تقرير شام السياسي 12-09-2015

12.أيلول.2015

المشهد المحلي:
• استنكر الائتلاف الوطني السوري التدخل العسكري الروسي المباشر في سورية، مؤكداً أن روسيا بهذا التصرف العدواني، تكون قد انتقلت من مرحلة دعم نظام الإجرام والإبادة الجماعية في بلدنا إلى مرحلة التدخل العسكري المباشر إلى جانب سلطة متهالكة غير شرعية وآيلة للسقوط، وفي بيان له، شدد الائتلاف على أن التدخل العسكري الروسي المباشر، يضع القيادة الروسية في موقع العداء للشعب السوري، ويجعل من قواتها على الأرض السورية قوات احتلال، الأمر الذي يتناقض كلياً مع المسؤوليات الخاصة التي تتحملها روسيا الاتحادية تجاه حفظ السلم والأمن الدوليين بصفتها دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وأشار البيان إلى أن التدخل العسكري الروسي المباشر في سورية لن يؤدي إلى إنقاذ نظام الأسد أو منحه الشرعية، أو إعادة تأهيله، ولن يجعل السوريين يتخلون عن مطلب الحرية الذي خرجوا لأجله، وإنما سيؤدي إلى مزيد من القتل والتدمير والتهجير.
• دعا ممثل الائتلاف الوطني السوري في ألمانيا، بسام عبد الله إلى أن تحشد أوربا بقيادة ألمانيا لإرادة سياسية لازمة من أجل إعطاء السوريين ضمانات هم بأمس الحاجة لها إن كانوا يريدون تخفيف أزمة اللاجئين، تتمثل بتوفير الأمل للسوريين من خلال فرض منطقة لحظر الطيران تمنع نظام الأسد من إلقاء البراميل المتفجرة على رؤوسهم، وأشار عبد الله في مقال نشرته صحيفة "التليغراف" إلى أن قصف مروحيات الأسد للمدنيين عشوائياً يسفر عن أكبر عدد من الوفيات في سورية، ويلقي البراميل المتفجرة ذات الأثر العشوائي، وتقتل هذه البراميل أكثر مما يقتل تنظيم "داعش"، مؤكداً على أن نظام الأسد هو المسؤول كونه الوحيد الذي يملك مروحيات ليلقي منها البراميل، مشيراً إلى أن المجتمع الدولي لا يقوم سوى بالقليل لإيقاف القتل، رغم أن طيران التحالف يحلق في الأجواء السورية، وأكد عبد الله أن منطقة حظر جوي ستحرم الأسد على الفور من أحد تكتيكاته الإرهابية التي تفضي بالناس إلى أن يصبحوا لاجئين، وستكون منطقة الحظر الجوي فاعلة بإيقاف مروحيات الأسد وطائراته الحربية، وستفتح مجالًا لإيصال المساعدات الإنسانية بأمان، وستنقذ أرواح 200-250 مدنياً كل أسبوع.
• أعلن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا أن مليون شخص آخرين سينزحون عن ديارهم داخل سوريا بنهاية العام 2015، إذا استمرت الحرب، مما سيزيد على الأرجح في تدفق اللاجئين على أوروبا، وقال إن الصراع شرد بالفعل مليون شخص داخل سوريا حتى الآن هذا العام مع تصاعد القتال في أنحاء البلاد والذي دخل الآن عامه الخامس، وحث الحلو على زيادة الدعم الدولي لجهود المساعدة التي تحتاج بشدة إلى تمويل، وتهدف إلى توفير احتياجات السوريين في بلدهم أينما أمكن ذلك، وحذر من أن توقعات شتاء قارس تجلب المزيد من الصعاب، وقال إنه ما لم يحدث شيء كبير لحل هذا الصراع عبر الوسائل السياسية فإن القطار البشري الذي بدأ الخروج من سوريا ودول الجوار سيواصل تحركه لشهور عديدة قادمة، وأضاف أن أوروبا ستواجه أزمة لاجئين تشبه الأزمة التي أدت إلى تشكيل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عام 1950، في إشارة إلى تشكيل المفوضية لمساعدة المشردين بسبب الحرب العالمية الثانية.


المشهد الإقليمي:
• قال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية إن بلاده استقبلت ما يقارب 2.5 مليون مواطن سوري منذ اندلاع الأزمة في سوريا، وذلك فيما أسماه توضيحا لجهود المملكة بالحقائق والأرقام ردا على تقارير إعلامية وما تضمنته من اتهامات خاطئة ومضللة عنها، واعتبر المسؤول أن السعودية لم ترغب في الحديث عن جهودها في دعم الأشقاء السوريين في محنتهم الطاحنة، لأنها ومنذ بداية الأزمة تعاملت مع هذا الموضوع من منطلقات دينية وإنسانية بحتة، وليس لغرض التباهي أو الاستعراض الإعلامي، وأوضح أن السعودية حرصت على عدم التعامل معهم كلاجئين حفاظا على كرامتهم وسلامتهم، ومَنحت مئات الآلاف منهم الإقامة النظامية أسوة ببقية المقيمين، وأشار إلى أن جهود بلاده امتدت لتشمل دعم ورعاية الملايين من السوريين اللاجئين في الدول المجاورة في كل من الأردن ولبنان وغيرها من الدول.
• وجهت موسكو مذكرة طلبت فيها من السلطات القبرصية تحويل مسار الرحلات الجوية العادية لأنها تعتزم إجراء مناورات عسكرية قبالة السواحل السورية، الأسبوع المقبل، حسب ما أفاد مسؤولون في الجزيرة، وكانت تقارير صحافية أشارت في موسكو إلى أن روسيا أصدرت مذكرة إلى الطيارين موجهة إلى هيئة الملاحة الجوية الأميركية حول المناورات التي ستتم بين مرفأ طرطوس (شمال شرق) وجزيرة قبرص التي تبعد 100 كلم عنه، وأكد مصدر في وزارة الدفاع القبرصية أن روسيا أصدرت المذكرة حول المناورات التي ستشمل إطلاق صواريخ، مضيفا أن هذه المذكرات أمر روتيني، ولا يزال هناك احتمال بألا تقوم روسيا بالمناورات في التواريخ المحددة من بينها بين 14 و17 سبتمبر الحالي، وتابع المصدر القبرصي لوكالة فرانس برس: "ربما يجرون المناورات أو لا، إلا أن التواريخ تم حجزها".
• قال قائد قوات حرس الحدود الأردني العميد الركن صابر المهايرة إنه منذ اندلاع الأزمة السورية ولغاية ظهور الجماعات التكفيرية المتطرفة كان اهتمام القوات المسلحة إيلاء البعد الإنساني على البعد الأمني، وأضاف أنه بعد ظهور الجماعات المتطرفة بدأ التوازن بين البعد الإنساني والبعد الأمني، لكن بعد تمدد الجماعات المتطرفة واتساع رقعتها وتنفيذها عمليات إرهابية في عدة دول تم التركيز على البعد الأمني دون نسيان البعد الإنساني، ومازح المهايرة الصحافيين في مركز القيادة في الزرقاء على بعد نحو 23 كلم شرق عمان، قائلا: "رأيتم ماذا حدث لأوروبا بسبب بضعة آلاف من اللاجئين، ماذا نقول نحن الذين استقبلنا مئات الآلاف"، وأعرب عن مخاوف المملكة من احتمال تسلل بعض الإرهابيين بين اللاجئين السوريين أو استغلالهم أزمة اللاجئين لتهريب الأسلحة.
• أكدت الاستخبارات الإسرائيلية، أن تكثيف التدخل الإيراني الروسي في سوريا لا يمثل خطرا على إسرائيل، مشيرة إلى أن هذا التدخل يهدف بشكل أساسي إلى تمكين نظام بشار الأسد من مواصلة الاحتفاظ بمناطق تواجد العلويين في الساحل، التي تعتبر مناطق حيوية لكل من إيران وروسيا، ونقلت معظم وسائل الإعلام الإسرائيلية مساء أمس، عن مصدر في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، قوله إن الأولوية لكل من موسكو وطهران تتمثل في تأمين بقاء نظام الأسد بكل وسيلة، وإنه لا يوجد ما يدلل على أن الروس والإيرانيين معنيون باستفزاز إسرائيل، ودحض المصدر بعض التقديرات التي صدرت في تل أبيب مؤخرا، والتي توقعت أن يزيد التدخل الروسي المكثف في سوريا من احتمال المواجهة بين تل أبيب وموسكو، ونوه المصدر إلى أن هناك قاسما مشتركا بين روسيا وإسرائيل يتمثل في ضرورة إلحاق هزيمة بالقوى الإسلامية، مشيرا إلى أن الروس يدركون جملة المصالح الحيوية لإسرائيل في سوريا، متوقعا منهم أن يحترموها.


المشهد الدولي:
• قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم في قاعدة فورت ميد العسكرية بولاية ميريلاند، خلال لقاء مع أفراد الجيش الأمريكي إحياء لذكرى هجمات 11 سبتمبر 2001، إننا نتقاسم مع روسيا الرغبة في مكافحة التطرف العنيف، وأضاف في إشارة إلى الروس إنهم إذا كانوا مستعدين للعمل معنا ومع الدول الـ 60 التي يتألف منها الائتلاف، عندها ستكون هناك إمكانية للتوصل إلى اتفاق انتقالي سياسي في سوريا، وتابع الرئيس الأمريكي القول إن الخبر السيء هو مضي روسيا بالاعتقاد أن الأسد شخص يستحق الدعم، واعدا بنقل رسالة واضحة إلى روسيا مفادها أنه لا يمكنكم المضي في اعتماد استراتيجية آيلة إلى الفشل، وشدد أوباما على أن الأسد شخص مدمر لشعبه وحول بلاده إلى منطقة تجذب الجهاديين من كل المنطقة.
• قال الجنرال جون ألن، مبعوث الرئيس الأمريكي لقوات التحالف ضد "داعش"، إن الولايات المتحدة تعارض أي مساعدات عسكرية تقدم لنظام الأسد، وهي تراقب التواجد العسكري الروسي الجديد في سوريا، مشدداً على أن الحل الانتقالي السلمي سيكون بدون الأسد، وفي مقابلة خاصة مع قناة "العربية"، أكد ألن أننا نراقب الوضع عن كثب، وأضاف أننا عبرنا للروس عن رغبتنا بإنهاء هذا الصراع بحل سياسي فقط، وقلنا إن عسكرة الصراع ستؤدي إلى معاناة إنسانية كبيرة في المنطقة على عدة مستويات، وعن المعركة التي يقودها التحالف الدولي ضد "داعش" أكد أنها طويلة الأمد، إلا أنها حققت الكثير.
• اعتبر سيناتور ولاية أركنساس الأمريكية توم كوتون، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مسؤول بالدرجة الأولى عن خلق فرصة للحكومة الروسية لاستغلال تقاعس الولايات المتحدة ونشر قواتها العسكرية في سوريا، وألقى السيناتور باللوم على الرئيس أوباما قائلا إن هوسه بالاتفاق النووي الإيراني ساعد على تشجيع دول مثل روسيا لاستغلال هذا الوضع، وحذر من عواقب خطيرة في حالة عدم التدخل بشكل أكبر في حل أزمة سوريا، معتبرا أن ذلك هو السبب وراء معارضة حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة للكثير من السياسات والقرارات الأمريكية، كما حذر كوتون من السيناريوهات المحتملة التي قد تؤدي إلى صراع مباشر بين الولايات المتحدة وروسيا، مشيرا إلى عدم إمكانية توقع نوع المعارك التي ستحدث على أرض سوريا التي تعاني في المقام الأول من حرب أهلية يشترك فيها حوالي أربعة أو خمسة أطراف مختلفة.
• أعلن وزير الدفاع البلجيكي ستيفن فاندبوت استعداد بلاده لإرسال جنود إلى الأرض في سوريا، ولكن فقط في إطار مهمات متابعة في إطار الائتلاف الدولي، وقال الوزير البلجيكي إنه في حال تم إنشاء ائتلاف مماثل في سوريا لا يمكننا أن نبقى مكتوفي الأيدي، وأضاف أنه في النهاية لن يكون هناك حل سوى نشر قوات لإعادة السلام، وما لم يحصل ذلك فإن أي عمل عسكري لن يكون له معنى يستحق الذكر، وقال الوزير البلجيكي أيضا إنه لا بد في البداية من إعادة الهدوء في سوريا ثم البقاء في المكان لحمايته، وتابع إننا لن نلعب دور رامبو، ولكن في حال توفرت شروط واضحة أنا مستعد لإرسال قوات بلجيكية إلى الأرض في سوريا، موضحا في الوقت نفسه أنها قد تكون في إطار "مهمات متابعة" مثل حماية مخيمات، وهو ما يقوم به الجيش البلجيكي حاليا في مالي.
• كشف وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل غارسيا مارغالو، أنه يجري مباحثات من أجل إطلاق مفاوضات مع بشار الأسد، وقال إنه من الضروري إقناع البلدان الهامة في المنطقة، مثل إيران وتركيا وروسيا، من أجل الجلوس إلى طاولة التفاوض مع الأسد، وأفاد مارغالو، في حوار تلفزيوني أنه لا يحب الأسد أبدا، إلا أنه في الوضع الحالي ليس هناك حل إلا بالتفاوض معه، وأضاف أنه يتوجب إعلان وقف لإطلاق النار أولا، وبعد ذلك تصفية الإرهابيين التابعين لتنظيمي "داعش" وجبهة النصرة في سوريا، وأخيرا إطلاق مرحلة انتقالية ديمقراطية في البلاد، وأوضح أنه لا يمكن إجراء انتخابات فورا، لأن ذلك سيكون من صالح الأسد، بل يجب إقناع الأسد أنه لا يمكن أن يكون جزءا من الحل في سوريا، كما يجب التوصل إلى مخرج شخصي بالنسبة له، وشدد على ضرورة تنظيم الفصائل المعارضة في سوريا نفسها، واكتسابها هيكلا سياسيا.
• حذر وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، روسيا من اتخاذ مسارات أحادية الجانب في سوريا، وفي تصريحات لصحف صادرة السبت وتتبع مجموعة «فونكه» الإعلامية، قال شتاينماير:إنني لا أتمنى أن تعول روسيا على استمرار الحرب في سوريا، وأوضح السياسي الاشتراكي أنه لا ينبغي نشوء وضع يجعل أي تحرك مشترك للمجتمع الدولي غير ممكن، كما أنه لا ينبغي لكل واحد أن يتحرك بطريقته الخاصة في سوريا، مشددا على أن التحرك المشترك وحده هو الذي يمكنه أن يحدث تحولا في سوريا.
• قام الطيران الأسترالي بمهمته الأولى فوق سوريا ليل الجمعة السبت، كما أعلنت وزارة الدفاع الأسترالية، وأعلنت وزارة الدفاع الأسترالية في بيان أن الطيران الأسترالي قام بمهمته الأولى في سوريا هذه الليلة، وعاد إلى قاعدته في الشرق الأوسط، وأضافت أنه لم يتم استخدام أي سلاح خلال المهمة، وأوضح البيان أن الطائرات التي استخدمتها القوات الجوية الملكية الأسترالية هي طائرتا إف/آي-18آي هورنت، وطائرة-خزان كاي.سي-30آي وطائرة رادار إي-7آي، وكان رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت قال لدى الإعلان عن توسيع العمليات الأسترالية “لا يمكن التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق من دون التغلب عليه أيضا في سوريا.
• أعلن رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك أن بلاده أغلقت المجال الجوي الأوكراني أمام طائرات روسية كانت متجهة إلى سوريا، وأضاف ياتسينيوك في تصريحات صحافية له اليوم أنه أمر جهاز المراقبة الجوية الأوكراني بإقامة تنسيق وثيق مع هيئة المراقبة الجوية الأوروبية بغية منع تحليق الطائرات الروسية إلى سوريا، ومن جانبها أعربت الخارجية الروسية عن أسفها تجاه التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الأوكراني بشأن غلق المجال الجوي الأوكراني أمام الطائرات الروسية المتجهة إلى سوريا، وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تعقيب صحافي لها، إن تلك التصريحات الأوكرانية بهذا الخصوص مثيرة للأسف والحزن.
• قالت عدة مصادر إن روسيا كثفت تدريباتها البحرية قبالة ساحل سوريا في الأشهر الأخيرة وتستعد للقيام بمزيد من التدريبات وهي تحركات يرجح أن تذكي تأكيدات الولايات المتحدة أن موسكو تحشد قواتها بالمنطقة، وقال مصدر قريب من البحرية الروسية لـ"رويترز" إن مجموعة من خمس سفن للبحرية الروسية مزودة بصواريخ موجهة أبحرت للقيام بمناورات في المياه الإقليمية السورية ويحتمل أن يشمل ذلك إطلاق صواريخ، وقال المصدر إنهم سيتدربون على صد هجوم من الجو والدفاع عن الساحل وهو ما يعني إطلاق نيران المدفعية وتجربة أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى.
• قال مسؤولان غربيان ومصدر روسي إن موسكو ترسل نظاما صاروخيا متقدما مضادا للطائرات إلى سوريا في إطار ما يعتقد الغرب أنه تطور في الدعم الروسي لبشار الأسد، وقال المسؤولان الغربيان لوكالة "رويترز" إن القوات الروسية هي التي ستشغل نظام إس.إيه22 وليس السوريين، والأسلحة في طريقها إلى سوريا لكنها لم تصلها حتى الآن، وقال أحد المصدرين وهو دبلوماسي غربي يطلع بشكل منتظم على تقييم أجهزة مخابرات أمريكية وإسرائيلية وغيرها إن النظام نسخة متطورة تستخدمها روسيا وهذا يعني أن الروس سيشغلونه في سوريا، وبشكل منفصل أكد مسؤول أمريكي هذه المعلومة، وقال المصدر الروسي المقرب من سلاح البحرية إن هذه الشحنة لن تكون الأولى التي ترسلها موسكو من نظام إس.إيه22 واسمه باللغة الروسية بانتسير-إس1، وقال المصدر إن شحنة سابقة أرسلت في 2013، وقال المصدر دون أن يكشف المدى الزمني للعملية إن هناك الآن خطط لإرسال مجموعة جديدة، لكن الدبلوماسي الغربي قال إن النسخة الجاري إرسالها إلى سوريا هي أكثر تطورا من الأنظمة الصاروخية التي سبق نشرها هناك.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة