تقرير شام السياسي 24-12-2014

24.كانون1.2014

المشهد المحلي:

• أعلن هادي البحرة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض نيته زيارة القاهرة السبت 27 كانون الأول، ونفى البحرة تلقيه دعوة شخصية لحضور لقاء موسكو قائلا إن الدعوة الوحيدة التي وجهت هي للائتلاف أثناء لقائه بميخائيل بوغدانوف المبعوث الروسي لشؤون الشرق الأوسط، أثناء زيارته للائتلاف في اسطنبول، وقد ووصل وفد ثلاثي من أعضاء الائتلاف، ضم بدر جاموس وعبد الأحد اصطيفو وقاسم الخطيب، ليلة الاثنين إلى القاهرة ، واجتمع بوفد من هيئة التنسيق الوطنية ضمّ حسن عبد العظيم وصفوان عكاش وأحمد العسراوي على أن يلتقوا اليوم وفدا من تيار بناء الدولة السورية، بحسب "إيلاف"، وكان أعضاء الائتلاف التقوا في وقت سابق تيار "التغيير الوطني" في اسطنبول لحوالي خمس ساعات في إطار اللقاءات التشاورية ماقبل لقاء وطني جامع وشامل يضع خريطة طريق واضحة للمعارضة باتجاه التفاوض.

• كشف أديب الشيشكلي سفير الائتلاف السوري المعارض في الخليج عن توجه عدد من مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة إلى صفوف تنظيم "داعش"، موضحا أن انقطاع التمويل الدولي عن الجنود كان وراء انتقالهم للتنظيم، وأشار الشيشكلي في تصريحات صحفية إلى أن المقاتلين لم يتسلموا منذ فترة طويلة أجورهم التي لا تتخطى حاجز الـ140 دولارا للجندي الواحد شهريا، ولفت إلى أن خطة ستيفان دي ميستورا المبعوث الدولي إلى سوريا والخاصة بتجميد القتال في مدينة حلب ليست واضحة، مؤكدا أن التجارب الماضية مع مبعوثي الأمم المتحدة السابقين لم ينجم عنها نتائج إيجابية وصبت كلها لمصلحة نظام بشار الأسد، كما نوه الشيشكلي إلى أن توحيد الصف العربي والمجهودات التي قام بها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في سبيل عقد مصالحة بين مصر وقطر من شأنها أن تدعم قضية الشعب السوري، وتوقع أيضا أن يلقي انخفاض أسعار النفط وسعر الروبل الروسي بظلاله على دعم طهران وموسكو لنظام الأسد ويقلص من فرص صموده مستقبلا.

• أعلن رئيس المكتب الإعلامي في "هيئة التنسيق" المعارضة  منذر خدام عن بدء التنسيق الأسبوع القادم بين أكثر من عشرين فصيلاً سورياً معارضاً للإعداد لعقد لقاء جامع بينهم في القاهرة بهدف التوصل إلى رؤية سياسية واحدة تحت عنوان "خريطة الطريق لإنقاذ سورية" ويمكن التوجه بها إلى لقاء موسكو الموسع للمعارضة، وبين أن اللقاء المشار إليه ستشارك فيه قوى معارضة مؤمنة بخيار الحل السياسي من داخل وخارج سورية بينهم أعضاء من الائتلاف المعارض إضافة إلى مجموعة الشيخ معاذ الخطيب، من دون أن يستبعد مشاركة الائتلاف كائتلاف إذا ما وافق على الرؤية السياسية المشار إليها، وقال خدام إن هذه القوى ستجتمع على الأغلب في القاهرة للإعلان عن ورقة سياسية تذهب بها إذا ما دعيت بها إلى موسكو.

• كشف نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة المستقيل، إياد القدسي، أن سبب استقالته من منصبه يعود لعدم تمكنه من اتخاذ قرارات، وعدم وضوح مهامه نتيجة غياب نظام داخلي واضح للحكومة"، وأشار إلى أن الضغوطات التي مورست على عملي، لم تكن السبب الوحيد للاستقالة، وأضاف أن هناك أشياء كثيرة أهمها الكتل السياسية الموجودة في المعارضة والائتلاف والحكومة، إذ رفضت كل القرارات التي لا ترفع من شأن العمل الحكومي، ما أدى إلى تقليص صلاحياتي، موضحاً أن عدم انتسابه لأي من الكتل السياسية، كان السبب الرئيسي، لعدم وصوله إلى منصب رئاسة الحكومة.

• رأى سفير نظام الأسد في لبنان علي عبد الكريم أن العالم كله يعيد النظر في مواقفه وقراءاته تجاه الإرهاب وتأثيره عليه وعلى مصالحه، وبحث رئيس تكتل التغيير والاصلاح في مجلس النواب اللبناني العماد ميشال عون مع عبد الكريم آخر التطورات والعلاقات الثنائية بين سورية ولبنان، وردا على سؤال عن الحل السياسي في سورية أوضح عبد الكريم أن سورية عندما واجهت هذا الإرهاب قالت بأن الحل هو للمصالحات ولحسم ومواجهة هذا الارهاب، مؤكدا أن الحل السياسي والسلمي هو لكل السوريين، حسب تعبيره، معتبرا أن الاجراءات والقوانين الجديدة التي أصدرها الأسد كلها تبشر بأن السوريين يريدون الحوار والحل السياسي بعد وقف هذا الدعم للإرهاب وتطبيق القرارين الأمميين 2170 و2178 تطبيقا أمينا ورفع الرعاية عن التركي والسعودي الداعمين للإرهاب، على حد وصفه.

• كشف محمد الشعار وزير داخلية الأسد عن موعد افتتاح السفارة السورية في الكويت، والمقرر أن يكون الاثنين القادم، وقال الشعار إن الافتتاح يأتي حرصاً من الحكومة على تسهيل إجراءات ومعاملات السوريين المقيمين في الخارج، وكان وكيل وزارة الخارجية الكويتية السفير خالد الجار الله أعلن سابقاً أن بلاده منحت تأشيرات دخول لثلاثة دبلوماسيين سوريين للعمل في سفارة بلادهم وإعادة افتتاحها.

المشهد الإقليمي:

• أعلن الجيش الأردني أن أحد طياريه أسر في سورية، خلال غارات للتحالف ويحمّل "داعش" مسؤولية سلامته، وقال مصدر في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أنه أثناء قيام عدد من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني بمهمة عسكرية، ضد أوكار تنظيم "داعش" الإرهابي في منطقة الرقة السورية صباح اليوم الأربعاء، سقطت إحدى طائراتنا وتم أخذ الطيار كرهينة من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي، وأضاف أنه من المعروف أن هذا التنظيم لا يخفي مخططاته الإرهابية، إذ قام بالكثير من العمليات الإجرامية من تدمير وقتل للأبرياء من المسلمين وغير المسلمين في سورية والعراق.

• ناشد والد الطيار الأردني تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي أسره بعد إسقاط طائرته بالقرب من مدينة الرقة شمال سورية أن يطلق سراحه، مشيراً إلى إن قائد سلاح الجو الأردني أبلغه بأسر أبنه وبأنهم يحاولون انقاذ حياته، حسبما نقل عنه موقع إخباري أردني، وقال يوسف الكساسبة والد الطيار معاذ في تصريح لموقع "سرايا" الإخباري على شبكة الانترنت إن قائد سلاح الجو اتصل به هاتفيا وقال نحن نعمل على محاولة انقاذ حياته وأن جلالة الملك عبد الله الثاني متابع ومهتم بانقاذ حياة ابنك، ووجه والد الطيار وهو مدير تربية متقاعد، نداء إلى الملك قائلا أرجو من صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني إرجاع ابني لي، فكلنا فداء للوطن ولجلالة الملك، كما وجه نداء إلى تنظيم الدولة قائلا أدعو الله أن يغرس الرحمة في قلوبكم وتفكوا أسر ابني.

• أكد وزير العدل اللبناني أشرف ريفي أن تجربة الحكومة التفاوض مع خاطفي العسكريين اللبنانيين مريرة جداً، مشيراً إلى أن خلية الأزمة أمام فريق آخر نجهل سلوكه وعقليته، ولفت ريفي إلى أن قرار القتل في لبنان إيراني - سوري مشترك، مشدداً على قناعته بتورط "حزب الله" الإرهابي في عمليات الاغتيال.

• قال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري إن ليبيا التي يمزقها انقسام سياسي كبير يهدد بابتلاع حقولها النفطية قد تصبح مثل سوريا إذا لم توحد حكومتها المنقسمة وتتلقى المساعدة للتصدي للمتشددين الإسلاميين، وأضاف الدايري في مقابلة مع وكالة رويترز أنه إذا لم نفعل الشيء الصواب الآن فقد نشهد خلال عامين -وآمل ألا يحدث ذلك- تكرارا لما حدث في سوريا عام 2014 لأن المجتمع الدولي لا يتحرك على نحو ملائم.

• قال وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون، إن جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، تمتنع عن الاقتراب من السياج الحدودي مع إسرائيل في الجولان، ولفت إلى أن عدد المواطنين الإسرائيليين العرب المنضمين لـ"داعش" لا زال هامشياً، بحسب شبكة "CNN" الأمريكية، ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية على لسان يعالون قوله: إن أجهزة الأمن الإسرائيلية تراقب عن كثب هذه الظاهرة التي قد تكون لها انعكاسات خطيرة على الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة، لافتا إلى أن لدى إسرائيل الردود الملائمة لذلك،وتابع قائلاً إن ميليشيات المعارضة السورية التي لا تنتمي إلى التيار الاسلامي المتطرف تستفيد من المساعدات الإنسانية التي تقدمها إسرائيل.

المشهد الدولي:

• قالت ميشيل سيسون نائبة السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سامنتا باور أن الرئيس بشار الأسد ونظامه سبب كل ما يحدث في سورية وإن الأزمة السورية لن تحل طالما بقي الأسد في الحكم، ونقلت صحيفة الحياة التي أوردت الخبر أن سيسون أضافت في جلسة عقدها مجلس الأمن عن أساليب العمل في المجلس أن الأساليب الوحشية التي يتبعها نظام الأسد مازالت هي السبب الجذري لمشاكل سورية بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مشيرة إلى أن الوضع الإنساني قاتم، حيث يعاني عشرة ملايين سوري من انعدام الأمن الغذائي، ويحتاج 11 مليوناً إلى المياه النقية، ذلك في الوقت الذي يقوض فيه إرهاب "داعش" من الوصول الإنساني للمتضررين من الأزمة، وأضافت أن الاستقرار الحقيقي في سورية لن يتحقق إذا استمر الأسد في منصبه، مشيرة إلى أن واشنطن تدعم جهود المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا.

• اتهمت هيومن رايتس ووتش عصابات الأسد بمهاجمة حي الوعر في حمص بشكل عشوائي، وهو ما كانت له عواقب وخيمة على السكان المدنيين، وأوضحت المنظمة الحقوقية في بيان لها أن عصابات الأسد كثفت قصفها على الحي الخاضع لسيطرة المعارضة المسلحة، ومنعت السكان من مغادرته، كما منعت كذلك دخول المساعدات، وفي أحد الحملات الجوية على الحي قالت رايتس ووتش إن 36 شخصا على الأقل قتلوا في هجمات جوية استهدفت منازل المدنيين بشكل عشوائي، وطالب البيان جميع الأطراف المتنازعة بتسهيل دخول المساعدات للحي دون قيد أو شرط.

• ذكر مصدر في وزارة الخارجية الروسية أن لقاء بين ممثلي حكومة الأسد والمعارضة السورية سيعقد في موسكو آواخر كانون الثاني المقبل، ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن المصدر قوله إن اللقاء سيجري نهاية يناير حيث من المخطط استمراره أربعة أيام، ونوه المصدر، الذي لم يذكر اسمه، إلى أنه ستتم دعوة أوسع شريحة من المعارضة السورية إلى لقاء موسكو.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة