تقرير شام السياسي 09-03-2015

09.آذار.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• طالب رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالفصل بين الملف النووي الإيراني والقضية السورية، وقال خوجة: إن فرنسا وألمانيا وتركيا لديها علاقات مع إيران، وهي داعمة للثورة السورية، وكلها تفصل بين الملف النووي الإيراني وما يحصل في سورية، وأضاف الخوجة: أن المشكلة أننا لا نرى هذا الفصل في سياسة أوباما، وربما كانت هناك شكوك لدى الشعب السوري بأن هناك تلازماً بين الأمرين، وكأن إيران تطرح حزمة من التسوية لا تتعلق بالملف الإيراني، بل بالملفات الأخرى في المنطقة وأهمها الموضوع السوري، كما أكد رئيس الائتلاف أن ذهاب المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا إلى دمشق وعودته من دون إعلان نظام الأسد التزامه وقف قصف حلب لستة أسابيع يعنيان أن النظام يراوغ كما راوغ مع الممثلين السابقين، وأشار إلى أن الأسد تحوّل إلى مجرد مدير تنفيذي لمصالح النظام الإيراني، لافتا إلى أن الجيش السوري الحر قد ألقى القبض على ثلاثة حوثيين كانوا يقاتلون في حلب ضمن صفوف الأسد والميليشيات الإيرانية.
• بحث الائتلاف الوطني السوري مع السفير "غارث باي لاي" المبعوث البريطاني الخاص لسورية، الاستعدادات للقاء مجموعة النواة لأصدقاء سورية، وذلك خلال الاجتماع الذي جمع الطرفين في مقر الائتلاف ظهر اليوم، وأكد نائب رئيس الائتلاف هشام مروة والأمين العام محمد يحيى مكتبي وعضو الهيئة السياسية بدر جاموس في الاجتماع على مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله والتركيز على مكافحة أسباب ظهوره وعلى رأسها القضاء على رأس الإرهاب المتمثل بنظام الأسد، وأكد أعضاء الائتلاف على ضرورة دعم الائتلاف بجميع الأشكال على الساحة الدولية، والدفع باتجاه تسلمه مقعد الجامعة العربية، ومقعد الأمم المتحدة، وبحث الطرفين إمكانية إيجاد عدد من الحلول للمشاكل التي تعترض اللاجئين السوريين وعلى رأسها إصدار جوازات السفر وتجديدها والتي استخدمها نظام الأسد كأحد أشكال العقاب الجماعي للسوريين.
• هنأ الائتلاف الوطني السوري المرأة السورية بذكرى يوم المرأة العالمي، وأثنى على الجهود التي بذلتها الأمهات والشابات الناشطات في مختلف ميادين الثورة السورية، مؤكداً أنهن عماد الثورة السورية، وأن إخلاصهن وصبرهن وتوقهن للحرية ساهم في صمود الشعب السوري خلال أصعب الظروف والتحديات، وأشار الأمين العام للائتلاف محمد يحيى مكتبي إلى أن المرأة السورية أخذت مكانها الطبيعي منذ بداية الثورة، بدءاً من تأسيس التنسيقيات وتنظيم المظاهرات والاعتصامات وحملات التوعية والضغط والاضراب والعصيان، مروراً بالأنشطة التعليمية والصحية والإغاثية والعمل على مشاريع لدعم المعتقلين وتوفير الدعم النفسي للمحتاجين وإنتاج منشورات ورقية ومطبوعات وقصص مصورة"، موضحاً أن المرأة السورية اقتحمت خلال شهور قليلة عوالم الإعلام والصحافة والتلفزيون والراديو والمسرح والكتابة والترجمة وصولاً أيضاً إلى المشاركة في الجهد العسكري والعمل السياسي.
• نشرت جبهة النصرة بياناً نفت فيه ما أوردته وكالة "رويترز" عن صفقة مرتقبة بين دول خليجية و الجبهة، تنفصل بموجبها عن القاعدة مقابل تلقي السلاح و التمويل، وأوضحت الجبهة أنها فوجئت قيادةً وأفرادًا بكم الأكاذيب والتلفيقات التي احتواها الخبر، والتي لا أساس لها من الصحة بتاتًا، بالإضافة إلى التناقضات التي ملأت الخبر؛ فتارة يصفون النصرة بالضعف والتشرذم وفرار القادة والمقاتلين، وتارة يصفونها  بالنفوذ والسيطرة والقدرة على حل الجماعات الأخرى، ودعا البيان وكالة "رويترز" للأنباء وسائر وسائل الإعلام أن تتحلى بالمهنية وتتحرى الدقة والمصداقية فيما تورده من أخبار، وأن تعتذر عما احتوى تقريرها، وأن تستقي الخبر من مصادره المعروفة بعيدًا عن أقبية ودهاليز المخابرات، وأكد البيان أننا ننفي تمامًا كل ما ورد في الخبر من اجتماع مع المخابرات القطرية أو أمثالها أو البحث عن تمويل قطري أو خليجي، فكل هذا يتنافى مع الأسس التي قامت عليها جبهة النصرة منذ البداية.


المشهد الإقليمي:
• أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أن هناك حاجة ماسة إلى إنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة لمواجهة الإرهاب وأنشطة المنظمات الإرهابية التي تواجهها الدول العربية، وجاء إعلان العربي خلال اجتماع جارٍ لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة في القاهرة، وقال العربي، إن المطلوب الآن بالحاح هو النظر في إنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة تكون متعددة الوظائف بمعنى أن تكون قادرة على الاضطلاع بما يوحد لها من مهام في مجالات التدخل السريع ومكافحة الإرهاب وأنشطة المنظمات الإرهابية والمساعدة في عمليات حفظ السلام، وأشار العربي إلى أن هذا الاقتراح يأتي في إطار المسؤولية الجماعية التي تحملها الدول والشعوب إزاء ما يواجهنا من تحديات خطيرة تتطلب أن نأخذ بأيدينا مسؤولية صيانة الأمن القومي العربي.
• أوقف الجيش اللبناني 4 سوريين في منطقة شبعا الحدودية حسب ما أفادته الوكالة الوطنية للإعلام، وتم القبض على الأشخاص الأربعة وهم يحاولون التسلل إلى سوريا، بعدما وصلوا إلى المنطقة بطريقة غير شرعية، قادمين من منطقة البقاع شرق لبنان، كما تم توقيف سائق السيارة التي كانت تقلهم، وهو لبناني، ويجري التحقيق مع الخمسة حسب تسريبات أمنية أولية.


المشهد الدولي:
• أكد مركز توثيق الانتهاكات الكيمياوية بسوريا أنه يمتلك معلومات كافية لإدانة النظام في سوريا باستخدام المواد السامة، والأسلحة الكيمياوية، وقال مسؤول العلاقات الخارجية بالمركز نضال شيخاني إن المركز تعاون مع فريق تقصي الحقائق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية مرات عديدة لتقديم ما أمكن من أدلة على الاستخدام المتكرر والممنهج للسلاح الكيمياوي في سوريا في أغراض عدائية، وأضاف شيخاني أن عدم استطاعة فريق التحقيق الدولي التجوال بحرية في سوريا أثناء الاستهداف حال دون إثبات استخدام النظام السوري مادة الكلور ضد المدنيين في مناطق المعارضة.
• اعتبر قائد أركان الجيوش الأمريكية، الجنرال مارتن ديمبسي، خلال زيارة له إلى حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول، أنه من الخطأ تكثيف الضربات الجوية على تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، ودعا في المقابل إلى اعتماد "الصبر الإستراتيجي" في المواجهة مع هذا التنظيم، ودعا الجنرال ديمبسي إلى التروي وأخذ الوقت اللازم لجمع المعلومات الدقيقة حول المواقع التي يجب أن تستهدف بالقصف، وقال إن إلقاء كميات كبيرة من القنابل على العراق ليس الحل، مضيفا أن علينا أن نكون دقيقين جدا في استخدام قوتنا الجوية،  وأكد أن زيادة وتيرة الغارات ستزيد المخاطر على السكان المدنيين وستصب في مصلحة الأدبيات الجهادية، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.
• أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه إذا تعذر التوصل إلى اتفاق مع إيران يمكن التثبت منه بشأن برنامجها النووي، فإن بلاده ستغادر طاولة المفاوضات، وقال أوباما في مقابلة مع قناة "سي بي اس": إنه بالتأكيد إذا لم يحصل اتفاق سنغادر، وأضاف أنه إذا لم يكن بوسعنا التثبت من أنهم لن يحصلوا على سلاح نووي، ومن أنه سيكون لدينا وقت كاف للتحرك أثناء فترة انتقالية، حتى لو مارسوا الخداع، وإذا لم نحصل على هذه الضمانات، لن نقبل باتفاق، وفق وكالة فرانس برس، ويأتي هذا التصريح غداة مباحثات باريس التي بدت فيها فرنسا أكثر تحفظا من واشنطن بشأن مشروع اتفاق مع طهران.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة