تقرير شام السياسي 26-03-2015

26.آذار.2015

المشهد المحلي:
• أعلن الائتلاف الوطني السوري تأييده ودعمه للعملية العسكرية (عاصفة الحزم)، التي جاءت استجابة لمطالب حماية اليمن وشعبه من العدوان الذي تمارسه المليشيات الحوثية المرتبطة بالنظام الإيراني، وأوضح الائتلاف في بيان له اليوم أن التحرك الذي تقوده المملكة العربية السعودية بالتعاون مع مجموعة من دول الخليج العربي والحكومة اليمنية ودول عربية أخرى، جاء من أجل حماية اليمن وشعبه من الاحتلال الإيراني والميليشيات الحوثية، وأكد الائتلاف على أن هذا القرار يمثل خطوة صائبة ورادعة، وهو يُمهد لتشكيل جبهة تتصدى لمخططات النظام الإيراني التي تستهدف المنطقة العربية برمتها، وحث الائتلاف باعتباره الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري الدول الشقيقة والصديقة على العمل لبناء تحالف وثيق ينهي نظام الأسد، ويردع النظام الإيراني وأطماعه، وينهي عملية التدمير المستمرة في سورية، ويساعد السوريين على تحقيق تطلعاتهم المشروعة.
• دان الناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط بأشد العبارات استهداف نظام الأسد لمدينة سرمين مجدداً بغاز الكلور السام في ساعات الفجر الأولى، ما خلف عدداً من الإصابات وحالات الاختناق بين الأهالي، كما دان الائتلاف مجزرة قوات نظام الأسد في درعا البلد ظهر اليوم عبر قصفه منازل المدنيين بالطائرات الحربية، ما خلف 15 شهيداً وعشرات الجرحى، معتبراً أنه رد إرهابي أتى انتقاماً للهزيمة التي مني بها نظام الأسد أمس في بصرى الشام على أيدي أبطال الجيش الحر، وحمل المسلط المجتمع الدولي مسؤولية تفاقم الأوضاع في سورية، وطالب بتوفير منطقة آمنة بأسرع وقت لحماية المدنيين، وأكد المسلط أن التغيرات والفوضى العارمة التي تشهدها المنطقة، والإرهاب الذي يتمدد فيها، لم يعد فقط مسؤولية رُعاته من الأنظمة الإرهابية وعلى رأسها نظام الأسد، وإنما أيضاً نتيجة استهتار المجتمع الدولي وتغاضيه عن الجرائم اليومية بحق السوريين.
• أثنى رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة على الموقف المشرف لأهلنا في السويداء لإفشالهم محاولات الاحتلال الإيراني في تجهيز ميليشيا "لبيك يا سلمان"، من أجل إشغال إخوانهم ثوار درعا عن تحرير بصرى الشام، وبارك خوجة لفصائل الجبهة الجنوبية الباسلة، نصرهم المؤزر على القتلة الغزاة ووكلائهم القابعين في دمشق، معزياً عوائل الشهداء الذين ارتقوا في سبيل فك الحصار الذي فرضه النظام منذ سنوات على المدنيين، وتطهير تراب وطننا الحبيب من الغزو الإيراني، وأكد خوجة أن شعب سورية أثبت أنه لا يمكن لقوة مهما بلغ بطشها أن يثنيه عن طريقه في نيل الحرية رغم قلة الإمكانات وأن جميع مكونات الشعب تعمل بيد واحده لتحقيق أهداف الثورة.
• اعتبر نظام الأسد عملية "عاصفة الحزم" التي أطلقتها السعودية بمشاركة عدة دول ضد الحوثيين في اليمن "عدواناً سافراً"، وبثّت وكالة أنباء النظام "سانا"، صباح اليوم الخميس، أنباء عن القصف الجوي الذي شنّته طائرات حربية على عدد من مواقع الحوثيين في اليمن، ووصفت الأمر بـ"العدوان السافر"، وأوردت "سانا" تصريحات لعدد من قيادات جماعة أنصار الله (الحوثيين) يعتبرون فيها عملية "عاصفة الحزم" بمثابة إعلان حرب، كما نقلت إدانة الخارجية الإيرانية للعملية.


المشهد الإقليمي:
• قال نبيل العربي، أمين عام جامعة الدول العربية إن دمشق كانت من أكثر العواصم استقرارا، فما حدث في سوريا كارثة كبرى، والتغيير يجب أن يأتي من السوريين أنفسهم، فهم الوحيدون القادرون على تحديد مستقبلهم، ويجب أن يكون هناك تفاهم بين الحكومة والمعارضة، وهو ما حاولت مصر وأمريكا أن تفعله ولم يتم، وروسيا ستتدخل في محاولة لإجراء هذا التفاهم لعلاقتها الطيبة بدمشق، وأضاف العربي في لقاء تلفزيوني أن هناك خلافات عربية يجب أن نعترف بها حول الأزمة السورية، ولكن جميع الدول العربية تؤيد بيان جينيف بضرورة وجود مرحلة انتقالية في سوريا، وأشار العربي إلى أن "الحكومة السورية" عضو في الجامعة العربية ولكن صدر قرار بتعليق مشاركة سوريا ويحق للائتلاف الوطني حضور اجتماعات القمة العربية، وسأطلب عدم مناقشة هذا القرار خلال اجتماع القمة العربية، لأن هناك موضوعا أهم يجب أن نناقشه وهو التحديات التي تواجه الأمن القومي العربي.
• قالت مصادر في المعارضة السورية إن نظام الأسد رفض مبادرة مصرية للحل في سوريا تتضمن تشكيل حكومة مختلطة من المعارضة والنظام، وأشار المصدر إلى أن مبادرة مصرية نضجت منذ أشهر لحكومة مختلطة بين المعارضة والنظام ترأسها شخصية معارضة معروفة إلا أن النظام سرعان ما رفضها، ويلفت المصدر إلى أن هناك رغبة حقيقية في الحل السياسي من بعض الدول بمن فيهم أصدقاء النظام إلا أن النظام يرفض لأنه على ما يبدو يعتقد أن المستجدات تجري في صالح بقائه، وفق صحيفة "ايلاف" السعودية.
• أكّد رئيس هيئة الأركان التركية نجدت أوزال أنّ القوات المسلحة التركية ستزيد من تعزيزاتها العسكرية من خلال تشكيل فرقة جديدة لحماية الحدود التركية مع سوريا، وذلك من أجل أخذ التّدابير والاحتياطات اللازمة لضمان أمن واستقرار حدود الدّولة التركية مع سوريا، حيث جاءت تصريحاته هذه خلال إدلائه بتصريحاتٍ لمجلّة "الدّفاع الجوي" التركية، وأكد أوزال أنّ التّماطل في إيجاد حلٍّ مناسب للأزمة السورية، سيزيد من تعاظم قوّى المجموعات الإرهابية داخل هذا البلد وعلى رأسها تنظيم الدّولة (داعش) بالإضافة إلى تدفّق المزيد من المتطرّفين إلى الأراضي السورية للانضمام إلى هذا التنظيم.


المشهد الدولي:
• قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إنها تتابع بقلق بالغ الأنباء عن شن نظام الأسد هجوما بغاز الكلور في شمال غرب سوريا في وقت سابق من هذا الشهر، وقال مدير المنظمة أحمد أوزومجو إننا نراقب التقارير الأخيرة التي تشير الى احتمال استخدام أسلحة مواد كيميائية سامة في محافظة إدلب في سوريا، وقال في بيان إن تلك المسالة هي مصدر قلق بالغ، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس، مؤكدا أن المنظمة ستواصل مهمتها الحالية في تقصي الحقائق بشان استخدام عناصر كيميائية سامة لأغراض عدائية في سوريا.
• أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تقريرها الأخير أن نظام الأسد يواصل تدمير آخر منشآته لإنتاج وتخزين الأسلحة الكيميائية ويفترض أن تستكمل ذلك في الأشهر المقبلة، وقال التقرير الذي سلم الأربعاء إلى مجلس الأمن الدولي حيث سيناقش في الثاني من نيسان/إبريل، إن الأمر يتعلق بسبعة مستودعات (هنغارات) وخمسة أنفاق تحت الأرض، وأضاف أن ثلاثة من الانفاق الخمسة دمرت ومن المقرر الانتهاء من تدمير خمس منشآت تحت الأرض قبل حزيران/يونيو، أما المستودعات فقد بدأت الاستعدادات لتدميرها بالمتفجرات، إلا أن المنظمة أشارت في التقرير الذي يغطي الفترة الممتدة من 23 شباط/فبراير إلى 22 آذار/مارس، إلى أن نفقا تحت الأرض واثنين من المستودعات لا يمكن الوصول إليها بسبب الوضع الأمني بالقرب من هذه المواقع، وأضافت أن سلطات الأسد واصلت الاثبات على التعاون اللازم.
• أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، أن الجيش البريطاني سيقوم بتدريب قوى المعارضة السورية المعتدلة في تركيا وغيرها من دول المنطقة ضمن الجهود الدولية للقضاء على تنظيم "داعش"، وقال فالون إنه يتعين على القوات المحلية في الأساس محاربة "داعش" ونحن نساعد على تأسيس قوات تكون فاعلة بما يكفي في سورية وفي العراق لمحاربة التنظيم، وأوضح أن 75 مدرباً عسكرياً سيشاركون في عمليات التدريب بالإضافة إلى المدربين البريطانيين الموجودين من قبل في العراق.
• قالت وكالة "سبوتنيك" الروسية إنها تمكنت من الاطلاع على الملفات التي ناقشها وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في دمشق الثلاثاء، مع مسؤولي نظام الأسد، ونقلت الوكالة عن هاشم الهاشمي، الخبير الأمني الباحث في شؤون الجماعات المسلحة قوله إن وزير الخارجية العراقي كان يحمل رسائل إلى نظام الأسد، ليست من الحكومة العراقية، بل من الولايات المتحدة التي تقود التحالف الدولي ضد الإرهاب، وبين الهاشمي، أن الرسائل التي حملها وزير الخارجية العراقي، من السفارة الأمريكية في بغداد، أبلغت فيها نظام الأسد بالتنحي على غرار ترك الحكم في اليمن، ومن فحوى الرسائل الأمريكية، وعدت الولايات المتحدة بشار الأسد، بعدم تعرضه للمحاكمة، حال قدم بديلاً عنه لإدارة زمام البلاد.
• نأت وزارة الخارجية البلجيكية بنفسها عن الزيارة التي قام بها البرلماني الفيدرالي فيليب دو وينتر، الذي ينتمي إلى تيار اليمين المتطرف المعارض، إلى سورية، وقابل خلالها  بشار الأسد، والعديد من كبار المسؤولين هناك، وكان دو وينتر قد أكد، خلال وجوده في دمشق، أن على أوروبا أن تنظر للأسد كحليف ضد السلفية والتطرف، وحول هذا الأمر، أشارت وزارة الخارجية البلجيكية لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء، بأن الوفد ليس رسميا، وبالتالي لا يعبر عن موقف البلاد، حسب كلام أحد المتحدثين باسم الوزارة، وشدد المتحدث على أن موقف بلجيكا يتسق بشكل كامل مع الموقف الأوروبي في التعامل مع الملف السوري.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة