تقرير شام السياسي 25-01-2016

25.كانون2.2016

المشهد المحلي:
• قال كبير المفاوضين بوفد المعارضة السورية إنه يتعرض لضغط من جانب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لحضور محادثات السلام المزمعة في جنيف هذا الأسبوع للتفاوض على مطالب المعارضة، وكانت المعارضة قالت إنها لن تحضر المحادثات إلا بعد وقف القصف الحكومي ورفع الحصار والافراج عن المحتجزين، وقال المفاوض محمد علوش إنه سيكون هناك رد قوي على الضغط الأمريكي لكنه لم يقدم تفاصيل، ورداً على سؤال عما إذا كانت محادثات السلام ستمضي قدماً هذا الأسبوع قال علوش إنه سيترك هذا الأمر للساعات القادمة.

• قال رياض نعسان آغا، المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات، إن أمريكا قررت التخلي عن قضيتنا، وأكد آغا في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط"، أنه لم يطرح علينا لائحة ثالثة وما تبلغنا به من كيري هو تعيين دي ميستورا لمستشارين من المجتمع المدني، وهو الأمر الذي ربما سيكون مخرجا لإرضاء كل الأطراف، وأكّد آغا أن المشكلة اليوم لم تعد متعلقة بالأسماء بقدر ما باتت مرتبطة بالأسس التي يفترض أن تبنى عليها المفاوضات، والتي يمكن وصفها لغاية الآن بـ(غير المشجعة ولا تملك مقومات النجاح)، وذلك انطلاقا مما سمعناه من كيري يوم أول من أمس، وفيما لم تصل الدعوات لغاية الآن إلى المشاركين في المفاوضات التي من المرّجح أن تؤجل إلى نهاية هذا الأسبوع، أشار نعسان آغا، إلى أنه سيعقد اجتماعا للهيئة العليا التفاوضية خلال اليومين المقبلين لدراسة الأمر بناء على كل المعطيات التي أصبحت لدينا لنتخذ القرار بشأن المشاركة من عدمها، وأكّد أننا متمسكون ببيان جنيف وبالانتقال السياسي للسلطة وسنتخذ قرارنا بناء على طبيعة الدعوة التي سترسل إلينا.

• قال خالد خوجة، رئيس الائتلاف السوري المعارض، إن المباحثات التي جرت بين جون كيري وزير الخارجية الأميركي، ورياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمعارضة السورية للتفاوض، لم تأت بجديد، وأشار إلى أنها مجرد رسالة بصياغة إيرانية روسية، لافتا إلى أن التدخل الروسي – الإيراني ما زال مستمرا من أجل إفشال هيئة التفاوض، وقال خوجة إن الهيئة أكدت للوزير كيري، أن هناك أربعة شروط محققة لتهيئة الظروف لإطلاق عملية التفاوض، أو الحل والتسوية السلمية السياسية، ودونها لا مجال لأي تفاوض، وأكد على إن كيري لم يعدنا بشيء، ولم يقدّم لنا أي مبادرات، إذ إنه، ومنذ فترة طويلة وكيري يفرّغ نفسه لنقل رسائل إيرانية – روسية الصياغة.

• قال فؤاد عليكو، ممثل المجلس الوطني الكردي في الائتلاف السوري المعارض وعضو الوفد المفاوض المنبثق عن الهيئة العليا للتفاوض: إن الهيئة العليا للتفاوض تعقد اجتماعا غدا الثلاثاء في الرياض وسوف نتخذ القرار النهائي إما بالمشاركة في جنيف أو عدمها، وأوضح عليكو أن اللقاء الأخير الذي جمع وزير الخارجية الأميركية جون كيري مع رياض حجاب، منسق الهيئة العليا للمفاوضات، وعدد من أعضاء الهيئة السبت في الرياض لم يكن مريحا ولا إيجابيا، مضيفا أن الوزير الأميركي قال لمحدثيه: إنكم ستخسرون أصدقاءكم، في حال لم تذهبوا إلى جنيف وأصررتم على الموقف الرافض، وأوضح أن هذا الكلام ينسحب بالطبع على وقف الدعم السياسي والعسكري للمعارضة، إلا أن عليكو رفض وصف كلام كيري بـ"التهديدات"، مشيرا إلى أنها "ضغوط"، وقال عليكو إن الأجواء المتوفرة حاليا غير مريحة للمفاوضات والمشكلة الأساسية التي نواجهها الآن: هي هل نحن أمام انتقال سياسي وتشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة أم تشكيل حكومة وحدة وطنية؟، وتابع أن ما يتسرب من أحاديث مسؤولين يشير إلى أننا أمام حكومة وحدة وطنية وليس هيئة حكم انتقالي وفق جنيف-1.

• نظم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة اعتصاماً شعبياً في مدينة إسطنبول مساء اليوم، استنكاراً للإرهاب الروسي على الشعب السوري؛ والداعم بدوره لإرهاب كل من نظام الأسد والميليشيات الإيرانية والطائفية، وأكد المعتصمون على أن وقف براميل الأسد المتفجرة وغارات العدوان الروسي وفك الحصار وإطلاق المعتقلين؛ هي حقوق وشروط إنسانية، وليست موضوعاً يخضع للتفاوض والمساومات السياسية. مطالبين بضرورة إنفاذها وتحقيقها قبل بدء أي تفاوض، وقد حضر الاعتصام عدد من أعضاء الائتلاف، وعلى رأسهم الأمين العام للائتلاف محمد يحيى مكتبي وممثل الائتلاف في تركيا نذير الحكيم والرئيس السابق للائتلاف هادي البحرة ورئيس اللجنة القانونية هيثم المالح وعدد من أعضاء الهيئة السياسية والعامة.

• دعا المجلس الإسلامي السوري الهيئة العليا للتفاوض إلى التمسك بثوابت الثورة السورية وعدم الرضوخ للضغوط الدولية والسير في طريق التنازلات، وأفاد المجلس الإسلامي في بيان له أن الثورة السورية كشفت الهشاشة الأخلاقية للنظام العالمي الجديد، إذ لم يبق محظور دولي أو جريمة بحق الإنسانية إلا وارتكبها النظام المجرم والذي ظهرت حقيقته بأنه أكبر حليف للعدو الصهيوني ويدعمه الشرق والغرب بكل وسائل البقاء والاستمرار، وثمن المجلس الإسلامي وقوف الدول الشقيقة كالسعودية وتركيا وقطر إلى جانب المعارضة التي انبثقت عن مؤتمر الرياض في وجه الدول الكبرى التي تمارس الضغط على وفد التفاوض، وناشد المجلس الوفد المفاوض ألا يرضخوا للضغوط ولا يقبلوا السير في طريق التنازلات التي نهايتها ضياع الحقوق وإجهاض الثورات.

• صرح المعارض السوري ماجد حبو من تيار قمح، أن المعارضة السورية مهما اختلفت فيما بينها، فإنها تتفق على رحيل نظام الأسد، وقال حبو، الذي وصل الاثنين إلى جنيف للمشاركة في الوفد الاستشاري للوفد المفاوض ممثلا لتيار قمح الذي يتزعمه هيثم مناع المختلف مع الهيئة العليا التي مقرها الرياض: إن القضايا الوطنية الأساسية لا خلاف عليها، وتعليقا على لقاء وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأحد مع المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض رياض حجاب وما تردد عن حمل كيري رسائل روسية وإيرانية واضحة وتهديدات للمعارضة السورية في حال عدم الالتزام بالتوصيات الأمريكية، قال حبو: أعتقد أن هذه الإملاءات من كيري أو غيره مرفوضة لأن الشعب السوري لم يخرج بثورة ويدفع كل هذا الثمن من أجل أن يقبل بحكومة وطنية تحت سقف النظام، مؤكدا أن القضية هي إسقاط منظومة الاستبداد الأسدية هذه.



المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن المعارضة السورية هي التي اختارت وفدها لاجتماع جنيف المقبل، وأوضح الجبير لصحيفة "الرياض"، أن الهيئة العليا للمفاوضات، المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية هي من قامت باختيار أعضاء تلك الوفود، وأن من يملك القرار في ذلك هي المعارضة السورية وحدها، باعتباره شأنًا سوريًّا بحتًا، جاء ذلك على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الهندي بالعاصمة البحرينية المنامة، أمس الأحد، وحول وجود وساطة بين السعودية وإيران قال الجبير إن إيران تعرف ما هو مطلوب منها، ولن تكون هناك وساطة في ظل استمرار إيران على نهجها وسياستها العدوانية التي استمرت على مدى أكثر من 35 سنة تجاه العالم العربي، من خلال تدخلاتها المستمرة في شؤون الدول العربية، وزرع الفتنة الطائفية ودعم الإرهاب.

• حذّر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من أن مشاركة "وحدات الحماية الكردية" في محادثات السلام في جنيف بشأن سوريا ستعطل العملية السياسية، وقال جاويش أوغلو: إن بعض الدول تحاول تمييع وفد المعارضة السورية في جنيف، ونحن نعارض ذلك، في إشارة إلى إصرار روسيا على ضمّ حزب الاتحاد الديمقراطي ورئيسه صالح مسلم إضافةً إلى شخصيات أخرى موالية لنظام الأسد في وفد المعارضة، وأكد وزير الخارجية التركي خلال تعليقه على تأجيل مباحثات جنيف حول سوريا، أن الرغبة في إشراك منظمات إرهابية مثل "وحدات الحماية الكردية" في وفد المعارضة، إنما تعني إجهاض هذه العملية، وينبغي أن نقول بوضوح إن هذا أمر خطير للغاية.

• فاد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن هناك دولًا تسعى إلى إبعاد تركيا عن التدخل في الشأن السوري، لترتيب مستقبل البلاد بما يضر بمصالحنا، وقال أردوغان إن هناك أطرافًا تسعى إلى إقصاء تركيا عن لعب دور في التطورات التي تشهدها سوريا والعراق، وتحاول تنفيذ مشاريع تنعكس سلبًا علينا، بحسب وكالة "الأناضول"، وأضاف أردوغان، في كلمة له خلال مشاركته في فعالية أقامتها غرفة تجارة ولاية قيصري، أن بعض الدول التي نراها حليفة وصديقة، وشريكةً لنا، تُصرُّ على عدم رؤية الوجه الحقيقي لبعض المنظمات الإرهابية، في إشارة إلى دعم الولايات المتحدة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري بالأسلحة.



المشهد الدولي:
• أعرب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن أمله بأن تصبح الأمور واضحة خلال يوم أو ويومين في ما يتعلق بمحادثات السلام حول سوريا المرتقبة هذا الأسبوع في جنيف، وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أنه سيكثف المشاورات في الساعات المقبلة الأخيرة مع نظرائه من فرنسا وتركيا وروسيا والسعودية، ومع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، للتأكد من أن الجميع على السكة نفسها، وكان من المفترض أن تبدأ هذه المحادثات الاثنين في مقر الأمم المتحدة في جنيف، إلا أن الأمم المتحدة أعلنت أنها ستتأخر لبضعة أيام.

• أعلن المبعوث الدولي لسوريا ستيفان دي ميستورا أن مباحثات جنيف تبدأ الجمعة القادم 29 كانون الثاني، وقال في مؤتمر صحافي، اليوم الاثنين، إنني أتوقع إرسال الدعوات يوم غد الثلاثاء للوفود المشاركة في جنيف 3، مشيرا إلى أن المفاوضات حول الدعوات لا تزال عالقة حتى الآن، وأوضح أنه لن يكون هناك حفل افتتاحي لجولة المفاوضات، ولا مناقشات بين المشاركين أمام الشاشات، في إشارة إلى السرية التي ستُفرض على المحادثات، وأكد أن مفاوضات جنيف 3 ستنطلق دون شروط مسبقة من أي طرف، وهو ما ترفضه المعارضة التي تصر على إطاحة بشار الأسد من الحكم بسبب مسؤوليته الأخلاقية والسياسية عن المجازر التي ارتكبت في البلاد، وأفاد دي ميستورا أن مباحثات جنيف 3 ستركز على وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات الإنسانية بالتزامن مع تحسن الأوضاع على الأرض، وتوقع أن تستمر جولة المفاوضات نحو 6 أشهر، ولكن على نحو غير متصل، كاشفا أن أولى مراحل المحادثات ستستمر من أسبوعين إلى 3 أسابيع.

• أعلنت الخارجية الإيطالية رفضها تقسيم سوريا وإنشاء دويلات طائفية، مؤكدةً دعمها للعملية السياسية لإنهاء الحرب الدائرة في البلاد منذ نحو 5 سنوات، وقال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، باولو جينتيلوني: إن هناك مخاطر من وجود قوى انفصالية في سوريا، لكن يجب علينا ألا نستسلم، ولا أن نشجع مثل هذه التوجهات، مؤكدًا على أهمية الحفاظ على تماسك الدولة السورية، وحول العملية السياسية في سوريا قال جينتيلوني: إنه يجب رعاية المفاوضات التي ستؤدي إلى خروج الأسد دون خلق فراغ، حتى لا تتكرر الأخطاء التي ارتكبت في العراق، وهذا طريق صعب، لكنه الوحيد الذي يمكن من خلاله الوصول إلى وقف إطلاق النار المنصوص عليه في خارطة الطريق.

• أعلن الجيش الروسي أن موسكو لا تعتزم إقامة قاعدة جوية ثانية في شمال شرق سوريا، وذلك ردا على معلومات نشرتها الصحافة الغربية تشير إلى إقامة قاعدة في القامشلي في المنطقة الكردية، وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ايغور كوناشنكوف لوكالة انترفاكس الروسية إنه لم يتم إنشاء أي قاعدة جوية جديدة مخصصة لاستقبال طائرات روسية على أراضي الجمهورية العربية السورية، كما من غير المقرر حصول ذلك، ونقلت وسائل إعلام أميركية وبريطانية الأسبوع الفائت عن مصادر عسكرية أميركية أن 200 جندي روسي في القامشلي يعدون مطارا في هذه المدينة التي تسيطر عليها القوات الكردية المحلية ونظام الأسد، وأضاف كوناشنكوف أنه سبق وأن أكدنا مرارا أن تحليق طائراتنا، حتى في اتجاه الموقع الأبعد في سوريا، يستغرق نحو 30 دقيقة، لذا فإن من يتحدثون عن فتح قاعدة على الحدود التركية السورية جاهلون تماما، وأوضح أن هذه المعلومات تهدف إلى طمس التحركات المتزايدة للقوات التركية على الحدود السورية، على حد تقديره.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة