تقرير شام السياسي 31-01-2016

31.كانون2.2016

المشهد المحلي:

• التقى ممثلو الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية ظهر اليوم موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في أحد فنادق جنيف، وفقا لمصادر عدة في المعارضة، وأوضحت المصادر أن هذا الاجتماع عقد خارج الإطار الرسمي لمبنى الأمم المتحدة، حيث يفترض أن تجري محادثات غير مباشرة مع نظام دمشق ضمن مساعي إنهاء ما يقارب 5 سنوات من الحرب، وقال المتحدث باسم المعارضة السورية إن الأخيرة حريصة على أن تبدأ المفاوضات وأن ينفذ المجتمع الدولي قرارات مجلس الأمن، كما أكد عضو منها أن الوفد لم يأتِ إلى جنيف إلا بعد أن تلقى ضمانات على أن الوضع الإنساني في سوريا سيتحسن.

• أكد وفد المعارضة السورية بجنيف أنه لن يبدأ التفاوض قبل وقف قصف المدنيين وفك الحصار عنهم وإطلاق المعتقلين, مهددا بترك مقر المفاوضات في حال استمرار جرائم الأسد، وقال رياض نعسان آغا المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن اجتماعات المعارضة في الرياض في تصريح لـ"الجزيرة" بجنيف، إن الهيئة ستمنح المجتمع الدولي فرصة جيدة للوفاء بوعوده, وأكد أن الوفد لن يدخل المفاوضات إلا عندما يتم إبلاغه بتنفيذ المطالب التي تشمل الكف عن قصف المدنيين, وفك الحصار عنهم, وإطلاق المعتقلين ومن بينهم النساء، وأضاف نعسان آغا أن قرار مجلس الأمن الدولي 2254 الذي صدر الشهر الماضي نص على مرحلة إنسانية تسبق المفاوضات, مؤكدا أن الهيئة العليا تلقت رسالة من المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بأن تنفيذ المطالب المتمثلة في وقف استهداف المدنيين وفك الحصار عن المناطق المحاصرة وإطلاق المعتقلين, حق مشروع وواجب التنفيذ.

• أكد المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات منذر ماخوس على أن توجه وفد المعارضة إلى جنيف جاء بعد اتصالات مكثفة مع الأطراف الدولية، تم الإجماع فيها على تفهم شرعية مطالب المعارضة، ونفى في الوقت ذاته أن تكون تلك المطالب التي وضعتها المعارضة هي شروط مسبقة للدخول في المفاوضات، وأضاف ماخوس أن جميع الأطراف الدولية متفقة على ضرورة فرض ضغوطات جدية على النظام وحلفائه لتنفيذ مطالب المعارضة المتمثلة بفتح الممرات الإنسانية ورفع الحصار، إضافة إلى وقف استهداف المدنيين وإطلاق سراح المعتقلين، وتابع ماخوس أن المعارضة جاءت إلى المباحثات لاختبار جدية النظام.

• اجتمع المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الدكتور رياض حجاب مع رئيس الوزراء التركي السيد أحمد داود أوغلو اليوم الأحد في مدينة الرياض، للتباحث حول تطورات العملية السياسية السورية، حيث عبر حجاب عن قلقه من استمرار الحصار على مختلف المدن السورية وتكثيف القصف الجوي على المدن السورية ومخيمات اللاجئين، بحسب تصريح صحفي صدر اليوم الاحد، وأكد أن التجاوب الذي أبدته الهيئة يأتي على خلفية الضمانات والتعهدات الخطية التي تلقتها من العديد من القوى الدولية بمعالجة المسألة الإنسانية، وخاصة فيما يتعلق بفك الحصار وإيصال المساعدات للمناطق المتضررة وإطلاق سراح المعتقلين والوقف الفوري للقصف العشوائي للمدنيين، باعتبارها فوق مستوى التفاوض مع النظام، وأنها لا تدخل ضمن الأجندة التفاوضية كونها حق طبيعي للشعب السوري، وعبر حجاب عن شكره العميق للسيد أحمد داود أوغلو على الدعم الذي تبديه تركيا لتحقيق المطالب الأساسية للشعب السوري، والمساهمة في دفع الجهود الدبلوماسية لتحقيق انتقال سياسي من خلال هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية.

• حذر كبير مفاوضي المعارضة في مؤتمر جنيف2 عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة، الوفد المتواجد حاليا في جنيف، من مرواغة نظام السوري لكسب الوقت، في حين أوصى المعارضة بالتحلي بهدوء الأعصاب والثبات، وأعرب البحرة عن تأييده الكامل للهيئة العليا للمفاوضات، ووفد المفاوضات الحالي، ملتزما بوثائق مؤتمر الرياض، وأوصى البحرة الوفد المفاوض، أن يكون ثابتا على مواقفه، متحليا بالهدوء وضبط الأعصاب، وأن لا ينجر لأجندات يحاول فرضها النظام، أو محاولة إثارة الأعصاب، وتابع موضحا أن النظام متعود على المراوغة، وسيلعب لكسب الوقت، ولن يعطي أي شيء ذات قيمة أو جوهر، وكشف البحرة أن الانسحاب خيار متاح إن لم تسر الأمور كما يريد الوفد المفاوض، واعتبر أن الذهاب للمفاوضات لا يعني التنازل بالمطلق، وإنما خوض معركة سياسية موازية للمعركة العسكرية.

• قال محمد علوش المفاوض البارز بالمعارضة السورية وممثل جيش الإسلام، إنه سيتوجه إلى جنيف للانضمام إلى وفده لإظهار أن سلطات نظام الأسد لا ترغب في التوصل إلى تسوية سياسية، وقال علوش لـ"رويترز" إن النظام غير جاد في الحل لأنه لم ينفذ أي إجراء من إجراءات حسن النوايا، وأضاف أنه بات الآن من الضروري الحضور إلى جنيف لأوضح للعالم من هو الإرهابي الذي دمر البلاد وهجّر أهلها بالوثائق والأرقام ولبيان جرائم أعضاء وفد النظام.

• شدّد وزير إعلام الأسد، عمران الزعبي، على ضرورة تسمية التنظيمات الإرهابية، مستبعداً أي تقدم في المسار السياسي قبل ذلك، ونقلت وكالة أنباء النظام عن الزعبي قوله: إن التقدم في المسار السياسي يحتاج فعلياً إلى تسمية التنظيمات الإرهابية، مضيفاً: أننا لن نقبل على الإطلاق، أن يكون جيش الإسلام، وحركة أحرار الشام، خارج هذه القائمة، لن نجلس مع إرهابيين مباشرةً، ولن نتحاور معهم، وأوضح: أنه إذا لم يكن هناك اتفاق بين الدول حول تسمية التنظيمات الإرهابية، فإننا سنتصرف وفق مصلحتنا الوطنية التي تقضي التعامل معهم على أنهم تنظيمات إرهابية، وهذا لا يحتاج إلى نقاش، على حد تعبيره.

المشهد الإقليمي:

• أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأحد على دعم بلاده للمعارضة السورية في محادثات جنيف، محذرًا روسيا بالرد على أيّ انتهاك لأجوائها الجوية، وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير: إن موقفنا مشترك مع السعودية بشأن سوريا وندعم جهودها في حل القضية السورية، وأكد مولود جاويش على دعم بلاده المعارضة السورية ومطالبها المشروعة في جنيف، ومن جانبه قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إننا نقدر موقف تركيا الشجاع والنبيل في دعم المعارضة السورية، لافتًا إلى أنه بحث مع وزير الخارجية التركي عدة ملفات إقليمية والأعمال العدوانية الإيرانية، وأضاف الجبير أن المعارضة السورية ذهبت إلى جنيف للتفاوض على انتقال السلطة وإجراء انتخابات جديدة في سوريا، ونحن ندعمها سواء اختارت التفاوض أم لا، مؤكدًا أن المعارضة السورية تلقت ضمانات أممية مكتوبة بتنفيذ القرار 2254، وأوضح الجبير أن دورنا هو دعم السوريين وليس الضغط عليهم، مجددًا دعم بلاده للمعارضة السورية وأنه لا دور ولا مستقبل لبشار الأسد في سوريا المقبلة.

• كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد، عن تلقي بلاده معلومات موثقة وواضحة بتقديم موسكو الدعم لمنظمة حزب العمال الكردستاني "بي كا كا" الإرهابية، لافتا إلى أن روسيا ومن خلال إجرائها لقاء مع المنظمة، فإنها تلطخ سجلها في هذ الصدد، وأوضح أردوغان في تصريح له أنّ تاريخ روسيا حافل بمثل هذه اللقاءات مع المنظمات الإرهابية، وأنّ لقاءهم الأخير مع منظمة "بي كا كا"، زاد من بشاعة سجلهمـ وفي ما يخص مشاركة تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري في مفاوضات جنيف الجارية بين وفد النظام والمعارضة السورية، والموقف التركي الرافض لهذه المشاركة، قال أردوغان، إنّ التنظيم المذكور، منظمة إرهابية وإنّ تركيا لا تجلس على طاولة الحوار مع المنظمات الإرهابية.

• قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعليقاً على انتهاك مقاتلة روسية للمجال الجوي التركي، إن روسيا إذا واصلت انتهاكاتها لسيادة تركيا ستكون مضطرة لتحمل العواقب، جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، قبيل توجهه إلى جمهورية تشيلي، في إطار جوله يجريها إلى عدد من دول أمريكا اللاتينية، وأضاف أردوغان إن مقاتلة تابعة لسلاح الجوي الروسي انتهكت ظهيرة أمس مجالنا الجوي، ونعتبر هذا الانتهاك الذي وقع رغم التحذيرات التي وجهت باللغتين الروسية والانكليزية، نتيجة جهود موسكو الرامية لتصعيد الأزمة بالمنطقة، وشدد أردوغان على أن انتهاك المقاتلة الروسية للمجال الجوي التركي، هو انتهاك لمجال الناتو، مؤكداً أن الحلف يتابع هذا الموضوع، وأردف أردوغان أن شن هجمات على أهداف مدنية في مناطق قريبة من حدودنا داخل سوريا أمر يشعرنا بالقلق، ومن الواضح أن العمليات الروسية في المنطقة لا علاقة لها بمكافحة الإرهاب، وإنما تحولت تماماً لجهود رامية لإبقاء نظام الأسد.

• قال رئيس مجلس الدوما الروسي سيرغي ناريشكين، إن مصر تقيم إيجاباً العمليات التي يقوم بها سلاح الجوي الروسي في سوريا، وأضاف ناريشكين في حديث عن نتائج زيارته إلى مصر، أن وجهات نظر مصر وروسيا متشابهة بخصوص الأزمة السورية وتحليل أسبابها التي أثرت على الأحداث في سوريا، وتابع ناريشكين، أنه من الواضح أن أفعال وسياسة الولايات المتحدة لتغيير الأنظمة غير المجدية من وجهة نظرها، هي السبب الرئيسي في تفاقم الإرهاب وأزمة اللاجئين.

المشهد الدولي:

• قال مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا بعد اجتماع عقده مع وفد المعارضة السورية لمحادثات السلام في جنيف بسويسرا إنه متفائل وعازم على المضي قدما بالمحادثات، وفي تصريحات للصحفيين وصف الاجتماع بأنه مفيد، وأضاف أنه متفائل وعازم لأن هذه المناسبة تاريخية ومن أجل ذلك يجب ألا نضيعها.

• رفع الجانبان الأميركي والروسي من مستوى حضورهما في جنيف لتأكيد اهتمام الجانبين بإطلاق المفاوضات بين نظام الأسد والمعارضة، ويصل نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف إلى جنيف التي سبقته إليها منذ يومين نائبة وزير الخارجية الأميركي آن بترسون لتوفير مظلة سياسية للمفاوضات السورية، بعد اتصال هاتفي بين وزيري الخارجية جون كيري وسيرغي لافروف مساء أمس، بالتزامن مع وصول وفد الهيئة التفاوضية العليا، ضم أعضاء فيها ووفدها المفاوض، إلى جنيف استعداداً للقاء المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا اليوم، ويتضمن برنامج دي ميستورا، لقاءه مع ممثلي الحكومة والمعارضة الاثنين في غرفتين منفصلتين لعرض تصوره للمفاوضات، التي تشمل ثلاثة مسارات: «إنساني ووقف النار وسياسي» مع نيته طرح أسئلة على الأعضاء على أمل الحصول على أجوبة عنها في الجلسة الثانية الأربعاء.

• طلب وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، من وفدي المعارضة والنظام أداء دورهما كاملا في مفاوضات السلام، الأحد، واتهم عصابات الأسد بتجويع المدنيين، وقال إنه نظرا إلى ما تنطوي عليه هذه المحادثات من أهمية، أناشد الطرفين اغتنام هذه الفرصة على الوجه الأفضل، وأطالب "النظام السوري" بالسماح بإيصال المساعدات الإنسانية إلى البلدات المحاصرة مثل مضايا"، ودعا كيري المعارضة إلى التخلي عن الشروط المسبقة، إلا أنه وجه كلمات قاسية إلى نظام الأسد، متهما إياها بتعمد تجويع المناطق المحاصرة، وقال كيري إن بلدة مضايا تبعد ساعة فقط بالسيارة عن دمشق، ومع ذلك فقد اضطر سكانها إلى أكل العشب وأوراق الشجر، وأوضح كيري أن واشنطن تلقت تقارير موثوقا بها عن وفاة 16 شخصا إضافيين جوعا في البلدة التي يحاصرها النظام ويسيطر عليها مقاتلو المعارضة خلال نهاية الأسبوع.

• أعلنت وزارة الخارجية الروسية، السبت، أن الوزير الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري اتفقا على تقييم التقدم المحرز في المحادثات السورية المنعقدة منذ الجمعة في جنيف، في 11 فبراير المقبل، وقالت الوزارة الروسية في بيان إن لافروف وكيري اتفقا خلال اتصال هاتفي على تقييم التقدم المحرز في مفاوضات جنيف خلال الاجتماع المقبل لمجموعة الدعم الدولية لسوريا في 11 فبراير، وخلال اتصالهما الهاتفي، السبت، بحث كيري ولافروف مفاوضات في جنيف بين ممثلين عن نظام الأسد ومعارضيه.

• استبعد ممثل روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف أن يكون الهدف من نشر تركيا قوات على الحدود السورية هو لمنع دخول المسلحين إلى الأراضي السورية، وأضاف تشيجوف أنه خلال فترة طويلة فإن الدول الأوروبية والولايات المتحدة اتفقوا تدريجيا معنا على ضرورة العمل على إغلاق الحدود التركية-السورية، مشيرا إلى أنه من خلال هذه الحدود يواصل المسلحون التدفق إلى الأراضي السورية وفي الاتجاه المعاكس تستمر تجارة النفط غير القانونية كما يعود المسلحون إلى الدول الأوروبية، وقال تشيجوف إنه سيكون من السذاجة الاعتقاد أن تركيا توجه الآن قواتها إلى الحدود من أجل منع ذلك.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة