الشيعة الغوغاء

09.شباط.2014

أيها الشيعة الغوغاء : انكم تحاربون اليوم السنة وما ادراكم ما السنة انهم جند الله في الارض و الفئة المنصورة باذن الله والغالبة بأمره
أتعلمون من السنة وماذا يعني لكم حرب السنة
السنة ايها الاغبياء المغرر بعقولهم هم احفاد صحب النبي صلوات الله عليه وسلامه الذين فتحوا بلاد الفرس رغما عن انوفهم بعد ان استحبوا الغي والضلال على الهدى والايمان لقد هزموا اكبر امبراطورية في ذلك الوقت بعدة قليلة وعدد ضئيل وسيعيدونها باذن الله بعد الف واربعمئة عام بعد ان زين الشيطان لهم ان لا غالب لهم اليوم وبعد ان ظنوا ان الاسلام قد اصبح عجوزا وان النيل منه سهل المطلب والمنال وان حلفاؤهم من اعداء الامة أقوياء ولهم الغلبة
أما علمتم يا شيعة الهوى والضلال ان الاسلام مارد ان قام حطم كل شيء امامه وان اتباعه وان مستهم الغفلة واستحبوا النوم قليلا لكنهم سرعان ما يعيدون امجادهم بأيام قليلة وستكونون انتم اول من يتحطم في أول خطوات هذا المارد النائم واول من يداس تحت قدميه
لقد فتحتم ابواب جهنم على اتباعكم يا عمائم العهر والفجور فظننتم انكم قادرون على اطفاء حرائقها بغوغائكم من شيعة العرب المدجنة التي اسدلت الستار على عقولها وجرت خلفكم دون تفكير او اخضاع اقوالكم الكاذبة لاية تجربة او برهان
ان الحرائق تزداد يوما بعد يوم وتتسع رقعتها على مساحات العالم الاسلامي وما الشام الا بدايتها فلا قبل لكم بقتال امة محمد ولو صنعتم احدث الصناعات واقواها فالنزال مع اهل السنة والجماعة خطير وخطير جدا ولقد خبرتم قوة المسلمين السنة مع العراق زمن صدام حسين رحمه الله الذي جعلكم كالفئران تهربون امام جنده الابطال الاشاوس
واليوم ساحات الشام واليمن والعراق تصيب منكم في كل يوم مصاب ويتساقط اوغادكم مثل الفراش امام ضربات المجاهدين الرجال
ان ايامكم معدودة وساعاتكم قليلة ونهر السنة جارف مغرق وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون وان غدا لناظره قريب

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: صدى الشام