تقرير شام السياسي 25-10-2014

25.تشرين1.2014

المشهد المحلي:
• نفى غريب حيسو ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي (السوري الكردي) في أربيل العراقية، إدعاءات أُثيرت حول عدم رغبتهم بدخول قوات من الجيش السوري الحر إلى عين العرب "كوباني"، قائلاً إننا بالأساس متفقون معه، ولذلك ليس لدينا أي مشكلة بذلك، وأوضح حيسو أنهم يتعاونون مع الجيش الحر منذ فترة، وأنهم وقعوا اتفاقاً لإقامة خط دفاع مشترك، مضيفاً أن لديهم  اتفاقا مشتركا معهم في كانتون عفرين أيضاً وليس في كوباني فقط، وأنهم يقاتلون جنباً إلى جنب مع قوات الجيش الحر في كافة أنحاء المناطق الكردية شمال سوريا، ونفى حيسو علمهم بالطريق الذي سيسلكه عناصر الجيش الحر التي تنوي التوجه نحو كوباني، مبيناً أن قدومهم من جهة مدينة إدلب أو حماة صعب للغاية، مؤكداً أن الحزب على علم بقدومهم.
• شكك حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وذراعه العسكري بنوايا تركيا التي أعلنت الجمعة أن مقاتلين من المعارضة السورية المسلحة سيعبرون الحدود التركية للقتال في كوباني، وطالبا المعارضة بفتح جبهات اخرى لتخفيف الضغط عن المدينة، وقال نواف خليل، المتحدث باسم حزب الاتحاد الديموقراطي، أبرز الاحزاب الكردية السورية، لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي: كيف يمكن لأردوغان أن يتواصل مع حزب وصفه قبل عدة أيام بأنه إرهابي؟ وكيف يصف حزب الاتحاد الديموقراطي بالحزب الإرهابي ويعود بعد عدة أيام ويقول إنه ينسق مع الحزب لإدخال الجيش السوري الحر إلى مدينة كوباني؟، وتساءل لم لا تتوجه مجموعات الجيش الحر التي تريد الدخول الى كوباني وتقاتل في مدينة حلب التي تكاد تسقط بين أيدي النظام، مشيرا إلى أن الجيش السوري الحر الذي اتفقنا معه لتشكيل غرفة عمليات مشتركة موجود الآن في كوباني يقاتل إلى جانب وحدات حماية الشعب.


المشهد الإقليمي:
• انتقد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، حزبي الشعب الجمهوري التركي، وحزب الشعوب الديمقراطي المعارضين، بسبب وقوفهم إلى جانب نظام الأسد رغم قتله 300 ألف سوري خلال السنوات السابقة، جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال الاجتماع الـ 98 الموسع، لرؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم في الولايات التركية، وذلك في المقر الرئيسي للحزب في العاصمة أنقرة، حيث انتقد أوغلو تصريحا لـ "قليجدار أوغلو" الأسبوع الماضي، جاء فيه "أن فتح الحدود أمام 1.5 مليون سوري يعد خيانة لتركيا"، موجها سؤالاً لجميع من يملك وعي الأنصار: هل فتح أبوابنا أمام أخوتنا يعتبر إحياءً لإرث الأنصار أم خيانة لتركيا؟ ولو كنّا أغلقنا أبوابنا يا قليجدار أوغلو لعُدّ ذلك خيانة للإنسانية، وأكد أوغلو أنهم سيواصلون الوقوف إلى جانب المظلومين، وأنهم يسيرون على خطى الحسين بن علي.
• أعلن الناطق باسم القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان "يونيفيل" أندريا تينينتي أنه ليس لقواته أي دور في سورية أو على حدود لبنان، وأن دورها محصور بين نهر الليطاني والخط الأزرق، ولفت تينينتي، خلال حديث صحفي في مكتبه في الناقورة جنوب لبنان، إلى أن الاجتماع الثلاثي اللبناني الدولي الإسرائيلي الأخير كان فعالاً جدًا، وفي رده على سؤال عما إذا كانت هناك تحركات عسكرية عند الحدود اللبنانية السورية في منطقة شبعا قال: إن لدينا جنود حفظ السلام ينتشرون في عملياتنا بين نهر الليطاني والخط الأزرق الحدودي الدولي وعند رصد أي تحركات مشبوهة في الجنوب اللبناني يتم إبلاغ قيادة (اليونيفيل) ونحن بدورنا نبلغ قيادة حفظ السلام في نيويورك ويتم التنسيق مع قيادة الجيش اللبناني لمتابعة الأمر من أجل تطويقه.
• اعتبر نواب عراقيون، أن قرار إقليم كردستان إرسال عناصر من البيشمركة للدفاع عن مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) ضد هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية"، مخالف للدستور العراقي، وقالت النائب سميرة الموسوي، وهي عضو لجنة العلاقات الخارجية، إن قرار إقليم كردستان غير قانوني وغير دستوري، وأضافت أن عناصر البيشمركة حرس للإقليم وليسوا جيشاً، والقوات تخرج وفقاً لاتفاق بين الدول وهذا الأمر يفتقرإلى القاعدة القانونية والدستورية، أما النائب عالية نصيف، فاعتبرت في بيان أن قرار برلمان كردستان يخالف عدداً من مواد الدستور العراقي، وأوضحت أن من أبرز هذه المواد، المادة 78 التي تقول إن رئيس مجلس الوزراء هو المسؤول التنفيذي المباشر عن السياسة العامة للدولة والقائد العام للقوات المسلحة، والمادة 110 التي تحدد صلاحيات الحكومة الاتحادية، لا سيما في ما يتعلق بالسياسة الخارجية والأمن القومي.


المشهد الدولي:
• تستضيف العاصمة الألمانية برلين يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، مؤتمرا دوليا تحت عنوان "دعم الاستقرار في المنطقة- وضع اللاجئين السوريين"، يحضره وزراء خارجية والوزراء المسؤولون عن المساعدات الإنسانية من 30 دولة، ويهدف لجمع تعهدات بمساعدات طويلة الأمد للاجئين السوريين، وتشارك في المؤتمر أيضا، وفقا للمعلومات التي حصلت عليها الأناضول من مصادر دبلوماسية، 10 هيئات دولية، منها الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، وسيسعى المؤتمر لبناء مسؤولية متبادلة بين الدول الغربية والدول المجاورة لسوريا، ولإنشاء أرضية للتعاون طويل الأمد لمساعدة اللاجئين السوريين.
• قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن فرنسا ستسرع وتيرة عملياتها من أجل أن نضرب بشدة التنظيم الإرهابي في إشارة إلى "الدولة الإسلامية" في العراق، وقال هولاند خلال مؤتمر صحافي إثر القمة الأوروبية في بروكسل إن هناك عملية عسكرية في العراق نفذت في إطار التحالف غرب كركوك، وهي منطقة تسيطر عليها حاليا "داعش"، ولقد حققنا أهدافنا كافة، وأوضح أننا حققنا أهدافنا كافة حيث تم تحديد 12 هدفا وتمت إصابة 12 هدفا، مضيفا أن وتيرة عملياتنا ستتسارع وذلك من أجل أن نضرب بشدة التنظيم الإرهابي.
• أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التنامي الحاد لإرهاب "الدولة الإسلامية" يعتبر من أبرز تطورات الأوضاع في سوريا، مشيرا إلى أن تسوية الأزمة يجب أن تكون بالطرق السلمية لا العسكرية، ورأى لافروف في مقابلة مع صحفية أنه من الضروري أن يقرر السوريون مصيرهم، وذلك عبر حوار شامل من دون أي تدخل، وشدد على استحالة تسوية النزاع في سوريا دون توحيد جهود المجتمع الدولي في مواجهة التطرف والإرهاب، واعتبر لافروف أن الغارات التي تشنها الولايات المتحدة ضدّ مواقع "داعش" في الأراضي السورية تثير تساؤلات جدية، لافتا إلى أن التدهور السريع للوضع في منطقة الشرق الأوسط يتطلب تحليلاً شاملاً يتيح دراسة مجمل المشكلات الحادة التي تعاني منها المنطقة ووضع استراتيجية شاملة، تضمّ حلولاً مناسبة لمساعدة شعوب الشرق الأوسط في ضمان السلام والتطور الدائم.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة