تقرير شام السياسي 28-06-2015

28.حزيران.2015

المشهد المحلي:
• دعا رئيس مجلس عشائر سوريا، الدكتور إبراهيم الحريري، المملكة الأردنية إلى زيادة أعداد الملتحقين في برنامج تدريب أبناء العشائر السورية على القتال لمواجهة التنظيمات المتشددة، وقال الحريري، إن المجلس المكون من تحالف عشائر سورية بدوية بصدد طرح خطة عمل اليومين المقبلين وتسليمها إلى الأردن لتدريب أكبر عدد ممكن من شباب العشائر السورية التي تفتقد للمهارة في القتال، مؤكدا أن من مصلحة الأردن أن يكون الجنوب السوري آمن وخال من التنظيمات الإرهابية، وهاجم مجلس العشائر السورية البيان الذي أصدرته عشائر موالية لنظام الأسد، رفضت فيه عرض الأردن بدعمها، حيث قال الحريري إن من تلا البيان لا يمثلون العشائر السورية، مضيفا أن هؤلاء أشخاص مسيسون، ألبسهم النظام عباءة مرقعه بالذل والعار، وهم الذين يشاركونه في قتل الأطفال والنساء والشيوخ، من خلال تصريحاتهم المهترئة، التي لا تمت للمواطنة بصلة.
• ألقت قوات الجيش التركي، الموجودة على الحدود السورية، القبض على 12 عنصرًا تابعين لـ"تنظيم الدولة"، بينهم 5 أقل من سن 18 عامًا، وذكر موقع "ترك برس"، أن صحيفة "يني شفق" التركية، قالت إن هيئة الأركان التركية للجيش والقوات المسلحة، أصدرت بيانًا جاء فيه أن عملية القبض تمت في منطقة ألبيلي التابعة لمدينة كيليس الواقعة جنوبي تركيا مع الحدود السورية، وذلك في أثناء محاولتهم التسلل عبر الشريط الحدودي إلى الأراضي التركية، وأضاف البيان الذي أصدرته الهيئة، أن 4 عناصر من تنظيم حزب العمال الكردستاني، سلموا أنفسهم إلى القوات التركية، بمدينتي هاكاري وبينجول.


المشهد الإقليمي:
• قالت مصادر رسمية إن الحكومة التركية ترغب في تحرك أكثر نشاطا من جانب الجيش لدعم الجيش السوري الحر ضد النظام والقوات الكردية والجهاديين في الأراضي السورية، مشيرة إلى أن الجيش يبدى معارضته للقيام بذلك حيث يسعى لكسب الوقت بينما تتجه البلاد صوب اقامة حكومة ائتلافية جديدة، وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، لصحيفة حريت التركية إن المساندة النشطة التي تسعى حكومة رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو للحصول عليها من الجيش تشمل قصف بالمدفعية طويلة المدى ضد مواقع تنظيم "داعش" في سورية والقيام بعمليات جوية ودخول سورية بقوات برية لتأمين شريط بطول الحدود التركية.
• أكد مسؤولون أتراك كبار، لوكالة "رويترز" أن تركيا ترغب في تشييد مزيد من الجدران على امتداد حدودها مع سوريا لتعزيز الأمن ضد مقاتلي تنظيم "داعش"، والبدء في حملة للتعامل مع مشكلة المعابر الحدودية غير الشرعية، وكشف مسؤولان لوكالة "رويترز" أن الحكومة التركية ترغب في اتخاذ المزيد من الإجراءات وتبحث إضافة جدران خرسانية نقالة في بعض المواقع، والجدران النقالة المصنوعة من ألواح خرسانية يمكن تفكيكها وإعادة تجميعها في مواقع مختلفة.
• أعلنت مديرية التوجيه المعنوي التابعة للقوات المسلحة الأردنية، في بيان لها، بأن قوات حرس الحدود استقبلت خلال ال72 ساعة الماضية 187 لاجئا سوريا جديدا من مختلف الفئات العمرية ومن كلا الجنسين، وقامت قوات حرس الحدود بتأمين هؤلاء اللاجئين إلى مراكز الإيواء والمخيمات المعدة لاستقبالهم كما قدمت كوادر الخدمات الطبية الملكية الرعاية الصحية والعلاجات الضرورية للمرضى منهم.
• كشفت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إرنا"، عن عدد قتلى الحرس الثوري الإيراني، بمن فيهم المنتسبون له من الميليشيات الأفغانية والباكستانية، وحددتهم بـ400 عنصرا منذ اندلاع الثورة في سوريا، وبحسب وكالة "إرنا"، فإن حوالي 79 عنصرا من هؤلاء القتلى هم من لواء "فاطميون" الأفغاني الذي أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه أصبح فيلقا الشهر الماضي، بعد تجنيد المزيد منهم من صفوف اللاجئين الأفغان في إيران، ووفقا لتقرير الوكالة الذي نقلته قناة "العربية"، فقد تم تشييع أكثر من 10 عناصر من قتلى الحرس الثوري والميليشيات الأفغانية والباكستانية في سوريا، خلال الأيام القلية الماضية، بمناطق مختلفة من إيران.
• أكد قائد الشرطة الإيرانية، الجنرال حسين أشتري، على استعداد قوات الشرطة الإيرانية للتعاون مع عصابات الأسد ونقل خبراتها إليها، وحسب وكالة إسنا للأنباء الإيرانية، تابع حسين أشتري أن سوريا هي الدولة الشقيقة والمجاورة لإيران، وأنهم يتمنون النجاح لبشار الأسد، وشعبه، مشيراً إلى أن سوريا قد دعمت إيران خلال حربها مع العراق التي استغرقت 8 سنوات، وشدد على استعدادهم لتقديم المساعدات إلى دمشق والتعاون معها، وشدد حسين أشتري على أن الشرطة الإيرانية مستعدة للتعاون مع المسؤولين السوريين، ونقل خبراتها في مجال الجرائم المنتظمة ومكافحة الإرهاب والكشف عن الجرائم بصورة علمية، على حد تعبيره.


المشهد الدولي:
• أكد نائب ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في الأردن بول سترومبيرغ، أن المنظمة الأممية، لم تشهد لغاية يوم أمس، أي زيادة ملحوظة في أعداد اللاجئين السوريين القادمين إلى الأردن، وقال سترومبيرغ، في تصريح، ردا على سؤال فيما اذا كانت المفوضية تتوقع تدفقا للاجئين السوريين إلى المملكة جراء الحرب الدائرة في الجنوب السوري، إن المفوضية جاهزة دائما، ولديها خطط طوارئ في حالة حدوث تدفق كبير، وفيما أشار إلى أن المفوضية تراقب عن كثب الوضع في الجنوب السوري، بسبب الحرب الدائرة هناك، بين المعارضة والنظام منذ أيام، لفت سترومبيرغ إلى أن أعداد العائدين من اللاجئين السوريين إلى سورية انخفضت خلال الأيام الأخيرة، كما أوضح المسؤول الأممي أن نقطة العبور الوحيدة للاجئين السوريين، منذ حوالي العامين، هي من الحدود الشرقية الأردنية، وليست من الحدود الغربية- درعا والجنوب السوري، والتي اقتصر الدخول عبرها، على الجرحى والمصابين خلال العامين الأخيرين.
• وجه القضاء الفرنسي إلى ثمانية أشخاص تهماً تتعلق بارتباطهم بشبكات "جهادية" سورية، وذلك في إطار ثلاثة تحقيقات منفصلة، بحسب ما أفاد مصدر قضائي، لافتاً إلى أن أحد الموقوفين هو شقيق أول "جهادي" فرنسي تتم إدانته، وأوضح المصدر أن نيكولا مورو (31 عاماً)، الشقيق الأكبر للفرنسي فلافيان مورو، الذي حكم عليه في تشرين الثاني الماضي بالسجن سبع سنوات بتهمة ممارسة "الجهاد" في سوريا والعراق، وجهت إليه بدوره تهمة الانضمام إلى عصابة أشرار بهدف المشاركة في نشاطات إرهابية، وأودع السجن، وكان نيكولا مورو توجه في نهاية العام 2013 إلى منطقة النزاع، لتسلمه في مطلع الأسبوع السلطات التركية إلى نظيرتها الفرنسية التي اعتقلته فور نزوله من الطائرة.
• حددت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية هويات 473 جهاديا فرنسيا موجودين حاليا في سوريا والعراق، بحسب حصيلة أعدت هذا الأسبوع، وأوضح المصدر بحسب "فرانس برس" أنه بالإضافة إلى هؤلاء، أحصت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية 119 جهاديا فرنسيا آخر قتلوا في مناطق النزاع، في حين عاد 217 جهاديا آخر إلى فرنسا، وإذا أضيف هؤلاء جميعا إلى من هم في طريقهم للالتحاق بالجهاديين في سوريا والعراق أو أنهم أبدوا رغبة حقيقية باللحاق بهؤلاء فإن عدد الجهاديين الفرنسيين يرتفع عندها إلى نحو 1800، وبحسب مصادر قريبة من التحقيق فان السلطات الفرنسية ليس ما يدفعها للاعتقاد حاليا ان ياسين صالحي، المشتبه بتنفيذه اعتداء على مصنع للغاز في ضاحية ليون، ثالث كبرى مدن البلاد، قطع في مستهله رأس مدير في المصنع، سبق أن توجه إلى سوريا أو العراق.
 

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة