تقرير شام السياسي 22-10-2015

22.تشرين1.2015

المشهد المحلي:
• استنكر نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إعلان حزب الاتحاد الديمقراطي مدينة تل أبيض كانتوناً تابعاً لإدارته، واصفاً إياه بأنه تصرف غير شرعي وأحادي الجانب من قبل طرف يريد فرض إدارته وأيديولوجيته بالقوة في موقع جديد على الأراضي السورية، وأكد أوسو أن نظام الأسد هو أكثر المستفيدين من هذه السلوكيات الشاذة لحزب الاتحاد الديمقراطي، وأن الكرد هم المتضرر الأكبر، لأن هذه التصرفات تساهم في زيادة الشرخ بين مكونات المجتمع السوري، وتحملهم ظلماً جريرة هذه الممارسات، وشدد نائب رئيس الائتلاف على أن المشروع الكردي في سورية هو التأسيس الدستوري لحقوق الكرد وثقافتهم ولغتهم في سورية الواحدة الموحدة، التي تنعم بالديمقراطية والحرية والكرامة لكل أبنائها، والكرد جزء من الشعب السوري ومن قضيته الوطنية.

• أشار عضو الائتلاف الوطني السوري منذر آقبيق إلى أن زيارة بشار الأسد إلى موسكو تمّت بناء على طلب روسي لأنه يخشى مغادرة سورية، وقال إن الأسد بات مندوبا للاحتلال الروسي، مؤكدا أن العدو المشترك لروسيا والنظام هو القوى الوطنية السورية، ورأى آقبيق، أن موسكو ترسل رسالة للمجتمع الدولي بأنها قوة احتلال وعليه التفاوض معها، وقال لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء إن الزيارة تمت بتوجيهات من موسكو، لأن الأسد يخاف كثيراً من مغادرة قصره في دمشق، وأضاف أن الشعب السوري لا يولي الكثير من الاهتمام لما يفعله ويقوله الأسد، حيث أنه ليس أكثر من مندوب للاحتلال الروسي الإيراني المشترك، ومن يُقاتل السوريين الآن هم الروس والإيرانيون، وفي نفس الوقت يشنّون حملة إعلامية عن طريق التصريحات اليومية حول الحل السياسي، وهي ليست أكثر من استجداء القوى العالمية والإقليمية للتفاوض معهم، وكل ما على الأسد أن يفعله هو الجلوس وانتظار مصيره الذي سوف يقرره سادته في موسكو وطهران.



المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قبيل اجتماع مع نظرائه الأمريكي والروسي والتركي اليوم الخميس إن التحركات الروسية في سوريا تذكي الحرب هناك، وقال إن الصراع لن ينتهي إلا بخروج الأسد، وقال الجبير للصحفيين في فيينا إنه يعتقد أن التدخل الروسي في سوريا خطير جدا لأنه يؤجج الصراع، مضيفا أن الجانب السعودي قال هذا للروس بوضوح، وحين سئل هل يمكن أن يلعب الأسد دورا في أي حكومة مؤقتة قال إن دوره سيكون الخروج من سوريا، وأضاف الوزير السعودي أن القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" يتطلب إبعاد الأسد عن السلطة، وقال الجبير لقناة الحدث الإخبارية التابعة لتلفزيون العربية في فيينا في أعقاب محادثات مع وزير الخارجية النمساوي إن الأسد هو المغناطيس الذي يجذب المقاتلين الأجانب من جميع أنحاء العالم ليقاتلوا في صف "داعش" ضد نظام الأسد.

• حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن هناك مؤشرات قوية على أن موجة جديدة من المهاجرين بدأت في أعقاب زيادة الهجمات على مدينة حلب السورية، وكرر أردوغان في كلمة أمام مؤسسة قانونية دعواته لتدريب وتسليح المزيد من المقاتلين السوريين وإقامة منطقة آمنة لحماية المدنيين النازحين وهي خطة فشلت في الحصول على دعم من الغرب، وقال إنه إذا تم ذلك فأعتقد أن الهجرة من سوريا ستتوقف وسيتمكن اللاجئون الذين نستضيفهم أيضا من العودة.

• قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعليقاً على هجوم أنقرة المزدوج إن الهجوم هو عمل إرهابي جماعي، خُطط له بشكل مشترك من قبل تنظيم "داعش"، ومنظمة "بي كاكا"، ومخابرات نظام الأسد، وحزب "الاتحاد الديمقراطي الكردي" الإرهابي في شمال سوريا، جاء ذلك في كلمة ألقاها في المؤتمر العام الـ 13 لثاني أكبر اتحاد نقابات عمالية في البلاد، حيث أضاف أردوغان أن الحادث الذي وقع أمام محطة القطارات، هو مؤشر لكيفية تطبيق الإرهاب الجماعي، مؤكداً أن الهجوم شارك فيه كل من تنظيم "داعش" ومنظمة بي كاكا الإرهابية ومخابرات نظام الأسد، وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، وإن هؤلاء خططوا بشكل مشترك لهذا الهجوم.

• قال رئيس اللقاء الديمقراطي النائب اللبناني وليد جنبلاط أنه لا يمكن أن تحارب "داعش" من الجو مهما فعلت، وإن هذا لا يؤدي إلا إلى زيادة الدمار، وتابع: أن محاربة "داعش" تكون بقوّة على الأرض، و في سوريا، مضيفا أن الروس في سوريا لم يصلوا إلى "داعش"، ويضربون فصائل الثوار الأخرى من "النصرة" إلى الجيش الحر" إلى غيرهما، وشدد جنبلاط في حوار صحفي على أن ظلم النظام دفع المواطن السوري إلى النصرة،  وحتى في "داعش" هناك بيئة حاضنة سورية، وليس كل "داعش" من الأجانب، فهناك بقايا البعثيين العراقيين وهناك ترابط قبلي ــــ عشائري، ورداً على سؤال حول تشجيع جنبلاط على اندلاع الثورة في السويداء قال جنبلاط: لقد حاولت أن ينتفض الدروز ضد النظام ولكن تبين أن لا وجود لي في جبل العرب، منوها إلى أن الشيخ البلعوس شكّل خطراً على النظام لأنه دعا من رفضوا الخدمة العسكرية إلى أن يقاتلوا فقط دفاعاً عن الجبل لا أن يموتوا في مناطق أخرى.

• صرح نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن إيران لا تعمل على إبقاء الأسد في السلطة للأبد، وقال عبد اللهيان لصحيفة الغارديان البريطانية إننا لا نعمل على الإبقاء على الأسد في السلطة للأبد كرئيس، لكننا واعون جدا بدوره في مكافحة الإرهاب وفي الوحدة الوطنية للبلد، حسب زعمه، واعتبر عبد اللهيان أنه في أي عملية سياسية سيكون دور بشار الأسد مهما، مضيفا أن الشعب السوري سيتخذ القرار النهائي وأيا كان هذا القرار سندعمه.



المشهد الدولي:
• أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، أن زيارة بشار الأسد، التي يجريها حاليا للعاصمة الروسية، موسكو، ليست مفاجأة على ضوء العلاقات الروسية السورية والتدخل العسكري الروسي الأخير في سوريا، جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها المسؤول الأمريكي، مساء الأربعاء، في الموجز الصحفي اليومي له، من العاصمة واشنطن، ردا على أسئلة صحفية حول الزيارة، وحول قضايا أخرى، وفي رد منه على سؤال صحفي حول مدى تأثير زيارة الأسد لموسكو، وتداعياتها على اللقاء المرتقب بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، هذا الأسبوع، قال كيربي إن العلاقات بين موسكو ودمشق ليست طارئة، فيما تهرب من الإجابة على سؤال يتعلق بما إذا كانت واشنطن قد علمت مسبقا بتلك الزيارة أم لا.

• قال مساعد الناطق باسم البيت الأبيض ايريك شولتز إن الولايات المتحدة ترى أن الاستقبال الحافل (في موسكو) للأسد الذي استخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه يتناقض مع الهدف الذي أعلنه الروس من أجل انتقال سياسي في سوريا، وأضاف أن تحركات موسكو في الشرق الأوسط الذي يشهد حروبا تأتي بنتائج عكسية، وقال إننا نحث روسيا على استخدام نفوذها لدى نظام الأسد للضغط من أجل انتقال سياسي.

• رحب مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا بلقاء بشار الأسد وبوتين في موسكو، وقالت المتحدثة باسم دي ميستورا جيسي شاهين إن: المبعوث الخاص يرحب بأي جهد في هذا الاتجاه وهو على قناعة تامة بأن مسألة التسوية السياسية تمت مناقشتها خلال مباحثات موسكو بين الرئيسين الأسد وبوتين، وأوضحت جيسي أن الأمم المتحدة كانت على الدوام تؤيد التسوية السياسية في سورية والمبعوث الأممي يرحب بأي جهود تصب في هذا الاتجاه، لافتا إلى أن دي ميستورا على يقين مطلق بأنه تم في موسكو بحث هذه المسألة.

• قال وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند إن بلاده تريد أن يتخلى بشار الأسد عن الحكم في مرحلة ما كجزء من أي اتفاق تتوصل اليه القوى الدولية لإنهاء الصراع الدائر في سوريا، وقال هاموند لنواب مجلس العموم إننا مستعدون للتعاون مع أي طرف يرغب في بحث شكل الانتقال السياسي في سوريا، ولكننا واضحون جدا بأنه من وجهة نظرنا يجب ان يتضمن هذا الانتقال في مرحلة ما مغادرة بشار الأسد، واعتبر الوزير البريطاني أن فكرة تأسيس مناطق آمنة في شمالي سوريا لاستخدامها كقواعد لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" ليست فكرة عملية، وقال إن عدد مسلحي المعارضة السورية الذين لا ينتمون لتنظيم "الدولة الاسلامية" أو جبهة النصرة يبلغ نحو 80 ألف.

• يستقبل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس غدا الجمعة المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، بحسب ما أعلنت الوزارة، في لقاء يتزامن مع اجتماع لوزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسعودية في فيينا، ورداً على سؤال حول عدم دعوة فرنسا إلى محادثات فيينا، قال المتحدث باسم الخارجية رومان نادال إن جدول أعمال فابيوس كان حافلاً بالاتصالات مع نظرائه هذا الأسبوع، وأضاف نادال أنه بعد محادثة أمس مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، تشاور فابيوس صباح اليوم مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وأجرى مشاورات خلال النهار مع نظيره السعودي، وتابع نادال أن وزير الخارجية الفرنسي يستقبل غداً الجمعة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا.

• قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن التطورات الأخيرة على الساحة السورية، تشير إلى احتمال عدم التوصل لحل سياسي قريب للأزمة التي تشهدها البلاد، وهذا لا يعني أننا نستبعد خيار الحل السياسي، فهذا الحل لا يمكن أن يكون مع شخص فاقد لمستقبله السياسي كبشار الأسد، وأشارت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك، عقدته الأربعاء، مع نظيرها الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في برلين، إلى أنَّ بلادها تسعى لإيجاد حل سياسي في سوريا، مشددة على أمرين: التخفيف من آلام المدنيين السوريين ومحاربة تنظيم الدولة، وأضافت ميركل قائلة: إني أتمنى أن يوقف الأسد قصف شعبه بالبراميل المتفجرة، وأن تقف روسيا أيضا ضد ذلك، واصفة الوضع في حلب بالمأساوي، وشددت على ضرورة فعل أي شيء لوقف هذا الوضع، وهذه مسؤولية الجميع، فينبغي علينا مكافحة تنظيم الدولة، لا الشعب السوري.

• أعلن وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغللو إن بلاده تبحث أمر الانضمام إلى التدخل العسكري في سوريا، وذلك في حال إيجاد أسس قانونية للاستناد عليها، وأكد غارسيا مارغللو أن هناك نوعين من البدائل على طاولة المحادثات بشأن سوريا، وهو يرجع إلى المادة الـ51 من ميثاق الأمم المتحدة في حق الدفاع عن النفس الفردي أو الجماعي في الحالات التي تهدد السلام، الأول الذي اقترحته فرنسا وبريطانيا من التدخل العسكري، أما البديل الآخر هو طلب إسبانيا المساعدة من "الحكومة السورية"، كما فعلت روسيا، وهو أمر مستبعد حيث إن إسبانيا لا تخفِ تكرار تشكيكها في شرعية بشار الأسد هنا، وأشار غارسيا مارغللو إلى أنه منذ اذار 2011، تواجه سوريا هجوما من قبل المتطرفين والمرتزقة المدعومة من الموارد والدعم السياسي من الخارج، فضلا عن رغبة "داعش" في إقامة خلافة لها في سوريا.

• قالت منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني إنه من الضروري إشراك بشار الأسد في عملية الانتقال السياسي في سوريا، وقالت للصحفيين أثناء زيارة لبرلين: أرى أننا تعلمنا من دروس العراق أنه يجب أن نحرص على أن تكفل العمليات والتحولات السياسية سلامة كل مكونات المجتمع وإشراكها في العملية، وأضافت قولها وهذا ما نعكف على دراسته ومن ثم فإن الانتقال يجب يقينا أن يكون فيه الأسد وسيكون جزءا من مرحلة البداية.

• اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن "الإرهابيين" كانوا سيكتسبون صفة رسمية في حال لو سقطت دمشق أو بغداد، مؤكدا أن العملية الروسية تأتي من أجل إحلال السلام، وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الهدف الوحيد من العملية العسكرية التي تقودها موسكو في سوريا هو إحلال السلام هناك، وقال بوتين إن روسيا تقترب من تبادل المعلومات عن مواقع المتشددين الإسلاميين في سوريا مع الدول الغربية وهو الأمر الذي تريده موسكو منذ أسابيع.

• قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده واثقة من عدم جدوى تشكيل مجموعة خارجية لدعم تسوية الأزمة السورية دون مشاركة إيران، وقال لافروف في مقابلة مع قناة "روسيا- 1": لقد وافقنا على إيجاد صيغة لمثل هذه الدائرة لدعم التسوية السورية، ومن المهم للغاية من الناحية المبدئية أن تضم كلا من مصر وقطر والإمارات والأردن، وفق ما نقلته وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية، وأضاف: كما قلنا مرارا إننا واثقون من عدم جدوى أي محاولة لتشكيل هذه الدائرة دون مشاركة إيران، وتابع أن الموقف الروسي يتصف دائما بالروح البناءة إزاء البحث عن إيجاد تسوية سياسية للأزمة السورية.

• أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ستنطلق من مواقف بناءة خلال اللقاء الروسي الأمريكي السعودي التركي حول سوريا الذي سيعقد في فيينا يوم الجمعة، وقال لافروف للصحفيين على هامش مناقشات منتدى "فالداي" الدولي المنعقد في سوتشي جنوب روسيا: إن موقفنا بناء دائما، وهو يعتمد على القانون الدولي، وكان لافروف قد بحث مع نظيره الأمريكي جون كيري عبر الهاتف الأربعاء التطورات في سوريا والتحضيرات للقاء روسي أمريكي سعودي تركي سيعقد في فيينا الجمعة على مستوى وزراء الخارجية.

• أظهر تحليل أجرته وكالة "رويترز" على بيانات مقدمة من وزارة الدفاع الروسية أن حوالي 80% من الغارات الجوية الروسية في سوريا نفذت في مناطق لا يسيطر عليها تنظيم "داعش" على عكس تأكيدات موسكو بأن هدفها هزيمة هذا التنظيم، ووفقا للتحليل، فإن غالبية الغارات أصابت مناطق تسيطر عليها فصائل أخرى من معارضي نظام بشار الأسد وبينها "جبهة النصرة" ومقاتلون تدعمهم واشنطن وحلفاؤها، وأظهرت بيانات وزارة الدفاع الروسية للأهداف التي ضربها سلاح الجو الروسي وأرشيف على الأنترنت للخرائط العسكرية الروسية أن روسيا ضربت 64 موقعا محددا منذ أمر رئيسها فلاديمير بوتين بشن أول موجة من الغارات في سوريا قبل ثلاثة أسابيع، وبين تلك الأهداف 15 لا أكثر تقع في مناطق يسيطر عليها "داعش" وفقا لمسح لمواقع القوات المنافسة في سوريا، أعده "معهد دراسات الحرب".

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة