تقرير شام السياسي 04-12-2015

04.كانون1.2015

المشهد المحلي:
• عبر المبعوث الأميركي إلى سورية مايكل راتني عن أمله في أن تخرج المعارضة السورية بورقة توافقية تشكل رؤية مشتركة لمستقبل سورية، إضافة إلى تشكيل وفد تفاوضي لتهيئة ظروف المرحلة الانتقالية، وفي لقاء جمع راتني مع أعضاء الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني، اليوم الجمعة، بحث الطرفان مؤتمر الرياض وعلاقته بالعملية السياسية التي جددت الدعوة لها المجموعة الدولية في اجتماعها في فيينا، وأكد أعضاء الائتلاف سعيهم إلى إنجاح مؤتمر الرياض، وجمع كافة أطياف المعارضة السورية على رؤية مشتركة لمستقبل سورية وفق بيان جنيف وقرار مجلس الأمن 2118 القاضي بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات تفضي لرحيل الأسد.

• يلتقي عشرات الممثلين عن المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض في الثامن والتاسع من الشهر الجاري، في مؤتمر يهدف إلى الاتفاق على رؤية مشتركة يحملونها إلى مفاوضات مع نظام الأسد، وفق ما أكد قياديان من المعارضة، وقال سمير نشار، العضو في الائتلاف السوري المعارض إن مؤتمر الرياض سيعقد يومي الثامن والتاسع من الشهر الحالي وقد يطول أكثر من ذلك، وأوضح أن لائحة الائتلاف مؤلفة من 20 شخصاً، يضاف إليها 10 شخصيات وطنية تلقت دعوات بصفة شخصية، من جهته أكد هيثم مناع أحد قياديي "مؤتمر القاهرة"، الذي يضم معارضين داخل وخارج سوريا، أن اللقاء سيعقد خلال اليومين المذكورين، وقال إننا تلقينا حوالي 20 دعوة للمشاركة في المؤتمر الذي سيعقد يومين الثامن والتاسع من ديسمبر/كانون الأول، وبحسب قوله، يفترض أن يشارك في المؤتمر 85 شخصاً، بينهم 15 ممثلاً عن الفصائل المقاتلة.

• أوضح سفير الائتلاف الوطني السوري لدى الاتحاد الأوروبي، موفق نيربية، أن تأمين الحماية اللازمة للمدنيين، ستعزز فرص الحل السياسي والضغط على نظام الأسد وروسيا للتفاوض بشكل جاد، وجعل التسوية قابلة للتحقيق، ونوّه نيربية إلى أن القتال ضد "داعش" لن ينجح ما لم تُعالج جذور الإرهاب ممثلة بنظام الأسد، وأضاف أن تأمين المدنيين من القصف سيمكّن الجيش السوري الحر من قتال نظام الأسد وتنظيم "داعش" بشكل أكبر، كما يمكّنه من الحفاظ على الأراضي التي يستردها من التنظيم بدون مواجهة قصف محتم من قبل نظام الأسد أو الطيران الروسي، وسيزيل العامل الدافع للتطرف، ولفت الانتباه إلى أن حماية المدنيين تخفف أيضاً من تدفق السوريين الأبرياء، الذين يستمرون بالتدفق على شواطئ أوروبا أملًا بحياة أفضل، مؤكداً أن الحماية هي ما يريده السوريون، وما يحتاجونه وما يستحقونه، وهي نواة أساسية لأي استراتيجية يمكن لها القضاء على تنظيم "داعش".

• اعتبر عضو الائتلاف الوطني السوري جورج صبرة، أن النظام الإيراني مسؤول عن ما يجري في سورية من خلال دعمه لنظام القتلة، وذلك خلال مشاركته في "مؤتمر النضال الأحوازي" في العاصمة الدنماركية، كوبنهاغن، والذي نظمته قوى عربية وأحوازية للمطالبة باستقلال الأحواز من الاحتلال الإيراني، وأكد صبرة أن مشاركته في المؤتمر هي رسالة واضحة جداً بأن الاحتلال الإيراني لأرض الأحواز يتكرر الآن في أكثر من مكان عربي ومن ضمنها سورية، وأكد أن هزيمة النظام الإيراني مرتبطة بهزيمة نظام الأسد وسقوطه في دمشق، ولا شيء سيعيد النفوذ الإيراني لينحسر إلى شواطئ الخليج إلا انتصار الثورة السورية.

• حمّل الائتلاف الوطني السوري نظام الأسد وداعميه الروس والإيرانيين مسؤولية الجرائم التي ارتكبها الطيران الحربي في درعا صباح اليوم، والتي راح ضحيتها 17 شهيداً حتى الآن بينهم نساء وأطفال، ودعا مجلس الأمن لتحرك عاجل لوقف تلك المجازر التي تطال المدنيين بشكل خاص، حيث قامت طائرات معادية صباح اليوم الجمعة بشنّ سلسلة غارات على 11 قرية وبلدة سورية في ريف درعا ما أوقع 17 شهيداً، بينهم أطفال ونساء، وطال القصف الوحشي لطائرات الأسد قرى وبلدات: نوى، طفس، الشيخ مسكين، بصر الحرير، المليحة الغربية، إنخل، الحراك، الصورة، حامر، تل جموع، الشيخ سعد، وسلمين، وطالب الائتلاف المجتمع الدولي بإدانة جرائم نظام الأسد وعمليات القصف والقتل لطيران الاحتلال الروسي والميليشيات الإيرانية.



المشهد الإقليمي:
• دعا رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إلى عدم انتظار تركيا تقديم اعتذار عن إسقاط الطائرة الروسية، قائلا إننا لن نقدم اعتذارًا لأحد على حماية حدودنا، ونقدم الحساب فقط أمام شعبنا العزيز الذي منحنا المشروعية، في انتخابات 1 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وأضاف داود أوغلو، في كلمة ألقاها اليوم الجمعة أمام الأكاديمية الدبلوماسية في العاصمة الأذرية باكو: نحن استخدمنا حقنا المشروع في الدفاع عن النفس في مواجهة طائرة مجهولة الهوية، انتهكت مجالنا الجوي، وطبقنا قواعد الاشتباك المعروفة من قبل الجميع، ولا يمكن لأحد أن يلقي باللوم علينا لفعل ذلك، وتابع داود أوغلو: إنني أقول للرئيس الروسي وجميع المسؤولين الروس، تعالوا لنتحدث وجها لوجه، وأدعوهم لعدم اللجوء إلى استخدام حملات إعلامية تذكّر بحقبة الحرب الباردة، والترويج لمزاعم من قبيل أن تركيا تدعم "داعش"، وإذا كانت هذه المزاعم صحيحة، فلماذا لم تطرح قبل 15 يومًا من الآن؟.

• قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن بلاده قدمت تعازيها إلى روسيا في مقتل أحد طياريها عندما أسقطت مقاتلات تركية طائرته الحربية فوق الحدود السورية، مما أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين، وجاءت تصريحات جاوش أوغلو عقب لقاء جمعه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في بلغراد، ونقل مراسل "سكاي نيوز عربية" عن أوغلو قوله إن اللقاء كان جيدا، وأنا أعربت للافروف عن حزني وحزن تركيا لمقتل الطيار الروسي، وكان حديثنا واضحا بالرغم من الاختلاف الطبيعي في المواقف مما جرى، وتابع جاوش أوغلو: لا يمكننا القول إن كل الأمور حلت من أول اجتماع، لكننا نود أن نحل خلافاتنا بشكل تدريجي وتخطي ما حدث.

• أكد وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، أن عملية تحرير العسكريين الذين كانوا مختطفين لدى جبهة النصرة في محيط بلدة عرسال المحاذية للحدود السورية تمت بتدخل ومساع قطرية وتركية، واصفا عرسال بأنها بلدة محتلة فيها 120 ألف لاجىء سوري وفي جردها (محيطها) آلاف المسلحين، وقال المشنوق خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر المديرية العامة للأمن العام بالعاصمة بيروت، إن عملية تحرير العسكريين لم تكن بسيطة مع تداخل الشق العسكري والسياسي والأمني فيها، مشيرا إلى أن الخريطة السياسية لهذه العملية كانت واسعة جدا، وأكد أن العملية دخلت فيها قطر وتركيا ونظام الأسد كما المعارضة السورية، وهي لم تكن لتتم لولا الحنكة السياسية، والصبر الطويل، لافتا إلى أن الجانب السياسي والاستعلامي هما من ساهما في تسريع هذه العملية ووصولها إلى الخواتيم السعيدة، ورأى المشنوق أن ما يجري في منطقة عرسال مرتبط ويدخل بالحرب السورية، داعيا إلى تحصين سياستنا بعدم الانخراط في الحريق السوري.

• أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، بأن إيران رفضت مقترح الأردن لإعداد قائمة مستقلة للتنظيمات الإرهابية، بحسب وكالة أنباء "فارس" المقربة من الحرس الثوري الإيراني، وقال عبداللهيان، إنه خلال الاجتماع الثاني حول سوريا، اقترح الأردن بأن يتولى عبر مصادره الخاصة إعداد قائمة بالتنظيمات الإرهابية، واقترحت السعودية أيضا بأن تتولى التنسيق بين المعارضين (السوريين) في الرياض، إلا أن إيران أعلنت صراحة بأن كل شيء يجب أن يجري في إطار منظمة الأمم المتحدة، وأضاف أن الاتفاق العام هو أن يعقد الاجتماع القادم حول سوريا في فيينا أو جنيف، إلا أن وزير الخارجية الأميركي اقترح أن يعقد في باريس، ومن الجدير بالذكر أن الأردن يعكف على وضع قائمة بـ"الجماعات الإرهابية" في سوريا، بطلب من الدول المشاركة في اجتماع فيينا بشأن سوريا، وعلى رأسها روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.



المشهد الدولي:
• قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه قد يكون من الممكن حمل قوات النظام وقوات المعارضة على التعاون ضد "داعش" دون رحيل بشار الأسد، لكنه قال، بحسب رويترز، إنه سيكون من الصعب للغاية ضمان حدوث هذا التعاون دون مؤشر ما على وجود حل في الأفق فيما يتعلق بمصير الأسد.

• قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الاجتماع الدولي المقبل بشأن الوضع في سوريا سيعقد في نيويورك وليس في فيينا، في وقت أوضح دبلوماسيون أنه سيجرى على الأرجح في الثامن عشر من الشهر الحالي، وقال بان كي مون للصحفيين إن الدول المعنية تنسق فيما بينها بشكل وثيق لعقد الاجتماع المقبل لعملية فيينا هنا في نيويورك، وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أن عملية فيينا للسلام أتاحت اندفاعة جديدة، وأن المنظمة الدولية تعمل على إطلاق مبادرة في بداية يناير/كانون الثاني المقبل تشمل في آن واحد محادثات سياسية بين السوريين ووقفا لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا.

• قال الجنرال الأمريكي المتقاعد، ويسلي كلارك، القائد السابق لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، إن الاستراتيجية الروسية في سوريا تقوم على محاولة إبادة التنظيمات المعارضة للنظام وترك العالم بين خيارين، "داعش" أو الأسد، مضيفا أن تحرك حلف الناتو ضد التنظيم المتطرف ردا على الهجوم الذي استهدف باريس يتطلب تحركا أمريكيا يجر خلفه دول التحالف، وقال كلارك، في مقابلة مع CNN تعليقا على نشر تنظيم "داعش" لتسجيل يظهر فيه إعدام أحد الروس بتهمة التجسس، إنه دليل أولا على وجود لجواسيس من روسيا على أرض المعركة في سوريا، واستطرد الجنرال الأمريكي المتقاعد بالقول: إن الأمر الأهم هو أن القضية تتعلق بمستقبل تركيبة الشرق الأوسط ومستقبل سوريا وما إذا كانت تلك الدولة ستصبح أرضا خاضعة للنفوذ الإيراني وتسمح للإيرانيين بالوصول عبر العراق إلى سواحل المتوسط في لبنان ومحاصرة تركيا وعزل السعودية أم أنها ستكون دولة سنيّة ليس فيها مكان للمسيحيين والعلويين وستشكل خصما للدولة العراقية الخاضعة لسيطرة إيران.

• قال مكتب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إنه سيزور حاملة الطائرات شارل ديجول المتمركزة قبالة الساحل السوري، وقال مكتب أولوند في بيان إن أولوند سيجتمع مع العسكريين المشاركين في تصعيد المعركة ضد "داعش" في سوريا والعراق، وأرسلت الحاملة وعلى متنها 38 طائرة حربية إلى شرق البحر المتوسط بعد أيام من إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجمات باريس التي قتل خلالها 130 شخصا يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني.

• وافق مجلس النواب الألماني، اليوم الجمعة، على خطط الحكومة للانضمام للحملة العسكرية التي تستهدف تنظيم "داعش" في سوريا، ومن بين 598 عضواً شاركوا في التصويت وافق 445 عضوا واعترض 146 في حين امتنع سبعة عن التصويت، وستشمل المهمة إرسال ست طائرات استطلاع من طراز تورنادو وفرقاطة للمساعدة في حماية حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول وطائرات لإعادة التزويد بالوقود ونشر نحو 1200 من أفراد الجيش الألماني، ولن تنضم ألمانيا إلى دول مثل بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا في شن ضربات جوية.

• أيدت الخارجية الصينية الأعمال التي تقوم بها روسيا في سوريا وتتفق وأحكام القانون الدولي، على حد تصريحها، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، للصحفيين، إننا نؤيد دائما جهود البلدان لحفظ الأمن القومي والاستقرار، وفيما يتعلق بالعملية الروسية لمكافحة الإرهاب في سوريا، استرعى اهتمامنا أنها تجري استجابة لطلب "الحكومة السورية"، ونؤيد الأعمال التي تستند إلى أحكام القانون الدولي وتنال موافقة الدولة المعنية، وفق وكالة "سبوتنك" الروسية.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة