة إلى أن العدوان الروسي يقوّض مسار الحل السياسي في سورية ويعيده إلى نقطة البداية، لافتاً إلى أنه يجب على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته والتدخل لإيقاف العدوان والعودة إلى مسار الحلّ السياسي.

• اتهم نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري هشام مروة روسيا بالاعتداء على الشعب السوري من خلال الضربات الجوية التي أكد أنها استهدفت المدنيين وأوقعت 30 ضحية، وتوعد بأن سورية لن تكون أوكرانيا بالنسبة للروس، بل ستكون مقبرة لهم، وتساءل مروة عن الإرهابيين الذين تزعم روسيا أن غاراتها تستهدفهم، وقال إن هذه الدولة اخترقت بشكل واضح اتفاق جنيف الذي بات قراراً دولياً، وهو يدعو إلى وقف القتال في سورية، ودعا في المقابل إلى إقامة منطقة آمنة في شمال وجنوب سورية حتى تتمكن فصائل الثورة من مواجهة إرهاب نظام الأسد و"داعش" والميليشيات الطائفية.

• قال رئيس المجلس الوطني السوري المعارض، جورج صبرا، إن ما نفذته روسيا من تدخل في سوريا، هو هجوم عسكري وسياسي معاكس، من أجل قلب القاعدة التي بني عليها الحل السياسي، بناء على جنيف1، في يونيو/حزيران 2012، وفي حوار مع الأناضول بإسطنبول، أضاف صبرا أن الدورة الـ70 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجارية حالياً، تتم على إيقاع الهجوم المعاكس الروسي، الذي أدى إلى نزول قوات روسية على الأرض، كما ترافق مع هجوم معاكس سياسي لقلب القاعدة التي بُني عليها الحل السياسي، وأشار صبرا إلى أن الروس “حاولوا تقديم رؤيتهم الجديدة، وهي إعادة تأهيل نظام بشار الأسد، ليكون له دورًا في الحل السياسي ومستقبل بلاده، ولكن المجتمع الدولي لم يستطع أن يقبل هذه الفكرة، لأن الأسد في الأساس هو الذي اختار الحل الأمني والعسكري، وإيران الداعم الرئيسي له لم تعترف ببيان جنيف1، وشدد صبرا على ضرورة خروج الاجتماعات الأممية الجارية، بموقف يصد الهجوم المعاكس الروسي العسكري والسياسي، ويعيد الأمور إلى نصابها، عبر بناء الحل السياسي وفق قاعدة جنيف 2012.

• وصف قائد وحدات حماية الشعب الكردي، سيبان هيمو، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، قرار روسيا القيام بعمليات جوية ضد عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي بـ"القرار السليم"، وأضاف هيمو أن قرار روسيا يعتبر خطوة مهمة جداً في المعركة ضد تنظيم "داعش"، قائلا إننا نريد دعم روسيا لنا من الجو، بالإضافة إلى السلاح لمكافحة المسلحين في تنظيم "داعش"، وأوضح أنه يمكننا إقامة تعاون فعال مع روسيا بشأن هذه المسألة، معتبرا أنه على روسيا مواجهة ليس فقط تنظيم "داعش"، بل أيضاً تنظيم جبهة “النصرة”، حيث أنه ليس هناك فرق بين هذه الجماعات، فكلاهما — فرع لتنظيم "القاعدة"، وكلاهما يجب القضاء عليه، على حد وصفه.

• ندد وزير خارجية الأسد، وليد المعلم، بالضربات الجوية الفرنسية والبريطانية في سوريا واصفا إياها بـ"الاعتداء على سيادة" سوريا، في حين أشاد بمشروع القرار الروسي ضد الإرهاب، وقال المعلم، أمام مجلس الأمن، حسب النص الذي وزعته بعثة النظام لدى الأمم المتحدة، أن الأعمال العسكرية التي تقودها المملكة المتحدة وفرنسا على الأراضي السورية تشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي واعتداء على السيادة السورية، وأضاف أن أولئك الذين يريدون فعلا محاربة الإرهاب على الأراضي السورية يتوجب عليهم أن ينسقوا ويتعاونوا مع حكومة بلاده التي يقوم جيشها لوحده بالمعركة ضد الإرهاب، على حد زعمه.



المشهد الإقليمي:
• شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على أن إيران هي أكبر راع للإرهاب في العالم، وهي متورطة في محاولات تهريب متفجرات إلى البحرين والسعودية وبناء خلايا في الدول العربية من أجل التخريب، لافتاً إلى أن إيران تحوّلت إلى قوة احتلال في سوريا، وأنها يمكن أن تؤدي دوراً كبيراً في الحل السياسي فقط إن هي سحبت القوات الإيرانية والميليشيات التي أحضرتها إلى سوريا، وأشار الجبير في حديث صحفي إلى ضرورة ألا يكون لبشار الأسد دور في العملية الانتقالية، معتبراً أن المبدأ الأول المتفق عليه بموجب بيان جنيف هو أن لا مستقبل لبشار الأسد في سوريا، وعما إذا كانت روسيا توافق على هذا المبدأ، أكد الجبير أن الحل لا يعتمد على روسيا، لأن المبادئ هي أن لا دور لبشار الأسد في مستقبل سوريا، والمبدأ الثاني أن نحافظ على المؤسسات المدنية والعسكرية في سورية كي لا تعم الفوضى والانهيار ولكي تستطيع الحكومة السورية أن تحافظ على الأمن وتوفر الخدمات لشعبها ومواطنيها وتواجه التطرف الموجود، مشدداً على أنه لا خلاف حول ذلك.

• طالب مندوب السعودية في الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، الخميس خلال كلمته أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، بوقف الغارات الروسية التي استهدفت مواقع مدنية سورية في ريفي حمص وحماة، وأدت إلى مقتل 36 مدنياً؛ بينهم أطفال ونساء في سوريا، وقال عبدالله المعلمي إن الرياض قلقة من العمليات الروسية في سوريا.

• قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، إن الشعب السوري بحاجة إلى حكومة شرعية تتشكل وفقا لإرادته، من أجل إنهاء مأساته، وينبغي على المجتمع الدولي أن يوفر له منطقة آمنة، يعيش عليها بأمان، وأضاف داود أوغلو، في كلمه له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك، أن هناك حاجة إلى سوريا بدون بشار الأسد، فهو طاغية يقتل الناس بالبراميل المتفجرة، والأسلحة الكيميائية، كما شدّد على الحاجة إلى مرحلة انتقالية في سوريا، يتحقق فيها التغيير السياسي، من أجل التوصل إلى حل دبلوماسي، مشيراً أن أنقرة تسعى جاهدة لتحقيق ذلك، وتطرق داود أوغلو، إلى محاربة تنظيم "داعش"، مؤكدا أن القضاء عليه يمر من خلال القضاء على الظروف التي أنشأته، لذا سنواصل أعمالنا الرامية لإنشاء سوريا الديمقراطية الخالية من الأسد و"داعش".

• قالت مصادر لبنانية مطلعة على الوضع لوكالة "رويترز" إن مئات من القوات الإيرانية البرية وصلت إلى سوريا منذ حوالي عشرة أيام للمشاركة في عملية برية في الشمال السوري وإن "حزب الله" الإرهابي يستعد للمشاركة في هذه العملية، وأضافت المصادر أن العملية البرية التي ستقوم بها عصابات الأسد وحلفائها ستواكبها غارات يشنها الطيران الروسي، وقال أحد المصادر لـ"رويترز" إن العمليات الجوية الروسية في المستقبل القريب سوف تترافق مع تقدم لعصابات الأسد وحلفائها برا في القريب العاجل.



المشهد الدولي:
• اتفقت الولايات المتحدة وروسيا التي تشن كل منهما ضربات جوية في سوريا، على تنظيم لقاء بين عسكريي البلدين بأسرع وقت ممكن لتحاشي حصول أي حادث بين طيرانهما، حسب ما أعلن مساء أمس الأربعاء وزيرا خارجية البلدين، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: اتفقنا على أن يجري العسكريون اتصالات في ما بينهم قريبا جدا، في حين أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على ضرورة إجراء محادثات بين العسكريين بأسرع وقت ممكن وربما غدا، وكان الوزيران يتحدثان أمام الصحافيين في ختام اجتماع مجلس الأمن بعد ساعات على حصول أولى الغارات الروسية في سوريا، وسوف يتناول الاجتماع بين العسكريين تحاشي حصول أي حادث عسكري بين الطائرات الروسية وطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة التي تشن منذ عام ضربات ضد مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية".

• اتهم وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر، روسيا بأنها تناقض نفسها في سياساتها بدعمها لبشار الأسد وإعلان حربها على "داعش"، مشيراً أن الأهداف التي قصفتها طائراتها الأربعاء لم يكن فيها قوات لـ"داعش"، وقال كارتر إن روسيا تقول أن نيتها محاربة "داعش" من جهة، ومن جهة أخرى دعم نظام بشار الأسد، وأضاف أن محاربة "داعش" دون السعي إلى حلٍ سياسي موازٍ له سيهدد بتصعيد الحرب الأهلية في سوريا، وتنامي نفس التطرف وعدم الاستقرار الذين تدعي موسكو قلقها منه وتتطلع لمحاربته، فيما وصف الطريقة الروسية في التعامل مع الأزمة السورية بأنها تناقض منطقي في الموقف الروسي، وأكد الوزير الأمريكي أن بلاده تؤمن على العكس من ذلك، قائلاً إن موقفنا واضح، وهو أن هزيمة ماحقة لـ"داعش" والتطرف في سوريا يمكن أن يتحقق بتوازٍ مع حل سياسي في سوريا، وتابع أن الإدارة الأمريكية ستواصل وتصر على أهمية السعي لتحقيق الهدفين معاً.

• أكد السناتور الأمريكي جون مكين أن الضربات الروسية الجوية الأولى في سوريا استهدفت أفرادا من الجيش السوري الحر، وقال مكين رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية الأمريكية: يمكنني أن أؤكد تماما أنهم (الروس) يشنون غارات على مجندينا المنتمين للجيش السوري الحر الذي سلّحته ودربته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لأننا نملك اتصالا مع أشخاص هناك.

• أكد الكولونيل ستيف وورن، المتحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد، اليوم الخميس، أن الغارات الروسية في سوريا لم تؤثر على العمليات التي تنفذها الولايات المتحدة وحلفاؤها في هذا البلد، وقال الكولونيل وورن، في مؤتمر صحفي عبر دائرة الفيديو المغلقة: إننا لم نغير عملياتنا في سوريا للأخذ في الاعتبار دخول أطراف جديدة إلى ساحة المعركة، وأوضح المتحدث أن التحالف نفذ عدة طلعات فوق سوريا في الساعات الـ24 الأخيرة، وأقر المتحدث بأن عدم تبادل المعلومات بين الروس والأميركيين عن عملياتهم العسكرية ينطوي على مخاطر.

• قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن العمليات العسكرية الروسية في سوريا، تستهدف تنظيم "داعش"، وجبهة النصرة، وجماعات إرهابية أخرى، وأوضح لافروف، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، إن العمليات العسكرية الروسية في سوريا، تستهدف "داعش"، وجبهة النصرة، وجماعات إرهابية أخرى (لم يحددها)، وروسيا في ذلك تلتزم بشكل كامل بالقانون الدولي، وردا على سؤال بشأن إذا ما كانت روسيا تعتبر الجيش السوري الحر، جماعة إرهابية، أجاب لافروف إن روسيا لا تعتبر الجيش السوري الحر جماعة إرهابية، وترى أنه ينبغي أن يكون جزءا من الحل السياسي.

• قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن مزاعم سقوط قتلى من المدنيين في ضربات جوية روسية بسوريا هجوم إعلامي، وأضاف أن روسيا تنسق تحركاتها في سوريا مع المخابرات الأمريكية ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، وكانت طائرات الاحتلال الروسي قد الأربعاء والخميس غارات جوية على المدنيين في أرياف إدلب وحماة وحمص مخلفة عشرات الشهداء والجرحى.

• كشفت الدائرة الصحفية لوزارة الدفاع الروسية، عن عدد وحدات القوات الجوية التي تشارك في العملية العسكرية ضد "داعش" في سوريا، على حد زعمها، وقالت الوزارة إن أكثر من 50 طائرة ومروحية تشارك ضمن العملية العسكرية الروسية ضد تنظيم "داعش" في سوريا، وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشنكوف، بأن مجموعة من مشاة البحرية الروسية متواجدة في سوريا لحماية القاعدة الجوية هناك، وقال كوناشنكوف: تشارك كتيبة مجموعة تكتيكية من مشاة البحرية مع تعزيزات في الحماية والدفاع عن القاعدة.

• قررت وزارة الدفاع الروسية إشراك سفن الإنزال البحري للرد السريع المنتشرة في مياه المتوسط في العملية الجوية الروسية في سوريا، لحماية المنشآت العسكرية الروسية في طرطوس واللاذقية، ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن مصدر عسكري أن قوات أسطول البحر الأسود ستكون في مقدمة القوات المشاركة في هذه العملية بما يخدم حماية نقطة الدعم الفني والإسناد في طرطوس والقاعدة الجوية المؤقتة في اللاذقية، وكشف المصدر أنه سيتم كذلك إلحاق قوات خاصة بمشاة البحرية إضافة إلى قوات تابعة لفرقة الإنزال الجوي الجبلية السابعة، وأشارت الوكالة نقلا عن مصدر عسكري مطلع إلى أنه سيتم إشراك ناقلات كبيرة تتبع لأساطيل البحر الأسود والبلطيق والشمالي لتزويد الطائرات الحربية الروسية بالوقود اللازم لها في عملياتها في سوريا.

• أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو ان بلاده تقر وتدعم قرار روسيا شن ضربات جوية في سوريا، مشيراً إلى أنها وسيلة من أجل انقاذ سوريا، ولافتاً إلى أن الضربات الروسية جاءت بطلب من بشار الأسد، واعتبر مادورو أن التدخل الروسي هو الطريقة الصحيحة لدحر واستئصال إرهاب تنظيم "داعش"، محذراً من أنه في حال اطيح بالأسد فان المأساة الانسانية التي تحصل في سوريا سوف تطال الإنسانية، على حد تعبيره.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة