تقرير شام السياسي 20-01-2015

20.كانون2.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• أقرّت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض في اجتماعاتها وثيقة "المبادئ الأساسية للتسوية السياسية في سوريا"، والمؤلفة من 13 بندًا، تحدد فيها خريطة طريق للحل السياسي في سوريا ومنطلقات استئناف عملية التفاوض التي توقفت في مؤتمر "جنيف 2"، واعتبر أحمد رمضان رئيس حركة العمل الوطني من أجل سوريا وعضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني في تصريح لـ"إيلاف" أن وثيقة المبادئ الأساسية للتسوية السياسية تأتي في سياق خطة الائتلاف الوطني لمواجهة الاستحقاقات السياسية التي تمثلها خطة دي مستورا ومبادرة موسكو واجتماعات القاهرة، وأشار إلى أنها تمثل محاولة لإعادة الحراك السياسي إلى قاعدته الأساسية المنطلقة من بيان جنيف 2012 وقرارات مجلس الأمن وما تم التوصل إليه في مؤتمر جنيف 2، وقال رمضان إن الائتلاف سيعمل على بدء حوار مباشر مع القوى الميدانية والثورية والسياسية والشخصيات المستقلة بشأن اعتماد الوثيقة، لتكون منطلقًا لتحرك وطني أوسع، وهي تعيد تثبيت أسس الثورة السورية ومنطلقاتها في القطيعة مع نظام الاستبداد وبناء نظام مدني تعددي يساوي بين السوريين، ويضمن لهم حريتهم وكرامتهم.
• سخر المعارض السوري السجين لؤي حسين من رغبة "معارضة الداخل" بالاجتماع مع النظام في موسكو، وقال رئيس تيار بناء الدولة (معارضة داخلية) الذي سجنه الأسد بتهمة إضعاف الشعور القومي، في تصريحات نشرتها صفحته الرسمية على فيسبوك: إننا لم نرفض اجتماع موسكو بشكل قطعي، ولكن اعتذرنا عن المشاركة فيه بعد أن تحول إلى منتدى غير رسمي، مضيفا أننا التقينا بشكل رسمي مع مسؤولين رفيعي المستوى في السلطة دون أن نحصل على أي خطوة لحل الأزمة، وفيما يتعلق بما قال إنها "القوى السياسية في الداخل والتي تعتبرها السلطة قوى معارضة"، فقد التقى التيار مع أغلبها ولم يجد أي تعارض جذري بينها وبين السلطة تستوجب اجتماعها معها في موسكو.
• قال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في حكومة الأسد، علي حيدر، إن الرد على إسرائيل وارد في أي لحظة وفي أي مكان من الأمكنة، وعلق حيدر على الغارة الإسرائيلية التي استهدفت مزارع الأمل في القنيطرة أول من أمس قائلاً: إنه عندما تستهدف "المقاومة الوطنية" اللبنانية في الجولان فهذا يعني أنها غير محمية في خارج الجنوب اللبناني، وبالتالي يؤكد الإسرائيلي أن الحرب مفتوحة مع "محور المقاومة"، حسب رأيه، ولفت حيدر إلى أن هذا ما أكدناه سابقاً وقلنا إنه بعد الاعتداء الأول على سورية، حتى اتفاق الهدنة في الجولان أصبح ساقطاً وأن الحدود أصبحت مفتوحة وأن الخيارات الشعبية أصبحت مفتوحة، على حد وصفه.


المشهد الإقليمي:
• أعلن الجيش الأردني في بيان أن قوات حرس الحدود الأردني أحبطت محاولة تهريب كميات كبيرة من الأسلحة من سورية إلى المملكة، ونقل البيان عن مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أن قوات حرس الحدود أحبطت بعد ظهر الأحد عملية تهريب كميات كبيرة من الأسلحة المختلفة، وأضاف أن تلك الأسلحة كانت محملة بسيارة "جي إم سي" حاولت اجتياز الحدود بسرعة عالية آتية من الأراضي السورية، وتم تعطيلها وسحبها إلى مكان آمن، وأشار البيان إلى أنه يُجرى حالياً إحصاء كمية الأسلحة وفحصها، وسيعلن عنها لاحقاً، بينما أظهرت صور نشرت على بعض المواقع الإلكترونية المحلية أن تلك الأسلحة ضمت بنادق ومسدسات.
• أمرت النيابة العامة الكويتية بحجز مواطن وأحالت قضيته إلى المحكمة لدعوته المصلين في خطبة الجمعة إلى اعتناق فكر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ونصرة زعيمه أبو بكر البغدادي، وذكرت صحيفة الرأي الكويتية أن المتهم كان بنى مسجداً في الصليبية دون إذن من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وبأموال جمعها كتبرعات، وألقى فيه خطبة الجمعة، داعياً المصلين إلى اعتناق فكر "داعش" والانضمام إليه، مدَّعياً أمام النيابة العامة التي حققت معه أن البغدادي هو خليفة المسلمين ويقود جيش الإسلام، وأنه إمامه وأميره وفي رقبته له بيعة، وحسب الصحيفة، سألت النيابة المتهم من هو أبو بكر البغدادي؟ فأجاب هو إبراهيم بن عواد البدري الحسيني القرشي حفظه الله، وعن سبب دعائه بالنصر للبغدادي في نهاية خطبة يوم الجمعة في المسجد، رد بقوله: لأنه خليفة المسلمين ويقود جيش الإسلام، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.
• أعلن إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تضامن حركته الكامل، مع لبنان، ومنظمة "حزب الله" الإرهابية، عقب عملية الاغتيال التي استهدفت عددا من كوادر الحزب الأحد، ودعا هنية في كلمة له، خلال حفل إطلاق كتاب، لأحد الأسرى في مدينة غزة، إلى التوحد في خندق واحد ضد إسرائيل العدو المركزي للأمة، وأضاف هنية أن حركته تعلن تضامنها الكامل مع لبنان و"المقاومة اللبنانية" في مواجهة إسرائيل، كما دعا هنية إلى ضرورة إنهاء الصراعات المذهبية والطائفية، وإنهاء المعارك الداخلية، وأن تحظى الشعوب بحقوقها الكاملة.
• قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن بغداد صارت خارج خطر "داعش" لكنه حذر من أن أي جيش نظامي لن يتمكن من مواجهة هذا التنظيم إذا أتيح له أن يجنّد آلاف الشبان ويزجهم في مشروعه، وكشف أن "داعش" ارتد في اتجاه كردستان، بعدما أدرك أن طريق جنوب العراق مقفلة في وجهه، مضيفا أن إيران أدركت سريعاً خطورة وصول "داعش" إلى حدودها، فكانت أول من أرسل السلاح إلى بغداد وكردستان، كما أشار العبادي إلى أن خطورة الممارسات الإرهابية لتنظيم "داعش" أدت إلى تبديل في أولويات عدد من الدول لاسيما الغربية، معتبرا أن المطالبة بإسقاط نظام الأسد تراجعت أو أرجئت، حسب قوله.


المشهد الدولي:
• دعا السناتور الأميركي جون ماكين إلى نشر قوات برية دولية لقتال الجهاديين في سورية والعراق وذلك أثناء جولة في عدد من دول الشرق الأوسط على رأس وفد من مجلس الشيوخ، وصرح ماكين، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، لصحافيين في القدس أنه طوال أشهر قصفنا مدينة كوباني ولم نخرج "داعش" منها بعد، مضيفا أنه منذ بدء الحملة الجوية ازداد حجم "داعش" والمناطق التي يسيطرون عليها، وقال ماكين إننا نحتاج إلى مزيد من القوات على الأرض، ونحتاج إلى معلومات استخباراتية وقوات خاصة، ولا يمكننا أن نتعامل مع العراق وسورية كميداني معركة مختلفين لأنه نفس العدو، وأضاف أنه علينا إقامة مناطق حظر طيران تشكل منطقة عازلة لكي نستخدمها ليس فقط لتدريب وتجهيز المسلحين، ولكن لرعاية اللاجئين، هذا ويرأس ماكين وفدا من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي في جولة في المنطقة تشمل اسرائيل وقطر والسعودية.
• قال مسؤول أميركي كبير، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعرقل خطة أميركية لتوسيع الضربات الجوية ضد تنظيم "داعش" لتشمل منطقة الحدود بين سوريا وتركيا، غربي مدينة كوباني (عين العرب) المحاصرة، وإن أردوغان يركز على مواجهة نظام بشار الأسد، ويفضل حظر الطيران في منطقة عريضة تشمل حلب ومدنا سوريا أخرى كبيرة، وقال المسؤول الأميركي، الذي طلب عدم نشر اسمه أو وظيفته، لصحيفة "واشنطن بوست" إن أردوغان يريد تصورات جغرافية تختلف عن تصوراتنا، فنحن نريد نحن ضرب "داعش"، وبالنسبة لمواجهة نظام الأسد، قال المسؤول إن الولايات المتحدة تركز على تدريب معارضين سوريين معتدلين في خطة طويلة المدى، وحتى هذه، قال المسؤول، إنها تحتاج إلى تأن، إشارة إلى أهمية التأكد من أن المعارضين الذين ستدربهم الولايات المتحدة معتدلون، وليسوا إسلاميين.
• أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فكرة التوصل إلى تسوية الأزمة في سورية وفقا لمبدأ "من الأصغر إلى الأكبر" من خلال ما يسمى "التجميد المحلي" لا تزال تشكل المحور في أنشطة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بشأن سورية ستيفان دي مستورا، وأكدت الخارجية الروسية في بيان لها أن موسكو تدعم وبقوة هذه المبادرات التي تركز أساسا على محاولة تسوية الوضع في مدينة حلب التي تعتبر أكبر مدينة في شمال سورية، موضحة أنها تنطلق من أن هذه الجهود سوف تساعد على وضع حد للعنف وللتخفيف من معاناة الآلاف من المدنيين وعلى عودة الناس إلى الحياة الطبيعية.
• علمت صحيفة "الحياة" أن مسؤولاً فرنسياً سيزور موسكو بعد أيام لإجراء محادثات مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف حول مساعي عقد "منتدى موسكو" بين ممثلي نظام الأسد والمعارضة بين ٢٦ و٢٩ الجاري، وكشف مصدر فرنسي لـ"الحياة" أن باريس كانت تريد منذ فترة عقد اجتماع لـ "النواة الصلبة"، لكن واشنطن ولندن عارضتا ذلك لأن مسؤولي الدولتين يركزان على أولوية الحرب ضد "داعش" وتريان أن وضع المعارضة السورية سيء جداً وأنه ينبغي الاعتراف بأن الأسد ما زال موجوداً، وأضاف أن باريس ترى أن الجميع يدعي أنه يريد دعم المعارضة السورية، لكنه لا يعطيها الوسائل لتغيير الأمور، وجميع الأطراف تقول أيضاً إنه لا يمكن المصالحة مع الأسد، ما يعني أنه لم يبق سوى اقناع الروس بأن المصلحة المشتركة هي بالعمل معاً والنظر في كيفية تعاطيهم مع هذه المسالة.
• قالت الأمم المتحدة إن جنود حفظ السلام الدوليين المتمركزين في مرتفعات الجولان على امتداد الحدود السورية الإسرائيلية رصدوا طائرات بدون طيار قادمة من الجانب الإسرائيلي قبل وبعد ضربة جوية قتلت العديد من الشخصيات القيادية في جماعة "حزب الله" الإرهابية، وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق للصحفيين إن تحليق الطائرات بدون طيار في المجال الجوي فوق مرتفعات الجولان يمثل انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار لعام 1974 بين سوريا وإسرائيل.
• أعلنت الحكومة اليابانية أنها لن ترضخ للإرهاب بعد شريط الفيديو الذي هدد فيه تنظيم الدولة الإسلامية بقتل رهينتين يابانيين في حال عدم دفع فدية بقيمة 200 مليون دولار، وقال الناطق باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا خلال مؤتمر صحافي في طوكيو أن موقف بلدنا وهو المساهمة في المعركة ضد الإرهاب بدون الاستسلام، يبقى ثابتا، وأضاف أن شريط الفيديو يتضمن تهديدات بقتل شخصين يبدو أنهما يابانيان، ونحن نتحقق من صحته، وتابع أن الحكومة اليابانية مصممة على بذل أقصى جهودها من أجل الإفراج عن اليابانيين في أسرع وقت ممكن.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة