تقرير شام السياسي 6-12-2014

06.كانون1.2014

المشهد المحلي:
• قال رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة إن الخطط الغربية لتدريب مقاتلي المعارضة السورية وتزويدهم بالمعدات لن تبدأ قبل أواخر فبراير شباط على الأقل مما يحرمهم من دعم يحتاجون إليه لمواجهة مقاتلين منافسين لهم وعصابات الأسد، وقال البحرة إن الولايات المتحدة وحلفاءها بحاجة إلى إيجاد سبل لزيادة مساعداتهم لمقاتلي المعارضة المعتدلة، وأضاف بعد لقاء مع وزير خارجية الدنمرك في كوبنهاجن إن القضية هي أن تطوير سياسات وإجراءات لوضع هذا البرنامج قيد التنفيذ يستغرق وقتا طويلا، وقال البحرة إن الولايات المتحدة التي تركز حاليا على التصدي لـ"الدولة الإسلامية" نسيت قتال الأسد ولم تبذل جهودا كافية للتعامل مع سبب الإرهاب والتطرف في المنطقة.
• اعتبر رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة أن تعليق المساعدة الغذائية لحوالي 1,7 مليون نازح سوري هو أمر بالإعدام موقع بموافقة الأسرة الدولية، وقال البحرة في مؤتمر صحافي في كوبنهاغن إنه أقرب إلى أمر بالإعدام لجعل 1,7 مليون شخص يموتون جوعا خصوصا في فترة الشتاء القاسي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس، وأضاف بتأثر أن ستين بالمئة من هؤلاء نساء وأطفال ونحن كسوريين لا نفهم كيف يمكن للأسرة الدولية أن تترك 1,7 مليون شخص يموتون جوعا أمام أعينها.
• قال عضو الائتلاف الوطني السوري عبد الباسط سيدا إن بشار الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من الحل القادم، وهو ما أبلغناه للروس في تواصلنا المستمر معهم عبر أكثر من قناة، وفي حديث صحفي رأى سيدا أن المطلوب قبل دعوة موسكو للحوار السوري – السوري تحديد موقفها من الأسد الذي نعتبره العقبة الأكبر في وجه الحل السياسي الذي نؤيده ونسعى إليه باعتباره المخرج الوحيد للأزمة التي تتخبط بها البلاد منذ عام 2011، مشيرا إلى أنه طالما لم تحدد موسكو موقفها هذا، وفي حال ظلّت على مواقفها السابقة فالمسافة بيننا وبين الحل ستكون بعيدة.
• كشف قيادي في المعارضة السورية لصحيفة "الشرق الأوسط"، زار فرنسا الأسبوع الحالي، أن الفرنسيين قالوا له أنه لابد من أن تأخذوا التحرك الذي يقوم به الروسي بجدية مطلقة، ولفت القيادي إلى أن محادثات فرنسية – روسية جرت الأسبوع الماضي أعطت الفرنسيين هذا الانطباع، مشيرا إلى أن كثيرا من حلفائنا الخليجيين من أصدقاء سوريا باتوا حاليا أقرب إلى موسكو من واشنطن في الموقف من الأزمة السورية"، مشددا على أنه رغم عدم وجود خطوات عملية في هذا الشأن، فإنه ثمة ما يتم العمل عليه حاليا بقوة.


المشهد الإقليمي:
• أكد تقرير صادر عن منظمة العدل والتنمية لحقوق الإنسان حول التنظيمات التكفيرية بالشرق الأوسط أن المخيمات الفلسطينية داخل لبنان ومن بينها مخيم عين الحلوة ونهر البارد الذي شهد أول ظهور للسلفية الجهادية على يد جماعة فتح الإسلام الفلسطينية منذ سنوات يمكن أن تتحول إلى نواة لخلافة البغدادي، وأشارت المنظمة إلى أن عناصر السلفية الجهادية التي ترتبط بتنظيم القاعدة والتي تفرعت منها جبهة النصرة السورية تتواجد بالفعل داخل المخيمات الفلسطينية داخل لبنان والمخيمات الفلسطينية داخل الأردن ومن بينها مخيمات الزرقاء والبقعاء وجرش وحطين ومادبا في ظل توافر البيئة الاجتماعية والاقتصادية الحاضنة لأفكار السلفية الجهادية داخل المخيمات مما ينذر بانفجار فعلي داخل المخيمات الفلسطينية لتكون نواة لدولة "داعش" بالأردن ولبنان وأيضا ارتباط عدد من منظرى السلفية الجهادية بالسعودية والخليج.
• أعلنت إيران اعتزامها عقد مؤتمر دولي لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ويشارك ممثلون عن أكثر من 40 دولة في المؤتمر الذي يحمل اسم "معا ضد العنف والتطرف" في طهران يومي التاسع والعاشر من كانون أول/ديسمبر الجاري، وقال مصطفي زهراني رئيس المؤتمر إن وزراء خارجية خمس دول وهي باكستان وسورية والعراق وأفغانستان ونيكاراجوا سيشاركون في أعمال المؤتمر، مضيفا أن رؤوساء حكومات سابقين ووزراء خارجية سابقين من أوروبا ومن العالم العربي وعدوا أيضا بالمشاركة في المؤتمر، وأضاف زهراني أنه من المتوقع ألا يشارك من الولايات المتحدة إلا متخصصين في مجال العلوم السياسية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، وطالب زهراني جميع دول العالم بالتعاون في مكافحة "داعش" طالما أن التنظيم أصبح يمثل مشكلة عالمية، على حد وصفه.


المشهد الدولي:
• قالت منظمة العفو الدولية في تقرير يوم الجمعة إن دول الخليج الغنية تقاعست عن استضافة لاجئ واحد من سوريا في تجاهل "مخجل بشكل خاص" من جانب دول كان واجبا عليها أن تكون في طليعة من يقدمون المأوى للسوريين، وقالت المنظمة إن الدولتين المؤيدتين لنظام الأسد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وهما روسيا والصين تقاعستا أيضا عن قبول لاجئين منذ بداية الأزمة قبل أكثر من ثلاث سنوات، وقال شريف السيد علي رئيس مدير برنامح حقوق اللاجئين والمهاجرين بمنظمة العفو الدولية في بيان نقلته وكالة رويترز: إن النقص الحاصل في عدد فرص إعادة التوطين التي يوفرها المجتمع الدولي يبعث على الصدمة بكل معنى الكلمة، وأضاف أنه من المخزي أن نرى دول الخليج وقد امتنعت تماما عن توفير أي فرص لإعادة توطين اللاجئين إذ ينبغي للروابط اللغوية والدينية أن تضع دول الخليج في مقدمة الدول التي تعرض مأوى آمنا للاجئين الفارين من الاضطهاد وجرائم الحرب في سوريا.
• أكد نائب وزير الخارجية وموفد الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف أن بلاده على اتصال مع حكومة الأسد والمعارضة في الداخل والخارج لترتيب مفاوضات جدية من دون شروط مسبقة، نافيا وجود مبادرة روسية لتشكيل حكومة إنقاذ سورية، وقال بوغدانوف بعد اجتماعه في بيروت برئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إن الهدف هو أن يجتمع السوريون ويبدأوا الحديث وتقارب الأفكار حول كل الأمور المطروحة، لأن الشعب السوري الممثل بالحكومة والمعارضة هو في نهاية المطاف صاحب قرار تقرير مصير ومستقبل البلد، وردا على معلومات عن مبادرة روسية لتشكيل حكومة إنقاذ سورية وأن وفدا من الائتلاف السوري المعارض سيزور موسكو في هذا الإطار، قال بوغدانوف الذي يشغل أيضا منصب الموفد الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين للشرق الأوسط، إن هذه المعلومات ليست دقيقة.
• أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الغرب يدعم جهود موسكو الرامية إلى عقد لقاء بين حكومة الأسد ومجموعات المعارضة في العاصمة الروسية موسكو، ونقلت "روسيا اليوم" عن لافروف قوله إننا قد ناقشنا الموضوع السوري مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وممثلة الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، والمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، وممثلين عن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وجميعهم يدعمون جهودنا، وأضاف لافروف سنواصل دعم جهود ستيفان دي مستورا الرامية إلى تجميد الأعمال القتالية أو إلى المصالحات المحلية بدءا من حلب، وأعتقد أن هذا سيمهد لوقف شامل لإطلاق النار والانتقال إلى العملية السياسية، حسب قوله.
• قضت محكمة بريطانية بالسجن لنحو 13 عاماً على شابين بريطانيين أدينا بتهمة الانضمام إلى منظمات إرهابية في سوريا، وكان كل من يوسف ساروار ومحمد أحمد وهما رفيقا طفولة يتحدران من برمنغهام، توجها إلى سوريا في مايو 2013. وأوقفا لدى عودتهما إلى بريطانيا في يناير 2014، وحكم على الشابين البالغين من العمر 22 عاما بالسجن لمدة 12 عاما وثمانية أشهر، وقال القاضي مايكل توبولسكي إن المحكمة لا تشعر بأي حماسة وهي تحكم على شابين بعقوبات سجن مشددة، لكن هناك جريمة خطرة اقترفت، ووصف القاضي الشابين بأنهما أصوليين مصممين على الانتحار في ساحة المعركة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة