تقرير شام السياسي 23-05-2015

23.أيار.2015

متعلقات

المشهد المحلي:
• دان الائتلاف الوطني السوري عملية التفجير الإرهابية التي استهدفت مسجد علي بن أبي طالب ببلدة القديح التابعة لمحافظة القطيف السعودية يوم أمس أثناء صلاة الجمعة، وأكد على وقوفه إلى جانب المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق، وقال الناطق الرسمي باسم الائتلاف سالم المسلط: إن الشعب السوري بكل مكوناته، يدرك بوضوح بشاعة الأعمال الإرهابية والإجرامية، وخاصة تلك التي تستهدف المدنيين بشكل عشوائي وتسعى للمساس بالاستقرار والأمن ونشر الفوضى وإشعال الحرائق تنفيذاً لأوهام مريضة وأيديولوجيات طائفية حاقدة، وتقدم المسلط باسم الشعب السوري بخالص التعازي لذوي الشهداء داعياً بالشفاء للجرحى، وعبر المسلط عن ثقة الائتلاف الوطني السوري بحكمة الملك سلمان بن عبد العزيز، ومشيداً بالخط الواضح الذي اختطته المملكة لمواجهة الإرهاب.
• دان الائتلاف الوطني السوري جريمة اختطاف الأب يعقوب مراد رئيس رهبانية دير مار موسى الحبشي، ورئيس دير مار اليان في مدينة القريتين التابعة لمحافظة حمص، حيث قام مجهولون باختطافه من مقر إقامته في دير مار اليان يوم الخميس 21 أيار 2015، وطالب الائتلاف بإطلاق سراح الأب يعقوب وسائر المختطفين في سورية مع ضمان سلامتهم، مؤكدا أن العدالة ستطال كل من يقفون وراء أعمال الخطف والترويع عاجلاً أم آجلاً، ودعا الائتلاف جميع أبناء سورية إلى التعاون والوقوف في وجه كل طرف يسعى لإثارة الفتن الطائفية والإساءة لقيم العيش المشترك، كما طالب جميع الفصائل المقاتلة بضمان حماية المدنيين ووضع سلامتهم على رأس الأولويات وتحييدهم عن أي اقتتال.
• أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير بدر عبد العاطي، أن القاهرة ستستضيف يومي 8 و9 يونيو المقبل المؤتمر الموسع للمعارضة والقوى الوطنية السورية، وقرر اجتماع القاهرة الأول، في يناير الماضي، عقد هذا المؤتمر في الربيع الحالي، حيث سيكون المؤتمر تحت رعاية المجلس المصري للشؤون الخارجية، على غرار الاجتماع الأول، ويأتي هذا الإعلان، بحسب قناة "العربية"، بعدما اتفقت لجنة متابعة اجتماع القاهرة على مجمل الموضوعات ذات الصلة بالترتيبات الخاصة بالمؤتمر الذي يهدف إلى التعبير عن رؤية أوسع إزاء كيفية التحرك في المرحلة القادمة للعمل على إنهاء الأزمة السورية، ووقف إراقة دماء الأشقاء، مع الأخذ في الاعتبار تحقيق تطلعات الشعب السوري المشروعة للتغيير.
• التقى يحيى صالح نجل شقيق الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، بشار الأسد في دمشق، وذلك ضمن وفد اتحاد المعلمين العرب الذي عقد مؤتمرا مؤخرا في دمشق بحسب ما ذكرت قناة "الجزيرة"، وكان يحيى محمد عبد الله صالح قد التقى في وقت سابق بثينة شعبان مستشارة بشار، ويشغل يحيى رئيس "مركز الرقي والتقدم" وكان يشغل منصب رئيس أركان الأمن المركزي، وأقيل يوم 19 كانون الأول 2012 بقرار من الرئيس عبد ربه منصور هادي.


المشهد الإقليمي:
• أفادت وكالة "دوغان" التركية للأنباء، بأن القوات التركية نشرت 15 مركبة مدرعة على الحدود السورية، ومرت القافلة بمدينة ماردين الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الحدود بين البلدين، متوجهة إلى منطقة نصيبين (القامشلي) المتاخمة للحدود السورية، وهي عبارة عن شاحنات تحمل معدات عسكرية، ودبابات ومدافع ذاتية الحركة وغيرها.
• رحلت السلطات التركية مواطنا فرنسيا بعد احتجازه في اسطنبول للاشتباه في تخطيطه للانضمام إلى مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، حسبما قال مسؤول، وصرح المسؤول الحكومي السبت بأن المواطن الفرنسي وصل إلى مطار صبيحة كوكجن قادما من ميلانو يوم الخميس، وتم ترحيله إلى إيطاليا بعدما أقر بأنه خطط للانضمام إلى التنظيم الإرهابي في سوريا، وتحدث المسؤول التركي شريطة عدم الكشف عن هويته التزاما باللوائح التي تتطلب تفويضا للتعليق، والمواطن الفرنسي، الذي تم تحديد هويته بالأحرف الأول من اسمه على أنه بي تي، هو أحدث أوروبي يحتجز في تركيا في طريقه إلى سوريا بعد زيادة التعاون بين تركيا وحكومات أوروبية لوقف تدفق المقاتلين الأجانب نحو سوريا.
• قال رئيس "التيار الشيعي الحر" في لبنان، الشيخ محمد الحاج حسن، إن إيران تتصرف في المنطقة على أنها "أقوى من قوة الإمام علي"، وتستخدم الشيعة العرب وقودا لمشروعها الخاص (في المنطقة)، الذي لا يخدم الشيعة، بل يخدم هدفها السياسي، ودعا الحاج حسن أبناء الطائفة الشيعية العرب، إلى أن يكون ولاؤهم لأوطانهم وعروبتهم، لافتا إلى أن ردع الهيمنة الإيرانية على القرار الشيعي العربي يحتاج إلى أن توقف الأنظمة العربية حملات التكفير التي تستهدف الشيعة، وأن تدرك أن إبقاء الشيعة العرب على هامش الحياة السياسية والمجتمعية يدفعهم إلى الارتماء بالحضن الإيراني.
• كشف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيراني بأن طهران أنفقت حتى الآن أكثر من 50 مليار دولار من ثروات الشعب الإيراني لإنقاذ نظام بشار الأسد من السقوط، في الوقت الذي يعيش 90% من العمال الإيرانيين تحت خط الفقر، واتهم نظام الملالي بتصدير الحروب إلى المنطقة، وأكد المسؤول أن سياسة التمدد والتدخل في نظام ولاية الفقيه، ليست سوى محاولة للاحتماء بها من خطر السقوط، مضيفاً أنه لولا مساعدات نظام الملالي لسقط بشار الأسد قبل فترة، متهماً النظام وممارساته بتعاظم وجود "داعش" في سوريا والعراق، وأوضح أن نظام الملالي يعتبر سوريا والعراق خطوط أولى للدفاع عنه، حيث أنه مازال يكرس فكرة حرب السنة ضد الشيعة أو حرب العرب ضد الإيرانيين.
• نقلت مواقع تابعة لـ"حزب الله" الإرهابي تصريحات عن حسن نصر الله يدعو فيها للتعبئة العامة في حفل مغلق بمناسبة ما يسمى "يوم الجريح"، وقالت المصادر الإعلامية الموالية للحزب إن نصر الله أكد أنه لو لم يقاتل الحزب في حلب وحمص ودمشق لكنا سنقاتل في بعلبك والهرمل والغازية وغيرها، قائلا إن هذه الحرب لو استشهد فيها نصفنا وبقي النصف الآخر ليعيش بكرامة وعزة وشرف سيكون هذا الخيار الأفضل، حسب تقديره، ولوح نصر الله، بحسب المصادر ذاتها، إلى إمكانية إعلان التعبئة العامة على كل الناس في المرحلة القادمة، معتبرا أن خيارات الحزب بالمعركة في سوريا هي أن نقاتل أكثر من السنوات الأربعة الماضية أو أن نستسلم للذبح والنساء والبنات للسبي أو أن نهيم على وجوهنا في بلدان العالم ذليلين من نكبة الى نكبة، على حد وصفه.


المشهد الدولي:
• أعرب مجلس الأمن الدولي، مساء الجمعة، عن قلقه العميق إزاء مصير آلاف السكان الذين بقوا في تدمر ومصير أولئك الذين فرّوا من هذه المدينة الأثرية السورية التي سيطر عليها تنظيم "داعش" المتطرف، وقال المجلس، في بيان رئاسي صدر بإجماع أعضائه الـ15، إنه قلق بالخصوص على مصير النساء والأطفال في تدمر نظراً إلى الممارسات المعهودة عن تنظيم "الدولة الإسلامية" من خطف النساء والأطفال واستغلالهم بما في ذلك الاغتصاب والاعتداء الجنسي والزواج القسري والتجنيد القسري للأطفال، وطالب المجلس كل المتحاربين بفتح ممر آمن للمدنيين الراغبين بالفرار من أعمال العنف، مذكراً بأن المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على عاتق حكومة الأسد لحماية مواطنيها.
• التقى وفد لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الكردي مع المبعوث الأممي إلى سوريا استيفان دي ميستورا في جنيف، وكشف عضو الوفد الكردي إلى جنيف زهير محمد، في تصريح لشبكة "رووداو" الكردية، أن الوفد الكردي سلم رسالة إلى دي ميستورا بخصوص سبل حل الأزمة السورية والمسألة الكردية، اقترح فيها تطبيق النظام اللامركزي الاتحادي الذي يعبر عن مختلف المكونات العرقية والمذهبية في سوريا، وبخصوص حل الأزمة السورية، قال محمد، وهو عضو لجنة العلاقات في المجلس إن الرسالة أكدت ضرورة اجتماع مختلف الأطراف الدولية، وتشكيل حكومة وطنية انتقالية في سوريا، وأاشار محمد الى ان دي ميستورا تطرق إلى موضوع اللامركزية الإدارية في سوريا، معتبراً أنها “الحل الأفضل كونه يمكّن مختلف المكونات العرقية والمذهبية من إدارة مناطقها”.
• انتقد رئيس لجنة الشؤون العسكرية التابعة للكونغرس الأميركي السيناتور جون ماكين تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما، وقوله إنه لا يعتقد أن بلاده تخسر أمام تنظيم "داعش"، وأن سقوط مدينة الرمادي "انتكاسة تكتيكية"، مؤكدا أن الآلاف من الأشخاص يقتلون وتنتشر الجثث المحترقة في الشوارع إلى جانب الإعدامات وقطع الرؤوس، وحول إن كان الوقت مناسباً إرسال قوات برية أميركية إلى العراق، قال ماكين لـ"CNN": لقد كان لدينا جلسة استماع في لجنة الشؤون العسكرية التابعة للكونغرس، وأعتقد أن الموعد حان لإرسال قوات عسكرية برية ينبغي أن يكون عددها نحو عشرة آلاف، ولابد أن تكون قوات برية، ولفت ماكين إلى أن 75 بالمئة من الطائرات الحربية تعود لقواعدها دون إلقاء القنابل، وذلك بسبب عدم وجود أي أحد على الأرض يمكن أن يعطيهم قدرة على تحديد الأهداف التابعة لـ"داعش"، مؤكدا أن العمليات الجوية غير مجدية.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة