الأتارب تتحول إلى أشلاء

29.تموز.2016

شن الطيران الحربي الأسدي قبل قليل غارات جوية مكثفة استهدفت مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، موقعة العشرات من الضحايا غالبيتهم من الأطفال والنساء. وقال ناشطون إن الطيران الحربي ارتكب مجزرة مروعة بحق عشرات المدنيين، غالبيتهم أطفال ونساء تحولت أجسادهم لأشلاء، ووصل عددهم حتى الساعة لـ 15 شهيداً والعشرات من الجرحى، حيث تعمل فرق الدفاع المدني على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض، ونقل المصابين للمشافي الطبية التي غصت بها، في منظر رهيب اختلطت فيه أشلاء الأطفال بدمار المباني التي حولتها صواريخ الطيران الحربي لركام. وكانت تعرضت مدينة الأتارب قبل أيام لقصف جوي مماثل ليلاً خلف مجزرة مروعة بحق المدنيين العزل، ليعاود الطيران الحربي استهدافه للمدنيين العزل، مرتكباً المجازر وسط صمت دولي وإسلامي عما تتعرض له مدينة حلب وريفها من قصف وقتل وتشريد.

الأكثر قراءة