تقرير شام السياسي 16-11-2015

16.تشرين2.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• تلقى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، صباح اليوم الاثنين، وبحث الطرفان فيه آخر التطورات في سورية، وأجريا تقييماً للأوضاع السياسية، وتشاوراً حول طبيعة المرحلة الانتقالية، وأكد كيري على مرجعية بيان جنيف في أي حل سياسي في سورية، كما أكد على ثبات الموقف الأمريكي بأنه لا دور لبشار الأسد في مستقبل سورية، وأن جهود الولايات المتحدة منصبة على وقف القتل في سورية وتخفيف معاناة الشعب السوري والتوجه نحو الاستقرار، بأقصى سرعة ممكنة، وبدوره أكد رئيس الائتلاف على التزام الائتلاف بالحل السياسي وفق بيان جنيف وعلى استمرار جهود الائتلاف في توحيد المعارضة السياسية والقوى العسكرية، وعلى ضرورة تفعيل القرار الدولي 2165، الذي يقضي بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، كما أكد خوجة على تعاون الائتلاف مع الجهود الدولية الرامية للوصول إلى حل سياسي عادل يلبي مطامح الشعب السوري ويحقق مطالب ثورته العادلة في نيل الحرية وتحقيق التحول نحو الديموقراطية.

• قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن مقاتلات فرنسية شنت أكبر غارات لها في سوريا حتى الآن على معقل تنظيم "داعش" في الرقة وذلك بعد يومين من إعلان التنظيم مسؤوليته عن هجمات منسقة في باريس أودت بحياة أكثر من 130 شخصا، وأضافت الوزارة في بيان أن الغارة التي شاركت فيها عشر مقاتلات نفذت بشكل متزامن من الإمارات العربية المتحدة والأردن، وتم إلقاء 20 قنبلة، وتابعت أن المهمة جرت هذا المساء، وقالت إن العملية التي نُفذت بالتنسيق مع القوات الأمريكية أصابت مركزا للقيادة ومركزا لتجنيد المتشددين ومستودع ذخيرة ومعسكر تدريب للمقاتلين.

• أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اليوم أن غارات جوية نفذها الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن دمّرت 116 شاحنة نفط تابعة لتنظيم "الدولة الاسلامية" في شرق سوريا، وقال البنتاغون في بيان إن غارات جوية نفّذها الائتلاف الدولي الأحد دمّرت 116 شاحنة نفط لتنظيم "الدولة الاسلامية" قرب مدينة البوكمال الواقعة في محافظة دير الزور في سوريا والحدودية مع العراق، وأفاد بيان البنتاغون عن شن طائرات الائتلاف الدولي عشر غارات في شمال ووسط وشرق سوريا الأحد، وهو العدد الأكبر من الغارات خلال يوم واحد منذ اسابيع.



المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية التركي إن بشار الأسد لن يترشح في الانتخابات التي ستجرى عقب مرحلة انتقالية مدتها 6 أشهر، تبدأ بعد تأسيس حكومة جديدة كاملة الصلاحيات التنفيذية، وسيغادر السلطة وفق التاريخ والشكل التي تم التوافق عليه، وأضاف أن هناك مرحلة منتظرة تمتد 18 شهرا، عقب تشكيل حكومة جديدة في سوريا، حيث سيجري خلالها إعداد دستور جديد، وبموجب هذا الدستور ستجرى الانتخابات.

• كشف الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي عن رغبة السعودية في استضافة وفود من المعارضة المعتدلة خلال الشهر المقبل للاتفاق على أسماء الوفد الذي سيذهب إلى مفاوضات كانون ثان/ يناير مع حكومة الأسد، وقال العربي، في تصريحات للصحفيين بمقر الجامعة العربية، إن نقاط الاتفاق بين المجموعة الدولية التي اجتمعت في فيينا السبت الماضي تبلورت في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية حيث تعهدت الدول الخمس دائمة العضوية في اجتماع فيينا الأخير على ضرورة التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يتضمن ما تم الاتفاق عليه في فيينا والذي يرتكز على عنصرين أساسيين أولهما وقف اطلاق النار، تليه عملية مراقبة لمتابعة تنفيذ القرار من خلال إيفاد مراقبين أو قوات حفظ سلام كما هو في مناطق أخرى في العالم، وردا على سؤال حول ما اذا كان هناك اتجاه نحو إعادة سورية لشغل مقعدها الشاغر في الجامعة العربية قال إن هذا الموضوع غير مطروح حاليا، وبين أنه موضوع خلافي بين الدول العربية فهناك دول لا تقبل ذلك، معتبرا أن قرار التجميد هو قرار مشروط وحال الاتفاق خلال الاجتماعات المقبلة بين الحكومة والمعارضة فستعود سورية لشغل مقعدها.

• قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إن الأردن سيستضيف اجتماعاً لبحث المجموعات السورية التي ستصنف كإرهابية خلال أسبوعين أو ثلاثة، وأكد بوغدانوف أن هناك 6 إلى 7 مجموعات سيتم اقتراح إضافتها إلى قائمة الإرهاب من بينها جيش الإسلام، ولفت إلى أن روسيا وتركيا وأمريكا مختلفون على أسماء الميليشيات الكردية التي سيتم إدراجها كإرهابية، حيث تريد تركيا إدراج حزب الاتحاد الديموقراطي، وترفض روسيا وأمريكا هذا المقترح.

• قال نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إنه يجب على بشار الأسد، أن يكون طرفا في الانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا، وفي توضيح متناقض لما قاله عن وجوب ترشحه للانتخابات الرئاسية، أكد عبد اللهيان بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء "فارس"، إن بشار وحده يمكنه اتخاذ قراراً بالمشاركة أو عدم المشاركة، ولفت إلى أن إيران تختلف مع من يقول إن على بشار الأسد ألا ينافس في الانتخابات المقبلة.



المشهد الدولي:
قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة ستتمسك باستراتيجيتها الحالية في مكافحة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، واستبعد مجددا نشر قوات أمريكية على الأرض لأغراض قتالية، وقال أوباما للصحفيين في مؤتمر صحفي في ختام قمة مجموعة العشرين إنه سيجري تعزيز الاستراتيجية التي طرحناها لكن الاستراتيجية التي طرحناها هي الاستراتيجية التي ستكون في نهاية المطاف فعالة، مضيفا أنها ستستغرق وقتا، وقال أوباما يوم الاثنين إن استراتيجية الولايات المتحدة في القتال ضد مقاتلي تنظيم "داعش" لا تهدف إلى استرداد أراض يسيطرون عليها بل إلى تغيير المعطيات التي منحت لمثل هذا النوع من الجماعات العنيفة المتطرفة فرصة الظهور، واعتبر أوباما أن الهجمات المنسّقة التي وقعت في باريس تمثل انتكاسة في القتال ضد تنظيم "داعش"، لكنه شدّد في الوقت نفسه على أن التحالف الذي تقوده واشنطن يحقق تقدما في تقويض دعائم التنظيم المتشدد في سوريا والعراق.

• قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير جون كيري تحدث مع خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بشأن أهمية الخطوات التالية في سوريا عقب اجتماع مجموعة دعم سوريا في فيينا يوم السبت، وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي إن كيري بحث مع خوجة في اتصال يوم الاثنين خطوات منها اجتماع واسع وشامل للمعارضة السورية وبدء مفاوضات جادة بين المعارضة والنظام في سوريا وخطوات من أجل وقف جاد لإطلاق النار، وأضاف كيربي أن كيري أكد ضرورة اتفاق المعارضة على المشاركة في المفاوضات والسماح للمنظمات الإنسانية بالعمل دون معوقات.

• صرح مسؤول أميركي بالبيت الأبيض للصحافيين، عقب لقاء بين الرئيسين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين، بأن أوباما وبوتين اتفقا على الحاجة إلى عملية انتقال سياسي يقودها السوريون تسبقها مفاوضات برعاية الأمم المتحدة بين المعارضة السورية والنظام إضافة إلى وقف إطلاق النار، وتحادث الزعيمان في اجتماع قصير لم يعلن مسبقا على هامش قمة مجموعة العشرين التي تجري في منتجع أنطاليا التركي، وأكد المسؤول أن الرئيسين أجريا محادثات بناءة استمرت نحو 35 دقيقة، وقال ان إيجاد حل للحرب في سوريا هو أمر الزامي أصبح أكثر الحاحا بعد الهجمات الإرهابية المروعة في باريس.

• أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، اليوم الاثنين، أنه لم يتم التوصل إلى أي قرارٍ بالإجماع حول مصير بشار الأسد،، وبيان محادثات فيينا لم يحدد مصيره، وقال شتاينماير الذي كان يتحدث أمام لجنة البرلمان الأوروبي للشؤون الخارجية، في بثِّ حي على موقع المفوضية الأوروبية، إن أي أسئلة حول ما سيحدث مع الأسد، لم يتم توضيح هذه المسائل في الوثائق العامة [ضمن الاجتماعات] ومن الواضح أن أولئك الذين يجلسون على طاولة المفاوضات، ويستمرون في دعم نظام الأسد، وأولئك الذين يرون أن مستقبل سوريا هو بدون الأسد، لا يمكنهم أن يتوصلوا حالياً إلى أي قرار بالإجماع.

• أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن اعتداءات باريس التي أوقعت ما لا يقل عن 129 قتيلا وأكثر من 350 جريحا تقررت وخطط لها في سوريا ودبرت ونظمت في بلجيكا ونفذت على أرضنا بمساعدة شركاء فرنسيين، وأوضح هولاند في كلمة القاها أمام البرلمان المنعقد استثنائيا بمجلسيه في قصر فرساي أن هناك 19 جنسية بين ضحايا الاعتداءات داعيا المواطنين الفرنسيين إلى الصمود والوحدة، وأعلن هولاند أن فرنسا ستكثف عملياتها في سوريا، وقال إن حاملة الطائرات شارل ديغول ستبحر الخميس متوجهة إلى شرق البحر المتوسط ما سيزيد قدراتنا على التحرك بثلاثة أضعاف، مؤكدا أنه لن يكون هناك أي مهادنة، وطلب من البرلمان تمديد حال الطوارئ التي أعلنت في فرنسا ثلاثة أشهر.

• أكد رئيس الوزراء البريطاني أن الاختلافات في الرأي بشأن مستقبل بشار الأسد كبيرة، لكنه عبر عن اعتقاده بأن الفجوة قد تقلصت، وقال ديفد كاميرون خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة مجموعة العشرين في تركيا الاثنين إن الفجوة كانت كبيرة بيننا، نحن الذين يعتقدون أن الأسد يجب أن يرحل فورا، وأمثال الرئيس بوتين الذين يدعمونه ويواصلون دعمه، وأضاف إنني أعتقد أن الفجوة تقلصت.. وأتمنى أن نتمكن من سدها بشكل أكبر، لكن الأمر يتطلب حلا وسطا بين الجانبين، مؤكدا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن قصف المعارضة المعتدلة في سوريا خطأ، وكان كاميرون قد شدد قبيل لقائه بوتين على ضرورة إيجاد حل للأزمة السورية من خلال تشكيل حكومة بدون الأسد تجمع كل سوريا، وقال لإذاعة "بي بي سي 4" إن أمامنا طريق طويل، والوضع صعب، وهناك خلافات عميقة، مضيفا أن موضوع خلافاتنا هو رحيل الأسد بخطوة واحدة، وطبعا روسيا لديها وجهة نظر مختلفة في هذا الشأن.

• قال وزير العدل الألماني، هيكو ماس، إن العثور على جواز سفر سوري قرب أحد المواقع التي تعرضت لاعتداء في باريس يمكن أن يكون بمثابة "تضليل" اعتمده تنظيم "داعش" لإضفاء تشدد على النقاش حول الهجرة، وأضاف لقناة "اي ار دي" الحكومية إننا نعرف أن "داعش" يتعمد التضليل من أجل تسييس مسألة اللاجئين في أوروبا وإضفاء التشدد في النقاش حولها، وتابع ردا على سؤال حول العثور على الجواز السوري قرب جثة أحد مرتكبي الاعتداءات في باريس إنه يجب توخي الكثير من الحذر حتى تتضح الأمور، وقال إنه ليس هناك صلة مؤكدة بين الإرهاب واللاجئين باستثناء واحدة ربما، وهي أن اللاجئين يفرون من سوريا بسبب الأشخاص أنفسهم الذين ارتكبوا اعتداءات باريس.

• قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن تمويل الإرهابيين في سورية يجري من أشخاص في 40 دولة، بما في ذلك دول ضمن مجموعة العشرين، وأكد في تصريح له خلال قمة العشرين في أنطاليا التركية: لقد تبين لنا أن التمويل يأتي من 40 بلدا، بما في ذلك بعض دول مجموعة العشرين، وأضاف أننا ناقشنا الحاجة إلى تنفيذ القرارات ذات الصلة، المتخذة من قبل مجلس الأمن الدولي، الذي اعتمد بناء على المبادرة الروسية من أجل منع تمويل الإرهاب والحد من التجارة غير المشروعة بالقطع الأثرية، المسروقة من قبل الإرهابيين من الأراضي، التي يستولون عليها.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة