تقرير شام السياسي 23-10-2014

23.تشرين1.2014

المشهد المحلي:

  • وقع المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي في مدينة دهوك على اتفاق ينهيان بموجبه خلافاتهما المتراكمة، و ذلك بعد سلسلة اجتماعات عقدها الطرفان على مدار 9 أيام برعاية برئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، وتضمنت الاتفاقية إنشاء مرجعية سياسية مشتركة، وإدارة مشتركة للمناطق الكردية في سوريا، وتأسيس قوات مشتركة، وتضمنت الاتفاقية أيضاً تشكيل هيئة تخصصية للحوار مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، فضلاً عن تشكيل المجلس الوطني الكردي قوات عسكرية تابعة لها، على أن تكون مدة تنفيذ الاتفاقية شهران، وبحسب مصادر إعلامية كردية محلية، تتكون المرجعية السياسية من ثلاثين عضواً، لكل طرف اثنا عشر عضواً، في حين سيتم انتخاب الأعضاء الستة الآخرين في وقت لاحق.
  • نفى المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر المعارضة السورية في حلب أن تكون طائرات سلاح الجو التابعة لنظام الأسد قصفت طائرات حربية يزعم أن تنظيم "داعش" شغلها في مطار الجراح العسكري في حلب، وجاء هذا في ردّ مباشر على إعلان وزير إعلام الأسد عمران الزعبي أن سلاح الجو دمر طائرتين عسكريتين حلق بهما التنظيم في حلب.
  • كذبت قيادة وحدات حماية الشعب في كوباني الادعاءات التي ساقها عمران الزعبي وزير إعلام الأسد عن أسلحة وذخيرة للمدينة، ونقلت وكالة هوار الكردية عن قيادة الوحدات في المدينة قولها في بيانها إن بعض الوسائل الإعلامية ادعت بأن وزيراً سورياً أرسل أسلحة وذخيرة إلى كوباني، ونحن في قيادة وحدات حماية الشعب بمقاطعة كوباني نؤكد بأن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة وأن نظام الأسد لم يرسل أية أسلحة أو ذخيرة لمقاطعة كوباني، وكان الزعبي قال إن نظام الأسد قدم "الدعم العسكري واللوجستي" لمدينة عين العرب (كوباني)،و إنه سيستمر في ذلك.
  • أعلنت الهيئات المدنية والمجالس المحلية الغوطة الشرقية منطقة منكوبة، في اجتماع لها أمس الأربعاء، وجاء هذا الإعلان بعد مرور أكثر من عام على ارتكاب عصابات الأسد للمجزرة الكيماوية التي راح ضحيتها مئات المدنيين، وطالبت الهيئات المشاركة في الإعلان المجتمع الدولي والدول العربية والائتلاف تحمل مسؤولياتهم إزاء ما يحصل، كما طالبوا الجيش الحر والكتائب المعارضة بالتوحد للدفاع عن أهلهم ومدنهم.

 

 

المشهد الإقليمي:

  • أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن سلطات كردستان العراق حددت بمئتين عدد المقاتلين الذين سيتوجهون لمساعدة القوات الكردية السورية في محاربة الجهاديين في عين العرب، وأضاف أن الإدارة الكردية في شمال العراق وحزب الاتحاد الديموقراطي يجدان صعوبة في الاتفاق على عدد المقاتلين الأكراد البشمركة الذين يجب إرسالهم إلى سوريا. وأضاف أنه في نهاية المطاف تم الاتفاق وفقا لمعلومات وردت بالأمس على إرسال مئتين من البشمركة إلى هذه المنطقة، وجدد أردوغان انتقاداته لواشنطن بشأن المساعدة الأميركية التي تلقاها حزب الاتحاد الديموقراطي، مؤكدا أنه قال في اتصال هاتفي مع الرئيس باراك أوباما أن أي مساعدة لحزب الاتحاد الديموقراطي ستكون مساعدة تقدم لمنظمة إرهابية.
  • أكد وزير العدل اللبناني اللواء أشرف ريفي أنه لا انهيار حكومي أو أمني في لبنان، مشددا على أنه لا إقليم ولا إمارة إسلامية في طرابلس، لافتاً إلى أنه لا يعتبر قتلى "حزب الله" الإرهابي في سوريا شهداء، وطالب ريفي ، في تصريح صحفي بعدم تخويف الناس على الرغم من تداعيات البركان السوري الذي يسبب بعض الخروقات الأمنية المحدودة والمتفرقة، وقال إننا قادرون على إطفاء نيران هذا البركان، فلا أحد من الأطراف المحلية لديه مصلحة في إذكائها لأن جميعنا يدرك خطورة المرحلة وما يصيبنا يبقى محدوداً، فنحن نبذل كل الجهود السياسية والأمنية لحصر امتداد الحريق.

 

 

المشهد الدولي:

  • قالت ممثلة الولايات المتحدة في مجلس الأمن إن بشار الأسد لا زال يستخدم الأسلحة الكيماوية في سوريا، وأكدت الممثلة في جلسة نقاش مفتوح في مجلس الأمن يوم أمس إن فظائع بشار لعبت دوراً كبيراً في بروز "داعش"، وقالت باور إنه قبل أكثر من ثلاث سنوات، فقد بشار الأسد الشرعية للحكم عندما رد على الاحتجاجات السلمية بالعنف الوحشي، و الفظائع التي ارتكبها نظامه لعبت دوراً رئيسياً في تحفيز بروز ‫‏"داعش" و المجاميع الإرهابية الأخرى، مضيفة أن نتائج أفعال نظام الأسد مرعبة، حيث قتل أكثر من 200,000 من السوريين و بات ما يقرب من 11 مليون سوري بحاجة إلى المساعدة الانسانية. وحتى الآن، ورغم الجهود الشجاعة التي تبذلها المنظمات الإنسانية الدولية ووكالات الأمم المتحدة، يقوم نظام الأسد عمداً بعرقلة وصول و تقديم المساعدات الأساسية للملايين من الناس الذين هم بحاجة ماسة إليها.
  • قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" إن طردين من المساعدات العسكرية التي يتم إسقاطها جوا ضلا طريقهما بعيداً عن يد أكراد سوريا في كوباني في وقت سابق هذا الأسبوع، وأضافت أن أحدهما تم تدميره والآخر حصل عليه مقاتلو "الدولة الإسلامية"، وقال الكولونيل ستيف وارين المتحدث باسم البنتاغون: أعلنا أمس أن أحد الطرود ضل طريقه وجرى تدميره، ومنذ ذلك الحين أعدنا تتبع ما حدث وتبين لنا أن طرداً آخر ضل طريقه وربما سقط في أياد معادية، وأضاف أن 26 طرداً آخر أسقطت للأكراد في كوباني ووصلت إلى المستهدفين.
  • أعلنت موسكو عن ترحيبها بتوقيع عدد من المنظمات الكردية في سوريا اتفاقية حول الوحدة فيما بينها، باعتبار ذلك نموذجا لوحدة الصف في وجه تنظيم "الدولة الإسلامية"، وفي بيان أكدت وزارة الخارجية الروسية اهتمام موسكو بالاتفاقية حول إقامة إدارة موحدة في مناطق كردية في سوريا وإنشاء قوات موحدة للمقاومة الكردية هناك، والتي تم توقيعها في مدينة دهوك العراقية الأربعاء الماضي، وتابع البيان أن تفاصيل هذه الاتفاقية لا تزال تحتاج إلى دراسة معمقة لكن من حيث المبدأ يمكن القول إن موسكو تقدر إيجابيا تطلع أكراد سوريا إلى وحدة صفهم في وجه التهديد الجسيم من قبل "الدولة الإسلامية" وغيرها من المنظمات الإرهابية التي تمارس عمليات القتل الجماعي والعنف بحق السكان الأكراد.

 

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة