الحاج أبو فداء...أبو الشهداء

15.كانون2.2019

العم حسين علي العيسى "أبو فداء" والبالغ من العمر 78 عاماً من بلدة كرناز في ريف حماة الشمالي الغربي، معتقل سابق في سجن تدمر أيام أحداث حماة بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، تعرض حينها لأشد أصناف العذاب ليخرج بعدها بشفاعة أخيه الضابط الذي قُتل بقصف إسرائيلي في ذلك الوقت ولولا ذلك للقي مصير بقية معتقلي سجن تدمر الذين أعدم معظمهم.

ما إن انطلقت الثورة حتى شارك العم أبو فداء وأبناؤه فيها وعندما بدأ العمل المسلح أسسوا كتيبة تتبع لحركة أحرار الشام الإسلامية، قدم العم أبو فداء أربعة شهداء، الأول اسمه مرهف واستشهد في معركة التصدي لقوات الأسد التي كانت تحاول الدخول لبلدة كرناز، أما الثاني اسمه عبد السلام الذي استشهد في معركة تحرير بلدة كرناز، أما الثالث واسمه عبد الرحمن فاستشهد في احدى المعارك بقصف من معسكر دير محردة، والرابع واسمه بهاء فاستشهد في قصف روسي.

عشق العم أبو الفداء القراءة ومطالعة الكتب منذ الصغر وقرأ الكثير من أمهات الكتب وهو اليوم يعمل على تأليف كتاب تاريخ الدولة الإسلامية من 1 هجري إلى الآن وقد أنجز معظمه.

بدأ العم أبو فداء بكتابة مسودات الكتاب ومن ثم الاستعانة بأساتذة في اللغة العربية من أجل تنقيحه لغة عربية وتشكيلاً ليصبح جاهزاً للطباعة بعد الانتهاء منه.

يذكر ان بلدة كرناز تحررت عدة مرات وأعيد احتلالها من قبل ميليشيا الأسد، وهي اليوم ترزح تحت الاحتلال، مما جعل قسم من أبناء البلدة النازحون وبعد طول فترة النزوح ومنهم العم أبو الفداء يبنون مساكنهم الخاصة في ريف إدلب الجنوبي وعيونهم ترنو إلى يوم يرون فيه بلدتهم محررة من رجس النظام وميليشياته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مراسل شام - مهند المحمد