تقرير شام السياسي 11-02-2016

11.شباط.2016

المشهد المحلي:
• قال رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة إن أيّ تدخلٍ بري في سوريا عليه أن يستهدف جذور الإرهاب ومصادره والمتمثلة بنظام بشار الأسد والميليشيات الإيرانية الداعمة له، وإلا سيزيد الأمور تعقيداً، وأضاف خوجة في لقاءٍ له على قناة الجزيرة مباشر أنه في حال كان الهدف من التدخّل العسكري البري مواجهة تنظيم "داعش" فقط فإن ذلك سيزيد الأمور تعقيداً في سوريا، بالأخص لو تمّ استباق التدخّل العسكري بقرارٍ أممي يقضي بوقف إطلاق النار، ما يجعل الشعب السوري دون أيّ حماية من براميل النظام المتفجرة والغارات الروسية الحربية، وحذّر خوجة من مغبّات سقوط مدينة حلب بشكل كامل بيد قوات النظام وحلفائه، وتوقع أزمة إنسانية خانقة تفوق أزمة مضايا التي قضى فيها عددٌ من المدنيين جوعاً، حيث سيقع أكثر من 600 ألف شخص وسط الحصار إضافةً إلى لجوء ونزوح أعداد كبيرة أخرى.

• أكد المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب على تنفيذ القرارات الأممية، وخاصة المواد 12-13 من قرار مجلس الأمن الدولي 2254، التي تتحدث عن الجانب الإنساني وأكدت عليها الأمم المتحدة، وفي مؤتمر صحفي من لندن، يوم أمس الأربعاء، قال حجاب: إننا نتحدث عن رفع الحصار عن المناطق المحاصرة وإطلاق سراح المعتقلين وإيصال المساعدات للمحتاجين، ووقف القصف على المناطق السكنية، وبالتالي يجب قبل الذهاب للموعد المحدد، لا بد من وجود إجراءات تُطبّق على الأرض، واعتبر حجاب أن الروس والإيرانيين يتبعون سياسة الأرض المحروقة، من خلال تكثيف القصف بشكل عنيف جداً، للتأثير على معنويات الثوار، وأضاف الذي يرأس وفداً من الهيئة العليا للمفاوضات في زيارةٍ رسمية لبريطانيا، أنه وخلال الأيام القادمة، ستسمعون وترون انتصارات ستحققها فصائل الثورة السورية، ضد المليشيات الطائفية والمرتزقة، موضحاً أن لدى المعارضة خيارات كثيرة والبدائل كثيرة.

• أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أنه ما زالت هناك مؤسسات إنتاج للأسلحة الكيميائية في سوريا، وقال السفير أحمد أوزومجو، مدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: إن المنظمة لا يمكنها إعلان ما إذا كان تم القضاء على كافة الأسلحة الكيميائية في سوريا، حيث إنه تم تدمير الأسلحة التي أعلن عنها نظام الأسد، وأوضح أوزومجو أن المنظمة تبحث ما إذا كانت هناك أسلحة لم يتم الإعلان عنها من قِبَل نظام الأسد، مشيرًا إلى وجود العديد من التساؤلات بخصوص الإعلان الذي قدمته سوريا عن الأسلحة الكيميائية لديها، وأن المنظمة تعمل على الحصول على إيضاحات، وفيما يتعلق بتدمير المنشآت الكيماوية أفاد أوزومجو أنه تم تدمير جزء هام من مؤسسات إنتاج الأسلحة الكيميائية في سوريا، حيث دُمرت حتى الآن 11 مؤسسة، إلا أنه لم يتم التمكن من تدمير إحدى المؤسسات لوقوعها في منطقة اشتباكات، إضافةً إلى مؤسستين أخريين، وأوضح أوزومجو أن بعثة تقصي الحقائق التي شكلتها المنظمة لا تزال تُحقِّق حول ما إذا كان السلاح الكيميائي يُستخدم في سوريا.



المشهد الإقليمي:
• قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن قوات مدعومة من إيران ترتكب مذابح شرسة في سوريا، محذرا من أن بلاده قد تضطر للتدخل في سوريا، وأضاف أردوغان في كلمة ألقاه أمام منتدى اقتصادي في إسطنبول، إلى أنه يتعين على الأمم المتحدة أن تبذل مزيدا من الجهد لمنع تطهير عرقي سوريا، وقال إن تركيا ستتحلى بالصبر إزاء الأزمة في سوريا حتى مرحلة ما، قبل أن تضطر للتحرك، وندد الرئيس التركي بدعوات فتح حدود بلاده أمام اللاجئين السوريين، مهددا بإرسالهم إلى دول أخرى، وحذر من ارتفاع عدد اللاجئين السوريين إلى 600 ألف، فيما استمرت الضربات الجوية، مؤكدا أن تركيا تتخذ استعداداتها.

• ألمح رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، إلى احتمال أن تتخذ تركيا تدابير أمنية إزاء تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي، في سوريا، في حال شكل تهديداً مباشراً على الأمن القومي التركية، وذلك على غرار التدابير الأمنية التي قامت بها تركيا في العراق ضد تنظيم حزب العمال الكردستاني، بي كا كا الإرهابي، في إشارة إلى شن تركيا لحملة عسكرية جوية مشددة على مواقع التنظيم في جبال قنديل شمال العراق، وانتقد داود أوغلو تصريحات الخارجية الأمريكية التي اعتبرت أن تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي غير إرهابي، مشدداً على ضرورة اتخاذ كافة الدول موقفاً موحداً ضد المنظمات الإرهابية، ودعا إلى عدم التمييز بينها، وأضاف أنه إذا كان هناك من يقول إن تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب منظمات غير إرهابية، فهذا يعني إمّا أنه يجهل الحقائق في الشرق الأوسط أو الدعم الذي يتم توفيره من العراق إلى سوريا عبر سنجار، أو أنه يجهل إرهابيي تلك المنظمة الذين يتلقون التدريب في جبال قنديل.

• أكد المستشار العسكري لوزير الدفاع السعودي، العميد الركن أحمد عسيري، أن قرار السعودية إشراك قوات برية في الحرب على تنظيم داعش في سوريا لا رجعة فيه، وأضاف عسيري، للصحفيين في بروكسل على هامش اجتماع التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، أن السعودية جاهزة لإرسال قوات إلى سوريا لقتال "داعش" بمجرد اتخاذ هذا القرار من التحالف الدولي، وأشار عسيري إلى أن التدخل البري في سوريا تحيطه المخاطر كأي عمل عسكري آخر، لافتاً إلى أن التحالف الإسلامي العسكري يضم 35 دولة وسيرى النور في شهر آذار أو نيسان.

• قال قائد قوات التعبئة الشعبية "الباسيج" التابعة للحرس الثوري، محمد رضا نقدي، إن مئات الجنرالات في الحرس الثوري جاهزون للذهاب وخوض المعارك بسوريا ولن يكرروا خطأ الحسن بن علي بالصلح مع معاوية بن أبي سفيان، وأكد نقدي أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، لديه من المتطوعين والفدائيين والجنود ما يفوق قوة وإمكانات الحسن بن علي، عندما وافق على الصلح مع معاوية، وتابع بأنه لو كان الحسن بن علي يمتلك قوة خامنئي لما وقع على ذلك الصلح المشؤوم، ولذا فنحن اليوم نرفض الأصوات التي تقول بأن هذه المرحلة تشبه مرحلة الصلح بين الحسن ومعاوية وأن علينا أن نتصالح مع أعدائنا بالمنطقة.



المشهد الدولي:
• قال مبعوث الولايات المتحدة للتحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية إن الضربات الجوية الروسية في سوريا تعزز التنظيم المتشدد بسبب ما تلحقه من خسائر بمقاتلي المعارضة المدعومين من الولايات المتحدة، وقال المبعوث بريت مكجيرك في جلسة استماع للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي إن ما تفعله روسيا هو تمكين "داعش" بشكل مباشر، وقال مكجيرك إن واشنطن ملتزمة بالعمل للتوصل لوقف لإطلاق النار لكنها تحتاج لدراسة الخيارات في حالة فشل المساعي الدبلوماسية، وخلال استجواب أعضاء مجلس النواب المحبطين بسبب الحملة على "الدولة الإسلامية" قال مكجيرك إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحققون تقدما ضد التنظيم لكنهم يواجهون تحديات كبيرة وأضاف أن التقدم الذي نحققه لن يكون سلسا دائما.. وينبغي أن نتوقع انتكاسات ومفاجآت.

• نفى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الخميس اتهامات روسيا للجيش الأميركي بشن ضربات جوية أمس على حلب، وذلك بعد أن تبادل الطرفان اتهامات باستهداف مستشفيين في حلب، وقال المتحدث باسم التحالف العقيد ستيف وارن لوكالة "رويترز" إن الجيش الأميركي لم ينفذ أي ضربات جوية الأربعاء في مدينة حلب أو حولها، معتبرا أن أي مزاعم بخلاف ذلك مختلقة، وفي المقابل رد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف على اتهامات التحالف لموسكو بقصف مستشفيين في حلب، مما أدى إلى قطع الخدمات الطبية عن قرابة 50 ألف مواطن سوري، وأكد أن سلاح الجو الروسي لم يعمل في سماء مدينة حلب الأربعاء وأن أقرب هدف قصفه كان يبعد عنها 20 كلم، وأضاف كوناشينكوف أن وارن لم يكشف أي تفاصيل حول هذه الغارات، معتبرا أن تلك الاتهامات هراء، واتهم التحالف الدولي بشن تلك الغارات.

• أكد صلاح الدين مزوار وزير الخارجية المغربي في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره السعودي عادل الجبير في الرباط أن المغرب متضامن بشكل مطلق مع السعودية في تصديها لأي تدخل في شؤونها الداخلية، مضيفاً أننا نقف مع السعودية ضد كل ما يهدد السلم في الخليج ونرفض الاستعمال المغرض للطائفية والتدخل في شؤون الدول، وشدد على أن عاصفة الحزم أتت دفاعا عن الشرعية في اليمن، أما عن سوريا فقال وزير الخارجية المغربي إن الحل في سوريا رهين بمرحلة انتقالية يديرها الشعب السوري، كما اعتبر أن الإرهاب آفة متشعبة والمقاربة الأمنية وحدها لا تكفي لهزيمته.

• أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مستهل لقائه نظيره الأميركي جون كيري أن روسيا قدمت عرضا ملموسا لوقف إطلاق النار في سوريا وتنتظر ردا أميركيا، وقال لافروف في مستهل هذا الاجتماع الثنائي في ميونيخ (جنوب ألمانيا)، والذي يسبق اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا، والتي تضم 17 دولة وثلاث منظمات متعددة الأطراف: لقد قدمنا اقتراحات ملموسة جدا حول وقف لإطلاق النار، وأضاف: إننا ننتظر الرد الأميركي قبل عرضه على المجموعة الدولية لدعم سوريا، ومن جهته، أكد كيري أن المباحثات ستتناول كل أوجه النزاع في سوريا، وتابع: بالتأكيد، في مرحلة معينة، نريد إحراز تقدم حول مسألتي تسهيل وصول المساعدات الإنسانية ووقف إطلاق النار.

• حذر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف من خطر نشوب حرب عالمية جديدة في حال حصل هجوم بري خارجي في سوريا، في مقابلة نشرتها صحيفة "هاندلسبلات" الألمانية الجمعة، وقال مدفيديف، إن الهجمات البرية عادة تؤدي إلى أن تصبح أي حرب دائمة، مضيفاً أنه ينبغي ارغام جميع الأطراف على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بدل التسبب باندلاع حرب عالمية جديدة، كما شدد على أنه يجدر بالأميركيين وشركائنا العرب التفكير ملياً: هل يريدون حربا دائمة، وهل يعتقدون أن بوسعهم تحقيق انتصار سريع في مثل هذه الحرب؟ إن أي شيء من هذا القبيل مستحيل، وخصوصا في العالم العربي.

• أعلنت منظمة أطباء بلا حدود إن مستشفياتها قرب الحدود التركية السورية تعرضت للهجوم واكتظت بجرحى إصاباتهم بالغة جراء غارات جوية روسية، مشددة على أن الوضع الصحي بالمنطقة أصبح على شفا الانهيار، وأوضحت المنظمة، التي تدير ست مستشفيات في سوريا وتقدم المساعدة لأكثر من 153 منشأة صحية في مختلف أنحاء البلاد، إن المسعفين في المنطقة أُجبروا على النزوح للنجاة بأرواحهم، وقالت موسكيلدا زانكادا مدير مهمة أطباء بلا حدود في سوريا إن منطقة أعزاز شهدت أحد أشد موجات القصف في هذه الحرب، وأضافت إننا نشعر بقلق بالغ من الموقف في جنوب هذه المنطقة حيث تجبر الطواقم الطبية على الفرار خوفا على حياتهم وأُغلقت المستشفيات بشكل كامل.. أو أصبحت غير قادرة إلا على تقديم خدمات طوارئ محدودة.

• افتتحت في موسكو أمس الأربعاء ممثلية أكراد سوريا، والتي يجب أن تلعب دورا مهما في تعزيز العلاقات بين الشعب الكردي وروسيا، بحسب ما ذكرت قناة "روسيا اليوم"، ووصفت سينا محمد ممثلة غرب كردستان في دول أوروبا وأمريكا، افتتاح الممثلية بأنه حدث تاريخي جاء بفضل نضال الشعب الكردي المستمر منذ 5 سنوات، وأعربت عن أملها في أن تلعب الممثلية دورا مهما في تعزيز العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والصلات الأخرى بين روسيا والمناطق ذات الأغلبية الكردية، واعتبرت أن هذا الحدث يمثل الخطوة الأولى على الطريق افتتاح ممثليات لأكراد سوريا في فرنسا وألمانيا والسويد والولايات المتحدة ودول أخرى.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة