تقرير شام السياسي 30-12-2014

30.كانون1.2014

المشهد المحلي:
• قال قاسم الخطيب، ممثل الائتلاف السوري المعارض في القاهرة إن الائتلاف وهيئة التنسيق توصلا بعد لقائهما في القاهرة إلى رؤية واضحة للحل وخريطة طريق تحت مظلة "جنيف 1" تتحدث عن هيئة انتقالية، وتوكل إلى المجتمع الدولي مهمة طرد الكتائب المتطرفة من سوريا، التي تقاتل إلى جانب المعارضة والنظام على حد سواء، من جهته، قال أمين سر هيئة التنسيق الوطنية ماجد حبو لـ"الشرق الأوسط"، إن الورقة التي تم التداول فيها مع الائتلاف تحظى بموافقة نحو 24 حزبا سوريا ومجموعة سياسية سورية، لافتا إلى أنّها تضم بنودا أبرز ما جاء فيها، اعتبار "جنيف 1" المرجعية، والدعوة لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، وترك المسائل المصيرية لمؤتمر وطني سوري عام، والتشديد على أن مهمة محاربة الإرهاب مهمة مشتركة لهيئة السلطة السياسية القادمة.
• استضاف برنامج "حديث اليوم" على قناة "روسيا اليوم"، بدر جاموس عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض للحديث حول لقاءات المعارضة السورية في القاهرة والتنسيق لإيجاد حل سياسي في سوريا، وقال جاموس: لقد التقينا الأسبوع الماضي مع هيئة التنسيق في القاهرة في سبيل توحيد جهودنا ومن أجل إيجاد رؤية موحدة للمعارضة على آلية الحل السياسي، ولتقديم ورقة تشترك فيها جميع أطياف المعارضة، وأضاف جاموس أننا نرى بأن هناك جمود في الحل السياسي، فبعد مؤتمر "جنيف –2"، توقف التفكير بآلية للحل في الحل، وأن المجتمع الدولي نسي القضية السورية.
• قالت مصادر في المعارضة السورية إن مفاوضات تجري بين الائتلاف الوطني السوري المعارض و "هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديموقراطي" لصوغ النسخة النهائية لـ "إعلان القاهرة" قبل لقائهما في العاصمة المصرية في الأيام المقبلة بهدف فتح صفحة جديدة بينهما قبل مؤتمر "موسكو - 1" نهاية الشهر المقبل، وفق ما نقلت صحيفة الحياة، وتهدف المفاوضات إلى الوصول إلى رؤية مشتركة للطرفين، علماً أن الائتلاف يتمسك بـ تبني الرؤية السياسية التي قدّمها إلى الوفد الحكومي في جنيف بداية العام الجاري، في حين تطرح الهيئة خريطة طريق لتسوية الأزمة السورية، ويخوض الطرفان مفاوضات إزاء كلمة في "اعلان القاهرة" على أمل الوصول إلى اتفاق قبل اجتماع الهيئة العامة للائتلاف بين 3 و5 الشهر المقبل لانتخاب الهيئة الرئاسية الجديدة، وفي حال التوصل إلى الصيغة النهائية للإعلان، يجتمع الطرفان قبل اللقاء التشاوري لأطراف المعارضة المقرر في موسكو في 26 الشهر المقبل قبل لقاء وفد الحكومة بعد ذلك بيومين.
• كشف مصدر سياسي في المعارضة السورية عن أسماء المعارضين المدعوين إلى المؤتمر المزمع عقده في موسكو في الشهر المقبل، وقال المصدر أن المدعوين هم 28 معارضًا حتى الآن وهم "بدر جاموس، معاذ الخطيب، عبد الأحد اصطيفو، أيمن أصفري، رنده قسيس، عبد الباسط سيدا، فاتح جاموس، نواف الملحم واتنين عشائر، ميس كريدي، سمير عيطه، صالح مسلم، صلاح درويش، مجد نيازي، هادي البحرة، سهير سرميني، حسن عبد العظيم، مازن مغربية، عارف دليلة، هيثم مناع، منى غانم، وليد البني، قدري جميل، سليم خير بيك ميه الرحبي محمد فارس، وقال المصدر إن المدعوين بصفتهم الشخصية، وليست الحزبية، وتابع أنه من اللافت عدم وجود أي اسم من الإخوان المسلمين، ووجود خمسة أسماء من الائتلاف، اثنان منهم من الأكراد، مضيفا أن روسيا كشفت بهذا من تتعامل معهم، ومن تعتبرهم معارضين، وتوقع أن تشكل هذه الأسماء مشاكل ضمن الائتلاف وهيئة التنسيق الوطنية، بحسب "إيلاف" السعودية.
• قال قيادي معارض إن الأرصدة المالية لأكبر المؤسسات السياسية المعارضة أصبحت شبه فارغة، فيما وصفه بأنه ضغط سياسي لن تعرف نتائجه إلا بعد حين، وأكد القيادي أن رئيس الحكومة المؤقتة أحمد الطعمة، المتواجد في قطر، طلب من مدير الموارد البشرية في الحكومة بضرورة إخطار الموظفين أن العمل مع بداية العام الجديد أصبح تطوعياً بسبب عدم وجود ميزانية لدفع الرواتب، وأشار المصدر بحسب "حارة إف إم" إلى أن هذه المتغيرات المفاجئة تندرج تحت إجبار المعارضة السورية على القبول بشروط معينة يفرضها اللاعبون الكبار في القضية السورية، الأمر الذي ظهر بقبول الذهاب إلى القاهرة دون رؤية واضحة، ومن بعد ذلك قبول الشراكة مع هيئة التنسيق، والتوجه إلى موسكو.


المشهد الإقليمي:
• قال رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم إن مقاتلي الحزب مع قوات الحماية الشعبية يخوضون معركة شرسة ضد تنظيم "داعش" في المناطق السورية التي تقطنها أغلبية كردية، واعتبر مسلم مشاركة قوات البيشمركة من حكومة إقليم كوردستان العراق يحمل دلالات معنوية عدا عن القيمة العسكرية والعملياتية لدور البيشمركة في معارك عين العرب "كوياني"، وتحدث مسلم عن فرص نجاح المشاورات المزمعة برعاية روسية في موسكو بين فصائل المعارضة السورية تمهيدا للمفاوضات مع ممثلي القيادة السورية، وعبر مسلم عن الأمل في القضاء على التنظيمات المسلحة المتطرفة في سوريا وإعادة الاستقرار والسلم الأهلي الى البلاد، وشدد على أن الأكراد السوريين يطمعون في الحصول على حقوق متساوية ضمن الوطن الواحد.
• استأنفت سفارة نظام الأسد بالكويت، أمس الاثنين، عملها لأول مرة بعد إغلاق استمر نحو 9 أشهر، تمهيدا لتقديم الخدمات القنصلية، وقالت مصادر دبلوماسية إن طاقم سفارة النظام، الذي وصل الكويت في وقت سابق، افتتح السفارة أمس رسمياً، وأضافت أن الطاقم باشر بإجراء الترتيبات لاستقبال المراجعين خلال أسبوعين، تمهيدا لاستئناف الخدمات القنصلية، بحسب "الأناضول"، وشهد مبنى سفارة النظام إجراءات أمنية مشددة في حين تواجد عدد من السوريين للاستفسار عن موعد بدء معاملاتهم.
• اعتبر نظام الأسد أن إعادة افتتاح سفارته في دولة الكويت رسالة سياسية إيجابية من دولة الكويت، وفق صحيفة الوطن الناطقة باسم النظام، ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول في وزارة خارجية الأسد، دون أن تكشف عن اسمه، قوله إن أن ثلاثة دبلوماسيين توجهوا أمس إلى دولة الكويت لاستئناف العمل في السفارة السورية هناك، مبينا أن ذلك يهدف إلى تقديم الخدمات القنصلية والخدمات الأخرى لعشرات الآلاف من الجالية السورية المقيمين في الكويت، واعتبر المصدر أن هذه الخطوة تشكل رسالة سياسية إيجابية من دولة الكويت، على حد تعبيره.
• حذر وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس من تبعات استمرار الأزمة السورية على المستويات السياسية والديموغرافية على بلاده، وقال درباس، في تصريح تلفزيوني، إن الجسم اللبناني السياسي والديموغرافي مثقل جدًا بالحمل السوري الذي بدأت بعض تجلياته في عرسال شرق لبنان وفي طرابلس شمال لبنان وفي محاولة استهداف العسكريين في تنقلاتهم، واعتبر أن الحوار الذي انطلق بين "حزب الله" الإرهابي وتيار المستقبل سيخلق مناخًا سياسيًا جديدًا، مستبعدًا أن يخرج الحوار باسم رئيس للجمهورية اللبنانية في ظل الفراغ الذي تشهده البلاد منذ شهر أيار/مايو الماضي.


المشهد الدولي:
• وجهت روسيا دعوة إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا، ستيفان دي ميستورا، لحضور محادثات في موسكو في نهاية يناير المقبل، وقالت المتحدثة باسم دي ميستورا إن هذا الأخير يرحب بأي مبادرة لإنهاء الأزمة السورية، وكان ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، اقترح الخميس الماضي أن يلتقي ممثلون عن مختلف أطياف المعارضة السورية الداخلية والخارجية في موسكو نهاية يناير المقبل قبل لقائهم المحتمل مع ممثلين عن النظام السوري، ما دفع بعض المراقبين للحديث عن إمكانية عقد حوار موسكو واحد بين النظام والمعارضة.
• ينوي مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إرسال ممثل عنه إلى المحادثات حول سوريا في موسكو في الفترة بين 26 و29 من يناير/ كانون الثاني، وصرحت جولييت توما المتحدثة باسم دي ميستورا لوكالة "رويترز" أن المبادرة الروسية تركز على المفاوضات فيما بين السوريين، مضيفة أن مكتب المبعوث الخاص سيحضر المحادثات، وأكدت قائلة إن مكتب المبعوث الخاص يرحب بأي مبادرة من شأنها أن تعزز فرص التوصل إلى نهاية سلمية ودبلوماسية للأزمة في سوريا.
• عبرت واشنطن عن الأمل في أن تشكل المبادرة الروسية من أجل جمع مختلف أطياف المعارضة مع النظام في حوار تستضيفه موسكو وتمهد له القاهرة رغبة مخلصة لإيجاد مخرج سياسي للأزمة السورية المستمرة منذ نحو أربعة أعوام، كما أعلنت الولايات المحتدة عن أملها في أن تقوم موسكو بدعم حل سياسي يتفق مع مقررات مؤتمر جنيف، وأوضحت الخارجية الأميركية أنها لم تشترك في التخطيط لهذا، في إشارة إلى عدم اضطلاع الولايات المتحدة بدور في التنسيق بين المعارضة السورية ونظام الأسد من أجل الحوار في موسكو.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة