تقرير شام السياسي 13-01-2016

13.كانون2.2016

متعلقات

المشهد المحلي:
• أعلنت كبرى فصائل الثوار، رفضها القاطع للضغوط الدولية التي  تُمارس على الشعب السوري للتنازل عن ثوابت الثورة، لصالح نظام الأسد، ووصفتها بالممارسات الـ "لا أخلاقية ولا إنسانية"، وأفادت الفصائل في بيان صادر عنها اليوم أن جهات خارجية تعمد إلى استغلال الوضع الإنساني المزري التي يعيشه الشعب السوري من قصف وتجويع وتهجير لتقديم تنازلات سياسية لصالح نظام الأسد، وطالبت الفصائل المُوقِّعة على البيان الهيئةَ العليا للمفاوضات بالثبات على موقفها المشرف والذي يأبى الدخول في حلول سياسية يتم فرضها عبر جرائم وانتهاكات يقوم بها نظام الأسد وحلفاؤه، كما أعلنت الفصائل رفضها القاطع الدخول في أي عملية تفاوضية قبل الشروع في تطبيق البنود الإنسانية 12، 13 المتعلقة بوقف القصف وفك الحصار عن المناطق المدنية التي وردت في قرار مجلس الأمن 2254 لعام 2015، وأبرز الفصائل الموقعة هي: جيش الإسلام، الجبهة الشامية، جيش المجاهدين، الفرقة الأولى والثانية الساحلية، جيش النصر، جيش اليرموك، والاتحاد الإسلامي، وغيرهم.

• أدانت الحكومة السورية المؤقتة المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الروسية بحق طلاب المدارس في ريف حلب الغربي، داعية الهيئات الدولية إلى حماية الأطفال السوريين، واتخاذ موقف واضح وصريح من العدوان الروسي، وجاء في بيان صادر عن الحكومة السورية المؤقتة، نشرته على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، أن روسيا مازالت مصرّة على عدوانها وعدائها للشعب السوري الثائر، متخذة من محاربة "داعش" شماعة وغطاء لاحتلالها، وأدانت الحكومة المؤقتة وشجبت في بيانها هذه المجزرة واعتبرتها جريمة، مناشدة الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، للعب دورهم في حماية الأطفال السوريين والبنى التحتية الخاصة بالطفولة والتعليم، واتخاذ موقف واضح وصريح من هذا العدوان الهمجي، وناشدت من جديد مجلس الأمن الدولي بالعمل الجاد على الوقف الفوري لما يتعرض له الشعب السوري من جرائم إبادة ممنهجة.

• استنكر المجلس الإسلامي السوري، الهجومَ الانتحاري الذي وقع في مدينة اسطنبول بتركيا، وأودى بحياة 10 أشخاص على الأقل أمس، جاء ذلك في بيان أصدره اليوم قال فيه: إن العالم قد فوجئ بما وقع من عمل إرهابي في منطقة السلطان أحمد في مدينة اسطنبول التركية، والمجلس الإسلامي السوري يعتبر أن هذا العمل الإجرامي موجه لتعكير صفو الأمن في الجمهورية التركية على يد هؤلاء الجهلة التكفيريين أو العملاء الذين يخدمون مخططات الأعداء لزرع الفتنة بين الشعبين الشقيقين التركي والسوري، واستنكر المجلس هذا العمل الإرهابي الغادر، داعياً الشعب التركي أن يكون على درجة عالية من الوعي لتفويت الفرصة على كل من أراد زرع الفتنة بهذا البلد الآمن المستقر، وأشار المجلس إلى أن نظام الأسد هو المتسبب الأول في هذه الظاهرة، سواء بتشكيله هذه المجموعات الإرهابية أو بتوجيهها ودعمها وتسهيل مهامها، ووجه المجلس في ختام بيانه الشكر للمسؤولين الأتراك على تصريحاتهم وتوجيهاتهم الواعية التي صدرت بعد الحادث الأليم، والتي حذَّرت من ردود الأفعال غير العادلة.

• ذكر وزير خارجية  الأسد، وليد المعلم، أن نظامه ماض في مساري مكافحة الإرهاب والحل السياسي للأزمة، واعتبر أن السعودية وتركيا لا تحترمان القرارات الدولية وتواصلان تقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية، وفي اليوم الثاني من زيارته للهند وبعد لقاءه بوزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج، قال المعلم إن للشعب السوري وحده الحق في تقرير مستقبله ولن تسمح سورية للإرهابيين الذين فشلوا في تحقيق أهدافهم بالقوة أن يحققوا ما يريدون بالمحادثات السياسية، مضيفا أن الشعب السوري صامد ‏ومستمر في جهوده لمكافحة الإرهاب وسينتصر عليه، على حد تعبيره.

• يشهد حي الوعر، وهو آخر نقطة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في مدينة حمص، بدء تطبيق المرحلة الثانية من اتفاق بين النظام والفصائل، ينص على وقف لإطلاق النار وفك الحصار الذي تفرضه عصابات الأسد منذ أكثر من سنتين، وتتضمن المرحلة الثانية، بحسب ما ذكر محافظ بشار الأسد في حمص طلال البرازي، لتسهيل حركة سكان الحي وبدء تسليم المقاتلين لسلاحهم، وقال المحافظ إن تطبيق المرحلة الثانية من اتفاق الوعر بدأ منذ أربعة أيام وستستمر حتى بداية شهر شباط/ فبراير المقبل، موضحا أنها ستتضمن بالدرجة الاولى السماح لأهالي الوعر المقيمين في الحي أو المهجرين بالدخول والخروج وذلك بعد استحداث معبر ثان إضافي إلى الحي، وبحسب البرازي، تتضمن المرحلة الثانية تسوية أوضاع المسلحين الراغبين بتسليم سلاحهم، مقدرا وجود نحو ألف منهم داخل الحي.




المشهد الإقليمي:
• أدان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو خلال كلمته التي ألقاها مع ممثلي العلويين في العاصمة أنقرة بالتفجير الانتحاري الذي وقع اليوم في منطقة سلطان أحمد بإسطنبول، إذ قال: إنه لا يمكن أن يعزى العمل الإرهابي الذي وقع اليوم إلى الأبرياء السوريين الفارين من الحرب، وأضاف داود أوغلو في معرض حديثه عن الإرهاب: إن علينا أن نلعن الإرهاب أيّا كانت الوجهة التي أتى منها، من فقد حياته اليوم إثر العمل الإرهابي هم ضيوف لدى تركيا، وأشار داود أوغلو إلى أن من قام بالعمل الإرهابي هو أجنبي الجنسية، حيث قال: إن من نظم العمل الإرهابي اليوم هو أجنبي الجنسية، ومن يقف وراء هذا العمل الإرهابي سينال الجزاء الذي يستحقه، ولفت داود أوغلو إلى أن تركيا ماضية في مواجهة تنظيم "داعش" حتى القضاء على آخر عنصر إرهابي تابع لتنظيم "داعش"، مشيرا إلى أن أكبر مصدر للإرهاب هو الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

• قالت وسائل إعلام تركية، إن الانتحاري الذي فجر نفسه في اسطنبول، هو سوري ولد في السعودية، وعاد إلى سوريا مع اندلاع الثورة، ثم أصبح عنصراً في تنظيم "داعش"، وأكدت وكالة "دوغان" التركية، أن الانتحاري هو "نبيل فضلي" (28 عاماً)، وتم تحديد هويته عن طريق بصماته أصابعه، وكان فضلي قد بصم للحصول على كيمليك في الخامس من كانون الثاني مع أربعة من أصدقائه، في إسطنبول، وقامت الشرطة بمداهمة المنزل، الذي كان يسكن فيه فضلي، ولكنها لم تجد فيه أحداً، وكان الفضلي فجر نفسه صباح أمس في ميدان السلطان أحمد مخلفاً ضحايا وجرحى معظمهم سياح ألمان.

• رفض وزير الخارجية المصري سامح شكري الانتقادات الموجهة للغارات الجوية الروسية في سوريا، وقال شكري إننا نثق بقدرة روسيا على التفريق بين المنظمات الإرهابية والأهداف الأخرى، ويرى شكري، الذي يقوم بزيارة لألمانيا، أن القيام بهذا التفريق ليس حكرا على التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، الذي تنتمي إليه الولايات المتحدة وألمانيا وكذلك مصر، وعن الاتفاقات الأخيرة لتوريد أسلحة روسية إلى مصر، قال شكري: لا تزال لدينا شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة، منوها بضرورة تنويع العلاقات، مع أن المساعدات العسكرية الأمريكية لا بديل لها بالنسبة لمصر.



المشهد الدولي:
• يلتقي مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اليوم الأربعاء، سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن في جنيف، قبل المحادثات المقررة نهاية الشهر الجاري لإنهاء الحرب في سوريا، وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، أحمد فوزي، إن لقاء دي ميستورا مع سفراء بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة سيكون في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، وليست هناك تفاصيل حول جدول أعمال المحادثات، وأضاف فوزي للصحافيين أن دي ميستورا سيحاول هذا الأسبوع تثبيت التوقيت والإطار للمحادثات.

• دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه الأخير حول حالة الاتحاد، مساء أمس الثلاثاء، مواطنيه إلى عدم الاستسلام للخوف في مواجهة التقلبات الاقتصادية وتهديد تنظيم الدولة الذي طلب عدم المبالغة في تقييمه، ودعا الرئيس الديموقراطي الذي بدا مصمما على اظهار الاختلاف عن الجمهوريين الذي يأملون في الوصول إلى البيت الابيض في 2017، الأميركيين إلى مواكبة التغييرات الاستثنائية الجارية، وتوجه الى خصومه بتحذير من على منبر الكونغرس، من التصريحات المبالغ فيها حول تنظيم الدولة الإسلامية والتي تشير إلى أن العالم يخوض الحرب العالمية الثالثة، ورأى أنهم بذلك يقومون بما يريده الجهاديون.

• أفرجت إيران اليوم عن البحارة الأميركيين العشرة الذين كانت قد احتجزتهم في وقت سابق، رغم تصريحات بشأن المطالبة باعتذار أميركي أو بالإشارة إلى أن الحديث عن الإفراج عنهم مجرد تكهنات، وجاء الإفراج عن البحارة الأميركيين بعد ساعات قليلة على تصريحات لقائد الحرس الثوري الإيراني الأميرال علي فدوي قال فيها إن طهران طالبت واشنطن بالاعتذار بعد انتهاك المياه الإقليمية الإيرانية، وتصريحات أخرى للمتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف بأن الإفراج السريع عن البحارة الأميركيين تكهنات يرددها آخرون، ومهدت إيران إلى الإفراج عنهم بالحديث عن وجود خطأ في نظام الملاحة دفع الزوارق الأميركية إلى دخول المياه الإيرانية وأن الإفراج عنهم لن يتأخر طويلا، وأعلن فدوي، في تصريح للتلفزيون الإيراني الرسمي، أن الزورقين الأميركيين اللذين اعترضتهما إيران الثلاثاء دخلا المياه الإقليمية الإيرانية بسبب مشكلة في نظامهما للملاحة.

• ذكرت وكالة الإعلام الروسية اليوم أن القنصلية الروسية في مدينة أنطاليا التركية أكدت اعتقال ثلاثة روس للاشتباه بصلتهم بتنظيم "داعش"، وكانت وكالة دوغان التركية للأنباء قد قالت إن الشرطة التركية اعتقلت ثلاثة روس بعد تفجير انتحاري في مدينة اسطنبول أمس الثلاثاء، وأضافت أن شرطة مدينة أنطاليا التركية المطلة على البحر المتوسط صادرت أيضا وثائق وأقراصا مدمجة أثناء تفتيش أماكن إقامة المشتبه بهم، ولم يتضح على الفور متى نفذت الاعتقالات.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة