تقرير شام السياسي 19-02-2015

19.شباط.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة أننا نرحب بأي مسعى لوقف القتل وإراقة المزيد من الدماء في سوريا، وإن هذا موقف الائتلاف منذ تأسيسه، لافتا إلى أن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا أطلعني خلال اتصال هاتفي على الأفكار التي تم طرحها ضمن المبادرة، وأخبرته أنها بحاجة لمناقشة التفاصيل بشكل أكبر فوقف القصف الجوي يجب أن يشمل جميع المدن ويتلازم مع وقف القتل على الأرض أيضاً، ورأى خوجة أنه من أجل أن نصل إلى حل شامل ولا نرضى بحلول مؤقتة، فيجب أن تضمن المبادرة أيضاً وقف مختلف وسائل القتل الأخرى، ومحاربة الإرهاب بما فيها إرهاب الدولة الذي يمارس من قبل النظام، مشيرا إلى أن قيادة الأركان وجميع فصائل الجيش الحر المنضوية تحتها تلتزم ببنود الاتفاق الذي سيتم الإعلان عنه في حال الوصول لحل حقيقي يحقق الأمان للشعب السوري، وهيئة أركان الجيش الحر برهنت على التزامها بكافة المواثيق والاتفاقات الدولية.
• أكد المعارض السوري برهان غليون في حديث لصحيفة "عكاظ" السعودية أن بشار الأسد ما هو إلا ورقة وأداة تستعملها إيران لفرض مشروعها في المنطقة العربية، مشددا على أن طهران نجحت في تغيير نظام الأسد واستبداله بنظام الحرس الثوري الإيراني، ولفت غليون إلى أن مصير بشار الأسد كشخص معلق بالفراغ وهو ما يستقرأ حاليا بالانغماس المعلن والواضح والصريح لإيران ممثلة بقاسم سليماني في المعارك الدائرة في ريف دمشق وشمال حلب، مضيفاً أن إيران تسعى في سوريا كما تسعى في اليمن لحصار المنطقة العربية ولمشاكسة العالم كي تقول إنها دولة كبرى ولها رأيها في كل الملفات الدولية وهذا لا يمكن تحقيقه إلا عبر السيطرة على الشرق العربي بأكمله، وشدد على أن الثورة السورية قادرة على هزيمة هذا المشروع متى ما توحدت فصائلها السياسية والعسكرية مع بعضها ووقفت كل الدول الشقيقة والصديقة خلف هذه الثورة دون تردد.
• تقدم أحمد حسون، مفتي نظام الأسد، بالعزاء لأسر الشهداء المصريين، الذين قتلوا على أيدي تنظيم "داعش" في ليبيا يوم الأحد الماضي، واستمراراً لحملات الغزل التي استهدف فيها إعلام الأسد النظام المصري، اعتبر حسون أن الجيش المصري يدافع عن الأمة العربية بأجمعها، وأنه لا فرق بين من استشهد في ليبيا، ومن استشهد في سيناء، وقال في مداخلة هاتفية مع برنامج السادة المحترمون الذي عرض عبر فضائية "on tv": إنني أقبل جباه الشعب المصريين الذي نزل إلى الساحات، وأسقط ذاك الحكم، الذي لبس ثوب الإسلام في لحظة من اللحظات، فمصر التي حملت رسالة الإسلام ورسالة المسيح عليه السلام ليست في حاجة لأن يأسلمها أحد، ولا يحتاج لشيوخ يأتون إليه ويجددون إسلامه، على حد وصفه.


المشهد الإقليمي:
• صرح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة وتركيا توصلتا لاتفاق مبدئي لتدريب المعارضة السورية المعتدلة وتزويدها بالعتاد، مضيفاً أنه من المنتظر توقيع الاتفاق قريبا، وأضاف أوغلو، في مؤتمر صحفي في أنقرة: أنه فيما يتعلق باتفاق التدريب والتجهيز نحن نقترب من النهاية، كما أعلنا من قبل، لكننا لم نصل إلى مرحلة التوقيع بعد، ونعمل حالياً على التفاصيل وتبادلنا الآراء، لكننا نتوقع أن يُوَقع الاتفاق قريبا، ومن جهة أخرى، اعتبر جاويش أوغلو أن تحقيق مجرد وقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا يمثل تحديا كبيرا، وأكد أننا سنرحب بوقف لإطلاق النار حتى لو لمجرد ستة أسابيع، لكن هل سيحترم نظام الأسد وقف إطلاق النار ويلتزم به؟ وماذا سيحدث خلال الستة أسابيع من أجل وقف القتال وإراقة الدماء بعد انتهاء هذه الفترة؟.
• أكد وزير الخارجية القطري خالد العطية في حديث صحفي أن الكلام عن مساعدة قطر "حزب الله" الإرهابي في موضوع إطلاق سراح رهائن ينتمون إليه غير دقيق، مشيرا إلى أننا ساعدنا الأشقاء في لبنان، لرعايا لبنانيين، بطلب من الحكومة اللبنانية، وكنا في الفترة الأخيرة نسعى في محاولة منا لإطلاق جنود لبنانيين يخدمون الحكومة اللبنانية، وقال العطية إنه بالنسبة إلينا "حزب الله" كان حزباً مقاوماً إلى أن تغيرت بوصلته وتوجه إلى سوريا، ونحن نعتبر سوريا في سنة 2006 كانت الحاضنة لمهجري "حزب الله"، واستقبلتهم وأكرمتهم وحمتهم، وتفاجأنا في الثورة السورية بأن "حزب الله" عاد إلى من استقبلوه بالأحضان ليقتلهم ويهجرهم من بيوتهم، وهذا خلافنا مع "حزب الله".
• نفت وزارة الداخلية الأردنية، اعتزامها تسليح العشائر على حدود سوريا والعراق احتياطياً لمواجهة احتمالات الصدام المبُاشر برياً مع الإرهابيين ، وقال زياد الزعبي مدير العلاقات العامة والإعلام في الوزارة إن الأمر ليس مطروحاً أساساً للمناقشة ولم تفكر الوزارة في تنفيذه دون أن ينكر وجود مطالبات عشائرية محدودة بهذا الخصوص ، وأضاف أننا لا نحتاج إلى ذلك لأن القوات المسلحة قادرة على حماية الوطن والحفاظ على سلامته والتصدي لكل من يحاول المساس باستقراره.
• نسبت وسائل إعلام تركية إلى وكالة المخابرات الوطنية قولها إن متشددين تابعين لتنظيم "داعش" دخلوا تركيا وإنهم يخططون لمهاجمة بعثات دبلوماسية في أنقره واسطنبول، ونقلت صحيفة "حرييت" عن مذكرة داخلية للوكالة قولها إن حوالي 3 آلاف متشدد من التنظيم يتطلعون لدخول تركيا عبر حدودها الجنوبية بعد فشلهم في الاستيلاء على مدينة كوباني الكردية السورية، وقالت المذكرة إن من المعتقد أن بعض المتشددين من بينهم قادة كبار يخططون لشن هجمات دخلوا تركيا بالفعل ويقيمون في بيوت آمنة، لكنها لم تذكر عدد من دخلوا تركيا، بحسب "رويترز"، وأضافت أن متشددين من الخبراء في الهجمات الانتحارية والتفجيرات يعدون لهجمات على بعثات في اسطنبول وأنقرة لقوات التحالف التي تتدخل في سوريا.


المشهد الدولي:
• شدد الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام مؤتمر مكافحة الإرهاب في واشنطن على أن الإرهابيين الإسلاميين لا يتحدثون باسم مليار مسلم، داعيا إلى الوحدة لهزم الوعود الزائفة للتطرف، وقال أوباما في اليوم الثاني من قمة "لمواجهة عنف التطرف" تشارك فيها 60 دولة، إننا لسنا في حرب مع الإسلام، وأضاف الرئيس الأميركي أن قادة تنظيم "الدولة الإسلامية" ليسوا قادة دينيين، إنهم إرهابيون، وفق وكالة فرانس برس، وأضاف أوباما أن مواجهة جيش "داعش" غير التقليدي ربما يستغرق وقتا طويلا ولكننا سوف ننتصر في النهاية"، ونوه إلى أنه لابد من وضع نهاية للحملات الإعلامية التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية مع مواجهة فكر التطرف عبر الإنترنت، مشيرا إلى أن مواجهة عنف التطرف لا يرتبط فقط بالعمل العسكري.
• أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس الأربعاء أنها اختارت 1200 من مقاتلي المعارضة السورية للمشاركة في برنامج تدريب يشرف عليه الجيش الأميركي لإعدادهم لمواجهة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، وسيخضع هؤلاء المقاتلون لعملية تدقيق قبل الانضمام للبرنامج الذي من المتوقع أن يبدأ في مارس/آذار في مواقع متعددة خارج سوريا، ويشمل تدريب أكثر من خمسة آلاف مقاتل سوري سنويا، وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، إن التحريات جارية حاليا للتحقق من السير الذاتية للأشخاص الذين تم اختيارهم، وأكد أنهم لا ينتمون إلى فصيل واحد، بل تم اختيارهم من فصائل مختلفة، وأن التحقيقات والتحريات بشأنهم ستستمر طيلة فترة التدريب.
• قال السيناتور الجمهوري، سكوت بيري، إن إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، تفتقد الاستراتيجية لمواجهة تنظيم "داعش" وقد أشاحت بوجهها متعمدة عن حقيقته، معتبرا أنها ضللت الأمريكيين بخطوات بينها الانسحاب المبكر من العراق وتسليم سجناء من غوانتانامو إلى اليمن، وقال بيري، رداً على سؤال حول إمكانية حسم المواجهة مع "داعش" عبر القتال فحسب: إن المعارك العسكرية هي مجرد جانب واحد من الصراع أو من استراتيجية المواجهة، ولكن المشكلة أنني أحد الأمريكيين الذين لا يعرفون للأسف ما هي استراتيجية رئيسهم لمواجهة هذا الخطر أو التعامل مع ما نراه يوميا من انتشار متزايد حول العالم للإرهاب الإسلامي، بحسب شبكة "CNN" الأمريكية، ورأى السيناتور الأمريكي أن الكثيرين ينتقدون أوباما اليوم ويحملونه مسؤولية الانسحاب المبكر من العراق معتبرين أن هذا الأمر ساهم بصعود داعش خارج سوريا.
• أقرّت لجنة العلاقات الخارجية الأمريكية صحّة المقترحات والتّوصيات التركية التي قدّمها الرّئيس التركي رجب طيب أردوغان والمتمثّلة في ضرورة الإطاحة ببشار الأسد من أجل حلّ الأزمة السورية، وذلك عبر بيانٍ صدر بهذا الخصوص، وجاء في بيان اللجنة أنّ الخطة الاستراتيجية للرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أثبتت فشلها في حلّ النّزاع الدّائر في سوريا، وأنّ المقترحات التركية في إقامة مناطق آمنة ومناطق حظر للطّيران في الأقسام الشّمالية من البلاد، من شأنها أن تسرّع في حلّ الأزمة السورية، كما أوصت اللجنة ضرورة مشاركة تركيا بشكّل أكثر فعالية في الحرب ضدّ تنظيم "داعش".
• طالب المفوض الأعلى للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين، نظام الأسد الإفراج عن الناشطين في مجال حقوق الإنسان، ومن ضمنهم محتجزون منذ سنوات، وقال زيد بن رعد الحسين إنني أدعو حكومة الأسد إلى أن تفرج فورا عن جميع الأشخاص المسجونين، لأنهم عبروا بطريقة سلمية عن آرائهم، وأن تحترم بشكل كامل حقوق المعتقلين، وأضاف أن أوضاعهم مقلقة، حيث تتحدث تقارير عن عمليات تعذيب وإساءات أخرى على صعيد المعاملة، وعن ظروف اعتقال رهيبة، وتابع بالقول إن الناشطين والمحامين وعناصر الفرق الطبية والمدافعين عن حقوق الإنسان يتعرضون للمضايقات منذ اندلاع النزاع في سوريا.
• بحث ميخائيل بوغدانوف الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والدول الإفريقية نائب وزير الخارجية في موسكو اليوم مع جان موريس ريبير سفير فرنسا في موسكو الأوضاع في سوريا والوضع العام في المنطقة، وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها اليوم إن المباحثات تناولت آفاق مسألة التسوية في سورية وقضايا أخرى ذات اهتمام مشترك في الشرق الأوسط، وأضافت الخارجية الروسية أن اللقاء تضمن أيضا مناقشة الوضع الحالي في ليبيا مع التركيز على مهمة مواجهة التهديد الإرهابي الذي يمثله تنظيم "الدولة الإسلامية".

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة