تقرير شام السياسي 25-07-2015

25.تموز.2015

المشهد المحلي:
• رحب رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة ببدء العمليات العسكرية من قبل الجارة تركيا على الحدود السورية والرامية لمحاربة قوى الإرهاب التي حصدت أرواح آلاف من السوريين في الوقت الذي تعمل العديد من الجهات وعلى رأسها نظام الأسد على تصدير الإرهاب خارج الحدود السورية وتهديد دول الجوار والمنطقة، وجدد خوجة تأكيد الائتلاف أن "الخيار الوحيد اليوم لاستقرار المنطقة هو مواجهة الإرهاب ومنابعه الحقيقية، وأن يؤخذ في الحسبان الدور الرئيسي الذي لعبه نظام الأسد في دعم التنظيمات الإرهابية بهدف إتاحة المجال لنفسه بالاستمرار، واعتبر خوجة أن هذه العمليات العسكرية من قبل تركيا تأتي في سياق وقوفها إلى جانب الشعب السوري ومطالبه المحقة منذ البداية، المطالب التي ما انفك يكررها الشعب السوري على مسامع المجتمع الدولي ودول الجوار عبر ثورته المستمرة.
• أكد نائب رئيس الائتلاف السوري هشام مروة أن موقف الائتلاف والمعارضة من الحلّ السياسي بات واضحاً، والأمور متوقفة على ما إذا كان بإمكان دي ميستورا أن يقنع مجلس الأمن بحتمية تطبيق قرار مؤتمر جنيف بكل بنوده، ووصف مروة تصريحات وزير خارجية الأسد بأن الأولوية لمحاربة الإرهاب تنم عن عدم جدية بمباشرة الحل السياسي ومضيعة للوقت، وشدد مروة على أن شراء الوقت وعدم الضغط على نظام الأسد من قبل المجتمع الدولي أعطى الأخير فرصة لارتكاب المزيد من المجازر والجرائم بحق الشعب السوري، وبالتالي استمرار دوامة العنف في سورية.
• غادر المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، دمشق من دون أن يلتقي بشار الأسد، كما كان متوقعاً واكتفى بلقاء وزير خارجيته وليد المعلم، من دون الإدلاء بأية تصريحات صحافية، ونقلت صحيفة "العربي الجديد" عن مصدر لم تسمه قوله، إن سبب فشل اللقاء بين الأسد ودي مستورا هو انزعاج النظام من تصريحات دي مستورا التي أدلى بها قبل وصوله إلى دمشق والتي انتقد فيها استخدام النظام للبراميل المتفجرة ضد أهداف مدنية وخاصة في الزبداني، بالإضافة إلى تصريحات أخرى أدلى بها دي مستورا خلال اجتماعه مع قيادات عسكرية سورية معارضة في الأردن دعا فيها الأسد إلى الرحيل عن السلطة، وحث واشنطن على الضغط لتحقيق هذا الهدف، وبحسب المصدر، فإن مساعي دي ميستورا تحقيق اختراق في المسار السياسي من بوابة التطورات الميدانية لم تلاقِ نجاحاً كبيراً بسبب عدم تحكّم نظام الأسد بكل مجريات الأمور الميدانية واستحواذ "حزب الله" الإرهابي وإيران على القرار الميداني في معظم المعارك التي يخوضها.
• قال صالح مسلم رئيس "حزب الاتحاد الديموقراطي" الكردي في سورية، أن "داعش" تنظيم متعدد الرؤوس والأجسام، معتبراً أن "داعش" الذي يقاتل الأكراد هو "آلة تدمير تركية" هدفها تغيير الواقع الديموغرافي في مناطق الأكراد، وأضاف أن صمود عين العرب (كوباني) فاجأ أنقرة التي راهنت على سقوطها، ونفى الزعيم الكردي في حديث لصحيفة "الحياة" اللندنية وجود أي تنسيق سياسي مع النظام الذي فقد شرعيته ويلفظ أنفاسه، كما نفى أن يكون الجيش النظامي السوري أخلى طوعاً مواقع في المناطق الكردية في سورية، مؤكداً أن أجهزة الأمن انسحبت قسراً من تلك المناطق، وقال مسلم إن "حزب البعث" هو سبب الخراب في سورية والعراق والمنطقة، وأكد معارضته تقسيم سورية، لافتاً إلى أن الخروج من محنتها الحالية غير ممكن إلا على قاعدة تبادل الاعتراف بين المكونات في ظل الديموقراطية.
• أصدر بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 32 للعام 2015 القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 25/7/2015 وفقاً للآتي: العفو عن كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي المنصوص عليها في قانون العقوبات العسكرية، ولا يشمل ذلك المتوارين عن الأنظار والفارين عن وجه العدالة إلا إذا سلموا أنفسهم خلال 30 يوماً بالنسبة للفرار الداخلي و60 يوماً بالنسبة للفرار الخارجي، وتضمن المرسوم في مادته الثانية العفو عن كامل العقوبة في الجرائم المنصوص عليها في قانون خدمة العلم رقم 30 لعام 2007 وتعديلاته، دون أن يشمل الغرامات التي تحمل طابع التعويض المدني للدولة فيما يتعلق بهذه المادة.


المشهد الإقليمي:
• قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إننا أوقفنا نحو ألفي شخص بتهمة الانتماء لتنظيم "داعش"، مؤكدا أن بلاده ستحارب الإرهاب وستضربه بكل قوتها حتى هزيمته، وأكد جاويش أن تركيا عضو فاعل في التحالف الدولي ضد "داعش" الذي يشمل 60 دولة، مؤكداً أن تركيا تأمل في عودة المهجرين السوريين إلى المنطقة العازلة التي سيتم تشكيلها في شمال سوريا، وأوضح أن المنطقة الحدودية شمال سوريا ستكون آمنة بعد طردنا مسلحي "داعش".
• أبلغت تركيا الأمم المتحدة أنها بدأت بشن غارات جوية ضد تنظيم "داعش" في سورية، لأن حكومة الأسد إما غير قادرة أو غير مستعدة لمواجهة تلك الجماعة المتطرفة، وفي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي، استندت تركيا إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة التي تعطي الدول بشكل منفرد أو بشكل جماعي حق الدفاع عن النفس في مواجهة الهجمات المسلحة، لتبرير تحرّكها، على اعتبار أن هذه المادة تُلزم أي دولة بإبلاغ مجلس الأمن عندما تقرّر الرد على هجوم مسلّح ضدّها.
• أعلنت وزارة الخارجية التركية أن تركيا ستشارك في الغارات الجوية التي يشنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف، كما ستسمح بنشر طائرات التحالف الدولي المقاتلة على أراضيها، وقالت وزارة الخارجية، في معرض إشارتها إلى أن ذلك يأتي في إطار اتفاق مع الولايات المتحدة، وأوضحت أن نشر الطائرات الحربية للدول الإقليمية في تركيا سيكون مرهونا بموافقة الحكومة، وأضافت الخارجية التركية أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يمثل تهديدا أساسيا للأمن القومي لتركيا، وإن أبعاد هذا التهديد تتنامى بشكل متواصل.
• قال مكتب رئيس الحكومة التركي، إن تركيا شنت في آن واحد هجمات برية على أهداف لحزب العمال الكردستاني وتنظيم "داعش" في شمال سوريا، وأضاف بيان صدر عن المكتب، أن مقاتلات تركية شنت هجمات على معسكرات لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق خلال الليل، مؤكدا تقارير نشرتها وسائل الإعلام في وقت سابق، وفي وقت سابق قال مسؤول الإعلام في منظمة المجتمع الكردي لـ”سكاي نيوز عربية”، إن القصف الذي استهدف مناطق الزاب ومتينان وقنديل وغارة وخنيرة وزاغروس شمالي العراق، لم يسفر عن وقع إصابات.
• أعلن حزب العمال الكردستاني، انهيار عملية السلام مع الحكومة التركية، بسبب الحملة العسكرية التي يشنها الجيش التركي على مواقعه شمالي العراق، فضلا عن اعتقال المئات من المنتمين له في عدة مدن تركية، وأصدرت قيادة قوات حماية الشعب، الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني، بيانا، قالت فيه إن الغارات التركية على معاقل الحزب داخل أراضي إقليم كردستان أفرغت عملية السلام بين الطرفين من محتواها، إذ لم يعد هناك أي معنى لاستمرار ما يسمى بعملية السلام التي بدأت مطلع عام 2013.


المشهد الدولي:
• صرّح الرئيس الأميركي باراك أوباما، أن بلاده لا تتعاون مع تركيا والأردن ودول أخرى من أجل تضييق الخناق على تنظيم "داعش" وحسب، بل وتسعى لخلق بيئة مواتية لإيقاف تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا، جاء ذلك في تصريح خاص، أدلى به لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، حيث ذكر أن بلاده قطعت شوطاً بهذا الخصوص، مشدداً في الوقت ذاته أنه ينبغي القيام بالمزيد، ولفت الرئيس الأمريكي، أن القسم الثاني في هذا الإطار، يتمثل في دفع الأسد والروس والإيرانيين، نحو إدراك ضرورة تحقيق انتقال سياسي في سوريا، قبل أن تجر المنطقة لصراع دموي أطول.
• أدانت وزارة الخارجية الأميركية بشدة الاعتقالات العشوائية والتهم التي يوجهها نظام الأسد إلى ناشطين وإعلاميين، ومنهم مقدم البرامج في قناة الجزيرة فيصل القاسم، وطالبت النظام بإسقاط التهم والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، وقال مارك تونر نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية في بيان إن الولايات المتحدة تدين بشدة الاعتقالات العشوائية والتهم الموجهة إلى المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين السوريين، ونطالب بالإفراج الفوري عن جميع السجناء السياسيين السوريين الذين تم اعتقالهم اعتباطيا، ومن بين مئات آلاف المعتقلين والملاحقين في سوريا، حدد البيان كلا من "ميشيل كيلو وهند قبوات ومازن درويش وفيصل القاسم" كأمثلة على الفئات التي تم توجيه التهم إليها وإصدار أحكام بحقها من قبل النظام السوري، ووصف البيان التهم الموجهة إلى الشخصيات المذكورة بأنها سخيفة، مشيرا إلى أنها آخر الأمثلة على المحاولات الفاضحة للنظام لإسكات جميع من يحاولون التعبير سلميا عن آرائهم التي لا تتفق مع رؤى النظام.
• قال وزير الدفاع البريطاني، مايكل فيلون، إن بلاده منخرطة بحرب طويلة مع تنظيم "داعش"، مستندا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري بأن العمليات ستستغرق بين سنتين إلى ثلاث سنوات، وردا على سؤال حول إن كانت تركيا وافقت على استخدام قواعدها الجوية في الحملة الدولية ضد "داعش" مقابل إيجاد منطقة عازلة داخل سوريا، قال فيلون: إن الجواب ليس بنعم أو لا، فنحن نعلم أن الأتراك عرضوا ذلك سابقا، ولكن عسكريا لا اعتقد أنه يمكن تقسيم سوريا إلى مناطق مختلفة والمهم هو هزيمة "داعش" في نواته في شمال سوريا، وأضاف فيلون في مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الأمريكية أن اقتراح تركيا بإيجاد منطقة عازلة في سوريا ليس أمرا جديدا، ولكن أعتقد بأنه من الضروري عدم التفكير بإيجاد مناطق عازلة في سوريا فلدينا "داعش" كعدو بمختلف قواعده ومراكزه وطرق امداده وهذه ما يتوجب التركيز عليه في الغارات عوضا عن التركيز بالبحث عن مناطق عازلة في مناطق مختلفة بسوريا.
• أشاد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر خلال زيارة إلى إقليم كردستان في شمال العراق الجمعة بقوات البشمركة الكردية مؤكدا أنها نموذج للقتال ضد تنظيم "داعش"، وأشاد المسؤول الذي تقود بلاده منذ آب/اغسطس تحالفا دوليا ضد التنظيم في العراق وسوريا، بنجاح البشمركة مدعومة بضربات جوية للائتلاف، في استعادة مناطق بشمال العراق سقطت بيد التنظيم العام الماضي، وفي تصريحات أمام جنود من التحالف الدولي موجودين في إربيل عاصمة إقليم كردستان لتدريب القوات الكردية على قتال الجهاديين، قال كارتر إننا نحاول أن نبني قوة على امتداد أراضي العراق ويوما ما في سوريا، قادرة على القيام بما قامت به البشمركة.
• قالت قوة المهام المشتركة  السبت إن الولايات المتحدة وحلفاءها شنوا 22 غارة جوية على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق يوم الجمعة وتسع غارات على مواقعه في سوريا، ففي العراق شنت الطائرات سبع غارات بالقرب من الفلوجة استهدفت جسورا ومنشأة لصنع المتفجرات وأهدافا أخرى، كما قصفت الطائرات أهدافا قرب مدن الحويجة وبيجي والحبانية ومخمور والموصل والرمادي وسنجار وتلعفر حيث ضربت وحدات تكتيكية وأسلحة فضلا عن أهداف أخرى، وقال البيان إن الغارات في سوريا استهدفت مواقع قتالية ووحدات تكتيكية ومعدات بالقرب من الحسكة والرقة ودير الزور وكوباني.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة