تقرير شام السياسي 14-05-2015

14.أيار.2015

المشهد المحلي:
• رحب نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري هشام مروة، بتصريح المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، والذي أعرب من خلاله عن تطلعه للقاء رئيس اللجنة القانونية هيثم المالح واستلام رسالة الائتلاف، وأكد مروة حرص الائتلاف على استمرار التواصل مع الأمم المتحدة لإجراء مناقشات جادة تتضمن آليات تطبيق بيان جنيف وخارطة الطريق للتسوية السياسية، مشدداً على أن الائتلاف والحكومة المؤقتة في صدد تحديث الرؤية التفصيلية للتصدي لمرحلة ما بعد سقوط نظام الأسد وتحدي فراغ السلطة من خلال توفير الأمن والخدمات الضرورية وآليات التعامل مع ملف مكافحة الإرهاب، ويأتي ذلك قبيل لقاء المالح بدي ميستورا في وقت لاحق اليوم في جنيف، بتكليف من الهيئة العامة ليقوم بتسليمه رسالة الائتلاف مرفقةً بالوثائق التي تبين وجهة نظر الائتلاف في الحل السياسي المستند إلى مرجعية بيان جنيف الصادر بتاريخ 30 حزيران 2012، والمتضمنة دعوة من الائتلاف للسيد دي ميستورا بالاجتماع بوفد موسع من الائتلاف في وقت لاحق من الشهر القادم.
• ناقشت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري خلال اجتماعاتها اليوم تطورات المواقف الدولية تجاه المنطقة الآمنة، التي يطالب الائتلاف بإقامتها في سورية، وخاصة مع ارتفاع وتيرة الغارات الجوية، التي يشنها نظام الأسد على المناطق السكنية، وأكدت الهيئة السياسية على أن تكون المنطقة الآمنة شاملة كل المناطق المحررة وتتناسب مع تقدمات الثوار وانتصاراتهم، كما ناقشت الهيئة السياسية ضرورة إيجاد الدعم اللوجستي للثوار، وتجديد المطالبة للدول الصديقة برفع حظر الأسلحة النوعية عن الثوار لاسيما مضاد الدروع والطائرات، كما بحثت الهيئة السياسية الدعوة التي أطلقها مجلس التعاون الخليجي لاستضافة مؤتمر في الرياض يضم جميع مكونات المعارضة السورية والتي رحب بها الائتلاف، بالإضافة لبحث لقاء زعماء دول الخليج مع الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم في كامب ديفيد وانعكاساتها على الوضع السوري.
• جدد الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط مطالبته بالتأكيد على ضرورة التعجيل في تنفيذ مشروع المنطقة الآمنة في شمال سورية وجنوبها، وتجنب الاستمرار في سلسلة الجرائم والمجازر التي يرتكبها نظام الأسد بحق المدنيين للتغطية على هزائمه، في محاولة لتأجيل سقوطه المحتوم، وطالب المسلط في تصريح له نشر في موقع الائتلاف، بدعم الجيش الحر بأسلحة مضادة للطائرات تلجم سلاح الجو الذي يستخدمه الأسد ضد المدنيين في المناطق المحررة، وأكد المسلط أن انتصارات الجيش السوري الحر ستستمر في مختلف المحافظات السورية، وستفرض يوماً بعد يوم شروطاً جديدة على الأرض، ولابد للمجتمع الدولي من أن يدرك أن معادلة سياسية وعسكرية جديدة  باتت مفروضة ولابد من الإصغاء إليها عبر إجراء انعطافة حقيقية وجادة على مستوى الدعم، والمساهمة في وقف سقوط المزيد من الضحايا ودعم الانتقال الآمن للسلطة في سورية بما يحقق أهداف الشعب السوري في الحرية والكرامة والعدالة.
• طالب رئيس حزب "التجمع الديمقراطي من أجل سورية" أيمن الحايك، بحكومة سورية وفق المعايير العالمية لمفهوم المهنية والموضوعية التي تتواكب مع المفاهيم الإنسانية كما نصت عليها الشرعة الدولية، معتبراً من ناحية أخرى، حوارات "جنيف3"  أنها مراهقات سياسية لمزيد من المكاسب التي  يطمح إليها بعض تجار الحروب والدماء على أكتاف ودماء الشعب السوري، على حد تعبيره.
• أكّد الناطق باسم الجبهة الجنوبية في سورية، الرائد عصام الريس، على وجود قرار نهائي بطرد كل التنظيمات المرتبطة بتنظيم (الدولة الإسلامية) من جنوب البلاد، وقال إن هناك خشية من حشد لعصابات الأسد وميليشيات إيرانية للهجوم على الجبهة الجنوبية لسورية، وقال الريس لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إنه لا يزال هناك تواجد لمجموعات من ما يسمى سرايا أو جيش الجهاد الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وجاري العمل العسكري ضدها وضد لواء شهداء اليرموك المبايع لـ"داعش" من جهة ثانية، ونفى الريس وجود أي نوع من المفاوضات المباشرة أو غير المباشرة مع النظام لتبادل أسرى أفغان، وقال إنه لا يوجد أي مفاوضات بخصوص أي أسرى حالياً.
• بينت جبهة النصرة مساء أمس الأربعاء عبر حسابها الرسمي على وسائل لتواصل الاجتماعي "التوتير" موقفها من قتال تنظيم "داعش" في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، مستغربة القرار الصادر بإيقاف قتال تنظيم "داعش" في القلمون، وجاء في البيان المعلن أن جبهة النصرة، تفاجأت قيادة وجنودا في القلمون الشرقي بالبيان الصادر بشأن الاعتذار عن قتال جماعة "داعش" وإننا نبرأ إلى الله من هذا البيان وننفي أي صلة لنا به، بحسب ما ورد، وأكدت جبهة النصرة على استمرارها في قتال تنظيم "داعش"، حتى يعودوا عن بدعهتم وإفسادهم بالأرض، ويعنوا للنزول إلى القضاء الشرعي، ويسلموا كل من يثبت بحقه حكم شرعي من دم أو مال.


المشهد الإقليمي:
• شددت السفيرة الأميركية في الأردن أليس ويلز على أهمية مواصلة وزيادة الضغط للانتقال من حكم بشار الأسد إلى حكومة شرعية في سوريا باللجوء إلى المفاوضات, مؤكدة بأن تنظيم "داعش" لن يكون بديلاً عن نظام الأسد و العكس صحيح أيضاً وإن سوريا لن تستقر إلا بحكومة تستطيع أن توحد الجميع وبالتالي هناك حاجة لعملية سياسية, وشدد ويلز على أن بشار الأسد فقد شرعيته منذ زمن طويل وبعد قتله مئتي ألف من مواطنيه، موضحة عِلم الولايات المتحدة بأن بشار الأسد لا يقف وحيداً حيث تدعمه إيران و"حزب الله" وروسيا، وأشارت ويلز إلى عمل الولايات المتحدة على إعداد برنامج تدريب وتجهيز 5000 عضو من المعارضة السورية كل عام ليكونوا جاهزين لقتال "داعش" على أراضيهم، وقد وافق الأردن والسعودية وتركيا وقطر على استضافة مرافق التدريب.
• قال وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل إننا لسنا في حاجة الى قرارات حكومية جديدة في ملف النازحين السوريين، بل على الحكومة الكف عن التقاعس في تنفيذ القرارات التي اتخذتها، وأضاف باسيل: إن هدفنا تقليص أعداد النازحين وتسهيل عودتهم بكرامة الى حيث يمكن أن يعودوا في مناطق آمنة في سوريا، وأشار الى أن تطبيق قرار تقليص عدد النازحين يقتضي حث الوزارات المعنية على تحمّل مسؤولياتها.
• قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي إن مخطط بعض الدول العربية ضد سوريا مدمر إلى حد كبير وبالغ الخطوميركلرة مشددا على أن هذا المخطط سيعود على هذه الدول بالدمار أيضا، حسب تقديره، وأوضح خامنئي لدى استقباله الأربعاء الرئيس العراقي فؤاد معصوم والوفد المرافق له بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني أن مخطط "أعداء الإسلام" ضد سورية هو إثارة عدم الأمن والاستقرار في سورية بشكل دائم بهدف سلب الاستقرار والأمن من المنطقة، مشيراً إلى أن إعادة الأمن والاستقرار إلى سورية أهم الأهداف الحالية، وفق ما نقلت وكالة أنباء نظام الأسد "سانا"، وبحسب الوكالة، شدد خامنئي على أن وجود المجموعات الإرهابية التكفيرية في سورية تحت مختلف المسميات يصب في مصلحة الكيان الصهيوني ويمس باستقرار وأمن المنطقة، على حد قوله.
• أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، علاء الدين بروجردي، في مؤتمر صحافي عقده اليوم الخميس في دمشق، أن دعم بلاده لنظام الأسد ثابت ودائم، واصفا تدريب واشنطن لمقاتلي المعارضة بـ"خطأ استراتيجي"، وقال بروجردي، في ختام زيارة إلى سوريا استمرت يومين: أتينا إلى سوريا لنعلن أن الدعم للحكومة والشعب السوري ثابت ودائم، وأضاف: أن لدينا علاقات وثيقة واستراتيجية مع سوريا وهناك تواصل يجري بين وزيري دفاع البلدين، وتخلل زيارة بروجردي إلى دمشق لقاءات مع بشار الأسد ورئيس حكومة الأسد وائل الحلقي ووزير خارجيته وليد المعلم ومسؤولين آخرين.
• قصفَ سلاح الجو الإسرائيلي، فجرَ اليوم الخميس، مواقع تابعة لعصابات الأسد في قرية نبع الفوار التابعة لمركز خان أرنبة والخاضعة لسيطرة عصابات الأسد جنوب غرب المنطقة الجنوبية، حيث استهدفَ القصف الإسرائيلي بحسب ما نقلته وكالة "نبأ" الإخبارية، معسكر الطلائع الذي تتّخذ منه عصابات الأسد موقعاً تدريبياً وتجمّعاً لضباطه في القنيطرة، بينما أفادت المعلومات الواردة من هناك عن وقوع قتلى وجرحى من الجنود النظاميين سقطوا نتيجة القصف الإسرائيلي الذي استهدف موقعهم، ورجّح ناشطون، أنَ مقاتلون لـ"حزب الله" الإرهابي يتواجدون في معسكر الطلائع، ويتّخذون منه مقراً لهم.


المشهد الدولي:
• أكدت مصادر دبلوماسية أن العمل جار لتضمين المسودة النهائية لمحادثات كامب ديفيد لهجة أقوى حول سوريا لجهة ربط التغيير السياسي هناك بالتصدي لدور إيران السلبي إقليمياً ومحاربة "داعش"، بحسب ما نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر، ولفتت المصادر إلى أن الإدارة الأميركية قالت للأفرقاء العرب إن ما سيتم تقديمه من ضمانات دفاعية هو الحد الأقصى لما يمكن عرضه، مشيرة إلى أنه سيتم تسهيل وتسريع تقديم المبيعات العسكرية الجديدة عبر وضع آلية لتعاون أكبر بين الجانبين، وستلحقها متابعات ومؤتمرات أخرى.
• دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الدول الكبرى إلى رص الصفوف والتعاون لإيجاد تسوية من خلال التفاوض لإنهاء الحرب الدائرة في سوريا، وأشادت ميريكل في تصريحات لها بهذا الخصوص عقب محادثات أجرتها مع العاهل الأردني الملك عبد الله، بمؤشرات الانفراج التي طرأت على العلاقات الأمريكية الروسية، وهي مؤشرات قد تصب لصالح الدفع بمسيرة تسوية الأزمة السورية سياسيا، ووصفت المستشارة الألمانية الجهود الدولية لضبط البرنامج النووي الإيراني بأنها تمثل نموذجا يحتذي به لحل الأزمة السورية، وأضافت أنها تنظر إلى زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، لروسيا ولقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأنها مؤشر يبعث على الأمل في هذا الاتجاه، وأكدت ميركل أن التسوية السياسية هي السبيل الأوحد لإنهاء الحرب في سوريا، وهذا لن يتأتى إلا بإشراف المجتمع الدولي.
• أعلن مصدر دبلوماسي روسي مطلع أنّ مشاورات ثنائية خاصة ستُعقد بين خبراء روس وأميركيين حول تسوية الأزمة السورية في موسكو يوم الاثنين المقبل، وأشار المصدر في حديث لوكالة "تاس" الروسية إلى أنّ الطرفين يعوّلان على مناقشة المسائل المتعلقة بالتسوية السياسية للأزمة السورية، بشكل أكثر تفصيلاً وعمقاً، وقال، بحسب ما نقل تلفزيون الجديد، إنّ مبعوث الولايات المتحدة الخاص بسوريا ديفيد روبينستاين سيمثّل الجانب الأميركي في المشاورات، وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أكد أثناء لقاءات عقدها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف في مدينة سوتشي الروسية الثلاثاء أنّ واشنطن ستتعامل مع موسكو لحلّ الأزمة السورية، مشيراً إلى مواصلة هذا الحوار في الأسابيع المقبلة.
• أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أنّ الحكومة والمعارضة في سوريا قد يعودان لمنتدى موسكو لإجراء المشاورات حول تسوية الأزمة في البلاد، وقال تشوركين في مقابلة مع قناة "روسيا 24" إنّ ما دار الحديث عنه عقب المباحثات مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في سوتشي، يدلّ على أنّ الولايات المتحدة تريد استمرار التعامل مع روسيا في مجال تسوية الأزمة السورية.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة