تقرير شام السياسي 10-02-2016

10.شباط.2016

متعلقات

المشهد المحلي:
• جدد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية، رياض حجاب، اليوم الأربعاء، تمسك المعارضة بتنفيذ كافة القرارات الدولية المتعلقة بالانتقال السياسي في سوريا، معتبراً أن خيارنا الأول هو الحل السياسي لكن يجب إعادة التوازن على الأرض، وشكك حجاب في قدرة نظام الأسد على الاحتفاظ بالمناطق التي سيطر عليها أخيرا، مستفيدا من الغطاء الجوي الروسي، مؤكداً أن قوات الأسد لن تتمكن من السيطرة على حلب، كما اتهم حجاب قوات الأسد والطيران الروسي باستخدام الأسلحة المحرَّمة دوليا ضد المدنيين في مناطق المعارضة، وطالب المجتمع الدولي بالمساعدة في رفع الحصار الخانق الذي يفرضه النظام والميليشيات ضد المدنيين السوريين، معتبراً أن تنظيم "داعش" ونظام الأسد بمثابة واجهين لعملة واحدة، وأكد حجاب أنه ينبغي اتخاذ إجراءات ملموسة لتحسين الوضع على الأرض في سوريا قبل محادثات السلام.

• قالت الهيئة العليا للمفاوضات إنها ستشارك في محادثات السلام المقررة في وقت لاحق هذا الشهر لكنها دعت الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاتخاذ موقف أكثر صرامة مع روسيا كي تتوقف عن شن غارات جوية على مواقعها في سوريا، وردا على سؤال حول ما إذا كانت المعارضة ستشارك في محادثات السلام هذا الشهر قال سالم المسلط المتحدث باسم المعارضة السورية لـ"رويترز": نعم سنذهب، وقد كنا هناك كي تكلل بالنجاح لكن ليس لدينا شريك جاد، وأضاف أنه إذا توقفوا عن قتل المدنيين أعتقد أنه سيتم التوصل لحل هناك، وعندما سئل مجددا عما إذا كان سيشارك في محادثات السلام قال إننا سنذهب إلى محادثات السلام، ونحن ليس لدينا شروط مسبقة، بل نطالب فقط بتنفيذ قرار مجلس الأمن.

• حثت المعارضة السورية التي تدعمها السعودية حلفاءها على تزويدها بصواريخ مضادة للطائرات قائلة إن هذا قد يمكن المعارضة من الدفاع عن المدنيين في مواجهة الضربات الجوية الروسية وإن المعارضة لن تسمح بوقوع تلك الأسلحة في أيدي المتشددين، وقال سالم المسلط المتحدث باسم المعارضة إنه إذا حصلت المعارضة على تلك الأسلحة فسيحل هذا مشكلة سوريا، وأضاف أن الصواريخ أرض-جو ستساهم في مواجهة الطائرات التي تهاجم المدنيين بما فيها الروسية، وتابع قوله إن المعارضة تضمن أن تظل هذه الأسلحة لدى المعارضة المعتدلة تحت بصر أصدقائها سواء الأوروبيين منهم أو الأمريكيين وألا تقع في أيدي أي جهات أخرى.

• أوضح عضو الائتلاف الوطني السوري خالد الصالح أن العدو الروسي ونظام الأسد يسعيان من خلال الحملة الأخيرة على حلب ميدانياً إلى عزل المدينة عن الريف وفرض حصار كامل، وتحديداً عبر الوصول إلى الحدود التركية السورية وقطع طرق الإمداد عن الثوار، ما يدخل حلب في خانة المناطق المحاصرة وبالتالي سيناريو "غوطة ومضايا" جديد، وأكد على أن روسيا تسعى من خلال حملة حلب إلى إيصال رسائل دولية وإقليمية إلى المجموعة الدولية بإحداث تغيير حقيقي على الأرض بموازين القوى، ما يسهل فرض الحل السياسي من وجهة النظر الروسية ويعيد ترتيب طاولة المفاوضات من المدخل الروسي، وبيّن الصالح أن ما يحدث في حلب يظهر بشكل واضح عن تناغم النظام والجماعات الإرهابية على مستوى التحرك في ريف حلب بين تنظيم "داعش" والنظام، كما تظهر تحرك الميليشيات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ببوصلة مشاريع ذاتية طوباوية ضد قوى الثورة، مما يثبت بوضوح أنها مجرد سلطة الوكالة عن نظام الأسد بامتياز.

• قال المعارض قدري جميل إن لدى الأكراد فرصة للمشاركة في المفاوضات السورية السورية في جنيف، مفيداً أن المفاوضات يجب أن تستأنف انطلاقا من عدم وجود مخرج آخر والتوقف نقلة اضطرارية، وأكد أن الحركة تلقت دعوة للمشاركة في المفاوضات، مفيداً أنه لدى الأكراد فرصة كبيرة للانضمام إلى الوفد، ورأى جميل أن مؤتمر مجموعة دعم سوريا يجب أن يحلّ معضلة وقف النار ووضع قائمة الإرهابيين، لأن المسألتين مرتبطتان، معتبراً أن رفض مشاركة الأكراد في مفاوضات جنيف يقوض حل الأزمة.

• قالت بثينة شعبان، مستشارة بشار الأسد، في مقابلة مع وكالة "رويترز"، إن هدف عمليات ميليشيات نظامها في شمال البلاد هو تأمين الحدود مع تركيا وإعادة بسط سيطرته على مدينة حلب مضيفة أنها لا تتوقع نجاح الجهود الدبلوماسية ما دامت هناك دول تدعم الإرهاب في سوريا، وقالت شعبان إن الدول التي تتحدث عن وقف لإطلاق النار لا تريد إنهاء الارهاب وبدلا من ذلك تحاول تثبيت مواقع المسلحين الذين خسروا مواقع مهمة وذلك في هجمات برية مدعومة من قبل ضربات جوية روسية في جبهات عدة في سوريا، واتهمت شعبان تركيا بالتسبب في أزمة اللاجئين وقالت إنها تستخدم الأزمة لابتزاز دول أوروبية كما انتقدت أنقرة و"أطماعها العثمانية" كهدف أساسي للأزمة السورية المستمرة منذ خمس سنوات.

• أشار مندوب الأسد لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في حديث تلفزيوني إلى أن المسار السياسي شيء ومسار مكافحة الإرهاب شيء آخر، والحوار السوري من دون شروط مسبقة أو تدخل خارجي يوازي مكافحة الإرهاب، زاعما أن تنظيم "داعش" صناعة السعودية وتركيا، واعتبر أن التصعيد المستمر على سوريا لم يبدأ بتصريحات قائد قوات التحالف العربي أحمد العسيري الاخيرة ولن ينتهي بتصريحاته أيضا، فنحن بحالة حرب مدعوم من السعودية وقطر وتركيا، وشدد الجعفري على أن مصطلح جنيف 3 تم اطلاقه بشكل اعتباطي، معتبرا أنه ليس هناك من عاقل بدءا من دي ميستورا انتهاءا من أصغر موظف في مكتبه يستطيع أن يقول أن الوفد السوري كان وراء افشال محادثات جنيف 3، على حد وصفه.



المشهد الإقليمي:
جدد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، التأكيد على أن بلاده مستعدة للمشاركة في حال قيام التحالف الدولي بإرسال قوات برية لسوريا، مرجعا فشل جنيف إلى تعنت روسيا وحلفائها، وقال عادل الجبير، الذي عقد ندوة مع نظيره المغربي صلاح الدين مزوار، في مقر وزارة الخارجية المغربية بالرباط، إننا سنبحث تفاصيل المشاركة بقوات برية في سوريا مع الدول المختصة، وكشف الجبير، عن وجود خطة "ب" (رفض الكشف عن تفاصيلها)، حال فشلت المفاوضات السياسية في سوريا، مشددا على أن الحل لا يشمل بشار الأسد بأي حال من الأحوال، ورفض الجبير الكشف عن تفاصيل تتعلق بالخطة البديلة، قائلا: لا أستطيع التحدث عن الخطة الآن، ولا أعتقد أنه من المناسب أن يتم تداول تفاصيلها في الوقت الحالي، وأكد الوزير السعودي أن بلاده ملتزمة بتقديم كل ما في وسعها لأشقائها في سوريا، لمواجهة الطاغية في دمشق، وإخراجها من أزمتها، وإيجاد مستقبل جديد، لا يشمل الأسد.

• اعتبر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن الهجمات الأخيرة في شمال سوريا، التي تنفذها عصابات الأسد بدعم من روسيا، ترقى إلى حد التطهير العرقي، واعتبر أن قبول دخول اللاجئين إلى تركيا سيكون دعما لتلك الجرائم، وقال أوغلو، في مؤتمر صحفي مع نظيره الهولندي في لاهاي، إن أحد أهداف الهجمات الأخيرة هو التطهير العرقي، بهدف ترك المنطقة لمؤيدي النظام وحدهم، وأضاف أن كل لاجئ نقبله يساعد في سياسة التطهير العرقي التي يقومون بها، وأشار إلى أن الأولوية حاليا لتقديم مساعدات للاجئين في الحدود، وانتقد رئيس الوزراء التركي نفاق بعض الدول التي تصمت عن القصف الروسي وتطالب تركيا بفتح حدودها للاجئين، واتهم أوغلو حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا بمهاجمة المدنيين بالتعاون مع الروس، وقال إن ذلك الحزب يرتكب جرائم حرب.

• ندّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة، بدعم الولايات المتحدة عسكرياً لكرد سوريا الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين، مؤكداً أن سياسة واشنطن حولت المنطقة الى بركة دماء، وقال أردوغان موجهاً كلامه للأميركيين في خطاب ألقاه أمام مسؤولين في أنقرة: إنه منذ أن رفضتم الإقرار بأنهم منظمة إرهابية تحولت المنطقة إلى بركة دماء، وأضاف: يا أميركا، لا تستطيعين أن تجبرينا على الاعتراف بحزب الاتحاد الديمقراطي أو وحدات حماية الشعب (الكردي)، إننا نعرفهما جيداً تماماً كما نعرف "داعش"، وتساءل أردوغان مجدداً، الأربعاء، حول الشراكة بين بلاده والولايات المتحدة في ضوء تلك التصريحات، وقال: لا أفهم، إنهم (الأميركيون) يلتزمون الصمت حين نكرر (أن حزب الاتحاد الديمقراطي مجموعة إرهابية)، ويقولون لا نعتبرهم على هذا النحو، خلف ظهرنا.

• استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأميركي في أنقرة بعد تصريحات أدلى بها الاثنين مسؤول أميركي أكّد أن أكبر حزب كردي في سوريا ليس إرهابيا، كما ذكرت وسائل الإعلام التركية، وذكرت صحيفة "حرييت" أن السلطات التركية التي تعتبر حزب الاتحاد الديموقراطي مجموعة إرهابية، عبرت عن انزعاجها بعد تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية الذي قال أنه لا يعتبر هذا الحزب منظمة إرهابية.

• أعلن وزير الدولة الكويتي لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ محمد المبارك الصباح، أن بلاده تساند الجهود الدولية لمكافحة الجماعات الإسلامية المتشددة في العراق وسورية، مع أخذ منع الدستور الكويتي القيام بحروب هجومية بعين الاعتبار، واستبعد الوزير الكويتي، قيام بلاده بإرسال قوات برية لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، أسوة بالنوايا السعودية والإماراتية، بسبب طبيعة الدستور الكويتي، ويشدّد الدستور في الكويت على أنه من صلاحيات أمير البلاد إعلان حرب دفاعية، بينما يحرم الدستور تماماً شن الكويت أي حرب هجومية.

• اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أن ما يجري في سوريا اليوم هو مأساة إنسانية كبرى، إنها حرب إيرانية-روسية على بعض المجموعات الإرهابية وفي المقابل على الكثير من المجموعات الثائرة على النظام، وشدد جعجع في سلسلة تغريدات عبر "تويتر" على أن نظام بشار الأسد سقط لأن من يقاتل الآن في سوريا هما إيران وروسيا وإذا كان من انتصار فسيكون لهما، وبكافة الأحوال فإن ما يجري اليوم في سوريا يعقد الأزمة أكثر بكثير مما يسهل حلها، ودعا جعجع المجتمع الدولي للتدخل بسرعة لوقف المجازر التي تحصل ومن جهة ثانية للتمهيد لحل فعلي قوامه إسقاط نظام الأسد وقيام دولة ديمقراطية تعددية حرة في سوريا، وإلا فإن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية حرب مئة عام جديدة في سوريا ومن حولها ولو بأشكال متنوعة.



المشهد الدولي:
• قال بريت مكجورك مبعوث الولايات المتحدة للتحالف المناهض لتنظيم "داعش" اليوم الأربعاء إنه لا يستبعد إسقاط مساعدات إنسانية جوا في سوريا، وذلك رداً على سؤال حول كيف ستتصدى الولايات المتحدة وحلفاؤها للأزمة، وقال مكجورك للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي عندما سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة تخطط لإسقاط مساعدات جوا: إننا نبحث جميع الخيارات بشأن الجانب الإنساني.

• قال مدير وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية إنه لا يعتقد أن نظام بشار الأسد من المرجح أن تنهار أو تتعرض لهزيمة على المدى القريب بسبب الدعم المتزايد من إيران وروسيا، وقال الليفتانت كولونيل فينسنت ستيوارت أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، إن قوات الأسد من المرجح أن تستعيد أراضي رئيسية في بعض المناطق الأساسية، وقال إنه بالتأكيد في موقف تفاوضي أقوى بكثير، مما كان عليه قبل ستة أشهر فقط، غير أنه تنبأ بأن المصالح الإيرانية والروسية في سوريا من المرجح أن تتشعب لأنهما لا يتشاركان المسرح هناك كقوة إقليمية، وإلى الآن تريد إيران الحفاظ على علاقاتها مع موسكو حتى يمكنها شراء أسلحة روسية بدون شروط مسبقة.

• اعتبر مبعوث بريطانيا إلى سوريا، غاريث بايلي، أن الضربات التي يشنها كل من نظام الأسد وروسيا على حلب تَنصب في خانة سياسة الأرض المحروقة وتُفاقم الكارثة الإنسانية في سوريا والمنطقة، لاسيما أن قصف حلب ومحاولة حصارها سوف يؤدي إلى المزيد من النازحين واللاجئين والضحايا في ظل ظروف قاسية تنعدم فيها أدنى مقومات الحياة، وقال غاريث بايلي إن روسيا قد شنت ما يزيد عن 300 ضربة جوية في حلب قتلت أفرادا من قوات المعارضة المسلحة التي كانت ممثلة في محادثات جنيف، وهي بذلك تتبع سياسة الأرض المحروقة من أجل القضاء على المعارضة المعتدلة وتعزيز موقف الأسد في المفاوضات، وحذّر بايلي من أن مأساة أخرى في طريقها للحصول في حلب جرّاء القصف نظرا للأعداد الجديدة من اللاجئين الذين هم بحاجة إلى مساعدات إنسانية ملحة يتعين تقديمها على وجه السرعة للتخفيف من معاناتهم.

• شكك وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في مدى التزام الولايات المتحدة بحل الأزمة السورية وقال إن سياستها الغامضة تساهم في المشكلة، وقال فابيوس -الذي أعلن في سياق منفصل يوم الأربعاء انه سيترك منصبه كما كان متوقعا في اطار تعديل وزاري أشمل- إنه لا يتوقع أن يغير الرئيس الأمريكي باراك أوباما موقفه في الشهور القادمة، وأضاف إنني لا أعتقد أن نهاية فترة ولاية السيد أوباما ستدفعه للتحرك بالقدر الذي يعلنه وزيره، في إشارة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وقال إن هناك أقوال لكن الأفعال تختلف ومن الواضح أن الإيرانيين والروس يستشعرون ذلك، مضيفا أن الغموض يساهم في تدهور الوضع، وشدد فابيوس على أننا عندما نجمع وحشية الأسد وتواطؤ روسيا وإيران والغموض السياسي يكون الناتج المأساة التي تحدث في حلب.

• أشار مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إلى أن الصراع المسلح في سوريا يعد الأضخم بعد الحرب العالمية الثانية، منوها لحجم المأساة وتداعياتها، واعتبر الدبلوماسي الروسي، أن الوضع في سوريا لا يتطلب فقط إيجاد حل سياسي ينهي القتال المسلح هناك بل والبدء بالعمل الإنساني، وقال تشوركين إنني أعتقد أنه ومنذ الحرب العالمية الثانية لم يعرف العالم مأساة بهذا الشكل، لذلك من الضروري بذل كافة الجهود من أجل تصحيح الوضع، وبحسب تشوركين فإن البحث عن حل سياسي يجب أن يكون في المقام الأول وكذلك وقف القتال، لكن هذا يتطلب عملا خاصا في بعض المواقع، وأشار تشوركين إلى أن روسيا تدعم الاتصال المستمر مع حكومة الأسد من أجل حل جميع المشاكل التي تعوق عمل المنظمات الإنسانية من تنفيذ واجبها وإرسال المساعدات الضرورية لمئات الآلاف من المواطنين السوريين، على حد زعمه.

• قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، إن خطة العمل الموضوعة بالتعاون مع تركيا، لمعالجة أزمة اللاجئين، تمضي قدمًا خطوة بخطوة، مؤكدًا عدم قدرة أي بلد على حل أزمة اللاجئين بمفرده، ونقل التلفزيون الحكومي الألماني، عن شتاينماير، قوله في تصريحات لدى وصوله روما، للمشاركة في المؤتمر الوزاري للدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي إن الرد الأوروبي على أزمة الهجرة من جانبنا، جاء من خلال خطة عمل وضعناها بالتعاون مع أنقرة، وهي تسير حاليا قدمًا خطوة بخطوة، وأشار شتاينماير إلى أن اللاجئين الفارين من العنف والإرهاب في بلدانهم، كانوا سيأتون إلى ألمانيا وأوروبا، أعلنّا ترحيبنا بهم أم لم نعلن، موضحا أن إصرار اللاجئين في القدوم إلينا، دفعنا للالتزام بإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا.

• أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الوزير سيرغي لافروف اتفق مع نظيره الأميركي جون كيري على ضرورة وقف إطلاق النار في سوريا، وقالت الخارجية الروسية في بيان إن لافروف بحث هاتفيا مع كيري محادثات السلام السورية المرتقبة في ميونيخ، حيث اتفقا على ضرورة وقف إطلاق النار في سوريا وتوصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، ويأتي ذلك بعد ساعات من ترجيح لافروف -في تصريحات صحفية- لجوء بعض الدول المعنية بالأزمة للرهان على الحل العسكري إن فشلت المفاوضات، انطلاقا من كرهها لشخصية بشار الأسد، على حد تعبيره.

• قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن بلاده اقترحت على الإدارة الأميركية خطة جديدة لحل الأزمة السورية، لا تتضمن رحيل بشار الأسد، بشكل صريح، وفي مقابلة مع صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" الروسية، نقلتها، وكالة ت"اس" الروسية، أضاف لافروف أن روسيا ليست وحدها في سوريا، مشيرًا إلى وجود شركاء دوليين فيها، وأوضح أنهم (الشركاء الدوليين) يحاولون تحميل موسكو مسؤولية ما يحدث في سوريا وأوكرانيا، ويطلبون في نفس الوقت أن نحل الأزمة السورية، ونحقق وقف إطلاق النار.

• رفضت وزارة الخارجية الروسية ما قالته الولايات المتحدة من أن القصف الروسي سبب أزمة إنسانية في سوريا قائلة إن الغرب هو الذي أجج المشكلة، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي إن موسكو ترى أن تصريحات واشنطن بأن روسيا تستخدم ذخيرة غير موجهة في سوريا لا أساس لها إطلاقا من الصحة، كما رفضت ما تردد عن أن القصف الروسي في سوريا يدفع باللاجئين إلى أوروبا، ورفضت زاخاروفا الاتهامات بأن روسيا سببت انهيار محادثات سوريا ووصفتها بأنها "محض كذب".

• قال الكرملين إنه لا يوجد دليل موثوق به على سقوط قتلى من المدنيين نتيجة للغارات الجوية الروسية في سورية وذلك في رد فعل على انتقاد المستشارة الألمانية انغيلا مركل للحملة الجوية التي تشنها روسيا والتي قالت إنها تسبب معاناة بين المدنيين، وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحافيين، إن روسيا ترى أيضاً أن من المستحيل التحدث عن أي وسائل لتحسين العلاقات مع تركيا، ووُصف اتهام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأن روسيا تشارك في غزو سورية في محاولة لإنشاء "دويلة خاصة" لحليفها بشار الأسد بأنه "خطأ وسخيف".

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة