من أبجدية الثورة..لأجيال المستقبل..الجزء الثاني

08.تشرين2.2014

بسم الله الرحمن الرحيم ….

عدنا إليكم في الجزء الثاني في هذه السلسلة المستقبلية…سلسلة (من أبجدية الثورة …لأطفال المستقبل في سورية)………فأهلا بكم..

في هذه المقالة اليوم سنتحدث عن بعض النكت الهزلية ….عفوا أقصد عن بعض أقوال الرئيس بشار في خطاباته الرئاسية.

وطبعا سأتحدث فيها بلساني وليس بلسانه…لأنني أحب نطقي السليم…ولا أريد أن أستخدم حرف الثاء بدلا من السين في كل كلمة مروية..

ففي أول خطاب لهذا المهرج أمام مجلس يفترض أنه يمثل الشعب بالأكثرية-والشعب طبعا منه براء بالأغلبية-

فقد قال هذا المعتوه في هذا الخطاب الأول اللذي اعتقدنا أن يتحدث فيه بكلام يتصف بالإتزانية…قال جملته اللتي طبقها بعد ذلك بحرفية (إكذب ..إكذب..حتى تصدق) وتمسك بها في كل تصعيداته الأمنية ..فقد كذب في بدء الثورة وقال عن الثوار عصابات مسلحة ومجموعات إرهابية…ولكنه بعد ذلك صدق كذباته وصار يقتلنا بهذه الحجة الرجعية…فصار المعارض وقتها يسمى نصير التخريب والعدوان والصهيونية ويجب قتله لأنه يشكل خطرا على المصلحة الوطنية…..وهو ماصار بالفعل…فقد مات الآلاف بعد أن صدقت قوات الجيش الأسدي والقوات الأمنية أيضا…. هذه الكذبة الهزلية…

ومن كلماته الأخرى اللتي قالها في نفس الخطاب أمام هذا المجلس وأمام كل من يستمع من الرعية..هي كلمة (الله…سوريا…شعبي…وبس) وقد قصد فيها أن يبادل الجماعات المنحبكجية حبهم عندما يقولون (الله….سوريا…بشار وبس)في مسيراتهم اللاعفوية معتبرا نفسه أنه أب لهذا الشعب وأنه مستعد لفداءه بدمه وروحه وأمواله اللتي سرقها من أقواتنا اليومية..

أما تطبيق هذه الجملة واقعيا كان طامة وكارثة حقيقية…..

*بخصوص (الله) ….فقد أجبر معظم المساجين والمعتقلين على النطق بعبارات الكفر برب البرية والتلفظ بعبارات تعتبر هذا المجرم إلاها وأن حياته سرمدية ….وهدم المساجد وحرق المصاحف واعتقل الشيوخ ممن لايوافقونه في آرائه الغبية….هذا إن تحدثنا عن أول شطر من جملته السحرية

*أما عن الكلمة الثانية في هذه الجملة السحرية فقد دمرها تدميرا شاملا وهدم بنيتها الفوقية والتحتية فلم يترك شيءا من مظاهر المدنية بل وحتى من مظاهر الدول النامية إلا واستهلكه في حملته البربرية….ولو أن لديه أسلحة نووية…..فلا تستغرب يا عزيزي لكان استخدمها وقال …تسربات من المفاعلات وهي أخطاء بشرية…لذا نحن شعب سوريا الجريحة نتشكر الأسرة الدولية والمجلس الدولي للطاقة الذرية على حرمانها الحكومات العربية من حق امتلاك مثل هذه المفاعلات أو أي أسلحة نووية…لأننا وبكل بساطة كنا سنصير …(لحمة مشوية)

*وأما الشعب فقد صار بعد هذه الثورة المباركة نادرا يحفظ كالتحفة الأثرية فقد مات الشعب وبقي البعض وأنتم من سلالة هذه القلة البقية

وفي خطاب آخر لأبله رئيس عرفته البشرية..وصف فيه المتظاهرين ومن يطالبون بالحرية بأنهم محض مؤامرة وأن المؤامرة كالجراثيم يجب تطهيرها بأنواع مختلفة من المواد الكيميائية

وبالفعل لم يتأخر بالتطهير والعلاج والإبادة الجماعية….ولكنه وبعد كل هذه المجازر والدمار والمظاهر التخريبية….قال في أحد خطاباته..(سوريا بخير) وهي تعتبر أكبر أكذوبة دولية

وهي اللتي كانت سببا في ازدياد التهكم على هذه الحكومة والرئاسة الملكية…وفي تأليف العديد من الأغاني الثورية…بل وحتى تأليف أغان مؤيدة لهذا القمع والوحشية ….لذا أحسست بأنها كلمة حققت ضجة حقيقية فأحسست بأنه يجب على إيرادها في هذه الأبجدية…

وهاهنا انتهت أحد الفقرات المحورية في هذه الأبجدية….فقرة مفردات الخطابات الرئاسية ….وإلى أن أكمل هذه السلسلة الكتابية ….لكم مني أنا.. جاسم الحموي.. أحر القبلات والتحية.

  • المصدر: مدونة جاسم
  • اسم الكاتب: جاسم الحموي