تقرير شام السياسي 03-08-2015

03.آب.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• فازت الهيئة الرئاسية للائتلاف الوطني السوري بدورة ثانية في الانتخابات التي جرت فجر اليوم الاثنين، في مدينة اسطنبول التركية، وجاءت الانتخابات في ختام اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف في دورته الـ23، والمؤلفة من 106أعضاء، بعد انسحاب العضو الممثل للجان التنسيق المحلية، وتنافس على منصب رئيس الائتلاف كل من خالد خوجة (الرئيس السابق)، وعضو الائتلاف موفق نيربية، حيث تقدم خوجة بفارق 21 صوتا من بين الأصوات المقبولة، وحصد 59 مقابل 38 لنيربية، وفاز، كل من محمد يحيى مكتبي بمنصب الأمين العام وهشام مروة ومصطفى أوسو ونغم غادري كنواب للرئيس، في دورته الرئاسية الثانية والأخيرة (مدتها 6 أشهر)، وعلى صعيد الهيئة السياسية المعنية بتمثيل الائتلاف في المؤتمرات والمفاوضات ومتابعة الشؤون المستعجلة، والتي تضم 19 عضو، فقد تم انتخابها أيضاً، وضمّت كلاً من: أنس العبدة، وصلاح درويش، وفؤاد عليكو، وموفق نيربية، وعبد الأحد صطيفو، ونذير الحكيم، ورياض الحسن، وسهير الأتاسي، ومحمد جوجة، ومحمد قداح، ونصر الحريري، وواصل الشمالي، وهيثم رحمة، وحسان الهاشمي، وخطيب بدلة، وبدر جاموس، وأحمد تيناوي، وهادي البحرة، وفايز سارة.
•وأعلن الناطق باسم الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط عن الاستنكار الشديد لموقف المجتمع الدولي وتعاميه عن الهولوكوست السوري الذي يحرق فيه طيران الأسد عشرات المدنيين كل يوم، وقال المسلط: لا أخلاقياً ولا إنسانياً يجوز التعامي عن هذا النظام المجرم الذي يعربد طيرانه في سماء سورية حاملاً معه حمم الموت يصهر بها حياة السوريين صباح مساء، ونادى المسلط على التحالف الدولي وأي دولة تدعي صداقة لسورية وشعبها أن يضربوا بأطناب حظر جوي على شمال وجنوب سورية، يؤمن أطفالها ونساءها من مجرم وقاتل طليق مثل بشار الأسد، والعمل بجدية على إقامة المنطقة الآمنة، كما دعا المسلط إلى رفع الحظر عن وصول السلاح النوعي لأيدي الثوار دون تحجج ووضع عراقيل باسم تصنيف الثوار إلى معتدلين ومتطرفين، فالثوار والجيش الحر هم حربة حادة في وجه الإرهاب بكل أشكاله، ابتداء بنظام الأسد وميليشيا "حزب الله" الإرهابي والميليشيات الطائفية وصولاً إلى تنظيم داعش الإرهابي ومن لف لفهم.


المشهد الإقليمي:
• اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتجه إلى التخلي عن بشار الأسد، في أقوال نقلتها الصحف التركية اليوم الاثنين، وصرح أردوغان في الطائرة عائداً من جولة نقلته إلى الصين وإندونيسيا، أن بوتين لم يعد يشاطر الرأي القائل بأن بلاده ستقف إلى جانب سوريا حتى النهاية، وأعتقد أنه يتجه إلى التخلي عن الأسد، ورداً على سؤال حول إمكانية انفجار الأوضاع إقليميا بعد قطع الهدنة مع حزب العمال الكردستاني، أكد الرئيس التركي أن الذين يقولون ذلك يريدون أن توقف تركيا عملياتها العسكرية، لكنها ستواصلها طالما تعتبرها ضرورية، كما اتهم حزب العمال الكردستاني وتنظيم "داعش" بأن مصلحتهما واحدة في إضعاف الدولة التركية.
• نفى مدير مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، عبد الرحمن العموش وفاة أي لاجئ في المخيم نتيجة الظروف الجوية التي تمر بها المملكة، وقال العموش لقناة "العربية" إن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام غير دقيق وعار عن الصحة تماما، وأشار العموش إلى أن عددا من اللاجئين تم نقلهم إلى المستشفيات نتيجة تعرضهم لضيق التنفس، و أكد أن معظم الحالات تلقت العلاج اللازم وعادت إلى المخيم، وأضاف أن الحالات التي تم التعامل معها تعاني من الحساسية والربو وضيق التنفس، وكانت عاصفة رملية كثيفة قد اجتاحت مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق الأردنية، مخلفة عدداً من الإصابات التي لم يتم تحديد عددها بعد من قبل الجهات الرسمية.
• أفاد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الأردنية العقيد ممدوح العامري بأن قوات حرس الحدود قتلت شخصين حاولا التسلل عبر الحدود الأردنية السورية، وقال العامري في بيان له إنه وعلى الرغم من التحذيرات المتكررة حول عدم محاولة اجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة وخطورة ذلك ، فقد حاول شخصان التسلل عبر الحدود وتم التعامل معهما حسب قواعد الاشتباك مما أدى إلى مقتلهما، وكانت قوات حرس الحدود الأردنية قد أحبطت مؤخرا العديد من حالات التسلل من وإلى المملكة عبر الشريط الحدودي مع سوريا ، إضافة إلى إحباط عملية تهريب كميات كبيرة جدا من الأسلحة المتوسطة والخفيفة والذخائر والمتفجرات والمخدرات وكميات كبيرة من السجائر من أراضي سوريا باتجاه أراضيه.
• أعلنت إيران عن اطلاق ما أسمتها بـ"مبادرة معدلة" خاصة لحل الأوضاع في سوريا، وذكر مسؤولون إيرانيون، أن طهران تستعد لعرض مبادرتها على العالم لتكون موضعاً للنقاش إقليميا ودوليا، وذكر مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، في تصريح خاص لقناة "العالم" الإيرانية الناطقة باللغة العربية، أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ميخائيل بوغدانوف، ووزير خارجية الأسد وليد المعلم سيزوران طهران قريبا لبحث المبادرة، كما أعلن عبد اللهيان أن المرحلة التي أعقبت الاتفاق النووي تشكل فرصة مناسبة لتعزيز العلاقات مع دول الجوار وتعميق التعاون حول مختلف الملفات للخروج من الأزمات التي تواجهها المنطقة، على حد قوله.


المشهد الدولي:
• قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري بالدوحة اليوم إنه لا حل عسكريا في سوريا، رغم أنه أكد أن بشار الأسد ونظامه فقدا الشرعية منذ وقت طويل، مشيرا إلى أنه سيبحث الوضع السوري مع نظيريه الروسي والسعودي اليوم بالدوحة، وأوضح كيري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القطري رئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي خالد العطية إنه بحث مع نظرائه الخليجيين الاتفاق النووي الإيراني والصراعات في المنطقة خاصة في سوريا واليمن وليبيا، وأشار كيري إلى ضرورة إيجاد حل سياسي في سوريا، وأكد دعم بلاده للمعارضة "المعتدلة" فيها والحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" للتخلص من الملاذ الآمن الذي تتمتع به هناك.
• أفادت وكالة "رويترز" للأنباء، أن الولايات المتحدة الأمريكية قررت السماح بشن غارات جوية للدفاع عن مقاتلي المعارضة السورية الذين دربهم الجيش الأميركي في مواجهة أي مهاجمين حتى لو كانوا من القوات النظامية، ونقلت الوكالة عن مسؤولين أمريكيين اشترطوا عدم نشر أسمائهم قولهم إن الولايات المتحدة ستشن هجمات لدعم التقدم الذي أحرز ضد أهداف "الدولة الإسلامية"، ويهدف القرار، الذي اتخذه الرئيس باراك أوباما، بحسب الوكالة، إلى حماية مجموعة المقاتلين السوريين الذين سلحتهم ودربتهم الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم "داعش" وليس القوات الحكومية السورية.
• دعا المرشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية، كريس كريستي، إلى تسليح عدد من الدول القريبة من الخطر الذي يشكله تنظيم "داعش"، ذاكرا ثلاثة أسباب تحول دون انخراط هذه الدول بصورة أكبر في القتال ضد التنظيم، وتابع كريستي في مقابلة حصرية لـCNN: إنه وببساطة هم يريدون المزيد من المساعدة فهم بحاجة لأسلحة أفضل والمزيد من الدعم على صعيد المعلومات الاستخباراتية وعليهم أن يتأكدوا بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستقف معهم في جميع الأوقات الصعبة والسهلة، وأضاف المرشح الرئاسي أن علينا النظر إلى النجاحات التي يحققها حلفاؤنا في المنطقة، حيث أن البديل الأول والمفضل بالنسبة لي عوضا عن إرسال جنود أمريكيين إلى أرض المعركة هو تسليح الأردنيين والمصريين والإماراتيين والسعوديين.
• انتقدت روسيا خطط الولايات المتحدة لتقديم غطاء جوي لمقاتلين من المعارضة السورية بالتعاون مع تركيا قائلة إن أي دعم لمعارضي حليفها بشار الأسد ستقوض قدرة دمشق على قتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين إن موسكو شددت مرات عديدة على أن مساعدة المعارضة السورية -سواء كانت بوسائل مالية أو فنية (عسكرية) ستؤدي إلى مزيد من زعزعة استقرار الوضع في البلاد، على حد تقديره.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة