تقرير شام السياسي 08-10-2015

08.تشرين1.2015

المشهد المحلي:
• اجتمعت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مع السفير الفرنسي لدى المعارضة السورية فرانك جيليه، صباح اليوم الخميس، بناء على طلب السفير، وقال: إن بلاده تبدي موافقتها على فكرة إقامة منطقة آمنة في سورية، مضيفاً أنه استمع لرؤية تركيا في إقامة تلك المنطقة وآليات تنفيذها وكانت وافية وقابلة للتطبيق، وأشار إلى أن فرنسا ستبحث هذا الإجراء مع الولايات المتحدة الأميركية لوضع اللمسات الأخيرة على المشروع، وناقش الطرفان أهمية إقامة المنطقة الآمنة لحماية المدنيين من القصف العشوائي وتحييدهم عن المعارك، مما ينعكس ذلك على إيقاف تدفق المهاجرين إلى أوربا، وتعزيز تحصينات الجيش الحر لمحاربة نظام الأسد ومكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، وشرح جيليه ما حصل خلال نقاشات الاجتماعات على المستوى الوزاري والرئاسي عن الشأن السوري في الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الأخيرة، ولقائه بالمبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا واستعرض التطورات الأخيرة معه حول الاحتلال الروسي لسورية.

• صدت كتائب الجيش السوري الحر والفصائل العسكرية الأخرى أول هجوم لقوات نظام الأسد المدعومة من الاحتلالين الروسي والإيراني، بعد معارك عنيفة في ريف حماة الشمالي سبقها قصف مدفعي وصاروخي عنيف وغطاء جوي وفره طيران الاحتلال الروسي استخدم فيه حوامات حديثة لأول مرة تشارك في سورية، ودمر الثوار نحو 20 دبابة وعدداً من الآليات والعربات العسكرية، ما أسفر عن سقوط العشرات من قوات الأسد بين قتيل وجريح، وكما سيطر الثوار إثر هذه المعارك على نقاط جديدة في تل الصوان والمدجنة شرقي مدينة مورك، واعتبر الائتلاف في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي أن صمود الثوار وكتائب الجيش السوري الحر ومن خلفهم الشعب السوري بالإضافة إلى عدالة قضيتهم هو المرتكز الرئيس الذي منحهم النصر في هذه المعركة، وهو ما سيضمن لهم الانتصار في قادم الجولات لتحقيق تطلعات الثورة في إزالة نظام الاستبداد والقضاء على الإرهاب والانتقال إلى دولة تضمن حرية وكرامة المواطنين جميعاً.

• شدد نائب وزير خارجية الأسد فيصل المقداد على ضرورة استعادة حرارة العلاقة السورية المصرية نظرا لوجود عدو مشترك يهددهما وهو الإرهاب، حسب وصفه، ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن المقداد رحيبه بالموقف المصري الرافض لانتقاد العمل الروسي لمكافحة الإرهاب في سورية، واعتبر أن الإرهابيين لم يتحركوا في الأردن لأنهم انكسروا في سوريا، وليس بسبب المواقف الحكيمة لقيادة الأردن، مضيفا أنه لو سقطت سوريا لسقط لبنان والأردن خلال ساعات، ومن يقف مع سوريا الآن يقف مع ذاته ومع شعبه ضد الإرهاب، حسب زعمه، وقال المقداد إن روسيا تدخلت لمحاربة الإرهاب بعدما ثبت أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية غير صادق في ذلك، وأضاف أن الضربات الجوية الروسية حققت خلال أيام قليلة إنجازات كبيرة فاقت بأضعاف كثيرة ما قدمه هذا التحالف بعد أكثر من عام على تشكيله، على حد قوله.



المشهد الإقليمي:
• قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن الحلف مستعد لإرسال قوات إلى تركيا للدفاع عنها ضد تهديدات على حدودها الجنوبية وذلك بعد انتهاك طائرات روسية للمجال الجوي التركي خلال تنفيذ ضربات جوية في سوريا، وقال للصحفيين قبل اجتماع لوزراء دفاع حلف الأطلسي في بروكسل هيمنت عليه الأزمة السورية: إن حلف شمال الأطلسي مستعد وقادر على الدفاع عن كل الحلفاء بمن فيهم تركيا ضد أي تهديدات، وأضاف أن الحلف رد بالفعل بزيادة قدراتنا وقدرتنا واستعدادنا لنشر قوات بما في ذلك إلى الجنوب وبما في ذلك في تركيا، موضحا أن الضربات الجوية والصاروخية التي تنفذها روسيا "مبعث قلق".

• رحب وزير الخارجية المصري سامح شكري بالعملية العسكرية الروسية في سوريا، مشيرا إلى الرغبة الروسية القوية في مكافحة الإرهاب، ومحاصرة انتشاره في سوريا، وأوضح وزير الخارجية المصري أن ما لدى مصر من معلومات من خلال الاتصالات المباشرة مع موسكو تؤكد تصميم روسيا على مكافحة الإرهاب ووقف انتشاره، مشيرا إلى أن هدفها هو توجيه ضربة قاصمة لـ "داعش" في سوريا والعراق.

• قال زعيم  الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان وليد جنبلاط إن التدخل العسكري الروسي في سوريا يهدف إلى إقامة ملاذ آمن لبشار الأسد فيما لو سقطت دمشق بيد الثوار، ورأى السياسي اللبناني أن التموضع الروسي الحالي في قاعدة طرطوس وجوارها يشير إلى أنها ترسم بالدم خريطة جديدة لسوريا فيما يسمى بالساحل العلوي، حتى إذا خسر النظام تبقى له محمية روسية، وأكد جنبلاط أن روسيا لا تريد ولن تقبل بإسقاط الأسد بأي ثمن، ولذلك عززت قواتها في طرطوس، وستحاول إعادة السيطرة على المناطق التي سيطرت عليها المعارضة، وأضاف أن روسيا بتدخلها بهذا الشكل في سوريا تحاول القيام بضربة استباقية في مواجهة العالم العربي والعالم السني بالتحديد، ولحماية نفسها لأن هناك ثلاثين مليون مسلم سني في روسيا، لا سيما في المناطق شبه المستقلة، وكأنها توجه لهم رسالة بأن ما تفعله في سوريا يمكنها أن تفعله معهم ضد أي تمرد.



المشهد الدولي:
• قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنه لم يتم اتخاذ قرار للمضي قدما في إقامة منطقة حظر جوي في سوريا وذلك في أعقاب تقارير بأن وزير الخارجية جون كيري أثار احتمال إقامة مثل هذه المنطقة لحماية المدنيين، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي إن الإدارة تواصل بحث أفضل السبل لملاحقة تنظيم "داعش" ولا سيما هناك في سوريا وفي شمال سوريا على نحو خاص، مضيفا أننا تحدثنا عن المخاوف التي عبر عنها الأتراك بشأن تحركات "داعش" هناك في شمال سوريا، وحتى الآن لا يوجد أي قرار للمضي قدما في إقامة منطقة حظر جوي.

• أعلنت واشنطن، أن أكثر من 90% من الغارات الجوية للقوات الروسية في سوريا استهدفت قوات المعارضة المعتدلة وليس تنظيم "داعش" الإرهابي، وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي: إن الغارات الروسية كانت بشكل واسعٍ ضد مجموعات المعارضة، التي تسعى إلى مستقبل أفضل لسوريا ولاتريد أن ترى نظام الأسد في السلطة، وأوضح أن الغالبية العظمى، أكثر من 90 من الغارات الروسية ليست في أراضي "داعش"، وليست ضد مجموعات "داعش" أو وحداتها أو نشاطاتها، مشيراً إلى أن ما يتبعه الروس في سوريا لايمكن تسميته بالاستراتيجية، كما أسلفتُ، هو بشكل عام رد فعل، ناتج عن الضغط الذي شاهدنا الأسد يواجهه، وعقب قائلاً إن ما يقوم به الروس تكتيك فاشل، معتبرا أن ما يقدمه الروس من دعم للأسد خطأ.

• كشفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أنها اضطرت إلى تغيير مسار إحدى طائراتها في سوريا لتفادي المواجهة مع مقاتلة روسية، وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيز إن الواقعة حدثت خلال الأيام القليلة الماضية، ونعمل على التأكد من أن الطائرات لا تقترب من بعضها البعض، مشيرا إلى أن ذلك لم يحدث سوى مرة واحدة، وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع لـ CNN إنه منذ بدء الغارات الروسية في سوريا، تم توجيه تعليمات للطيارين الأمريكيين بتغيير مسار طائراتهم إذا كانت هناك طائرة روسية في إطار أقل من 20 ميلا.

• أكد السفير الأميركي لدى حلف شمال الأطلسي "ناتو" دوغلاس لوت، أن الحشد العسكري الروسي في سوريا يشمل وجودا بحريا كبيرا ومتناميا وصواريخ بعيدة المدى وكتيبة قوات برية تدعمها أحدث دبابات روسيا، واعتبر لوت، أن موسكو تمكنت من تنفيذ انتشار عسكري مؤثر جدا خلال الأسبوع المنصرم في قاعدتها البحرية في طرطوس وقاعدة جيشها في اللاذقية، وقال لوت في إفادة صحفية: إن هناك وجود بحري روسي كبير ومتنام في شرق البحر المتوسط وأكثر من 10 سفن الآن، وهو ما يزيد قليلا عن المعتاد، وأوضح أن التعزيزات الروسية الأخيرة خلال الأسبوع المنصرم أو نحوه شملت قوة برية في حجم كتيبة، وتوجد مدفعية وقدرات صاروخية بعيدة المدى وتوجد قوات دفاع جوي، وتتكون الكتيبة عادة من نحو 1000 جندي.

• قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إنه يجب على روسيا أن تستخدم نفوذها لمنع نظام بشار الأسد، من قصف المدنيين، وأضاف أن التدخل العسكري الروسي في الحرب الأهلية جعل الصراع أكثر خطورة، وأشار فالون لدى وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء الدفاع في دول حلف شمال الأطلسي إلى أن بريطانيا سترسل عدداً قليلاً من الجنود إلى الحدود الشرقية للحلف، لردع أي عدوان روسي محتمل هناك، وقال إن القوات سترسل إلى حلفائنا على الجانب الشرقي للحلف إلى دول البلطيق وبولندا، وتابع أن هذا جزء من سياستنا القائمة على وجود أطول بقاء على الجانب الشرقي لحلف شمال الأطلسي للرد على أي استفزاز أو عدوان روسي آخر.

• أعلنت الحكومة الايطالية على لسان وزيرة الدفاع، روبرتا بينوتي أنها لن تشارك في الغارات الجوية ضد مواقع تابعة لتنظيم "داعش" في سورية إلا عند وضوح عملية انتقالية سياسية هناك تحظى بالاعتراف الدولي، وقالت وزيرة الدفاع الايطالية، خلال مؤتمر صحفي مشترك في روما مع نظيرها الأمريكي آشتون كارتر، في أعقاب لقاء هو الثاني من نوعه مع ضيفها الأمريكي في الأربعة وعشرين ساعة الماضية: إننا نأمل ليس فقط في تكثيف الجهود ضد تنظيم "داعش"، بل أيضا في عملية انتقالية سياسية مختلفة ومعترف بها، وعندئذ سيكون هناك وضع أكثر وضوحا في سورية، وأضافت أنه في الوقت الراهن، قرار إيطاليا يبقى المشاركة في التحالف الدولي ضد "داعش" في العراق فقط.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة