تقرير شام السياسي 25-10-2015

25.تشرين1.2015

المشهد المحلي:

• أعلن فصيل جند الأقصى، عن انسحابه من جيش الفتح، لأسباب عدة، أوضحها في بيان أصدره أمس السبت، حدد فيه أيضاً شروط عودته إلى التشكيل العسكريّ العامل في ريفي حماه وإدلب، وبحسب البيان، فإنّ أهم دوافع جند الأقصى لهذا الانسحاب، هو تأييد بعض الفصائل المشاركة في جيش الفتح، لمشاريع "مصادمة للشريعة الإسلامية"، كالتوقيع على بيان دي ميستورا والترحيب بالتدخل التركيّ، إضافة للضغط المستمر عليه، وبخاصة من حركة أحرار الشام الإسلامية، لقتال تنظيم "داعش"، وأوضح الفصيل العسكريّ، أنّه لا يمانع عودته إلى جيش الفتح، بعد قيام الأخير بتصحيح المخالفات، عبر إصدار ميثاق شرعي ملزم للجميع، والدعوة لقتال الروس والأمريكان ومن ناصرهم، وإيضاح جميع الفصائل موقفها من المشاريع المضادة لتحكيم الشريعة، وتوكيل علماء الأمة بمهمة فصل الخلافات بين الفصائل.

• أعلن نائب روسي يزور دمشق، اليوم الأحد، أن بشار الأسد أبدى استعداده لتنظيم انتخابات رئاسية في سوريا والمشاركة فيها، وقال النائب ألكسندر يوشتشنكو في ختام لقاء مع بشار الأسد بدمشق: إنه مستعد لتنظيم انتخابات بمشاركة كل القوى السياسية التي تريد ازدهار سوريا، وأضاف أن الأسد ينوي المشاركة في الانتخابات إذا لم يكن الشعب معارضاً لذلك، واستقبل بشار، بحسب فرانس برس، أعضاء الوفد البرلماني الروسي الذي يقوم بزيارة إلى سوريا، لبحث فعالية العمليات التي ينفذها سلاح الجو الروسي في البلاد.

المشهد الإقليمي:

• أفاد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بعد محادثات مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، بأن بعض التقدم أحرز نحو التوصل إلى موقف مشترك على المستوى الدولي في شأن سورية، وأن هناك حاجة إلى مزيد من المشاورات للوصول إلى حل للأزمة، وقال في مؤتمر صحافي: أعتقد أن هناك بعض التقدم الذي حدث وتقارب في المواقف التي تهدف إلى إيجاد حل للأزمة السورية، وأضاف: لكن لا أستطيع أن أقول إننا وصلنا إلى اتفاق بعد، نحتاج إلى مزيد من المشاورات ومزيد من المحادثات لنصل إلى هذه النقطة، مشددا على أنه لن يكون لبشار الاسد أي دور في مستقبل سورية.

• صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد أن وزير خارجية روسيا سيرغى لافروف أجرى اتصالاً هاتفياً صباح السبت بنظيره المصري سامح شكري، حيث أطلعه على نتائج الاجتماع الوزاري الرباعي الذي عقد في فيينا الجمعة بمشاركة وزراء خارجية الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وروسيا وتركيا، وأوضح المتحدث الرسمي، أن لافروف أكد لوزير الخارجية على أنه طرح خلال الاجتماع أهمية توسيع نطاق الاجتماعات الخاصة بسوريا لتشمل عدداً من الدول في مقدمتها مصر، كما أطلع شكري على أهم الأفكار والمقترحات التي تم تداولها خلال الاجتماع، وأضاف المتحدث أن الطرفين اتفقا على استمرار التشاور والتنسيق بشأن الأزمة السورية خلال الأيام القادمة، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

• أفاد رئيس حزب السعادة التركي مصطفى كامالاك، بأن حزبه أجرى زيارة إلى سوريا برفقة 20 صحفي في وقت لم يجرؤ أحد على الذهاب إليها، وأنه حذّر بشار الأسد بشكل جدّي، وأوضح كامالاك أن الجميع وصل إلى النقطة التي أشار إليها حزبه قبل نمو الأزمة السورية، قائلًا: إننا أكدنا ضرورة الصلح للوصول إلى الحل، ولكن متى أدركوا هذا الأمر؟ بعد العثور على جثة الطفل أيلان في الشاطئ، وهجرة 8 ملايين سوري إلى أماكن مختلفة حول العالم، وأضاف، أننا حذّرنا بشأن سوريا. وقلنا إنكم تتصرفون بشكل خاطئ. أجرينا زيارة إلى سوريا في وقت لم يكن أحد يجرؤ على الذهاب إليها، وحذّرنا الأسد بشكل جدّي، ويذكر أن وفدً من حزب السعادة أجرى بزيارة إلى دمشق برئاسة مصطفى كامالاك في يناير 2012 لمقابلة بشار الأسد، وقدم له لوحة كتبت عليها الآية الكريمة: "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين".

• قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة، إن قائد الطائرة التي سقطت مساء السبت، في منطقة حوض اليرموك، جنوبي سوريا، عربي، حاول الانضمام للفصائل السورية المقاتلة، وأوضحت الإذاعة نقلا عن مصادر إسرائيلية لم تكشف عن هويتها، قولها إن الشاب، مواطن إسرائيلي من أصل عربي، يسكن في قرية جلجوليا، ويبلغ من العمر 23 عاما، واجتاز الحدود الإسرائيلية السورية، جنوب هضبة الجولان أمس، بواسطة طائرة شراعية، وأضافت الإذاعة إن الجيش الإسرائيلي يعتقد أن الشاب قام بتنسيق هبوطه، مع عناصر في الجانب السوري من الحدود، بهدف الانضمام الى أحد الفصائل المقاتلة، وسقطت طائرة قيل إنها زراعية، في منطقة حوض اليرموك، بريف درعا الغربي، الذي يسيطر عليه لواء "شهداء اليرموك"، المتهم بمبايعته لتنظيم "داعش".

المشهد الدولي:

• تعهدت السعودية والولايات المتحدة بتكثيف دعم  المعارضة السورية المعتدلة، ومواصلة السعي للتوصل إلى حل سياسي للصراع في سوريا، جاء هذا التعهد عقب اجتماع وزير الخارجية الأمريكي مع العاهل السعودي الملك سلمان ومسؤولين آخرين في السعودية، ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي قوله إن الجانبين أعربا عن الدعم لهدف دولة موحدة وتعددية ومستقرة لكل السوريين، وأضاف كيربي أن الجانبين أشارا إلى أهمية تعبئة المجتمع الدولي لدعم هذا الهدف وجددا التأكيد على ضرورة فترة انتقالية بعيدا عن بشار الأسد، ومضى قائلا إن الجانبين تعهدا بمواصلة وتكثيف الدعم للمعارضة السورية المعتدلة مع سلوك المسار السياسي، وشكر وزير الخارجية الأمريكي الملك سلمان على دعم السعودية للجهود متعددة الأطراف للسعي إلى انتقال سياسي في سوريا، بحسب كيربي.

• بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري في اتصال هاتفي الأحد 25 أكتوبر/تشرين الأول آفاق التسوية في سوريا بمشاركة الحكومة والقوى الوطنية المعارضة، وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أن المكالمة الهاتفية بين الوزيرين جاءت بمبادرة من الجانب الأمريكي، وأفاد البيان بأن لافروف وكيري واصلا مناقشة آفاق التسوية السياسية في سوريا بمشاركة السلطات والمعارضة الوطنية، وبدعم هذه العملية من قبل المجتمع الدولي، بما في ذلك الدول الإقليمية ذات النفوذ.

• دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة الروسية إلى التحقيق في غارتين جويتين على الأقل استهدفـتا قرية الغنطو وبلدة تير معلة شمال حمص، وقالت إنهما انتهكتا قوانين الحرب، وأدت الغارتان، اللتان وقعتا في الـ15 من الشهر الجاري، إلى مقتل 59 مدنيا بينهم 33 طفلا و12 امرأة، إضافة إلى مقتل قائد ميداني ينتمي إلى الجيش الحر، وقالت المنظمة إن روسيا تتحدث عن "ضربات دقيقة" لكن المعطيات الميدانية واللقطات المصورة بعد الهجمات تشير إلى مقتل كثير من المدنيين، وأكدت أن الجروح والحروق الشديدة على أجساد الضحايا تشير إلى احتمال استخدام قنابل الوقود الغازي المعروفة أيضا باسم "القنابل الفراغية"، وحث تقرير المنظمة روسيا على ضمان أخذ كل الاحتياطات اللازمة لحماية المدنيين وتمكينهم من مغادرة المنطقة، دون التعرض للغارات الروسية أو السورية، وقالت هيومن رايتس ووتش إن على روسيا وسوريا التقيد بالالتزامات المترتبة عليهما بمقتضى القانون الإنساني الدولي.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة