تقرير شام السياسي 05-02-2016

05.شباط.2016

المشهد المحلي:
• كشف رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، خالد خوجة، أن الدعم الذي كانت تحصل عليه فصائل المعارضة السورية المسلحة، من أطراف خارجية داعمة للثورة، توقف بالكامل بعد محادثات فيينا، ووصف خوجة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، في تصريحات أدلى بها لصحيفة "العربي الجديد"، بالمرتهن للاتفاق الروسي الأميركي، معتبراً أن الثورة انتقلت إلى مرحلة "حرب الفدائيين" في وجه الغزو الروسي الذي يترجم تقدماً كبيراً لقوات النظام وحلفائها في الجبهات، وأوضح خوجة أن الدعم العسكري لفصائل الجيش الحر توقف بعد بدء مباحثات فيينا في تشرين الأول الماضي، في مقابل زيادة الدعم للنظام من قبل روسيا، وتقوية قوات حزب العمال الكردستاني تحت اسم قوات سورية الديمقراطية من ثلاث جهات، هي الولايات المتحدة وروسيا والنظام السوري بهدف سحب البساط من المعارضة "المعتدلة" ونقل الشرعية إلى قوات سورية الديمقراطية، والتمهيد لما يفكر به الروس من سيناريو لتفاهم بين حزب العمال الكردستاني ونظام الأسد من أجل محاربة الإرهاب.

• أكد المجلس الوطني الكردي على أن السبب الرئيسي في تعليق مباحثات جنيف هو تعنت نظام الأسد، وعدم التزامه بما اتفق عليه مع القوى الدولية، وتحديداً تطبيق البنود 12 و 13 من قرار مجلس الأمن 2254، المتعلق بالمساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة، والإفراج عن المعتقلين وخاصة النساء والأطفال، وإيقاف الهجمات ضد المدنيين ورفع الحصار عنهم، وقال المجلس في بيان صدر أمس إن عدم نجاح روسيا بإدخال بعض القوى والشخصيات المحسوبة عليها في وفد المعارضة أو حتى تشكيل وفد ثالث أدى إلى زيادة تعنت النظام في التهرب من هذه المفاوضات، وبدلاً من تطبيق البنود 12 و13 بوقف قتل المدنيين، اشتد قصفها للمناطق المدنية؛ ما أدى إلى استشهاد المئات منهم بصورة لم تحصل مسبقاً، وطالب المجلس القوى الدولية بالتحضير بشكل أفضل لجولة المفاوضات القادمة لإنجاحها حتى تنتهي مأساة الشعب السوري.

• قال حسن حاج علي قائد لواء صقور الجبل التابع للجيش السوري الحر، إن عصابات الأسد والقوات الحليفة لها طوقت ريف حلب الشمالي تماما، وإن القصف الروسي العنيف مستمر، وأضاف أن الغطاء الروسي مستمر ليل نهار، وأن المنطقة شهدت أكثر من 250 ضربة جوية في يوم واحد، وأكمل أن النظام يحاول الآن توسيط المنطقة التي بسط سيطرته عليها، وأضاف أن ريف حلب الشمالي محاصر تماما الآن، وأن الوضع الإنساني صعب جدا.



المشهد الإقليمي:
• هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان روسيا، ووصف تدخلها العسكري في سوريا بـ"اجتياح" للبلاد، واتهاماتها لأنقرة بالإعداد لتدخل عسكري في سوريا بالـ"المضحكة"، كما انتقد تأجيل مباحثات جنيف الخاصة بسوريا، إلى يوم 25 من الشهر الجاري، وقال أردوغان إن ادعاءات روسيا حيال قيام تركيا بتحضيرات عسكرية، لاقتحام الأراضي السورية، مثيرة للضحك، مضيفا أن روسيا هي التي تقوم باجتياح سوريا، جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي، عقده أردوغان مع نظيره السنغالي ماكي سال، الذي استقبله في مطار "ليوبولد سيدار سنغور" الدولي، في العاصمة السنغالية، "داكار"، التي وصل إليها اليوم، وأوضح الرئيس التركي أنّه ينبغي محاسبة روسيا على أعمال القتل، التي ارتكبتها بالتعاون مع نظام الأسد، داخل سوريا، والتي راح ضحيتها 400 ألف سوري، واعتبر أردوغان الوجود الروسي داخل سوريا، احتلالا لأراضي هذا البلد.

• نفى مسؤول كبير في الحكومة التركية، أن بلاده تحضر للقيام بتوغل بري في سوريا، واصفا تصريحات روسية في هذا الشأن بأنها نوع من الدعاية، وقال المسؤول التركي: إنه ليس لدى تركيا خطط أو أفكار عن بدء حملة عسكرية أو توغل بري في سوريا، وأضاف أن تركيا جزء من تحالف وتعمل مع حلفائها وستواصل ذلك، وكما قلنا مرارا فإن تركيا لن تتصرف بشكل منفرد، واتهم المسؤول التركي موسكو بتكثيف حملتها العسكرية في سوريا يوميا بدلاً من إيجاد حل للأزمة.

• أفاد رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، أن ممر المساعدات الإنسانية بين تركيا وحلب قُطع، جراء تصاعد الهجمات الروسية ونظام الأسد، وذلك في إطار سعيهما لحصار حلب على غرار بلدة مضايا، وقال داود أوغلو: إن الممر الإنساني اللوجيستي، الواصل بين تركيا ومدينة حلب تم إغلاقه، جراء هجمات عصابات الأسد والمقاتلات الروسية، وأوضح أن ما يريدون فعله في حلب اليوم هو بالضبط ما فعلوه في مضايا من قبل، وهو حصار للتجويع، واصفًا الوضع الراهن بـ"المثير للقلق"، وأضاف داود أوغلو، في مؤتمر صحفي عقده عقب مشاركته في مؤتمر مانحي سوريا بلندن، أمس الخميس، أن الذين يدعمون نظام الأسد يشاركونه في ارتكاب جرائم حرب، مؤكدًا أن روسيا تدخلت في سوريا لصالح نظام بربري، وأعرب رئيس وزراء تركيا عن قلقه حيال تدفق المزيد من اللاجئين إلى الحدود التركية، جراء القصف الروسي، لافتًا إلى أن 10 آلاف شخص نزحوا من مخيم "اليمضية" بريف اللاذقية إلى تركيا خلال أسبوع واحد.

• أخبر المستشار العسكري في مكتب وزير الدفاع السعودي، العميد أحمد عسيري، شبكة "CNN"، الخميس، أن الجيش السعودي يخطط حاليا لتدريبات عسكرية شمال الدولة، كجزء من إعداد المملكة لمكافحة تنظيم "داعش"، وأنه من المتوقع بدء التدريبات في مارس/ آذار المقبل، وقال عسيري إن المملكة تُخطر شركاءها الغربيين بأنها على استعداد للانضمام إليهم في الحرب ضد "داعش" في سوريا، وأنها على استعداد لمشاركة قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة عن طريق إرسال قوات برية إلى الأراضي السورية، وأضاف عسيري أن هناك نحو 20 دولة عربية وإسلامية ستوّحد قواها من أجل التدريب والتحضير لمحاربة "داعش"، متابعا: أن التنظيم يستخدم أساليب الحرب التقليدية والحرب غير المتناظرة، ويستخدم كلا من الدبابات والألغام والعبوات الناسفة، وعلينا تحضير جنودنا لمواجهة ذلك.



المشهد الدولي:
• قال مندوب فرنسا بالأمم المتحدة فرانسوا دولاتر إن ستيفان دي ميستورا المبعوث الخاص للأمين العام للمنظمة الدولية أبلغ مجلس الأمن أن نظام الأسد لم يقدم أي تنازلات في جنيف، فيما تحدث مندوب روسيا عن دراسة أفكار لطرحها خلال مفاوضات جنيف تشمل وقف إطلاق النار، جاءت هذه التصريحات في مستهل جلسة مغلقة بدأها مجلس الأمن مساء اليوم للبحث في أسباب تعليق المحادثات بين النظام والمعارضة السورية في في جنيف، ويستمع أعضاء مجلس الأمن -خلال جلسة اليوم- إلى تقرير من دي ميستورا عن الأسباب التي دفعته لتعليق المحادثات حتى يوم الـ25 من الشهر الجاري، ويستمع المجلس أيضا لتقرير بشأن المستجدات على صعيد الوضع الإنساني في سوريا، لاسيما في المناطق المحاصرة، وتلك التي يصعب إيصال المساعدات الإنسانية إليها، كما يناقش المجلس آثار التصعيد الأخير في القتال، والقصف الجوي على المدنيين، وإمكانية تقديم العون للمدنيين الذين يتعرضون للقصف.

• قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في مقابلة مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، إن الأمم المتحدة ستتحقق في 12 فبراير في ميونيخ من الرغبة في تحقيق السلام لدى الدول الرئيسية المعنية بالأزمة السورية، وقال دي ميستورا: سنذهب إلى ميونيخ (ألمانيا) إلى مؤتمر الأمن في 12 فبراير من أجل التحقق، وسيكون الوزراء الذين كانوا في فيينا حاضرين، وسيجعلوننا نفهم بأي وتيرة ينوون مواصلة هذا المسار، وأوضح دي ميستورا أن الدول التي ستكون حاضرة هي مجموعة الدعم الدولية لسوريا، وبينها الولايات المتحدة وروسيا وإيران.

• قال مسؤول في الأمم المتحدة يشارك في ترتيب محادثات السلام السورية لوكالة "رويترز"، اليوم الجمعة، إن المنظمة الدولية لا تعتزم إدخال تعديل على دعوات الجولة المقبلة من المحادثات التي تأمل أن تبدأ بحلول 25 فبراير، وقال رمزي عز الدين رمزي، نائب مبعوث الأمم المتحدة لسوريا: إنه لن تكون هناك دعوات أخرى، ولن تصدر دعوات جديدة في قالب مختلف، وجاءت تصريحات رمزي بعد اجتماعه مع عدد من الشخصيات السورية المعارضة التي وجِّهت إليها الدعوة لحضور المحادثات كأفراد وليس كجماعة.

• أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، أن الحملة العسكرية الجوية الروسية في سوريا تقوّض الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي للنزاع في هذا البلد، متهماً موسكو بأنها تستهدف بصورة رئيسية مجموعات المعارضة، وقال ستولتنبرغ لدى وصوله إلى اجتماع لوزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي في أمستردام إن تصعيد روسيا وجودها ونشاطها الجوي في سوريا يتسبب أيضاً بتوتر متزايد وانتهاكات للمجال الجوي التركي، وتابع بأن هذا يولد مخاطر ويزيد من حدة التوترات ويطرح بالتأكيد تحدياً للحلف، لأنه يشكل انتهاكاً للمجال الجوي الأطلسي، داعياً إلى الهدوء ونزع فتيل التصعيد والوصول إلى حل سياسي في سوريا، ورأى أمين عام حلف الأطلسي أن تعزيز روسيا وجودها العسكري بشكل جوهري في سوريا وشرق المتوسط يزعزع التوازن الاستراتيجي في المنطقة، مؤكداً أن الحلف يدعم بشدة جميع الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي للنزاع في سوريا.

• أبدى وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر، استعداده لمناقشة عرض سعودي يتعلق بمشاركة المملكة في عمل عسكري بري لمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا، في إطار التحالف الدولي ضد التنظيم المتشدد، وقال كاتر أثناء زيارة لقاعدة نيليس الجوية في نيفادا: إن هذا النوع من الأنباء محل ترحيب كبير، وأضاف أنه يتطلع لبحث هذا العرض مع المسؤولين السعوديين، خلال اجتماع لممثلي التحالف الدولي في بروكسل الأسبوع المقبل، وأكد كارتر أن زيادة نشاط الدول الأخرى في التحالف، سيسهل على الولايات المتحدة تعجيل قتالها ضد تنظيم "داعش"، مشيرا إلى أن الحكومة السعودية أبدت استعدادا لبذل المزيد في القتال ضد "داعش"، وكان العميد أحمد عسيري، مستشار وزير الدفاع السعودي، قال الخميس، إن المملكة مستعدة للمشاركة في أي عمليات برية في سوريا، إذا قرر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة القيام بعمليات من هذا النوع.

• قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، إن بلاده تحمل نظام الأسد بشكل رئيسي، مسؤولية الهجمات ضد المدنيين، كما أن أولئك الذين يدعمون النظام، بما فيهم روسيا، يتحملون قدراً من المسؤولية، وأضاف المتحدث، في موجزه الصحفي، أننا أعربنا لفترة طويلة، عن قلقنا العميق من طريقة استهداف نظام الأسد، السكان المدنيين، في مناطق سيطرة المعارضة داخل البلاد، وأشار إلى أن هذا القلق قد أعرب عنه ممثلو المعارضة السورية، خلال مفاوضات جنيف كذلك، مضيفاً أن تلك المخاوف مبنية على أسس قوية.

• أعرب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، عن رغبة واشنطن في أن ترى فعاليات الجيش الروسي في سوريا، تستهدف وتركز بشكل حصري على "داعش"، بدلاً من جماعات المعارضة، واستطرد قائلا إننا بكل تأكيد نشهد رسائل متناقضة من روسيا حتى الماضي القريب جداً، وذلك في إشارة إلى دعاوى روسيا في رغبتها بحل سياسي للأزمة السورية، ودعمها لوقف اطلاق النار، على أساس المفاوضات بين المعارضة والنظام في جنيف السويسرية ومواصلة دعمها للأسد في قصف المدنيين، وأعلن كيربي أن وزير الخارجية جون كيري، بحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، مباحثات جنيف، مبيناً أن الأخير أكد أهمية إيجاد حل سياسي لهذا الصراع، والعمل باتجاه وقفٍ لإطلاق النار.

• قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في حديث لصحيفة "الحياة" إن مفاوضات السلام السورية ستكون بطيئة وستتعرض لنكسات عدة، داعياً روسيا إلى القيام بواجبها كراعية للعملية السياسية وعضو دائم في مجلس الأمن بالضغط على نظام الأسد للقيام باجراءات بناء الثقة بما في ذلك وقف القصف وصولاً إلى تشكيل هيئة حكم انتقالية وانتخابات، وأكد هاموند أنه يمكن لروسيا أن تحافظ على مصالحها ونفوذها التاريخي في سورية، ولكن يجب أن نصل إلى انتخابات حرة وعادلة من دون مشاركة بشار الأسد.

• أعلنت روسيا، أنها اتفقت مع الولايات المتحدة على عقد اجتماع وزاري لمجموعة الدعم الدولية لسوريا في مدينة ميونيخ الألمانية في 11 شباط الحالي، وقالت الخارجية الروسية، في بيان، إن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مع نظيره الأمريكي جون كيري، بهدف مناقشة كل جوانب التسوية في سوريا وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وأكد الجانبان، وفقا للبيان، ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة من جانب نظام الأسد والمعارضة، بهدف ضمان وصول الإمدادات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة من قبل الطرفين تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة، وذكر البيان أن الجانبين اتفقا على تنسيق الجهود بهدف توصيل المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين في سوريا عن طريق الجو، معربين عن أسفهما لوقف عملية المفاوضات السورية في جنيف، حيث اتفقا على بذل الجهود لعدم إطالة فترة الجمود في العملية التفاوضية.

• قال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف لـ"رويترز" إن وفد المعارضة السوري الذي حضر محادثات السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة هذا الأسبوع كان ينبغي أن يرحب بهجوم الحكومة السورية حول مدينة حلب بدلا من أن يترك المحادثات، وقال السفير أليكسي بورودافكين في مقابلة: لماذا اشتكت المعارضة التي رحلت عن جنيف من الهجوم على حلب الذي استهدف في حقيقة الأمر جبهة النصرة وغيرها من الجماعات المتطرفة؟، وتابع قوله إن مجلس الأمن الدولي يعتبر جبهة النصرة منظمة إرهابية، وينبغي أن تسعد المعارضة بأن الإرهابيين يهزمون لكنهم على النقيض شعروا بخيبة أمل وتركوا المفاوضات، وذكر أنه يشعر بالأسف الشديد لأن وسيط الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا قرر تعليق المحادثات في جنيف يوم الأربعاء وقال إنه ينبغي أن يكون أكثر تدقيقا بشأن من تشملهم المحادثات، وعبر السفير عن أمله في أن تبدأ الجولة المقبلة قبل الموعد الذي حدده دي ميستورا في 25 فبراير شباط.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة