يوميات سوري مغترب 2

10.كانون1.2014

يوميات سوري مغترب 2 

اندلعت الثورات العربية وكنت من أشد المتابعين لها من رغم أني كنت مبتعداً عن السياسة بسبب تشديد والدي علينا 

لا أدري ماذا حصل بي عندما سمعت بسقوط زين العابدين رئيس تونس وعند سقوط مبارك زرع بداخلي أمل كبير جداً كنتُ أتابع تلك الثورات بكل تفاصيلها ويوم سقوط مبارك كنت خارج المنزل أتصل بي أبي وهو يهنئني بسقوط مبارك 

أندهشتُ جداً وتسألت 

هل أبي كان يعلم بكل ما كنت افكر به ولماذا لم يكن يمنعني ؟

لم أستطع أن أخبئ فرحتي فخرجت مع أصدقائي وتجولنا بالسيارة في شوارع مدينة عمان ونحن نزمر بسيارته وكأني غداً سأعود إلى سورية وكأن بشار سقط ، ضحكنا وفرحنا بشدة 

عدتُ إلى المنزل و وجدت والدي بنفس الشعور و قد بان عليه الأمل أمل العودة إلى سورية من رغم أن الثورة السورية لم تكن قد بدأت 

وبدأت شعلة الثورات ونيران بوعزيزي أمتدت إلى ليبيا واليمن وانا أنتظر دور سوريا وفي الوقت نفسه كنتُ خائفاً بعدما رأيت ما حصل في ليبيا من جنون القذافي ، بدأت الثورة السورية وقلبي يخفق على سوريا التي لا أعرف عنها شئ 

خرج من داخلي ولاء لسوريا لم أكن أشعر به يوماً وكأني بشخص أخر 

وفي يوم من الأيام خرجتُ إلى رحلة مع أصدقائي أتاني أتصال من المنزل وإذا بوالدي يخبرني بأن القذافي وعائلته محاصرين بطرابلس العاصمة وتم القاء القبض على نجله محمد وتحدث إلى قناة الجزيرة يبرأ نفسه من والده 

وقتها صرخت بصوت عالي سقط القذافي ( وقتها أعتقدتُ ذلك )

بدأت انا واصدقائي نرقص من الفرحة لأني شخص أبحثُ عن حريتي فكيف لا يسعدني حرية الاخرين 

تأليف محمد عبدالستار إبراهيم 

يتبع ....

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد عبدالستار إبراهيم