المظاهرات تعم الغوطة الشرقية

18.تشرين1.2016

خرجت مظاهرات شعبية جابت بلدات الغوطة الشرقية اليوم، تطالب الفصائل الثورية بإنهاء حالة الاقتتال والتوتر والتوجه للجبهات النائمة مع قوات الأسد، ضمن غرفة عمليات موحدة تجمع كل فصائل الغوطة الشرقية لإنقاذ الموقف المتأزم مع تقدم قوات الأسد لمساحات كبيرة في الغوطة واقترابها من مدينة دوما.

وجاءت المظاهرات اليوم في خطوة تصعيدية بعد بيان مصور أصدرته الفعاليات الشعبية بالأمس أعطت الفصائل المتخاصمة مهلة 24 ساعة للتوحد، لتأتي مظاهرات اليوم كتأكيد على مواصلة المتظاهرين في مطالبهم، مع التهديد بتصعيد أكبر في بلدات الغوطة ضد الفصائل جميعاً.

وقال ناشطون إن ألاف المتظاهرين جابوا بلدات الغوطة الشرقية في دوما وزملكا وحمورية وسقبا وعربين، رفعوا شعارات تدعوا لإنقاذ الغوطة الشرقية، وتطالب الفصائل بالتوحد وإشعال الجبهات، وإزالة السواتر الترابية والحواجز التي تفصل بين مدن وبلدات الغوطة، وإعادة الحقوق لأصحابها في مقدمتها السلاح.

وتمر الغوطة الشرقية في ظروف عصيبة بعد الاقتتال الذي شهدته بلداتها بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن، والذي تسبب بتراجع الثوار من الجبهات وإعطاء فرصة كبيرة لقوات الأسد للتقدم في عدة مناطق.

وكانت الفعاليات الشعبية والثورية أصدرت بالأمس بياناً دعت فيه جميع الفصائل للتوحد وإنهاء حالة الخلاف، والتوجه للجبهات بشكل عاجل، قبل فوات الأوان وحصار المنطقة من قبل قوات الأسد، وإجبار المدنيين والثوار على الخروج من المنطقة كباقي المدن المحاصرة.

الأكثر قراءة