استشهاد قادة أحرار الشام

12.أيلول.2014

أتلكَ هي الحَقيقةُ أمْ سرابُ ؟!
بلادُ الشّـامِ حـلَّ بها مُـصـــابُ
وقـد أمْسى بِكلّ الشامِ شعبٌ
يُلمْـلمُ جُـرحَ منْ رَحَـلوا و غـابوا
بلادُ الشّـامِ كمْ فَقدَتْ عـزيـزاً
شُجاعـاً في الحروبِ و لا يَهابُ
لـقدْ رحـلَ الأحِـبَّةُ و اكتَويْـنا
و مـزَّقَنَــا التّـلـوُّعُ و الــعــذابُ
ولنْ أُوفيهمُ بالشـعرِ مدحــاً
فليسَ لِمثلهمْ يُغني الخِطابُ
نجـومٌ بـلْ كـواكبُ قد أنـارت
طـريـقَ الحـقّ منهَجُهُمْ صَـوابُ
لـيوثٌ في الـوَغَى إنْ جَـنَّ ليلٌ
يُــرى منْ أمـرهمْ شيءٌ عُجـابُ
هنا الأحـرارُ قـدْ صـاغوا نشيداً
يُـرتِّـلــهُ مـع النــصرِ الصِحــابُ
على الـعهدِ الـقديمِ يسيـرُ جَمْعٌ
بِمثـلِ النَّهـجِ قـدْ فُـصِلَ الخِـطابُ
سيبقى عـزْمُهمْ للحقِّ مــاضٍ
تُعــانِقُهُ مـع القـمَمِ السَّحــابُ
سـلامُ اللهِ مـا هـلَّتْ دُمــوعٌ
على - الأحــرارِ - يـا نِعْمَ الصِحَابُ

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: شبكة شام