تقرير شام السياسي 06-01-2015

06.كانون2.2015

المشهد المحلي:
• ذكرت وكالة رويترز للأنباء أنه وبخلاف الانتخابات الماضية للائتلاف السوري المعارض لم يكن هناك أي مرشح من الكتلة التي تدعمها السعودية، وهو ما قال البعض إنه مؤشر على تراجع اهتمام السعودية بدعم هذا الكيان، ونقلت الوكالة عن دبلوماسي غربي طلب عدم الإفصاح عن اسمه قوله إن السعوديين قلصوا الدعم، ولم يكن هناك ما يقدمونه للكتلة الديمقراطية ولذلك لم يدفعوا بمرشح، وانتخب الائتلاف لجنة رئاسية ورئيسا جديدا ينظر إليه على نطاق واسع على أنه غير مرتبط بأي من الدول الخارجية الراعية للائتلاف، ويتسلم خالد خوجة رئاسة الائتلاف من هادي البحرة الذي يعتبر مقربا من المملكة العربية السعودية، وشغل البحرة رئاسة الائتلاف لولاية واحدة ولم يترشح مجددا لكنه سيظل في اللجنة السياسية.
• علم موقع "عكس السير" المعارض أن رئيس "هيئة التنسيق" حسن عبد العظيم، تواجد يوم أمس في مدينة دبي والتقى عدداً من الشخصيات المعارضة، وأفادت مصادر عكس السير بأن عبد العظيم التقى بأكثر من فريق سياسي في محاولة لتوحيد الموقف إزاء دعوة روسيا للحوار، والتأكيد على أن الحل السلمي مرتبط بحكومة كاملة الصلاحيات، والتقى عبد العظيم ضمن جولته كلاً من وليد البني ومعاذ الخطيب، فيما اعتبرت هذه اللقاءات تمهيداً للاجتماع الموسع لأطياف المعارضة في القاهرة.
• قال زهران علوش قائد جيش الإسلام في الغوطة الشرقية، إن العملية العسكرية التي جرت مؤخراً هدفها القضاء على تجار ومروجي المخدرات وعملاء النظام، وأكد علوش في تصريح له على صفحته في "تويتر" أنه لا يكفر الجيش الحر ولا يقاتله، وأشار إلى أن الجيش الحر فيه من الصالحين والمصلحين والأبطال من ترفع الرؤوس بجهادهم، ونحن في خندق واحد نقاتل النظام المجرم، وأكد علوش أيضاً، إلقاء جيش الإسلام القبض على "أبو علي خبية" أبرز قياديي جيش الأمة.
• شكى نظام الأسد للأمم المتحدة من أن السناتور الجمهوري الأمريكي جون مكين ووزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنر والدبلوماسي الأمريكي السابق بيتر جالبريث دخلوا البلاد بدون تأشيرات في انتهاك لسيادتها، ودعا سفير النظام لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي إلى الضغط على الحكومات لاتخاذ الاجراءات اللازمة ضد مواطنيها الذين دخلوا الأراضي السورية بصورة غير مشروعة، وكتب الجعفري في رسالة بتاريخ 30 ديسمبر كانون الأول، أن مثل هذه التحركات انتهاك فاضح لسيادة سوريا ولقرارات مجلس الأمن فيما يتعلق بسوريا، وفق وكالة رويترز، وشكا بصورة عامة من أن صحفيين معينين وشخصيات بارزة دخلوا سوريا بصورة غير مشروعة لكنه أشار تحديدا إلى مكين لدخوله سوريا في يونيو حزيران 2013.


المشهد الإقليمي:
• أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي اليوم عن تأييده للجهود التي تبذلها موسكو من أجل اطلاق حوار سوري سوري لإحياء مسار الحل السياسي التفاوضي للأزمة السورية على أساس مؤتمر "جنيف1"، وأكد العربي في بيان عقب تسلمه رسالة من وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف حول هذا الشأن نقلها سفير الاتحاد الروسي في القاهرة سيرغي كربيتشينكو دعم الجامعة لجميع المبادرات الهادفة، معربا عن أمله في أن يؤدي التحرك الروسي إضافة إلى الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية مع المعارضة السورية إلى كسر حالة الجمود التي أصابت الجهود العربية والدولية المبذولة لحل الأزمة السورية، كما أعرب عن أمله في أن تفضي جميع الجهود الدولية بشأن الأزمة السورية إلى تحقيق تطلعات الشعب السوري في التغيير السلمي الديمقراطي وحفظ أمن سوريا واستقرارها وسلامتها الإقليمية.
• قال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية التركية إن تركيا والولايات المتحدة تسعيان لوضع اللمسات النهائية لاتفاق لتجهيز وتدريب المعارضين السوريين المعتدلين هذا الشهر في اطار حملة تقودها واشنطن لمحاربة مقاتلي "الدولة الإسلامية"، وقال المسؤول التركي إنه من المتوقع أن يبدأ التدريب في مارس آذار بالتزامن مع برامج مماثلة في الأردن والسعودية، والهدف هو تدريب 15000 معارض سوري على مدى ثلاث سنوات، وقال المسؤول يتوقع تدريب بين 1500 و2000 شخص في تركيا في العام الأول، مضيفا أن عددا محدودا من الجنود الأمريكيين سيأتون إلى تركيا للمساعدة في تنفيذ التدريب المشترك مع أقران أتراك، ومن المزمع إجراء التدريب في قاعدة بمدينة كرشهير بوسط تركيا.
• دعا ولي العهد السعودي سلمان بن عبد العزيز في كلمة افتتح بها نيابة عن الملك دورة جديدة لمجلس الشورى، إلى الحذر واليقظة ازاء تداعيات الأزمات في المنطقة، وقال سلمان في كلمته أمام مجلس الشورى المعين أن بلدكم يعيش في منطقة تشهد العديد من الأزمات، التي أفرزت تحديات كبيرة، وبفضل الله تمكنا من التعامل مع هذه الأزمات والاستجابة لهذه التحديات مما جعل بلادكم واحة أمان في محيط مضطرب، وأشار سلمان إلى أن السعودية تواجه حاليا تحديات إقليمية غير مسبوقة نتيجة لما حل بدول مجاورة أو قريبة من أزمات حادة عصفت بواقعها، ودفعتها إلى مستنقع الحرب الأهلية والصراعات الطائفية، مما يتطلب منا اليقظة والحذر.
• رفض مصدر إيراني مقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، تكهنات وسائل إعلام حول موافقة إيران على طلب تركيا، بشأن تغيير في النظام السياسي في سوريا، وقال المصدر إن قبول المقترح التركي يعني زعزعة إيران في حماية مصالح جبهة المقاومة ومثل هذا الإجراء لا يتفق مع مصالح الأمة الإسلامية، حسب رأيه، وجاء التصريح، تعليقا على ما كتبته صحيفة الأخبار اللبنانية، بأن إيران وتركيا اتفقتا على مسار التطورات في سوريا، وأن طهران تخلت عن الإصرار على بقاء بشار الأسد في السلطة.
• رأى النائب اللبناني وليد جنبلاط، أن كثرة عدد النازحين السوريين إلى لبنان لا يفترض أن يؤدي إلى تعقيد الإجراءات بحق هذا الشعب على المعابر الحدودية من دون دراسة وافية، معتبراً أنه من الضروري جداً أن يكون هناك تمييز واضح بين النازحين، الذين هربوا ويهربون من القتل والدمار في سوريا وقد فقدوا فيها بيوتهم وأرزاقهم وممتلكاتهم، وهم بحاجة إلى إيوائهم من خطر الموت، وبين من يقصدون لبنان لأغراض أخرى وقد رأينا أمثالهم في تلك التظاهرات الغوغائية التي حصلت أثناء مسرحية التجديد لبشار الأسد، ودعا جنبلاط وزير الداخلية نهاد المشنوق، ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم إلى الأخذ في الاعتبار في إدارة هذا الملف الحساس والصعب ما يوفق بين المصلحة الوطنية اللبنانية العليا وبين حفظ كرامات النازحين السوريين وحماية من هم في خطر من النيران المستعرة في سوريا بعيداً عن بعض الخطابات العنصرية اليمينية اللبنانية.
• نقلت صحيفة الغد الأردنية عن مصدر رسمي القول إن الدولة الأردنية تستخدم كل القنوات الممكنة" لاستعادة الطيار الأردني الرهينة لدى تنظيم "داعش" الملازم أول معاذ الكساسبة، وذلك ب"الاتصال، سواء بدول أو عشائر، ونقلت عن مصادر مطلعة أن قرار عدم النشر فيما يخص قضية الكساسبة يأتي خوفا من وقوع ضرر بقضيته، مشيرة إلى أن الدولة تشرف على الموضوع بشكل متواصل، ولديها تقديرات لتحديد ما الذي يضر وما الذي ينفع عند الحديث عن القضية، وذكرت المصادر أن قرار عدم النشر مرتبط بحماية الكساسبة، وأن النشر بهذا الخصوص يضر بقضيته وليس بالاتصالات وبمحاولات استعادته.


المشهد الدولي:
• أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها إزاء الإجراءات التي اتخذتها الحكومة اللبنانية لضبط الحركة على الحدود مع سوريا خشية أن تخلق تلك الإجراءات تحديات أمام الفارين من الحرب في سوريا، وطالبت الولايات المتحدة الحكومة اللبنانية بأن تنسق عن قرب مع الأمم المتحدة لضمان تمكين الهاربين من النزاع والاضطهاد في سوريا من اللجوء إلى لبنان، وكانت السلطات اللبنانية قد فرضت على السوريين الحصول على تأشيرة لدخول البلاد، في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات بين البلدين.
• قال الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، أنا نادم لأننا لم نتدخل عندما استخدم بشار الأسد الأسلحة الكيمياوية عام 2013، التدخل لم يتم، والآن ظهرت لنا "داعش"، ونحن الآن نحقق في وجود صلة بين "داعش" ونظام الأسد، وأضاف الرئيس الفرنسي - في معرض رده على سؤال - حول إمكانية التعاون مع نظام الأسد، في سبيل مكافحة تنظيم "داعش" أنه من الأفضل عدم الدخول في مثل هذا التعاون، فالله لا يمد يد العون لمن يضع يده بيد الشيطان، وحول زيادة عدد المهاجرين إلى أوروبا من السوريين، أوضح هولاند أنّ السويد وألمانيا، استقبلتا لاجئين سوريين أكثر من فرنسا، داعياً إلى زيادة حماية الحدود الأوربية، وإيجاد نظام دعم للدول النامية، من أجل الحد من حركة الهجرة نحو أوروبا.
• أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في جنيف أن 160 طفلا على الأقل قتلوا في هجمات على مدارس في سوريا عام 2014 في حين اضطر حوالى 1,6 مليون طفل لوقف تعليمهم بسبب النزاع، وقال الناطق باسم اليونيسيف كريستوف بوليراك خلال مؤتمر صحافي إن ما بين كانون الثاني/يناير وكانون الأول/ديسمبر حصل 68 هجوما على الأقل على مدارس وأدت إلى مقتل 160 طفلا وإصابة 343 آخرين، واوضح أن هذه الأرقام أقل بالتأكيد من الواقع بسبب صعوبة الاطلاع على المعلومات، ومن جهة أخرى عبرت اليونيسيف عن قلقها ازاء الوضع في بعض المناطق الخاضعة لسيطرة جزئية أو كاملة لتنظيم "الدولة الإسلامية" لا سيما محافظتي الرقة ودير الزور والمناطق الريفية في حلب، وقال بوليراك إن حوالى 670 ألف طفل معنيون في هذه المناطق التي تغلق فيها المدارس أحيانا.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة