تقرير شام السياسي 05-01-2016

05.كانون2.2016

متعلقات

المشهد المحلي:
• يبدأ رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة زيارة اليوم إلى جمهورية الصين الشعبية تستمر حتى الخميس القادم، يرافقه وفد من الائتلاف يضم عضوي الهيئة السياسية للائتلاف فؤاد عليكو وعبد الأحد اصطيفو، حيث يلتقي وفد الائتلاف بوزير الخارجية الصيني وانغ يي للتباحث حول خطة الحل السياسي التي أقرت بالقرار الأخير لمجلس الأمن حول سورية رقم 2254، والسعي لإيجاد أرضية من إجراءات ميدانية وسياسية عاجلة للحل السياسي في سورية، مثل السماح للمساعدات بالدخول إلى المناطق المحاصرة، ووقف إطلاق البراميل من قبل نظام الأسد وإطلاق المعتقلين.

• أعلن المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب أن مبادئ بيان الرياض اعتمدت أساسا للتفاوض مع وفد نظام الأسد، وتتضمن التمسك بوحدة سوريا، وإقامة نظام يمثل كافة أطياف الشعب لا مكان فيه لبشار الأسد ورموز نظامه، وقال حجاب إن الاجتماع الذي عقدته الهيئة المنبثقة عن اجتماع المعارضة السورية بمؤتمر الرياض الأحد تضمن تحديد الوفد المفاوض على أساس الكفاءة بما يلائم حجم التحديات التي يواجهها الشعب السوري، وأوضح أن بنود بيان جنيف تمثل أسس التفاوض بشأن المرحلة الانتقالية في سوريا، خاصة بند إنشاء هيئة حكم انتقالي بصلاحيات تنفيذية، مؤكدا أن التجاوب بشأن إيجاد حل للأزمة السورية يجب ألا يكون ذريعة لاستمرار النظام وحلفائه في ارتكاب الجرائم بحق الشعب السوري، وشدد حجاب على أن رسالة المعارضة السورية هي أن لا مساومة على وحدة أراضي سوريا، ولا مجال لأي تدخل خارجي في تسمية وفد المعارضة للمفاوضات.

• اعتبر ممثل الائتلاف الوطني السوري في الاتحاد الأوروبي موفق نيربية أن مفتاح الحل السياسي في سورية هو محاسبة مجرمي الحرب، وعلى رأسهم بشار الأسد المسؤول عن مقتل أكثر من 300 ألف سوري، بالإضافة لحماية المدنيين بإيجاد منطقة آمنة لا قصف فيها، وقال نيربية: إنه من المعيب أن يستمر مجلس الأمن بفشله في مساءلة أحد أعضائه -روسيا- على مقتل العديد من المدنيين السوريين الأبرياء، حيث قُتل أكثر من 832 مدنياً نتيجة الضربات الجوية الروسية في سورية، غالبيتهم العظمى في مناطق لا "داعش" فيها، وشدّد نيربية على أن التهديد على السوريين وعلى الأمن الدولي باقٍ طالما بقي الأسد في السلطة، وكذلك "داعش" باقية ولن تُهزم طالما بقي الأسد موجوداً في السلطة، مستمراً بجرائمه من دون مساءلة، وطالب نيربية مجموعة فيينا بإحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية، وقال: إنه لا يمكن الفصل بين المساءلة والجهود الديبلوماسية، إذ أن إشراك مجرمي حرب في أي حكومة انتقالية سيؤدي فقط إلى تقويض مصداقيتها وتقويض الاحتياجات المشروعة للسوريين.

• أكد عضو الائتلاف الوطني السوري أحمد رمضان أن النظام الإيراني أصبح رمزاً للفوضى ورمزاً للإرهاب ورمزاً للعدوان، ليس فقط في منطقتنا بل في كثير من الدول، وذلك في ندوة مشتركة مع المقاومة الإيرانية أمس بعنوان "الخسائر البشرية لنظام الملالي في سورية وأسبابها"، وشارك فيها أيضاً الناشط الحقوقي صالح حميد من الأهواز المحتلة ورئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية سنابرق زاهدي، واقترح رمضان أن يتم عقد مؤتمر يضم القوى السياسية الإيرانية المعارضة مع القوى السياسية العربية، والقوى الشعبية في الطرفين؛ لتوجيه رسالة للعالم بأن هذا النظام في إيران لا يعبر عن الشعب الإيراني، وأنه نظام معزول في الداخل وليس فقط في الخارج، وأشار رمضان إلى أن العرب ليسوا ضد الشعب في إيران على الإطلاق لكن ضد نظام يقوم بممارسات تضر الشعب الإيراني وتضر أيضاً بالعرب وتضر بشعوب المنطقة عموماً.

• أعلن 26 من أبرز الفصائل العسكرية الثورية في سوريا دعمهم الكامل لقرار المملكة العربية السعودية في قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، وتأييدهم لأي خطوات مستقبلية للحفاظ على أمنها واستقرارها، داعية الدول العربية والإسلامية لاتخاذ خطوات جدية للتصدي للإرهاب الذي تصدره إيران للعالم، وجاء في بيان وقّع عليه ست عشرون فصيلاً عسكرياً ثورياً أن إيران مستمرة في تهديد أمن واستقرار المنطقة عبر دعمها للميليشيات الطائفية الإرهابية كالحوثيين في اليمن و"حزب الله" الإرهابي في لبنان وفيلق بدر ولواء أبو الفضل العباس وحركة النجباء وميليشيا المهدي وغيرها، وأشار البيان إلى أن إيران تعمل على إثارة الفتنة في المملكة العربية السعودية، وتتدخل بشكل سافر في الشؤون العربية كلها وخاصة سوريا واليمن والعراق، مؤكداً أن رد السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران رد طبيعي على ما سبق.

• أعلن لؤي حسين، رئيس تيار بناء الدولة السورية انسحابه اليوم الثلاثاء من الهيئة العليا للمفاوضات، ونشر حسين عبر صفحته في الفيسبوك بيان انسحابه، وقال: إنه يؤسفني، بعد مضي حوالي شهر على تشكيل الهيئة العليا للمفاوضات، أن أجد نفسي مضطرا للانسحاب من عضويتها، وذلك لأسباب عديدة نشأت على خلفية تشكيلها على أساس المحاصصة الحزبية، مضيفا إنني قد أعلنت عن تحفظي على هذه الطريقة منذ لحظة إعلانها كآلية لتعيين أعضاء الهيئة، وتلا ذلك تحفظي الدائم والشديد على تركيبة الهيئة القائمة على هذه المحاصصة، لكني لم أنجح إطلاقا بأي تعديل عليها أو على آلية عملها بحيث تحوّلت إلى منصة خطابية جديدة لبعض أطراف المعارضة التي لا ينقصها منصات خطابية، ووقال حسين إن انسحابي هذا لن يؤثر إطلاقا على دعمي الشخصي أو الحزبي للعملية السياسية لحل الأزمة السورية وفق قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤، ولن أتوانى لحظة بالدفاع عن حقوق جميع السوريين بالحرية والمساواة والعدالة.



المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن السعودية ملتزمة بدعم الشعب السوري في سبيل نيل حقوقه وحريته، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، وأوضح الجبير في مؤتمر صحفي بعد لقائه المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن زيارة المبعوث الدولي للمملكة، شكلت فرصة للتشاور وتبادل الآراء حيال دفع العملية السلمية السورية إلى الأمام على أساس مبادئ جنيف1 واجتماعات فيينا واجتماع نيويورك الأخير، وأكد الجبير على مواصلة تقديم أشكال الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي كافة للشعب السوري، ومواصلة العمل مع المجتمع الدولي على أمل بلوغ الحل السياسي للأزمة السورية، كما أكد الجبير على موقف المملكة في هذا الشأن، وتطلعها لإيجاد حل لهذه الأزمة مبني على مبادئ جنيف1 بتشكيل سلطة انتقالية للحكم ووضع دستور جديد وانتخابات، وألا يكون لبشار الأسد أي دور في مستقبل سوريا.

• التقى مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا الثلاثاء في الرياض ممثلين للمعارضة السورية ودبلوماسيين معنيين بالنزاع، على أن ينتقل إلى طهران في خضم الأزمة الدبلوماسية بين إيران والسعودية، والتي يخشى أن تؤثر على محاولات التوصل إلى حل للأزمة السورية، وأفاد مصدر عربي أن الموفد الدولي التقى صباح الثلاثاء سفراء أجانب شاركت بلادهم في لقاءات فيينا في نوفمبر، والتي تم خلالها الاتفاق على خطوات لحل النزاع السوري المستمر منذ العام 2011، بما فيها تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات يشارك فيها سوريون الداخل والخارج، إضافة إلى السعي لعقد مباحثات مباشرة بين النظام والمعارضة، وأضاف المصدر أن دي ميستورا عقد أثر ذلك اجتماعا مع وفد من المعارضة السورية التي كانت اتفقت إثر مؤتمر ليومين عقده في الرياض الشهر الماضي، على رؤية موحدة لمفاوضات مع النظام، من أبرز بنودها اشتراط تنحي بشار الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية.

• أعلن السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، أن الأزمة مع إيران لن يكون لها تأثير على جهود السلام في سوريا واليمن، في الوقت الذي سيتوجه فيه الوسيط الأممي بسوريا لزيارة كل من الرياض وطهران، وقال المعلمي إن الرياض لن تقاطع محادثات السلام المقبلة حول سوريا، وأضاف أننا سوف نواصل العمل بشكل جاد من أجل دعم جهود السلام في سوريا واليمن.

• يبدأ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بعد غد الخميس جولة آسيوية تدوم أربعة أيام لشرح الدور السلبي الذي تقوم به إيران تجاه المنطقة كلها وليس فقط تجاه المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى بحث المستجدات على الساحة اليمنية والوضع السوري، وقالت مصادر مطلعة فى الرياض لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ) إن عادل الجبير سيبدأ اعتبارا من بعد غد الخميس وحتى 13 يناير الجاري جولة تشمل باكستان والصين وكوريا الجنوبية واليابان يطلع خلالها نظراءه على الأسباب التي دفعت المملكة إلى قطع علاقتها مع إيران مع شرح الدور السلبي الذي تقوم به إيران في المنطقة وتفاصيل الاعتداءات التي قامت بها جموع إيرانية من المتظاهرين باقتحام سفارة السعودية والاعتداء على قنصليتها العامة فى مشهد وممارسة التخريب وإضرام النيران فيهما.

• عرض رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو تقديم مساعدة بلاده لتخفيف حدة التوتر بين الرياض وطهران إثر إعدام رجل دين شيعي في المملكة وإحراق مقر السفارة السعودية في طهران، وما تبعها من قيام الرياض بقطع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع طهران، وقال المسؤول التركي في كلمته الأسبوعية أمام نواب حزبه: إننا مستعدون لبذل كل الجهود اللازمة لحل المشاكل بين البلدين، وتابع إننا ننتظر من جميع دول المنطقة التحلي بالعقلانية واتخاذ التدابير اللازمة لتخفيف حدة التوتر، وأضاف أنه يجب أن تُمنح القنوات الدبلوماسية فرصة على الفور، وتركيا مستعدة لعرض أي مساعدة بناءة يمكنها تقديمها من أجل التوصل لحل.

• وصف سفير سلطنة عمان في طهران سعود بن أحمد البرواني، قرار السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بأنه قرار مستعجل وخاطئ وبعيد عن الحكمة، معتبراً أن قرار الرياض هدفه الضغط على إيران بعد انجاز الاتفاق النووي وبدء مرحلة تنفيذه مع القوى الغربية، وذكر موقع البرلمان الإيراني، أن رئيس البرلمان علي لاريجاني التقى اليوم في مكتبه سفير سلطنة عمان سعود بن أحمد البرواني وبحث معه العلاقات بين البلدين السياسية والاقتصادية والأمنية وتطورات المنطقة، وأشار سفير سلطنة عمان إلى أوضاع سوريا والعراق واليمن، مشددا على ضرورة توفير السلام في المنطقة بدلا من تفاقهم الأوضاع فيها.

• أكد طارق متري، المبعوث الأممي الأسبق إلى ليبيا، أن هزيمة تنظيم "داعش" بالتحالف مع بشار الأسد أمر مستحيل، معتبراً في الوقت نفسه أن الهدف الحقيقي لروسيا من تدخلها في سوريا هو حماية النظام وليس القضاء على ذلك التنظيم، جاء ذلك في مقابلة أجرتها وكالة أنباء الأناضول مع الوزير اللبناني السابق، والذي يشغل حالياً منصب مدير "معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية" في الجامعة الأمريكية، ببيروت، وقال متري: إنه إذا أردت أن تُنهي داعش وتُهزمه في سوريا تحديداً، يجب أن تكون لديك القدرة على حكم المناطق التي يحكمها التنظيم، ولتكون قادراً على ذلك، يجب أن يكون لديك حكم في سوريا يتمتع بالشرعية والقدرة، والنظام الحالي فاقد للقدرة والشرعية لحكم المناطق التي يحتلها هذا التنظيم، وأشار إلى أن الأهداف الفعلية لروسيا في سوريا تختلف عن هدفها المعلن، قائلاً: إن الأمر واضح ويتكشف فعلياً أن الهدف الفعلي ليس إلحاق الهزيمة بـ"داعش"، بل هو منع النظام وجيشه من الانهيار، ومن ثم دعمه عبر إضعاف المعارضة غير الداعشية.



المشهد الدولي:
• نفى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الثلاثاء، خبر تدمير جميع حظيرات إنتاج الأسلحة الكيميائية في سوريا، ردا على إعلان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التابعة للأمم المتحدة عن تدمير ترسانة الأسلحة الكيميائية التي أعلنتها سوريا في 2013 بالكامل، وأبلغ بان كي مون، مجلس الأمن الدولي، أنه لا تزال هناك حظيرة لإنتاج الأسلحة الكيميائية في سوريا، لم يتم تدميرها، بسبب الحالة الأمنية السائدة في البلاد، وأردف قائلا: إنه تم تدمير 11 حظيرة من بين 12 لإنتاج الأسلحة الكيميائية في سوريا، ولم تدمر بعد حظيرة واحدة، ما زال يتعذر الوصول إليها بسبب الحالة الأمنية السائدة، وسبق أن أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التابعة للأمم المتحدة أن ترسانة الأسلحة الكيميائية التي أعلنتها سوريا في 2013 تم تدميرها بالكامل، وذلك بعد عامين من أول عملية نقل لهذه الأسلحة خارج هذا البلد، لكن المنظمة لا تزال قلقة جدا حيال الاتهامات باستخدام غازات الخردل والسارين والكلور خلال النزاع السوري المستمر منذ نحو خمسة أعوام.

• قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إن السعودية عبرت عن إصرارها على ألا تعرقل التوترات مع إيران المحادثات الخاصة بالعملية السياسية في سوريا والمقررة في جنيف هذا الشهر، وقال دي ميستورا في بيان عقب محادثات في الرياض مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير والمعارضة السورية إنه يوجد عزم واضح من الجانب السعودي على ألا يكون للتوترات الاقليمية الحالية أي تأثير سلبي على القوة الدافعة لعملية جنيف وعلى استمرار العملية السياسية التي تنوي الأمم المتحدة أن تبدأها في جنيف قريبا مع مجموعة الاتصال الدولية بشأن بسوريا، ولم يصف دي ميستورا موقف المعارضة السورية خلال الاجتماع لكنه قال إنه لا يمكننا أن نتحمل نتيجة خسارة هذه القوة الدافعة برغم ما يحدث في المنطقة.

• قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تتوقع أن تمضي قدما اجتماعات مخطط لها الشهر الحالي بمشاركة أطراف الصراع السوري رغم اشتعال التوتر بين السعودية وإيران بسبب إعدام رجل دين شيعي بارز في المملكة، وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في مؤتمر صحفي حين سئل عن أثر التوتر بين إيران والسعودية على الجهود الساعية لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ نحو خمس سنوات: إننا لا نزال نأمل ونتوقع للاجتماعات بين الجماعات المعارضة والنظام أن تجرى هذا الشهر، وقال كيربي إن الولايات المتحدة تريد من إيران والسعودية حل التوتر فيما بينهما، مضيفا إننا لم نتدخل للوساطة.

• أفاد تقرير نشرته الأمم المتحدة أن بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية وجدت دلائل على تعرض بعض الأشخاص في سوريا لغاز السارين الفتاك أو مركب شبيه له، ووردت هذه النتائج ضمن أحدث تقرير شهري بشأن سوريا من رئيس المنظمة أحمد أوزومجو، وأرفق الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون التقرير في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن الدولي في 29 ديسمبر كانون الأول، وجاء في تقرير أوزومجو أن بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة التي يرأسها في سوريا كانت تتحرى عن اتهامات ساقها النظام عن استخدام الأسلحة الكيماوية في 11 حالة، ولم يحدد التقرير متى وقعت تلك الهجمات المزعومة، وقال أوزومجو إن مصدر السارين أو المركب المشابه له ليس واضحا، مضيفا أن بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لم تعثر على أدلة تلقي المزيد من الضوء على طبيعة ذلك المصدر أو تحديده، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

• نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول بوزارة الخارجية الروسية قوله إن موسكو تعتقد أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يستخدم أسلحة كيماوية في سوريا، وأضاف ميخائيل اوليانوف رئيس إدارة حظر انتشار الأسلحة والرقابة عليها بالوزارة أنه يدعو لتحقيق في إمدادات محتملة لعناصر غاز السارين من تركيا إلى سوريا، مشيرا إلى دليل قدمه نائب تركي في الآونة الأخيرة، على حد زعمه.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة