تقرير شام السياسي 19-03-2016

19.آذار.2016

المشهد المحلي:
•أوضح الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن المعارضة خلال الجولة الثانية من مفاوضات جنيف بشأن سورية؛ أثبتت جديتها كشريك حقيقي للأمم المتحدة في تحقيق الانتقال السياسي المطلوب، عكس نظام الأسد الذي يبدو كمعيق للحل،وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني عبد الأحد إسطيفو في تصريح خاص من جنيف إن وفد الشعب السوري أثبت تمثيله الحقيقي للثورة السورية والتمسك بثوابتها، مضيفاً: "إننا أظهرنا جديتنا في الحل، وبدا النظام كمعيق له"،وأشار إسطيفوا إلى أنه كان لأعضاء الائتلاف لقاءات على هامش المفاوضات في جنيف، مع أطراف دولية ومنظمات عالمية لها علاقة في ملف العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، مؤكداً على ضرورة المسائل والمحاسبة إلى جانب ملف المعتقلين وضرورة الإفراج عنهم بدء بالنساء والأطفال،ولفت إلى أن المفاوضات ما زالت في بدايتها ولم تتجاوز مرحلة الخطر، أو الانهيار الذي يسعى نظام الأسد جاهداً له، عبر خلق المشاكل والتهرب من خوض المفاوضات المباشرة.  

•عقدت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعاً مع أعضاء المجلس المحلي لمحافظة حمص عبر "السكايب" صباح اليوم، وحضر الاجتماع رئيس الائتلاف أنس العبدة ونائبه موفق نيربية والأمين العام للائتلاف عبد الإله الفهد وعدد من أعضاء الهيئة السياسية،استمع الائتلاف خلال الاجتماع لعرض قدمه رئيس المجلس المحلي أبو وائل إدريس وأعضاء المجلس المحلي عن الأوضاع المعيشية والمدنية في محافظة حمص لاسيما في مجالات الإغاثة والتعليم والصحة، وتكلم المجلس المحلي عن المشاريع التنموية التي يقوم بها بالإضافة للمجالس الفرعية لمجلس المحافظة،وتكلم إدريس عن وجود عدد كبير من الطلاب تم استيعابهم في عدد من المعاهد المتوسطة وفي كليتي الهندسة والآداب التابعتين لجامعة حلب الحرة، بالإضافة لعدد من المدارس والثانويات، وأفاد إدريس أن نظام الأسد قد قصف مؤخراً كلية الهندسة في الرستن متسبباً بأضرار بالغة أعاقت الكثير من سير العملية التعليمية،كما قدم المجلس المحلي عرضاً عن أهم الصعوبات والتحديات التي تواجهه في إدارة المناطق المحررة والمحاصرة بحمص لاسيما حي الوعر، وأزمة "رغيف الخبز" التي يستخدمها نظام الأسد لفرض الهدن والمصالحات المحلية، وذكر المجلس أن الأهالي يخرجون في مظاهرات ثورية تدعم الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف، لتحقيق انتقال سياسي،من جهته قدم الائتلاف استعراضاً لأهم المستجدات السياسية على الساحة لاسيما عملية التفاوض الجارية في جنيف، وأوضح النقاط الرئيسة لمشروع الانتقال السياسي والمرحلة الانتقالية كما يعمل عليها في جنيف،وأشاد أعضاء الهيئة السياسية للائتلاف بالمجلس المحلي لمحافظة حمص وإدارته للملفات المختلفة كما أشادوا بالأهالي هناك والمظاهرات التي خرجت مؤخراً ما أكد على تمسك شعبنا بالثورة بالرغم من كل التضحيات التي قدمها وما يزال يقدمها،وقال رئيس الائتلاف: إن "المعركة السياسية شأنها شأن المعركة العسكرية لا وجود لخيار الانسحاب منها، بل لابد من استخدام كافة الأدوات المتاحة لتحقيق النصر"، وأضاف إن المظاهرات السلمية التي عمت سورية قد قدمت للمسار السياسي ودعمته بما لا يقل عن المسار العسكري. كما طالب الائتلاف باستمرار هذه المظاهرات التي تعبر عن حقيقة الثورة السورية وأهدافها بالوصول إلى الحرية والكرامة بعيداً عن نظام القمع والإرهاب والاستبداد.

•أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رفض الائتلاف للإجراءات الأحادية التي قامت بها مجموعة من الأحزاب في إعلان نظام فيدرالي في شمال سورية، وقال العبدة "هذه الإجراءات الأحادية الاستباقية مرفوضة تماماً، ولا يمكن أن تؤدي لأي عمل إيجابي لسورية، ونعتبرها باطلة"،وأضاف العبدة: "لا يمكن لحزب أو مكون أن يأخذ مثل هكذا القرار، هذا القرار هو ملك للشعب السوري كله وحق له دون غيره، وإنما كانت الثورة السورية العظيمة أجل أن يتمكن هذا الشعب من أن يقرر هو من يحكمه وما شكل دولته دون وصاية أحد".
في حين قال عضو الائتلاف الوطني السوري عبد الحميد تمو إن حزب الاتحاد الديمقراطي والأحزاب والشخصيات المتحالفة معه من المكونات الأخرى عندما لم تُدعَ إلى جنيف2 أعلنت (الإدارة الذاتية)، وعندما لم تدعَ إلى مؤتمر الرياض أعلنت (مجموعة قوات سورية الديمقراطية)، وعندما لم يقدم لها دعوة حالياً لمؤتمر جنيف3 أعلنت ما يسمى بالـ (الفيدرالية)"،وأضاف تمو في مقابلة مع راديو "الكل": إن هذه الفيدرالية وهمية وليست أكثر من ضجة إعلامية، في ظل وجود النظام الحاكم الفعلي في المناطق التي أعلنت فيها الفيدرالية بالقامشلي والحكسة، مشيراً إلى أن المكونات المتواجدة مع حزب الإتحاد الديمقراطي من الاتحاد السرياني، والعشائر العربية الأخرى، جميعهم يقعون في دائرة واحدة، دائرة نظام الأسد،وأكد تمو أن مشروع الفيدرالية منذ البداية مخطط (روسي – إيراني)، في حين لا تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بهذه المشاريع السياسية لأنها غير قانونية، كذلك تتعامل أميركا مع قوات سورية الديمقراطية على أنها جنود مرتزقة لمحاربة داعش ليس إلا.

•أعرب رئيس وفد المعارضة أسعد الزعبي عن ارتياحه من لقاء المبعوث الأممي، مؤكدا أن المحادثات كانت إيجابية ومثمرة، كما جدد رفض إشراك أي شخصيات أخرى في وفد المعارضة، مشددا على أنه لا وجود في جنيف لأي وفود سوى وفدي الثورة ونظام بشار الأسد،وقال الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة سالم المسلط إن المعارضة تريد وفدا للنظام بتمثيل أعلى؛ لأن الوفد لا يتمتع بالجدية الكافية، ولا يمكن لرئيسه اتخاذ قرارات،كما اتهم المسلط وفد النظام بتعمد المماطلة، ورفض إجراء مفاوضات مباشرة، وعدم قبول أي وثيقة تتقدم بها المعارضة،كما قال كبير المفاوضين محمد علوش للجزيرة إن النظام أدخل معتقلين جددا على اللوائح ليفرج عنهم لاحقا، ويثبت أنه حقق مطالب المعارضة، وأضاف أن النظام تعمد إرسال أشخاص "ليسوا أصحاب قرار" ضمن وفده لأنه لا يريد التوصل إلى حل،من جهة ثانية قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب إن الهيئة تعمل منذ تأسيسها قبل أربعة أشهر على تعميق روح الوحدة من خلال رأب الصدع وجمع الكلمة وتوجيه الطاقات على كافة الأصعدة لصياغة مستقبل البلاد،وفي كلمة وجهها إلى السوريين بمناسبة الذكرى الخامسة للثورة، دعا حجاب إلى السعي للوصول بالبلاد إلى نظام تعددي يمثل كافة أطياف الشعب دون تمييز أو إقصاء، ويرتكز على مبادئ المواطنة واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون، وذلك من خلال إنشاء هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات.

•أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية موفق نيربية على أن روح الثورة مستمرة على الشكل الذي كانت عليه منذ سقوط أول شهيد في مدينة درعا، وفي الأيام الأخيرة عادت من تحت الرماد،وأضاف نيربية إن هناك انتعاش للمجتمع المدني السوري ولدور المرأة السورية التي شاركت بالثورة وهذا يضفي المزيد من الإضاءة على وجه الثورة،وأكد نائب رئيس الائتلاف على أهمية محاسبة الأسد وزمرته الحاكمة مع الالتزام بتحقيق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية منذ بداية المرحلة الانتقالية،ونَظّم المنتدى الديمقراطي السوري الأوربي ومنظمة "لا سلام بدون عدالة" وبرعاية من الائتلاف الوطني السوري "حدثاً جانبياً" بعنوان "سورية: خمس سنوات سعياً وراء الديمقراطية والمساءلة"، وذلك على هامش الدورة الـ 31 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة حالياً في جنيف والتي تستمر حتى 24 مارس الجاري،وأقيم الحدث بالتعاون مع الوفود الدائمة لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف لكل من قطر، بلجيكا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وليختنشتاين، وهولندا، وتركيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية،كما شارك في النقاش إلى جانب نيربية كل من غاريث بيلي، الممثل الخاص للمملكة المتحدة لدى سورية، ومايكل راتني، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية، وعدد من النشطاء السوريين في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأدار الحدث السيد حسين الصباغ، الأمين العام للمنتدى الديمقراطي السوري الأوروبي، مع السيد نيكولو فيغا تالمانكا الأمين العام لمنظمة "لا سلام بلا عدالة"، كما حضر الحدث عدد من ممثلي البعثات الدائمة للدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان، وعن منظمات غير حكومية سورية، ومؤسسات دولية ذات صلة،وعُقد الحدث تزامناً مع مرور خمس سنوات على اندلاع انتفاضة الشعب السوري التي بدأت سلمية من أجل الحرية والكرامة وضد العنف الذي ينتهجه نظام الأسد، حيث كان الحدث بمثابة فرصة لعقد نقاش ما بين القادة والنشطاء السوريين في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية لنقل أولويات السلام من المجتمعات المحلية والمجتمع المدني في جميع أنحاء سورية إلى المعارضة المعتدلة والمجتمع الدولي بوصفهم ضامنين للمحادثات السورية القائمة في جنيف،كما تناول النقاش آثار وقف الأعمال العدائية المعلنة على أرض الواقع، وآفاق المساءلة والإنصاف وجبر الضرر عن الضحايا كأساس لسلام دائم، كما أكد المتحدثون جميعاً على دور المرأة في بناء السلام وفي الحياة السياسية والمدنية السورية بوصفها "شريكاً" وليس "مشاركاً"، إضافة إلى كيفية إسهام توثيق الجرائم السابقة والحالية في حق المدنيين السوريين في المفاوضات الجارية.



المشهد الإقليمي:
•أكّد رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، أنّه يتم العمل الآن على إعادة تقسيم المنطقة، سواء في العراق أو سورية، وأن بلاده تقاوم ذلك، معتبراً في الوقت نفسه، أنّه لا يمكن الحديث عن انسحاب روسي من سورية،داود أوغلو وفي حديثٍ للصحافيين الذين رافقوه خلال زيارته  إلى بروكسل قال إنه “يتم الآن العمل على إعادة تقسيم المنطقة كما لو أنها اتفاقية سايكس بيكو جديدة. وباستخدام الربيع العربي، يسعون الآن إلى رسم خارطة سايكس بيكو جديدة، في سورية ، وإن من يقاومون ذلك هم شعوب المنطقة وتركيا”،وشدّد بحسب ما نقلت عنه صحيفة العربي الجديد، على أن حزب “الاتحاد الديمقراطي” (الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني)، لا يمثل الأكراد السوريين، وأنه بإعلانه الفيدرالية فإنه يسعى إلى إنشاء منطقة بحكم الأمر الواقع. وفي هذا الصدّد، قال داود أوغلو “عندما ننظر إلى حزب الاتحاد الديمقراطي، فيبدو من الواضح أنه يسعى إلى إنشاء سلطة انتهازية للغاية وكذلك استبدادية، حيث عمدوا لتهجير الأكراد الذين لا يوافقونهم الرأي من المنطقة، كما يحاولون الآن إنشاء منطقة بحكم الأمر الواقع، وإن من يستخدمهم لا يراهم إلا كأداة، ويمكن التأكد من ذلك من خلال النظر إلى أداء مختلف الدول ومواقفها من الفيدرالية”،وأضاف رئيس الوزراء التركي “سنكون داعمين للأكراد السوريين في أي وقت، ومثلما ساندنا مكتسبات الأكراد العراقيين، سنساند مكتسبات الأكراد في سورية، واتهم داود أوغلو روسيا بالعمل على تقسيم المنطقة، مُشككاً بإمكانية الحديث عن انسحاب روسي، قائلاً “لو نظرنا إلى التحركات الروسية، فإن أفعالها ليست إلا للعمل على تقسيم سورية، ويمكن أن نرى ذلك من خلال المساندة التي يقدمونها إلى الاتحاد الديمقراطي”،وأضاف “الحديث عن انسحاب روسي كامل من الأراضي السورية هو أمر غير صحيح، ولكنهم كانوا يمتلكون بعض الأهداف، ويظنون بأنهم تمكنوا من تحقيقها”، مبيناً أن “الهدف الأول، كان إقامة قاعدة جوية في اللاذقية، ورفع إمكانياتها، وحمايتها ودعمها بالصواريخ”،أمّا الهدف الثاني بحسب داود أوغلو، فهو “تقوية وتعزيز مواقع نظام بشار الأسد، وهم يظنون بأنهم حققوا ذلك أيضاً”، في حين أن الهدف الثالث، هو “إضعاف المعارضة السورية، ورغم كل جهودهم لم يستطيعوا تحقيق ذلك، وتأكّدوا أنهم لن يستطيعوا”.

•قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه ربما تختلف تركيا مع إيران بشأن الأزمة السورية، لكن يجب استغلال الجوانب الأخرى للعلاقة في إيجاد حل جذري للازمة، وإنه لا يمكن تحقيق الاستقرار السياسي في سوريا بوجود النظام الذي استخدم الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده السبت مع نظيره الإيراني جواد ظرف، في العاصمة التركية أنقرة،وشدد جاويش أوغلو على رفض تركيا الإعلان الفيدرالي من قبل المليشيات الكردية في سوريا، ورفض كل التحركات الرامية إلى تقسيم وحدة الأراضي السورية،وأكد جاويش اوغلو على ضرورة تطهير سوريا من كل المنظمات الإرهابية دون استثناء. وأن موقف تركيا هو ضد كل المنظمات الإرهابية سواء كانت بي يي دي أو تنظيم داعش،وحول الملف السوري أكد ظريف ان بلاده ضد كل من يسعى إلى تقسيم سوريا وتقف مع وحدة الاراضي السورية. وقال إن إيران مع استمرار الهدنة ونجاح مباحثات جنيف للوصول إلى حل سياسي جذري للأزمة، بحيث يجب ان تكون إرادة الشعب السوري هي الحاكمة في الفترة المقبلة وأن يسود الحل السلمي في سوريا.

•أكد العماد ميشال سليمان بعد اجتماع “لقاء الجمهورية” أن “لبنان سيكون الخاسر الأكبر لحظة البدء بترسيم مستقبل المنطقة انطلاقا من سوريا، في حال بقي على قارعة الشغور، من دون رئيس للجمهورية يضع نصب عينيه المصلحة اللبنانية ويعمل ما في وسعه لإنقاذ لبنان من التداعيات أو الانعكاسات السلبية الناتجة من لعبة الأمم”،وشدد “اللقاء” على “ضرورة السعي إلى إيجاد الحلول السلمية في سوريا بعيدا من المنطق التقسيمي ولا حتى الفدرالي الذي يهدد كيانها”، مؤكدا أن “سوريا المفيدة” هي سوريا “التنوع والتاريخ والحضارة”، وهذا ما يتطلب بذل الجهود المخلصة لعدم التسليم بتقسيمها، وهذا ما يحفظ التعددية فيها ويعيد الى أهلها الأمل بمستقبل أفضل، ويطمئن التركيبة اللبنانية الفريدة في تنوعها بعيدا عن المنطق التقسيمي المرفوض”.


المشهد الدولي:
•قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستفان دي ميستورا إن على النظام بذل مزيد من الجهد لتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي، بينما أكد رئيس وفد النظام بشار الجعفري أنه قدم أفكارا لعملية سياسية مطالبا بإقرارها، لكن المعارضة قالت إن وفد النظام لا يملك صلاحية اتخاذ القرارات،وعقب لقاءاته مع الوفدين قال دي ميستورا في مؤتمر صحفي إنه لا تزال هناك خلافات كبيرة بين الوفدين، مشددا على ضرورة أن يبذل وفد النظام المزيد من الجهد لتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي وعدم الاكتفاء بالحديث عن مبادئ عملية السلام،وذكر مراسل الجزيرة في جنيف رائد فقيه أن المبعوث الدولي قدم إلى الوفدين ورقة من صفحتين تتضمن تصوره لإطار عمل المفاوضات بهدف التوصل إلى انتقال سياسي، مطالبا كلا منهما بتقديم رؤيته،وقدمت المعارضة رؤيتها عبر وثيقتين تتضمنان العمل على تشكيل هيئة حكم انتقالي، بينما قدّم وفد النظام ورقة تتضمن ثمانية "مبادئ عامة"، وهي تضع محاربة الإرهاب أولوية للحل السياسي، وتشترط الاعتراف بما تسميه "حق" رئيس النظام بشار الأسد في الترشح للانتخابات، وتتحدث عن تشكيل حكومة موسعة،ونقل المراسل عن مصدر دبلوماسي أن الجلسة التي جمعت بين وفد النظام ودي ميستورا كانت متوترة جدا، حيث طلب المبعوث الدولي من الجعفري الاتصال بسلطات دمشق في نهاية الأسبوع، والتقدم الأسبوع المقبل بورقة واضحة ومحددة عن الانتقال السياسي في سوريا مثلما فعلوفدالمعارضة،وقال الجعفري إن اجتماع وفده مع المبعوث الدولي ركز على ورقة العناصر الأساسية التي كان الوفد قدمها في الجلسة السابقة، والتي تتعلق بالحل السياسي للأزمة في سوريا،وأضاف الجعفري في كلمة مقتضبة بعد الاجتماع رفض بعدها الإجابة على أسئلة الصحفيين، أن إقرار مبادئ هذه الورقة من شأنه فتح الباب أمام حوار جدي سوري سوري.

•صرح متحدث عسكري أمريكي بأن الطيران الروسي شن فعلا "بعض الضربات" في جنوب سوريا هذا الأسبوع، خلافا لما أكده قبل ساعات في لقاء مع صحافيين،وقال الكولونيل باتريك ريدر المتحدث باسم القيادة الأمريكية الوسطى، في رسالة إلكترونية: "يبدو أن الروس نفذوا في نهاية المطاف بعض الضربات في جنوب سوريا في محيط تدمر، دعما لنظام بشار الأسد"،وأضاف الكولونيل ريدر أن الضربات "جرت على مدى أيام"، موضحا أنه تلقى "تحديثا" لمعلوماته خلال النهار،وقبيل ذلك قال الناطق الأمريكي، إن الطيران الروسي لم ينفذ أي ضربة جوية في سوريا هذا الأسبوع، خلافا لما ذكرته وزارة الدفاع الروسية التي قالت الجمعة، إن الطيران الروسي يشن "20- 25" غارة جوية يوميا لدعم الجيش السوري في عمليته ضد الجهاديين في تدمر.
وقال المتحدث الأمريكي إن "معظم الطائرات القتالية" التي نشرتها روسيا في سوريا "غادرت" البلاد. وأضاف أنه لا يزال يوجد للروس في سوريا "مروحيات وطائرات نقل"، مشيرا إلى أنه "حتى الآن، لم نر الكثير من الحركة في صفوف القوات البرية"،وأوضح الكولونيل ريدر أن قصفا "مدفعيا" روسيا جرى هذا الأسبوع في منطقة تدمر،وكانت روسيا أعلنت الاثنين انسحابا جزئيا لقواتها من سوريا، بعد أكثر من خمسة أشهر على بدء تدخلها العسكري في هذا البلد، لكنها حذرت في الوقت نفسه من أنها ستواصل ضرباتها ضد "أهداف إرهابية"،وبالإضافة إلى خمسين طائرة قتالية فقد نشرت روسيا أكثر من أربعة آلاف جندي في سوريا وقطع مدفعية، بحسب تقديرات وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون). كما أنها نشرت ثلاثين مروحية قتالية ودبابات من طراز "تي-90"،وأوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس، أن "معارك شرسة" جرت حول تدمر.

•طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا وفد النظام السوري، بعد خامس يوم من المفاوضات السورية الجارية في جنيف، بتقديم مقترحات تتعلق بالانتقال السياسي "الأسبوع المقبل" وعدم الاكتفاء بالحديث عن مبادئ عملية السلام،وقال دي ميستورا للصحفيين بعد يوم "مشحون" واجتماعات مع وفدي النظام السوري والهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة: "نحن في عجلة من أمرنا"،وتابع دي ميستورا الذي التقى  وفدي النظام والمعارضة في اجتماعين منفصلين: "أنا أحثهم (وفد النظام) على تقديم ورقة حول الانتقال السياسي وسبق أن تلقيت ورقة جيدة وعميقة حول رؤية وفد الهيئة العليا للمفاوضات" لهذه المسألة،وأوضح أنه خلال الأسبوع الثاني من المفاوضات سيسعى لبناء قاعدة تمثل "الحد الأدنى من العمل المشترك" الذي يمكن من خلاله تحقيق تفاهم أفضل بشأن الانتقال السياسي،وقال إن "الوفد الحكومي يركز حاليا على المبادئ وهي ضرورية لكنني آمل أن نتمكن في الأسبوع المقبل من الاطلاع على رؤيتهم.. حول كيفية تطبيق الانتقال السياسي"،وتسلم دي ميستورا من وفد الهيئة العليا للمفاوضات وفق ما أعلن الأخير "وثيقة رسمية" تتضمن رؤيته للمرحلة الانتقالية وكيفية تشكيل هيئة حكم انتقالي، في حين سلم وفد الحكومة الموفد الدولي ورقة تتضمن "عناصر أساسية للحل السياسي" من دون أن تأتي على ذكر المرحلة الانتقالية،وقال المبعوث الأممي: "قلت بوضوح للوفد الحكومي إنه لا يجب تلافي الجوهر"، مضيفا أن "الناس في سوريا لا يحتاجون إلى إجراءات وإنما إلى أفعال"،وانطلقت الاثنين جولة مفاوضات في جنيف في محاولة لإنهاء النزاع السوري الذي دخل عامه السادس متسببا بمقتل أكثر من 270 ألف شخص،واعتبر دي ميستورا أن أسلوب "اللقاءات غير المباشرة ساهم بشكل واضح في استمرار المحادثات"، لكنه أقر في الوقت ذاته بوجود "هوة كبيرة" بين طرفي النزاع السوري،وقال دي ميستورا إنه خلال المحادثات التي ستستكمل مطلع الأسبوع المقبل "سنسعى إلى بناء أرضية مشتركة بالحد الأدنى"، مؤكدا "أننا نحتاج إلى رؤية نتائج عملية في الجولة المقبلة في شهر نيسان/أبريل"،وجاءت مواقف دي ميستورا في ختام أسبوع حافل باللقاءات تخلله ثلاثة اجتماعات مع كل من الوفد الحكومي والهيئة للعليا للمفاوضات، بالإضافة إلى اجتماع مع وفد من المعارضة القريبة من موسكو وآخر مع وفد من معارضة الداخل المقبولة من النظام. كما التقى دي ميستورا الجمعة وفدا نسائيا سوريا،وأعلن الموفد الخاص الاثنين أن جولة المفاوضات الحالية واحدة من ثلاث جولات، وتستمر حتى 24 آذار/ مارس، ثم تبدأ الجولة الثانية بعد توقف لمدة أسبوع أو عشرة أيام، على أن تستمر لمدة "أسبوعين على الأقل". وتعقد جولة ثالثة من المفاوضات بعد توقف مماثل.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة