أمر في حمص

09.تشرين2.2014

في حمص أطفال صغار

يرفعون راية النصر على قبور آبائهم 

أمر بهم 

أمسح على رؤوسهم

أيا أحبتي سيعود الشهيد 

وأبكي على تلك الشواهد بلوعة 

فيصرخون بي 

لا تبكي فحال أبائنا لباس جديد

وجنات واسعة بصحبة أحمد الحبيب

تعجبت من إيمانهم 

فمشيت نحو الأمام لم ألتفت 

أًبعد كل دمائكم تطلبون المزيد

وا صيبة لله درهم 

هم يتامى لكن لا عبيد 

هم يتامى لكن لا عبيد

وا فتية لله درهم 

لبوا النداء 

و كل يوم لهم زفة لشهيد

في حمص 

أناس تضعهم رغم المآسي 

على الجرح يطيب

في حمص

شجاعة لا لن تراها 

بغير حمص 

ترى فيها الصناديد

في حمص 

أمشي رافع الرأس 

فأنا بموطني 

أشبال تخرجوا من مدرسة الوليد

 

ولحمص تعجز الكلمات بمدحها 

فقد سطروا التاريخ بحبر عجيب

تُقصِر الأحرف في شجاعتها 

فالأحرف تخون كاتبها , تخجل ,

من ذكر التضحيات فما زالت تناضل 

قد أقسمت أن لن تحيد

مررت بحمص مُطرق البصر 

كانت تلوح بيدها 

وفي مآذنها عيد 

وشارة النصر مرفوعة فوق هاماتهم 

فقد أقسموا لن نحيد

سنهزم بشار ولو ضحينا بالمزيد

  • المصدر: جداريات من رحم الثورة
  • اسم الكاتب: كاتب جداريات