تقرير شام السياسي 29-03-2015

29.آذار.2015

المشهد المحلي:
• أصدر الائتلاف الوطني السوري بياناً، بعد سيطرة الفصائل المقاتلة على مدينة إدلب من عصابات الأسد والميليشيات التابعة له، وقال إن تحرير المدينة يمثل انتصاراً هاماً على طريق تحرير كامل التراب السوري من نظام الأسد وأعوانه، واعتبر الائتلاف تحرير سوريا أمراً مرهوناً بحصول ما وصفها "انعطافة حقيقية" في مستوى الدعم والتنسيق المقدم لقوى الثورة السورية، وذلك بتوفير الحماية من اعتداءات النظام باستخدام الطائرات والمروحيات والصواريخ، كما أكد ثقته بقوى الثورة المدافعة عن المدنيين والملتزمة بمبادئ الثورة وأخلاقها، مطالباً، وبشكل عاجل، بدعم الفصائل المقاتلة بكل ما تحتاجه للدفاع عن المدنيين.
• أكد القائد العام لحركة أحرار الشام الإسلامية هاشم الشيخ على ضرورة تقديم مصلحة الإسلام، ومصلحة ورفع البلاء عن الشعب السوري المكلوم، على المصلحة الفصائلية، وذلك في بيان أصدره قائد الحركة بمناسبة إتمام السيطرة على مدينة إدلب، وهدد الشيخ في بيانه عصابات الأسد بالرد على أي استهداف للمدنيين في مدينة إدلب، بقصف بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام بمن فيهما من مرتزقة إيران، ووجه قائد حركة الأحرار نداءً لمقاتلي جيش الفتح ليتواضعوا للناس الذين حرروهم من عصابات الأسد، وأن يبعدوا الكبر والزهوّ عن قلوبهم، مذكّراً إياهم أن نصرهم بتحرير إدلب ليس إلا فضلٌ وكرمٌ من الله، كما طلب من أهالي إدلب أن يشاركوا الفصائل العسكرية في إدارة شؤون المدينة.
• دعا مؤسس الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد، استمرار العمل تحت مسمى "جيش الفتح" الذي فرض سيطرته أمس/ السبت، على كامل مدينة إدلب، وطلب من بقية الفصائل الانضمام لقتال النظام تحت هذا المسمى، وبارك العقيد الأسعد في شريط مصور بـُث على حسابه الشخصي في "تويتر" النصر الكبير الذي تحقق في مدينة إدلب، متمنياً أن تكون هذه مقدمة لتحرير سوريا كاملة، من عصابات الأسد والميليشيات التابعة له، كما أكد الأسعد في كلمته على ضرورة الحفاظ على الممتلكات العامة والدوائر الرسمية، وخاصةً الأوراق الثبوتية والوثائق الرسمية، لأن فقدانها يؤدي لضياع حقوق الناس.
• طالب مجموعة من مثقفي سوريا دعوات قوات الفصائل الثورية التي أسهمت بتحرير مدينة إدلب من عصابات الأسد، بتسليم المدينة لإدارة مدنية ترعى وتشرف على دوائر القطاع العام لما فيه خدمة للمدنيين ولأهالي محافظة إدلب بشكل عام، كما ناشد المثقفون فصائل جيش الفتح الذي حرر المدينة بإنشاء مجلس محافظة حرة يكون من ذوي الكفاءات "الشرفاء" وتوزيع الاختصاصات بين الأفراد كل منهم حسب اختصاصه، مع تقدير تضحيات الثوار في نصرة الشعب السوري والدفاع عن أهالي إدلب، كما طالبوا حسب وكالة "سراج برس" بتشكيل شرطة مدنية داخل المدينة لمنع التجاوزات وتنظيم السير، والإبقاء على القصر العدلي كجهة قانونية تضم محاكم مختلفة لفصل النزاعات بين المواطنين بطريقة عادلة، محذرين من الوقوع بفخ مدينة الرقة التي سيطر عليها تنظيم "داعش" الذي غيب الكفاءات من أهالي المدينة.


المشهد الإقليمي:
• أكد البيان الختامي للقمة العربية المنعقدة في مدينة شرم الشيخ، أن القادة العرب وافقوا على إنشاء قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات وصيانة الأمن القومي العربي، ودعا أمين عام جامعة الدول العربية، نبيل العربي، في البيان الختامي إلى تنسيق الجهود والخطط لتشكيل القوة العربية المشتركة بهدف صيانة الأمن القومي العربي، كما أعرب البيان الختامي للقمة عن دعمه لعملية "عاصفة الحزم"، بعد استنفاد كل الوسائل للوصول لحل سلمي للانقلاب الحوثي، وأكد أمين عام الجامعة أن العملية ستستمر حتى انسحاب الحوثيين وتسليم أسلحتهم للشرعية اليمنية، كما دعا البيان المجتمع الدولي لدعم الجهود العربية في مكافحة الإرهاب، مشدداً على أن المجتمع الدولي يجب ألا يميز بين التنظيمات الإرهابية، ويجب مواجهة كافة التنظيمات الإرهابية في المنطقة دون تفرقة، كما شدد البيان الختامي على ضرورة إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.
• رد وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل على رسالة الرئيس الروسي فلادمير بوتين للقمة العربية بشكل حازم، مؤكداً أن روسيا هي المسؤولة عن قتل الشعب السوري، وقال الفيصل إن روسيا سلحت نظام الأسد الذي يفتك بشعبه، وهذا النظام فقد شرعيته وموسكو تتحمل مسؤولية كبيرة في مصاب الشعب السوري، واستنكر الفيصل اقتراح روسيا للحلول السلمية وهي مستمرة بتقديم السلاح لبشار الأسد، مؤكدا أن القانون الدولي يمنع روسيا من بيع السلاح للدول التي تستخدمه ضد شعبها، فكيف يمكنها الدعوة للحل السلمي مع الاستمرار في دعم النظام، وكان بوتين قال في رسالته إن روسيا تقف إلى جانب الشعوب العربية من دون أي تدخل خارجي، ونستنكر الأعمال الإجرامية للجماعات الإرهابية، ويجب تسوية الأزمات في سوريا وليبيا واليمن على أسس القانون الدولي.
• قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن مصر تنظر بقلق بالغ حيال استمرار المعاناة السورية، مشيرًا إلى أن الأوضاع بسوريا تتفاقم يوميا، وأضاف في كلمته التي ألقاها بالدورة الـ26 للقمة العربية، أن مصر تتعامل مع الأزمة السورية على صعيدين أولهما دعم تطلعات الشعب السوري لبناء دولة ديمقراطية، وثانيهما التصدي للتنظيمات الإرهابية والحيلولة دون انهيار مؤسسات الدولة السورية، كما شدد السيسي على أن الحاجة أصبحت ملحة الآن للتنسيق لتصور عربي يفضي لإجراءات جديدة لإنقاذ سوريا، كما أعلن السيسي عن دعم مصر لحكومة العراق بما يسمح لها بتأدية دورها المهم في الوطن العربي، مشيرًا إلى أن دحر الإرهاب بالعراق أصبح أمر ضروري الآن.
• حيا النائب اللبناني وليد جنبلاط المعارضة السورية التي سيطرت على بصرى الشام في درعا وكامل محافظة إدلب، وكتب عبر "تويتر" قائلا: التحية للثوار السوريين الذين حرروا بصرى الشام من النظام الفاشي وعملائه والتحية للثوار الذين حرروا إدلب، وأضاف: بئس تلك الدعوات المشبوهة من بعض رجال الدين المشبوهين الذين يطالبون النظام بالتسلح في مواجهة الشعب السوري، إن هؤلاء يعرضون العرب الدروز السورين للخطر.
• ألقت السلطات التركية القبض على 5 أشخاص ممن يحملون الجنسية الهولندية، لدى ضبطهم وهم يحاولون العبور إلى سوريا، بطريقة غير شرعية، أمس السبت، حسب بيان لرئاسة الأركان التركية، نُشر على موقعها الالكتروني اليوم، وأضاف البيان، أن السلطات التركية ألقت القبض كذلك، على 13 مواطناً سورياً، وآخر عراقي لدى محاولة تسللهم إلى العراق، إضافة إلى ضبط 15 سورياً، 8 عراقيين، و16 ميانمارياً، و3 أفغان، وسنغالي، لدى محولتهم العبور إلى اليونان بطرق غير قانونية، وتشير الأرقام الأخيرة إلى أن السلطات التركية أعادت أكثر من 12 ألف و 500 أوروبياً لبلاده، بعد التأكد من رغبتهم في الانتقال إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدول "داعش".


المشهد الدولي:
• أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالة تحية إلى الزعماء العرب المشاركين في قمة شرم الشيخ أن الدول العربية يجب أن تحل مشاكلها سلميا ودون تدخل خارجي، وقال بوتين في الرسالة التي نشرها موقع الرئاسة الروسية أمس السبت: إن لقاءكم يجري في ظل تحولات اجتماعية وسياسية واقتصادية صعبة في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي ربطتها بروسيا دائما علاقات صداقة وتعاون وثيقة، مضيفا أننا ندعم سعي الشعوب العربية إلى مستقبل آمن ونؤيد حل كافة المشاكل الماثلة أمامها بالسبل السلمية دون تدخل خارجي.
• أعلن مصدر في هيئة الأركان العامة للقوات البحرية الروسية أن أي قرار لتحديث البنية التحتية لمركز الإمداد المادي والتقني الروسي في طرطوس لا يمكن أن يتم إلا بعد اتخاذ قرار سياسي بهذا الخصوص يجري بالتنسيق مع نظام الأسد، وقال المصدر، بحسب إعلام النظام، إنه إذا تم اتخاذ قرار سياسي مناسب بهذا الخصوص من قبل القيادة السياسية الروسية فإن المركز المذكور سيجري تحديثه إلى حد كبير بمراعاة الموقف السياسي والعسكري في منطقة البحر المتوسط، وتابع المصدر إنه بعد تحديث البنية التحتية للمركز سيصبح بمقدور أحد الأرصفة العائمة استقبال السفن والطرادات بينما يستطيع رصيف آخر استقبال الفرقاطات وسفن الانزال الكبيرة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة