تقرير شام السياسي 11-07-2015

11.تموز.2015

المشهد المحلي:
• اعتبر نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري أن مقترح الولايات المتحدة لمجلس الأمن في تشكيل فريق للبحث عمّن أطلق غاز الكلور في سورية قد جاء متأخراً، وقال مروة: إن هذه الخطوة قد تكون مفهومة خلال أسبوع على رصد الحادثة، أي فور وقوعها، ولكن ليس بعد أشهر، وأضاف مروة: إننا نتمنى ألا تأتي التحقيقات في سياق مختلف عمّا نتوقعه، لأن الجهة التي تمتلك الأسلحة الكيماوية واستخدمتها معروفة، وهي نظام الأسد، ولقد ُوثقت تلك الأحداث في تقارير وشهادات قُدّمت إلى مجلس حقوق الإنسان ولجنة تقصي الحقائق، ولكن مروة أمل في أن يساهم هذا الاقتراح بالضغط على نظام الأسد لإيقاف تلك الجرائم، ودفعه باتجاه حل سياسي، معتبراً أن هذا الحل سينهي حرب نظام الأسد على السوريين، ويردعه عن الاستمرار بقتل الشعب السوري، ويحيل الأسد إلى المحاكم الدولية لمحاكمته على جرائمه.
• قال الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط إن طريق القدس محرم على أزلام الاستبداد، ولا بداية لأي نصر لا ينطلق من عواصم محررة من الطغيان والدكتاتورية، في إشارة إلى خطاب زعيم ميليشيا "حزب الله" الإرهابي حسن نصر الله وادعائه بأن طريق القدس يمر من الزبداني، وتساءل المسلط إن كان هناك أحد مازال يستمع لكلام حسن نصر الله وخطاباته وهل هناك أحد بات يصدق ادعائه بالمقاومة؟ مضيفاً أن أكثر من أربعة أعوام على اندلاع الثورة السورية كشفت طائفية وتبعية حسن نصر الله المباشرة للنظام الإيراني ووضع مصالحها فوق المصالح الوطنية لسورية ولبنان، وأكد على أن ثوار الزبداني ودرعا وكل المدن السورية سيكونون سداً منيعاً أمام ميلشيات "حزب الله" الإرهابي والحرس الثوري الإيراني.
• قال ميشيل كيلو رئيس "اتحاد الديمقراطيين السوريين" المعارض، إن الشعب السوري لن يقبل أبداً بتقسيم البلاد، وإقامة دولة كردية أو غير كردية، لافتاً إلى أن شكل الدولة المقبل أمر ممكن الاتفاق عليه لاحقا، جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لوكالة "الأناضول" التركية في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، بين فيها أن شكل الدولة يتقرر لاحقا إذا كانت دولة مركزية أو فيدرالية، بشرط الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، واتهم كيلو الولايات المتحدة بعدم الجدية في قتال "داعش"، معرباً عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة ليس لها مصلحة في ضرب "داعش" بشكل حقيقي وإخراجها من معادلة الصراع في المنطقة، وشدد على أن اشتراط واشنطن على المقاتلين المعارضين في سوريا، محاربة "داعش" دون النظام، من أجل الانضمام للبرنامج الأمريكي لتدريب وتجهيز المعارضة، هو أحد أهم المؤشرات على عدم الجدية الأمريكية، وأعرب عن أسفه في أن تتم الرهانات الدولية وتصفية الحسابات على دماء السوريين.
• يلتقي معارضون سوريون مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى بشكل مكثف مؤخراً، وسط توقعات أن الإدارة الأميركية تبحث عن شريك محتمل أو بديل لبشار الأسد في ظل خسائر النظام المتزايدة داخل سوريا والمخاوف من سقوط مفاجئ غير مرتب لتبعاته وملء فراغاته داخل دمشق، وأشار منذر آقبيق عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض في حديث مع "إيلاف" إلى أن الولايات المتحدة لها مواقف مؤيدة لنضال الشعب السوري من أجل الحرية، وهي أكبر مانح للمساعدات بمقدار أكثر من ثلاثة مليارات دولار، وموقفها من الحل في سوريا يتلخص في العمل على الانتقال السياسي نحو هيئة انتقالية حاكمة ذات صلاحيات كاملة بدون الأسد، ولكنه قال إننا مازلنا لا نفهم لماذا تعارض واشنطن تحييد سلاح الجو للأسد و الذي يرتكب المجازر اليومية بالبراميل المتفجرة وغيرها، سواء عن طريق الحظر الجوي أو تمرير السلاح المضاد للطيران للثوار.
• شكّلت مجموعة من شيوخ العشائر السورية في جنيف بسويسرا، نهاية الشهر الماضي، ائتلاف العشائر السورية، ليكون تشكيلاً معارضا يضاف إلى مجموعة التشكيلات الموجودة سابقا والتي تسعى لإسقاط نظام الأسد، وأكد الشيخ عبد الكريم الفحل أمين سر الائتلاف الجديد، والناطق باسمه، أن التشكيل الجديد لن يكون بديلاً عن الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، أو أي مؤسسة معارضة أخرى، رغم الكثير من الملاحظات المسجلة على عملها، كما أشار إلى أن تشكيل الائتلاف الجديد جاء على يد مجموعة من شيوخ العشائر الذين كانوا قد ذهبوا إلى جنيف أصلاً للقاء المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، وأوضح الفحل، في حديثٍ للجزيرة نت، أن ائتلاف العشائر يضم ممثلين عن غالبية العشائر السورية، وأنه اختار جمال الطحان النعيمي رئيساً له، واتخذ قراراً في اجتماعه الأول بتشكيل جيش العشائر، ويتكون من 15 ألف عنصر، وأشار إلى أن دولا عربية منها السعودية تكفلت بتسليح الجيش المذكور، كما وعدت الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية بدعمه بالسلاح والخدمات اللوجستية.


المشهد الإقليمي:
• وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، اليوم السبت، إلى القاهرة قادما من نيويورك في زيارة قصيرة لمصر، وقالت مصادر أممية إن: دي ميستورا سيلتقي خلال زيارته مع وزير الخارجية المصري سامح شكري لبحث سبل حل الأزمة السورية، والاطلاع على ما وصلت إليه قوى المعارضة خلال اجتماعها في الثامن والتاسع من حزيران الماضي، وأشارت المصادر إلى أن المبعوث الأممي سيلتقي مع عدد من ممثلي اللجنة المنبثقة عن المؤتمر الثاني لأطراف المعارضة السورية بالقاهرة، كما سيعود للقاهرة مرة أخرى الأسبوع القادم لعقد لقاء مع نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية حيث يسعى دى ميستورا خلال جولته بالمنطقة للتوصل إلى صيغة جديدة لحل سياسي للأزمة السورية يعرضها في كلمة له أمام مجلس الأمن في 28 تموز الجاري.
• اعتقلت الشرطة التركية، 21 شخصا بينهم أجانب يشتبه بانتمائهم لتنظيم "داعش" في عملية أمنية كبيرة جرت في 4 مدن تركية، وحسب قناة "إن تي في" التركية، نفذت الشرطة عملية واسعة النطاق في 4 مدن منها إسطنبول، ومن بين المشتبه فيهم 3 أجانب لم تحدد جنسياتهم كانوا يستعدون للتوجه إلى سوريا من أجل الانضمام إلى مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية".
• اعتبر الأمين العام لـ"حزب الله" الإرهابي حسن نصر الله أن طريق القدس يمر بالقلمون والزبداني والسويداء ودرعا لأنه إذا ذهبت سورية ذهبت فلسطين، على حد تقديره، وأضاف نصر الله خلال كلمة بمناسبة يوم القدس العالمي أن إسرائيل ترى أن كل ما يجري حولها يخدم مصالحها وزعماؤها عبروا عن ارتياحهم لما يجري في سورية، ودعا نصر الله إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وأن تتوقف كل الدول التي تعمل على إشعال النار فيها، قائلا إنه لن يستطيع أحد إسقاط سورية عسكريا فهي صامدة وستصمد ومن معها سيبقى معها، وأضاف أنه عندما نقاتل في سورية نقاتل تحت الشمس وكل شهيد منا يسقط في سورية ونشيعه في لبنان هو شهيد من أجل سورية المقاومة ومن أجل لبنان ومن أجل فلسطين ومن أجل المنطقة والأمة، على حد وصفه.


المشهد الدولي:
• يتوجه وسيط الأمم المتحدة إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، إلى نيويورك، الاثنين، كي يرفع تقريراً عن مهمته إلى المنظمة الدولية، بحسب ما أعلن مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، وقال المتحدث إن دي ميستورا سيجري محادثات مع مسؤولين، بينهم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ومن ثم في مجلس الأمن، موضحاً أن الموفد سيرفع توصياته حول الخطوات الواجب اتباعها مع أخذ محصلة مشاوراته في الاعتبار، ويجري الموفد الأممي، الذي عين قبل نحو عام، منذ الـ5 من مايو مشاورات منفصلة مع أطراف النزاع في سوريا. والتقى في هذا الإطار مسؤولين في النظام والائتلاف، كما التقى عدداً من ممثلي وسفراء دول المنطقة، كما التقى الأسد في دمشق منتصف يونيو، وكان من المقرر أن تستمر هذه المشاورات التي جرت في جنيف لمدة أربعة إلى ستة أسابيع، لكن دي ميستورا أعلن مؤخراً أنه سيواصلها في يوليو.
• قال الجيش الأمريكي في بيان له: إن الولايات المتحدة وحلفاءها شنوا 16 غارة جوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق و15 غارة في سوريا يوم الخميس، وأصابت الغارات في العراق أهدافا قرب بيجي والفلوجة والحبانية وحديثة ومخمور والموصل وسنجار وتلعفر، واستهدفت غارات التحالف في سوريا، بحسب البيان، مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" قرب الحسكة وحلب والرقة وعين عيسى وكوباني وتل أبيض.
• قال مايكل هايدن، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في تصريحات لصحيفة "لوفي جارو" الفرنسية، إن كل من سوريا والعراق سوف يختفي قريباً من خارطة الشرق الأوسط، وأن الوطن العربي سينخفض إلى 20 دولة بدلاً من 22 دولة، في السنوات القليلة المقبلة»، هايدن نوه في حديثه هذا إلى أن اتفاقية سايكس بيكو التي أطلقها الدول الأوروبية آنذاك، لم تعكس الواقع على أرض الواقع، والمنطقة مستمرة في النزاع وقد يستغرق الصراع الحالي ثلاثين عاماً، واعتبر أن القوات الكردية التي تحارب تنظيم الدولة تعتبر حليف واشنطن الرئيسي في المنطقة، داعيا إلى تسليح القوات الكردية وبأسرع وقت ممكن.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة