تقرير شام السياسي 07-03-2015

07.آذار.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• قال ممثل الائتلاف الوطني لقوي الثورة والمعارضة السورية لدى الأمم المتحدة، نجيب غضبان، إن نظام بشار الأسد يستخدم ويستمر في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد السوريين، وأكد غضبان في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول، أنه على الرغم من من الجهود الرامية إلى تجريد نظام الأسد من الأسلحة الكيميائية البشعة، إلا أن النظام لايزال يخفيها ويستخدمها في القتل، وهناك حاجة لمنع الأسد من الاستمرار في مذابحه وحشية، وأضاف أن عصابات الأسد تشن هجمات جديدة بالأسلحة الكيميائية كل شهر تقريبا، مشيرا إلى أنه في الشهر الماضي فحسب وثق الدفاع المدني السوري هجمات وقعت يومي 21 و23 شباط الماضي في بلدتي حيان وحاريتان، حيث لقي مدنيون مصرعهم.
• رحب الائتلاف الوطني السوري المعارض من خلال تصريح صحفي للناطق الرسمي باسمه سالم المسلط، بقرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين بأشد العبارات استخدام أي منتج كيميائي سام مثل الكلور كسلاح في سورية مهدداً بفرض عقوبات على من يستخدمه، وجدد الائتلاف الوطني مطالبته بتحويل ملف الجرائم المتعلقة باستخدام هذا الغاز، وأي سلاح كيميائي آخر في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية، كما طالب الائتلاف الوطني من خلال تصريح الناطق باسمه المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الكاملة تجاه الوضع في سورية، مؤكدا ضرورة اتخاذ خطوات فعلية تمكن الجيش السوري الحر من الدفاع عن المدنيين والتصدي لطائرات النظام التي ترمي البراميل المتفجرة سواء كانت محشوة بغاز الكلور أم لا، وعدم تكرار العار الذي ارتكبه المجتمع الدولي مرة ثانية حين اكتفى باعتبار تسليم سلاح الجريمة وسيلة لمعاقبة المجرم.
• طالب الائتلاف الوطني السوري، الأمم المتحدة، ببذل الجهد لفك الحصار عن أحياء مدينة دير الزور المحاصرة من قبل تنظيم "داعش" والمفروض على المنطقة منذ نحو شهرين، وجاء ذلك في برقية أرسلها الأمين العام للائتلاف محمد يحيى مكتبي إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وحث مكتبي، الأمم المتحدة، على تفعيل قرار مجلس الأمن رقم 2139 القاضي برفع الحصار عن المناطق المأهولة بالسكان بشكل فوري، والسماح للوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركائها التنفيذيين بإيصال المساعدات الإنسانية على نحو سريع وآمن ودون وعوائق، وأوضح مكتبي في الرسالة أن المدنيين بين طرفين يمارسان الإرهاب ولا يقيمان وزناً للقوانين الدولية أو الإنسانية، وهما نظام الأسد وتنظيم "داعش"، ويعمل الطرفان بشكل متناغم حيث لا يعمل النظام على فك الحصار الممارس من قبل تنظيم "داعش"، ولا يقوم التنظيم بدوره باستهداف قوات النظام هناك.
• طلب نائب وزير خارجية الأسد، فيصل المقداد، من اليابان تعزيز التعاون مع بلاده في التعامل مع التهديدات الإرهابية التي يشكلها تنظيم "داعش" الإرهابي للشعب الياباني، وقال المقداد في مقابلة صحفية مع وكالة أنباء كيودو اليابانية، إننا ندعو الحكومة اليابانية للتعاون معنا في المعركة ضد الإرهاب، منبها إلى أن سوريا لديها كنز من المعلومات حول الإرهابيين، حسب تعبيره، وادعى المقداد أن نظامه بذل قصارى جهده للبحث عن مكان المواطنين اليابانيين اللذين تم اختطافهما وقتلهما على يدي تنظيم "داعش"، ولفتت الوكالة اليابانية إلى أن المقداد هو أول مسؤول سوري كبير يتحدث إلى الإعلام الياباني منذ أزمة الرهينتين اليابانيين في وقت سابق من العام الجاري.
• طالب بشار الجعفري، مندوب الأسد لدى الأمم المتحدة، الولايات المتحدة والدول الغربية بقبول استمرار بشار الأسد في السلطة، وأبدى استعداد بشار للتعاون مع واشنطن وغيرها في مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط، وفي مقابلة مع وكالة "رويترز" قال الجعفري إنه أوان قبول الولايات المتحدة والقوى الغربية بأن بشار الأسد هنا ليبقى، حسب تعبيره، ودعا إلى تخلي واشنطن والقوى الغربية عن الاستراتيجية الفاشلة التي تحاول تفتيت الشرق الأوسط إلى جيوب طائفية، وأكد الجعفري استعداد الأسد لعمل مع واشنطن وغيرها لمواجهة الإرهاب في المنطقة، وقال الجعفري: إن الأسد قادر على الأداء لأنه رئيس قوي وهو يرأس مؤسسة قوية هي "الجيش السوري"، وقد قاوم الضغوط لسنوات، وأضاف أن الأسد هو الرجل الذي يمكنه تطبيق أي حل، على حد وصفه.


المشهد الإقليمي:
أكد السفير الأميركي لدى لبنان ديفيد هيل أن الضرر على الاستقرار اللبناني الناجم عن انتهاك "حزب الله" الإرهابي لسياسة النأي بالنفس لا يزال مستمرًا، وأضاف: أن لبنان يواجه تحديات وتهديدات جدية، ونحن بحاجة إلى أن نكون يقظين تجاهها، فامتداد الإرهاب والتطرف من سوريا لم ينتهِ بعد، كما أن الضرر على الاستقرار اللبناني الناجم عن انتهاك "حزب الله" الإرهابي لسياسة النأي بالنفس لا يزال مستمرًا، مشددا على أن "حزب الله" لا يزال يتخذ قرارات الحياة والموت نيابة عن كل لبنان، فلا يشاور أحدًا، ولا يخضع لمساءلة أي لبناني، ويرتبط بقوى خارجية.
• التقى سامح شكري، وزير الخارجية المصري، بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة وفدًا من رموز المعارضة السورية والذي يزور مصر حاليًا، ومن المنتظر أن يتناول اللقاء أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية بما يحافظ على وحدة البلاد أرضًا وشعبًا واستقلالها واحترام سيادتها والحفاظ على الدولة السورية بكامل مؤسساتها، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط، ويقوم الوفد السوري المعارض خلال زيارته الحالية إلى القاهرة بالالتقاء بعدد من المسؤولين في إطار الإعداد لمؤتمر القاهرة للمعارضة الوطنية المقرر في الربيع القادم في شهر إبريل على الأرجح، ويضم الوفد أعضاء اللجنة الاستشارية التي انبثقت عن مؤتمر القاهرة الأول للمعارضة السورية الذي عقد 22 يناير الماضي.
• قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كلمة له أمام جماهير المدينة أثناء مشاركته في افتتاح عدد من المشاريع، إن مكانتكم كبيرة في قلوبنا بعد أن قمتم باستقبال المهاجرين السوريين، وأينما ذهبت أتكلم عن العمل الرائع الذي قامت به مدينة غازي عنتاب، وأضاف أردوغان أننا لم نغلق أبوابنا أمام أي أحد جاءنا هرباً من الموت، ولن نغلقها بعد اليوم، وإننا لا نقوم بذلك لأننا دولة غنية، بل لأن وجداننا وإيماننا وتاريخنا يملي علينا القيام بذلك، وأنتقد أردوغان زيارة بعض السياسيين الأتراك مؤخراً لسوريا لمقابلة رأس النظام بشار الأسد، حيث قال إنني استغرب زيارة بعض السياسيين الأتراك للأسد في سوريا، فمن يرضى بالظلم فهو ظالم، ومن يقف بجانب الظالم هو ظالم مثله.
• وصل وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إلى طهران، لإجراء محادثات مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف والرئيس الايراني حسن روحاني، وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن زيارة الوزير الأردني - الذي وصل مساء أمس الجمعة - تستغرق يوما واحدا ، وتأتي تلبية لدعوة من نظيره الإيراني للبحث في العلاقات الثنائية، وتبادل وجهات النظر حول أهم القضايا الإقليمية والدولية، وتعد هذه هي الزيارة الأولى لوزير خارجية أردني خلال الأعوام الثمانية الماضية.


المشهد الدولي:
• قال يان إلياسون نائب الأمن العام للأمم المتحدة إن الوضع في سوريا أصبح كارثياً مع استمرار الحرب وتواصل معاناة الناس داخل سوريا وخارجها، مؤكدا أنه لا يمكن بدء عملية سياسية في ظل استمرار العنف وحالة الحرب، وأضاف إلياسون أن الأزمة في سوريا تحتاج إلى جسر للوصول إلى العملية السياسية، مشددا على ضرورة أن تتوقف جميع الأطراف الخارجية عن تمويل أي نشاط يؤدي إلى استمرار الحرب، وكذلك تزويد أي طرف بالسلاح، وإلا سيستمر هذا الكابوس إلى ما لا نهاية، وبشأن ماهية الحل السياسي، وما إذا كان سيؤدي إلى بقاء أو رحيل بشار الأسد عن السلطة، قال المسؤول الأممي إن بيان مؤتمر جنيف في يونيو/حزيران 2012 نصّ على ضرورة وجود مرحلة انتقالية مؤقتة، بما يؤدي في النهاية إلى تقرير الشعب السوري مستقبله ومصيره، وبالتالي فإن بقاء شخص من عدمه هو أمر ثانوي من وجهة نظري، وفق رأيه.
• اتهمت بريطانيا نظام الأسد بالتعامل مع تنظيم "داعش" في شراء شحنات من النفط عن طريق وسطاء، وهو ما اعتبرته الحكومة البريطانية أن حرب نظام بشار الأسد على التنظيم هي أكذوبة، وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في بيان له إن نظام بشار الأسد يشتري عن طريق وسطاء كميات من النفط الذي يستخرجه تنظيم "داعش" من الآبار النفطية في المناطق الخاضعة لسيطرته، وأضاف: أن قائمة الحظر الجديدة التي وضعها الاتحاد الأوروبي والتي تشمل 13 شخصاً وشركة يعملون لصالح بشار الأسد ونظامه، تدل على أن حرب الأسد على "داعش" لا تعدو أن تكون أكذوبة، وأكد الوزير البريطاني مواصلة الضغط على هذا النظام إلى أن يغير موقفه، ويضع حدا للعنف، وينخرط في مفاوضات حقيقية مع المعارضة المعتدلة.
• قال نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف إن روسيا تتعامل مع أزمات الشرق الأوسط الموزعة في سوريا وليبيا واليمن وفلسطين وغيرها على حد سواء، ولفت إلى أن هذا التعاون مبني على أفق واسعة للغاية ومصلحة مشتركة، وشدد بوغدانوف في حديث تلفزيوني على ضرورة وجود الحل السياسي في سوريا ورفض التدخل العسكري، معتبراً أن اللقاء في مصر كان جيدا وإيجابيا، لأن هذا اللقاء هو الأول لممثلي المعارضة والموالاة ونحن نقوم بالاستعدادات اللازمة ونحضر للقاء موسكو ثاني تشارك به دول المنطقة لأن الأزمة السورية أزمة إقليم وعلينا أن نعمل كما اقتضت بنود جنيف واحد، وتابع قائلا إننا نعمل على ملف الشرق الأوسط بالتعاون مع الأميركيين لأن لديهم نفوذ في أكثر من دولة على أساس احترام بنود الأمم المتحدة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة