حلب التي تباد.. جراح بلا علاج

19.تشرين2.2016

تتواصل عمليات القصف الجوي والمدفعي على احياء مدينة حلب وريفها اليوم، وسط استمرار نزيف شلالات الدماء وارتقاء شهداء جدد في عدة أحياء من المدينة المحاصرة.
وقال مراسل شبكة شام في حلب إن الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة تواصل عمليات القصف بشكل عنيف على أحباء المدينة، حيث سجل استهداف المدينة بمئات القذائف وعشرات الغارات الجوية بصواريخ شديدة الانفجار، أوقعت شهداء في الصالحين والشعار وعدة أحياء أخرى.
ويزداد الضغط بشكل كبير على مراكز الدفاع المدني وفرق الإسعاف والمشافي الطبية في المدينة، حيث تواجه مراكزها قصف جوي عنيف بشكل يومي اخرج العديد منها عن الخدمة، إضافة لمشقات العمل والتحرك وسط القصف، وقلة الإمكانيات ومستلزمات العمل في ظل الحصار.
وتشهد مدينة حلب وريفها شلالات من الدماء سالت في عدة مجازر ارتكبتها صواريخ الطائرات الحربية والمروحية، على أحياء المدينة وبلدات الريف الغربي والشمالي خلال الحملة الأخيرة والتي مازالت مستمرة بشكل عنيف للتضييق على آلاف المدنيين في حلب وريفها.

الأكثر قراءة