تقرير شام السياسي 28-03-2015

28.آذار.2015

المشهد المحلي:
• عبر الائتلاف الوطني السوري في بيان له اليوم عن أسفه الشديد لعدم دعوته لحضور القمة العربية المنعقدة حالياً في شرم الشيخ، وهي القمة الخامسة منذ انطلاق الثورة السورية، معتبراً تلك الخطوة مؤشراً على تراجع موقف الجامعة العربية عن اعترافها بالائتلاف كممثل شرعي للشعب السوري، تزامناً مع مشاريع تعويم النظام، وتعطيل قوانين الجامعة العربية الصادرة بهذا الخصوص، ودعا الائتلاف في البيان جامعة الدول العربية إلى تحمّل واجباتها الأخلاقية والإنسانية، وعدم التفريط بحقوق الشعب السوري، والعمل على دعم سياسة الاستقرار التي يقودها الائتلاف تجاه حالة الفوضى التي يسببها نظام الأسد، مؤكدا أن دعم الجامعة العربية للثورة السورية هو درء للخطر القادم الذي يستهدف المنطقة ككل وإن إعادة تسليم مقعد الجامعة العربية للائتلاف وسحب الشرعية من نظام الأسد هو الحد الأدنى من الدعم المطلوب.
• أعلنت أبرز قوى المعارضة في الداخل السوري موافقتها على المشاركة في اللقاء الذي دعت إليه موسكو مطلع الشهر المقبل بين ممثلين لحكومة الأسد والمعارضة بهدف التمهيد لحوار حول حل النزاع، وقال رئيس "تيار بناء الدولة السورية" لؤي حسين لوكالة "فرانس برس" أن رئيس التيار واثنين من أعضائه سيحضرون المؤتمر، من جهته أكد الناطق باسم "هيئة التنسيق للتغيير الديموقراطي" منذر خدام أن الهيئة ستشارك ممثلة بمنسقها العام حسن عبد العظيم واثنين من أعضائها، ومن جهة أخرى، أعلن القياديان المعارضان أنهما سيشاركان أيضا في مؤتمر القاهرة للمعارضة المقرر في أواخر نيسان/إبريل، وهو المؤتمر الثاني بعد اجتماع أول عقد في كانون الثاني/يناير بهدف توحيد رؤية المعارضة من احتمالات الحل للأزمة السورية.
• دافع بشار الأسد عن نظامه ضد الاتهامات الموجهة له باستخدام غاز الكلور والبراميل المتفجرة ضد المدنيين، معتبرا أنها تأتي في سياق "دعاية خبيثة"، مؤكدا أن الغرب يريد إضعاف روسيا بإذكاء الصراعات في سوريا وأوكرانيا، وقال الأسد في مقتطفات من حوار أجرته معه قناة "سي بي إس" التلفزيونية الأميركية إن غاز الكلور ليس سلاحا عسكريا، وإن الأسلحة التقليدية أكثر فائدة في إصابة الأهداف خلال الحرب الجارية في سوريا، كما أبدى الأسد في المقابلة ذاتها استعداده للتحاور مع الولايات المتحدة، التي قالت قبل أيام إنه فقد كل شرعية وإن عليه أن يرحل، وذكر بشار أن نظامه مستعد لأي حوار مع أي جهة -بما في ذلك الولايات المتحدة- من أجل إنهاء الصراع في سوريا شريطة أن يقوم الحوار المحتمل على الاحترام المتبادل، على حد وصفه.


المشهد الإقليمي:
• أكد الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أن عاصفة الحزم ستستمر إلى أن تحقق أهدافها، وذلك في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للقمة العربية، ووجه الملك سلمان الشكر للدول المشاركة والداعمة لعملية عاصفة الحزم، قائلا إن ‘العملية ستستمر حتى تحقق هذه الأهداف لينعم الشعب اليمني بالأمان، وأشار في كلمته إلى أن ما سماه آفة الإرهاب تأتي في طليعة التحديات التي تواجه الأمة العربية، داعيا إلى إيجاد حل سياسي لإنهاء معاناة الشعب السوري، وفق ما نقل تلفزيون الجزيرة، ويفترض أن تدرس القمة -التي افتتحت اليوم في شرم الشيخ بمصر في دورتها العادية الـ26- إنشاء قوة عربية مشتركة، كما تنعقد بهدف الخروج من الأزمات التي تعاني منها العديد من الدول العربية.
• اعتبر أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أن ما يسمى الربيع العربي لم يسفر عنه سوى عدم الاستقرار وأدخلنا في حسابات معقدة، جاء ذلك في كلمته بافتتاح القمة العربية (رقم 26) التي انطلقت بمنتجع شرم الشيخ، شمال شرقي مصر، تحت شعار "سبعون عاما من العمل العربى المشترك"، أمير الكويت، الذي ترأست بلاده القمة العربية السابقة رقم (25)، اعتبر أن الصراع في سوريا لن ينتهي إلا بحل سياسي، مشيرا إلى أن بلاده قبلت استضافة المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع بسوريا في الحادي والثلاثين من الشهر الجاري وأدعوكم للمشاركة الفاعلة والسخية فيه.
• زار قائد الجيش التركي نجدت أوزيل للمرة الأولى الموقع الجديد داخل الأراضي السورية لضريح سليمان شاه مؤسس الإمبراطورية العثمانية، بعدما كانت قوات تركية توغلت في سورية لنقل رفاته الشهر الماضي، في وقت أشارت أنقرة إلى تأخر من طرف أميركا في تنفيذ برنامج تدريب المعارضة السورية لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وقال الجيش التركي في بيان أن القائد وكبار الضباط في الجيش التركي توجهوا الخميس إلى بلدة أشمة على بعد 200 متر من الحدود التركية – السورية لزيارة الضريح، وأظهرت صور عرضتها السلطات التركية الضباط الأتراك يدخلون إلى الضريح ويخرجون منه.
• هاجم الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد، حسن نصر الله الأمين العام لـ"حزب الله" الإرهابي وأجاب عن سؤاله بشأن سبب عدم ضرب السعودية لإسرائيل بدلا من اليمن وذلك في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقال بن مساعد في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على تويتر: يسأل نصرالله لماذا لم تضرب السعودية إسرائيل؟ من الأولى توجيه السؤال لحليفك الأسد فالجولان محتل من 48 سنة ولم نسمع صوتًا لرصاصة واحدة ولو بالخطأ، كما كتب في تغريدة سابقة عليها يهاجم- أيضا- إيران ويسخر من تصريحات نصر الله قائلا: إيران لا تتدخل في العراق، إيران لا تتدخل في سوريا، إيران لا تتدخل في لبنان ولا اليمن، حقائق كانت غائبة عنا الى أن نبهنا لها السيد حسن نصرالله.
• رفض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الجمعة اتهامات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبلاده بمحاولة الهيمنة على الشرق الأوسط قائلا إنه يغذي الصراعات في المنطقة، ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن ظريف قوله إنه من الأفضل لو يتبنى أولئك الذين تسببوا بأضرار غير قابلة للإصلاح بأخطائهم الإستراتيجية وسياستهم المتغطرسة سياسات رشيدة، وجاء تصريح ظريف على هامش مشاركته في المفاوضات مع الدول الست الكبرى بشأن الملف النووي الإيراني، وأضاف أنه في الظروف الحالية يتعين على جميع الدول العمل باتجاه إرساء الاستقرار ومنع تمدد حالة انعدام الأمن في المنطقة، وفق ما نقلت وكالة رويترز.
• هاجم الأمين العام لـ"حزب الله" الإرهابي، حسن نصر الله، عملية "عاصفة الحزم" التي تقوم بها دول تحالف دعم الشرعية في اليمن، وزعم أن الذرائع التي قدمها التحالف العربي بقيادة السعودية "كاذبة"، كما هاجم المملكة، في كلمة متلفزة بالقول : إن السعودية لم تتحرك بأسطول وتحالف عربي من أجل عودة الرئيس زين العابدين بن على في تونس، والرئيس حسني مبارك في مصر، وتابع حسن نصرالله أن الذرائع باحتلال إيران لليمن غير صحيحة فلا يوجد قواعد أو جيوش أو قوات تابعة لطهران في صنعاء، وفيما يتعلق بسوريا زعم نصر الله وهو يرغي ويزبد، أن عدد الإيرانيين في سوريا لا يتجاوز الـ 50، معتبرا أن خامنئي هو ولي أمر المسلمين وأقسم أن إيران لم تبلغنا أو تأمرنا بشيء و نحن نسترشد بخبرتها، عبى حد قوله.


المشهد الدولي:
• قال جيف راثكي نائب المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إن نظام بشار الأسد يستطيع وقف الصراع الدائر في سوريا الآن من خلال ابداء نظامه الاستعداد للدخول في حوار جاد مع المعارضة السورية للوصول إلى تسوية سياسية حقيقية تمشيا مع بيان جنيف، وأضاف أن الأسد لديه القدرة على وقف التعذيب والقتل الممنهج والعنف والبراميل المتفجرة والغارات الجوية والهجمات بغاز الكلور، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط، وأوضح راثكي ردا على سؤال بشأن تصريحات بشار في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" الاخبارية الأمريكية عن استعداده للحوار مع الولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل، أن هناك حاجة للعودة إلى المفاوضات وفقا لبيان جنيف مشيرا إلى أن الوضع الراهن في سوريا نتج عن أفعال وخيارات بشار الأسد، وتابع أن هناك حاجة لوجود ممثلين عن نظام الأسد في المفاوضات في إطار عملية جنيف غير أنه لا يوجد أي دليل في تصريحات الأسد على استعداد النظام للمشاركة على أساس مبادئ بيان جنيف.
• قالت إليسا سميث المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون: إن الولايات المتحدة بدأت في عملية فحص أولي لبيانات السير الذاتية الخاصة بـ2200 معارض سوري معتدل، تم تحديد أسمائهم للمشاركة في برنامج تدريب وتسليح المعارضة السورية، مشيرة إلى أن تاريخ بدء هذا البرنامج لم يحدد بعد، وأوضحت المسؤولة الأميركية، في تصريحات أدلت بها، الجمعة، أنهم حددوا 2200 اسما محتملا للمشاركة في البرنامج المذكور، لافتة إلى أن تحديد هذه الأسماء جاء بعد جهود جرت بين العديد من المؤسسات والدول، ولفتت سميث إلى أنهم بدأوا في عملية فحص أولي لبيانات السيرة الذاتية لـ400 من هذه الأسماء المحتملة، مضيفة: أنه بعد أن ننهي هذا الأمر، ننتقل إلى عملية فحص شامل وكامل لبياناتهم الشخصية، كخطوة ثانية، وأفادت أنهم ينتظرون البدء في تدريب المعارضين في الربيع، لكنها أشارت في الوقت ذاته إلى أنها لا تستطيع أن تعطي تاريخاً قاطعاً لهذا الموعد، بحسب قولها.
• نجحت الولايات المتحدة وبريطانيا وقطر والسعودية، ودول أخرى حليفة لأميركا، في إصدار قرار من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يدين انتهاك حقوق الإنسان في سوريا من قبل "حزب الله" الإرهابي و"عصائب أهل الحق" وكتائب "أبي الفضل العباس" واعتبارها منظمات إرهابية انتهكت حقوق المواطن السوري، وكانت أميركا قد وضعت مشروعاً لإدانة نظام الأسد ولكن، بناءً على نصيحة من حلفائها السعوديين والقطريين، شملت الإدانة المنظمات المذكورة، وفق صحيفة الأخبار المقربة من نظام الأسد، لكن القرار أقرّ بالتصويت بالأغلبية بالرغم من أن 18 دولة من بين 47 عارضت القرار الأميركي ــ السعودي، فيما صوّت ضده كل من روسيا وفنزويلا والصين وكوبا وبوليفيا والجزائر، وامتنع عن التصويت كل من البرازيل وبنغلاديش والكونغو وإثيوبيا والهند وكازاخستان وناميبيا وجنوب أفريقيا ونيجيريا وفيتنام، علماً بأن أصوات الممتنعين لا تحسب.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة